• ×

قائمة

Rss قاريء

المسيحيون أمام عناوين مخيفة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
saint-adday.com المونسنيور بيوس قاشا في البدء
تاريخ المسيحية مجبول منذ ولادته بالإضطهاد والقتل والمجازر والصلب والطرد، ذلك كان شأن كل التلاميذ ثم الكنيسة الأولى المضطَهَدة (لو12:21-19)، ونسير في تاريخ الإضطهاد في شرقنا حتى نصل إلى مذابح سيفو والإبادة التي حصلت على يد العثمانيين.
كما ولا زالت اليوم تُكمّل الإبادة مسيرتَها بطرق متنوعة وبخطط عديدة في قلع الأصلاء من أرضهم وطردهم من حقيقة ترابهم وإفراغ الشرق منهم ومن بلاياهم _ كما يزعمون _ إنها جراثيم ضد الإنسانية تجعل من الدين إعلاماً لتدمير الآخر بتشويه التفسير، وجعله علامة في رفض المختلف ورفض الآخر وإنْ كان كتابياً، وهذا ما يجعل أنْ يقال أنّ المسيحيين على وشك الإنقراض وضحايا للإبادة الجماعية المخيفة وسلوك سيئ لمسيرة الإنسان المتحضر.

هبة العلي
على المسيحيين أن يعودوا إلى الأصل وإلى الينبوع الذي لا ينضب، إنه المسيح الحي. فالتنوع مطلوب، وقبول الآخر المختلف ضرورة، وتلك خبرة كنسية إيمانية عاشها قبلنا مسيحنا الحي مع تلاميذه بخبرته وخبراتهم، ولكن ما جمعهم هو "المحبة الكاملة" (يو34:13) التي ملكت على قلوبهم دون محاباة. فالإيمان بالله يعني الإيمان بأن المحبة أقوى من كل شيء "وأعظمهنّ المحبة" (1كو13:13) حتى من الإنسان نفسه، لأنها هبة من العلي، فهي أقوى من الموت، وهي ركيزة الحقائق كما إنها حقيقة الإيمان وبها إجتاز المسيح وتلاميذه كل الحدود دون تحديد صعوبة الحياة وعمق الألم، وما ذلك إلا نداء لمسيرة مسيحيتنا كي يكون المسيح الحي حاضراً في كل لقاء ومع كل إنسان، لأن الموقف المسيحي نابع من موقف المسيح الحي ولا يجوز أن تسود الإنسانية إلا المحبة، ليس إلا!!.

رسالة أم ضياع
إن المسيحيين يشعرون بالألم من مسيرة بعض السياسيين وكبار الزمن والدنيا الذين لا يسألون إلا عن مآربهم ومصالحهم ومنافعهم، ولم يكن بإمكانهم أن يردّدوا إلا بعض البيانات والإستنكارات، والكلام الصارخ، والتأوّه تجاه ما إرتكبه تنظيم الدولة الإسلامية حيث الدواعش وما هم إلا قادة أشرار لمسيرتها. كما إن الغرب لم يتّخذ إلا موقفاً متفرجاً مما حصل حتى أدرك أن ذلك ربما سيمزقهم في دورهم، فكانت الحرب ضد الدواعش الأشرار. وأمام هذين الموقفين أتساءل: هل المسيحية ستختفي، تلك التي عُرفت وسبقت حضارتها الإسلامَ
بـ (600) عام؟، أليس ذلك إجحاف بحق المسيحيين في أن يبادوا في بلدانهم!، وهل لا يمكن للكوتا الخاصة بالمسيحيين أن تُدرك ما رسالتها أمام هذا الضياع؟، فإنني أخاف أن أقول: لعلّ الكتل الكبيرة تتنازع فيما بينها كي تكون جزءاً منها، والكتل لهم خاضعون.

