• ×

قائمة

المانيا:عريضة من مسلمات ضد تشغيل رجال في مسبح نساء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مهاجر نيوز إنه المسبح الوحيد الخاص بالنساء في ألمانيا: مسبح لوريتو في فرايبورغ حيث تطالب عريضة عبر الانترنيت بعدم تشغيل عمال نجدة من الرجال لتفادي إقصاء مسلمات عن السباحة، لكن أصحاب المسبح يُرجعون ذلك لأسباب النقص في عاملات النجدة.

باستخدام عريضة عبر الانترنيت يرفض نحو 790 من الأشخاص رجالا ونساء توظيف عمال نجدة من الرجال في الجناح الخاص بالنساء في مسبح لوريتو بمدينة فرايبورغ. وتدعو العريضة إلى "إلغاء موظفي النجدة من الرجال في مسبح النساء بفرايبورغ". والنهج الجديد في توظيف مراقبين من الرجال في مسبح النساء يجعل من مشروع "مسبح النساء" أمرا عبثيا. وتعتبر المبادرة أن هناك "تهميشا ممنهجا" للمسلمات وأن ذلك دليل إضافي "في النقاش العام الحالي على طريقة التفكير الجنسية والعنصرية لمجتمعنا".

ويرد مدير أعمال المسابح في فرايبورغ أوليفر هاينتس بالقول:"لا نريد تهميش المسلمات"، مشيرا إلى أنه تم دوما توظيف عمال إغاثة رجال حتى في مسبح النساء، وقال إنهم يقومون بمهمتهم مثل أي شخص آخر ولا فرق بالنسبة إليهم إذا تعلق الأمر بمسلمة أو امرأة تسبح "بدون تغطية الجزء الأعلى من جسمها".

إلا أن أصحاب الالتماس يعترضون على هذا التعليل ويقولون إن استخدام موظفين رجال يقصي عن قصد نساء مسلمات ويطال أيضا النساء اللاتي يرغبن في السباحة بدون التعرض لنظرات الآخرين.

وتحدث أوليفر هاينتس عن خصومات متعددة بين مجموعات نساء في صيف 2016، بينها عراك حصل بين مجموعتين من النساء المسلمات تدخلت على إثره الشرطة وطبيب المستعجلات. "الطالبات اللاتي تولين هذه المهمة لم يعدن يرغبن في ممارسة هذه المهنة، وقل عدد النساء اللاتي بإمكانهن القيام بهذا العمل".

ويتم الحديث في العريضة عن "مواجهات غير جميلة خلال الموسم الماضي"، وعليه فإن موقعي العريضة يقترحون منع الزوار من دخول المسبح في حالة خرق القواعد المتبعة، وكذلك توسيع الجناح الخاص بالنساء وتوظيف وسيطات. وحتى أوليفر هاينتس يهمه أن تكون الأجواء مريحة في مسبح النساء وممتعة للجميع. لكن "يجب على الجميع الاقتداء بقواعد المسبح".

وفي السنة الماضية وقعت خروقات كبيرة ضد نظام المسبح، لاسيما من قبل مجموعات مسلمة من فرنسا المجاورة قدموا على متن حافلات صغيرة. بعض زائرات المسبح قفزن بثيابهن في المسبح، وأخريات قمن بقص أظافر أرجلهن على جنب صهريج المسبح. وقال أوليفر هاينتس "من الطبيعي أن لا يقوم المرء بهذا النوع من الأشياء". ويفترض هاينتس أن يعود عدم مجيء المجموعات المسلمة لاستخدام موظفي مراقبة من الرجال.

وإذا تجاوزت العريضة 2000 من الداعمين لها، فإن مشغلي المسبح سيطالبون باتخاذ موقف من قبل الممثلين المنتخبين المسئولين. والعريضة مفتوحة للتوقيع حتى الـ 17 من أغسطس الجاري.

في "لولو" كما يسمي سكان فرايبورغ مسبح لوريتو يمكن السباحة منذ 1841، ومنذ 1886 يوجد جناح خاص بالنساء، وهو الوحيد من نوعه في ألمانيا
بواسطة : ADONAI
 0  0  474
التعليقات ( 0 )