• ×

قائمة

Rss قاريء

الأميرة السورية أوروبا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
Dr.Joseiph Zeitoun في ذلك الزمان، عندما كان العقل البشري يسعى بخياله لتفسير مسألة الوجود، والخلق البشري والانساني، والظواهر الطبيعية من خلال قصص وروايات عن صراع الآلهة فيما بينها، وصراعها مع البشر.

تناقلت الألسنة حكاية أو اسطورة الأميرة السورية الحسناء(اوروبا)…

image

الأميرة السورية أوروبا
نحن اليوم لانعلم أصل هذه الحكاية (الأسطورة) الأساسي… ولا الى أي زمن تعود…ولا نعرف هوية أول من رواها… هل هو إغريقي، أم يوناني متأخر، أم سوري؟.لكن الذي نعرفه، أن هذه القصة، قد وصلت الينا عن طريق الشاعر الإسكندري موسيخوس الذي دوَّنها في عصر متاخر أي منذ 1800 عام فقط. لذا وصفها بأنها أسطورة يونانية، اي انها من معتقدات اليونان، ولم يقل لنا ما إذا كانوا هم مَن ابتكروها، أم انها انتقلت اليهم من جيرانهم، المهم انها قصة أميرة سورية حسناء اسمها أوروبا، اختُطِفَتْ بحيلة محكمة من حضن اهلها في صيدا(صيدون) الواقعة في وسط صدر البحر المتوسط. ثم اختفت مع خاطفها بعد الإفق حيث تغرب الشمس في أرض واسعة سميت فيما بعد بإسمها(اوروبا)…

أوروباهو اسم مشتق أو مُحَّوَّرْ من كلمة (غاروبا) أي حيث تغرب الشمس في اللغة الأكادية الرافدية الشرقية.

تقول الأسطورة اليونانية
“كان لملك صور أوجينور(أوشنار) أولاد ثلاثة هم فينيقوس وقدموس وكيليكوس وفتاة واحدة اسمها أوروبا، وكانت الفتاة رائعة الجمال والحسن… وفي دمها روح إلهية فأبوها أوجينور من سلالة الهية أيضاً إنه ابن بوسيدون إله البحار وأمها ليبيا التي أعطت اسمها لشمال أفريقيا.

في يوم من أيام الربيع المقمرة، نامت الأميرة أوربا في فراشها الوثير في قصر أبيها.

وعند بزوغ الفجر استيقظت خائفة هلعة إثر منام مزعج بل كابوس مرعب…

لقد رأت امرأتين تتنازعان عليها…واحدة منهما اسمها (آسيا) وكانت تصيح بقوة وتسحبها باتجاهها وتقول: إنها لي لأني أنا التي ولدتها،والأخرى تشدها أيضاً لجهتها وتقول:” سآخذها لي سيهبني إياها كبير الآلهة زيوس…!”

كبير الآلهة زيوس
image
لم تتعرف أوروباعلى المرأة الثانية إذ لم يكن لها اسم بعد!!

تابع الراوي

“استيقظت أوروبا من شدة خفان قلبها، وقررت عدم العودة إلى النوم، والنزول الى الشاطىء لتهدىء من روعها، وتستحم بمياه جدول عذب المياه تصب مياهُه الصافية في البحر، فأيقظت صديقاتها المقربات، وسِرنَ معاً في درب بين الحقول المرصعة بورود الربيع السوري الرائع إلى حيث يلتقي الجدول مع البحر، وفي طريقهن كن يجمعن الزهور العطرة التي تظهر تلقائياً في تلك الفترة في بلادنا، وهي النرجس والخزامى والبنفسج والأقحوان والزنب وزهرة البرية القرميزية، وكانت كل واحدة من تلك العذارى تحمل سلة تضع فيها أزهارها لكن سلة أوروبا كانت من الذهب وقد نُقش عليها باتقان صورة( أيو) تلك الفتاة التي احبها كبير الآلهة زيوس فمسختها زوجته الغيورة هيرا وجعلتها على شكل بقرة.

الأميرة اوروبا على الثور ممسكة بقرنيه في الماء
image

وصلت الفتيات الى الشاطىء في الوقت الذي كان زيوس في السماء مستلقياً يراقب الأرض ومن فيها من الأعالي، فلفتت نظره تلك الحسناء اوروبا من بين صديقاتها وهن يلهون على الشاطىء وأخذ ينظر اليها بامعان وتفحص وإعجاب فلاحظت أفروديات إلهة الحب نظرات زيوس إلى تلك الحسناء فما كان منها إلا أن اشتركت مع ابنها العابث كيوبيد، وأطلقت سهمها على قلب كبير الآلهة، فأصابته في الصميم… وعندئذ لم يعد زيوس قادراً ان يتمالك نفسه من الوله وجنون الحب فقرر النزووكانت اوروبا والفتيات يستحمن...
ل الى الأرض، ليخطف هذه الحسناء ويتزوجها، وساعده في سرعة اتخاذ قراره غياب زوجته الغيورة هيرا.