عنف وقتل
كَثُرَ الكلام عن التشدد الإسلامي والإرهاب الداعشي، وعن حركات تكفيرية تقود المجتمع إلى زعزعة وحدته وإداء مكوناته في إختلافاتهم، كما إن الحديث عن هيمنة المجتمع السلفي على المجتمع الإسلامي إضافة إلى ما يحمله من العنف والقتل والإبادة، هذه العناوين وأخرى مثلها عناوين مخيفة لا تحمل إلا الدمار والعنف وإهانة الآخر مختلفاً كان أم لا. إنه تشدد وتعصب وتكفير في حق مَن يخالف الآراء والمعتقد، والمسيحيون ليسوا في منأى عن هذه العناوين المرهبة، فهم ضحاياها شئنا أم أبينا، لذلك تراهم يخافون من الآتي وينامون بقلق ويصبحون بخوف على مصيرهم ومصير عوائلهم وأموالهم وممتلكاتهم وإنْ كانت حال كل الناس هذه الأيام من مسلمين ومسيحيين، وإنْ كان الفكر الديني المتشدد والمتطرف ما عاد حكراً على أتباع دين من دون آخر، فالكل في باحة الخسارة، والكل يعيش واقعاً مريراً.

شهادة لأصالتنا
ما نحتاج إليه خطاباً دينياً معتدلاً من على المنابر، يقبل الآخر المختلف ويقرّ بحقوق كل إنسان في العيش وعدم التكفير، في دولة مدنية تصون المواطن في حقوقه وتضمن مستقبله بغضّ النظر عن إنتمائه، فآية الكهف (29) تقول:(مَن شاء فليؤمن ومَن شاء فليكفر). فلنتضامن ضد الشر والإرهاب من أجل مشاركة فاعلة في محاربة كل داعش لوقف هذا الجنون، ليس فقط في الميدان وساحة العمل بل في مجالات الإعلام والمدارس والجامعات من أجل وقف كل سلاح ومال عن إرهاب الزمن وأشرار آخر الزمان، والعمل على البقاء في الوطن شهادة لأصالتنا ومسيرة إيماننا.

رجاء ودعوة
هل نتفاعل من أجل مستقبلنا وبالذات في وطننا الجريح، وأنا في ذلك لستُ بسيطاً وساذجاً وإنْ كان ما نراه لا يمكن أن نتفاعل مع كل ما يحدث حولنا وأمام عيوننا ومسمع آذاننا ومرأى أبصارنا، ولكن ما أدركه أن الكلمة الأخيرة هي لله وليس للشرّ. ولنتذكر التجربة الثالثة للمسيح الحي بعدما صام أربعين يوماً وأربعين ليلةً قال للشرير:"اذهب يا إبليس، للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد" (لو8:4).
نعم، إن هذا الإيمان سبيلنا في عيش الرجاء "والرجاء لا يخيب" (رو5:5) وإنْ كان الوضع الراهن لا يشير بأي حلّ قريب أو نهاية الفاسد الشرير فإن الذي هو أقوى من الموت لا يمكن أن يقتله أحد في داخلنا لأن إيماننا رسالة سامية من أجل وجودنا، ورجاؤنا ما هو إلا في يد الله القدير، وتلك دعوة كي نقف ونستمر في مقاومته وليس للتنازل له. فطريق الجلجة كان طويلاً ولم يكن مريحاً بل متعباً، فلننهض إذا ما سقطنا، فمعلّمنا ومسيحنا سقط ثلاث مرات ولم يتراجع عن الوصول الى جبل الجلجلة (متى 32:27) فما بلانا؟، فالعزيمة هي إيماننا في قيم سامية وليس رحيلنا في حمل حقائبنا واختفائنا.


دمعة وصمود
إن الكنيسة تحافظ على وديعة الإيمان، كما إنها تسهر عليها وعلى نموّها حيّة في نفوس المؤمنين، لتكبر يوماً بعد آخر إنطلاقاً من واقعها ورسالتها. وإذ تؤمن المسيحية بأن الله قادر على كل شيء، وهو الذي يُخرج الحياة من الموت ويُحيي العظام بكثرة رحمته فهو يقودنا إلى العمل والصمود وتحدّي الصعاب وبرجاء أكيد في العزيمة. فالمسيحيون أبناء القيامة، وبسبب ذلك يجب أن يبقوا شهوداً في الشرق ولا يمكن الرحيل عنه أو تركه، ومسؤوليتهم دعوة إلى الصمود والثبات كي لا نصبح كلنا من المهجَّرين قسراً والنازحين والراحلين لأنه دون ذلك تكون سياستنا وبياناتنا لعبة أمم ولا أكثر… وتلك حقيقة توصلنا إلى الله الرحمن، ونمتلكها كشهادة لمسيرتنا.