وكانت اوروبا والفتيات يستحمن…


قرر زيوس أن يبدل مظهره، ولا يظهر كإله أمام أوروبا حتى لايخيفها ويثير هلعها… فتقمص بشكل ثور…ثور رائع الجمال، كستنائي اللون براق الوبرتفوح منه رائحة عطر سماوي… لا مثيل له في الأرض… قرناه كهلالين في أول الشهر، ذهبيا اللون، تتوسطهما دارة فضية على جبينه…

الأميرة السورية أوروبا وهي ممتطية الثور
image


ظهر الثور على الشاطىء هادئاً وديعاً بين الفتيات، وبهدوئه ورائحته العطرة، جعلهن يقتربن منه مطمئنات ليقدمن له الأعشاب ليأكل… ولما اقتربت منه أوروبا ولمسته بيدها بلطف أصدر خواراً جميلاً كأنه آلة موسيقية… وانحنى كبيرالآلهة المتقمص بثور أمام أوروبا، ليريها ظهره العريض، وكأنه يدعوها للركوب عليه… ففهمت الأميرة الاشارة واستجابت لطلبه، وما ان ركبت عليه حتى انطلق بسرعة باتجاه الغرب، ودخل عباب البحر…

لم يغص الثور في الماء إذكان الموج يهدأ أمامه وتصبح المياه صافية ساكنة وهو يركض على صفحتها…ففزعت أوروبا من هذا المخلوق العجيب، وتمسكت بقرنه بيد، ومسكت باليد الثانية ثوبها حتى لايطير ويبتل بالماء، فقد أصبح من سرعة الثور كالشراع…

وبعد قليل ظهرإله البحر وملائكة المياه على ظهر الدلافين تواكبه كجوقة احتفالية من اليمين واليسار يزغردون ويهللون لهذا الزواج الإلهي.

زواج زيوس واوروبا

image

ولكي يهدىء زيوس من روع محبوبته عرَّفها بنفسه، وقال لها إنه كبير الآلهة وإنه ليس له غاية إلا الحب والزواج… ثم عرج على جزيرة كريت، حيث أقيمت له ولمحبوبته احتفالات عظيمة وعمَّت الأفراح، وانهالت التهاني للإله الأعظم، ثم تابع رحلته من جزيرة كريت باتجاه اليابسة الكبرى حيث حط وعروسه تحت شجرة دلب ضخمة، وهناك تزوجها بفرح عظيم…

أثمر زواج كبير الآلهة من أوروبا بعدة أولاد أشهرهم (مينوس) و(رادامانتوس) اللذان كوفئا على عدالتهما في الأرض فجعلهما حاكمين على الأموات…”

ويكمل راوي الأسطورة فيقول
” أغدق كبير الآلهة على أوروبا هدايا وعطايا عديدة منها:

1- سخر لها حارساً يمنع سفن الأعداء من الاقتراب الى مكان وجودها.

2- أهداها كلباً سلوقياً لايخطىء طريدته.

3- أهداها حربة صيد لاتُخطىء الهدف.

4- جعل أوراق شجرة الدلب التي نزلا تحتها خضراء طيلة العام.

5- كرم الثور الذي تقمص هيئته فجعله أحد الأبراج السماوية.(برج الثور).


قارة أوروبا الطبيعية

image

6- كرم حبيبته بأن أطلق اسمها (أوروبا) على الأرض التي تزوجها عليها.

ومازالت ارادته الإلهية سارية حتى الآن، ولم تعرف تلك القارة بغير هذا الاسم أبداً…إنه اسم أميرتنا السورية الحسناء(أوروبا)، ولما علم (أجينور) ملك صور باختطاف ابنته أوروبا جمع أولاده الثلاثة (فينيقوس… وكيليكوس… وقدموس) وأمرهم بالبحث عن أختهم المفقودة وألا يعودوا من دونها.

ولقصتهم أهمية كبرى في ثقافة الغرب، وخاصة قصة قدموس…
بواسطة : ADONAI
 0  0  4.5K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 22:31 الجمعة 23 يونيو 2017.