يحيا الرئيس
كانوا في زمن مضى يفرضون علينا قوميتنا بدكتاتوريتهم، وكانوا يسجّلون تاريخنا ولغتنا من أهل الأعراب، والحقيقة لم تكن لمصلحتنا بل لمصالح سياسية آنية في حينها، واليوم وإن تغيّرت الصورة _ فالملقى واحداً _ فكل واحد منا يفتش عن قومية تأويه ليسكن في تاريخ الحياة ومن المؤسف لحد الآن لم نعرف سبيلنا ولا مصالحنا الأصيلة، بل أنانياتنا في مصالحنا وأحزابنا وحركاتنا وطائفيتنا. ولم نكن ندري عنوان قوميتنا التي ورثناها من آبائنا وأجدادنا بل من أرضنا وأصالتنا، كما كنا في ذلك اليوم عبيداً مطيعين لِمَن يقودنا في الخوف والتهديد، من أجل المصالح والمدائح، وكنا نهتف لكبيرهم وقائدهم ورئيسهم "يحيا الرئيس" و"بالروح والدم نفديك"، واليوم نحن أحرار مضطَهَدون ولا زلنا نهتف " تحيا أنانيتنا وقوميتنا المنغلقة في عزلتنا، وطائفيتنا الانفرادية"، ولكن الحقيقة إننا نسبح في بحر هائج وأمواجه ترتطم في صخرة تاريخنا. ومن المؤسف نحن سعداء حينما نكون لها ولكن بئس تلك السعادة، فلو سألت اليوم أحد أبسط أبناء شعبنا ورجالاته، عن قوميته وطائفيته، فيجيبك وبكل بساطة وسذاجة "أنا مسيحي" ولا شيء آخر.

زوال وشدة
إننا نعيش في محنة لا توصف بقساوتها وفسادها، كما إن أوقاتنا مصيرية وحاسمة تجاه شعبنا ووجودنا، ولعلّ ذلك إمتحان من ربّ العلا كي يطهّرنا من الداخل وينقّينا وينزع من قلوبنا كل ما من شأنه يعيق مسيرة إيماننا ووفائنا، حاملين روح المحبة رغم مسيرة العداوة التي نلاقيها، وإنْ كانت أحياناً تضعنا على المحك، فأمّا أن نبقى ونشهد لحقيقة وجودنا أو نزول مع أجيالنا وأحفادنا. فزوالنا هو زوال شعبنا، فما علينا إلا أن ندافع بعضنا عن بعض، والشدّة التي تلاقينا تعكس ظلّها على الجميع في أماكننا المقدسة وفي عقر دورنا، وتقودنا إلى ثقافة بائسة في إقصاء الآخر والتعالي، وترافقها مسيرة زرع الأحقاد والسلبيات المدمِّرة.

الخاتمة
نحن مسؤولون أمام العالم لنشهد معاً للتاريخ والوقوف في وجه كل مَن يريد أنْ يشوّه هذا التاريخ. فالعالم يتفرج علينا أكثر مما ينظرنا ويستهزء بنا وبانقساماتنا وبطائفيتنا وعشائريتنا وقوميتنا، بمصالحنا المزيّفة وكراسينا الزائلة، فيزرع الفتنة والخصام ويقودنا إلى الإقتتال فنفني بعضنا بعضاً شئنا أم أبينا، وما ذلك إلا نفاق وخبث ورياء. فنحن نرفض الموت عبيداً من أجل حياة شوهها الفاسدون وأصحاب المصالح والأصوات العالية، وما علينا إلا أن نقف صدّاً منيعاً أمام ثقافة الخوف والعزلة، ونرفض المبدأ القائل أن هناك أقليات دينية بحاجة إلى حماية، فنحن كلنا جزء من تراب هذه الأرض، والقانون العادل دستورنا، وكلنا شعب هذه الأرض، لنا ما نعمل فيها، ولنا فيها ماضينا، ونحيا حاضرنا من أجل مستقبلنا ومستقبل عيالنا وأجيالنا، عند ذاك لا نخاف من العناوين التي تُسمّى لنا أو نُنعت بها من أجل طردنا ونكران إيماننا، والحقيقة في وحدة كلمتنا، وكلمة في شهادة مسيرتنا، ليس إلا… نعم وآمين.
بواسطة : ADONAI
 0  0  378
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 18:42 الإثنين 24 يوليو 2017.