• ×

قائمة

قرار الكونغرس الأمريكي H.R. 407 حول إدانة اضطهاد المسيحيين في جميع انحاء العالم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عشتار تي في صرح لؤي ميخائيل مسؤول العلاقات الخارجية للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري من واشنطن بأن 25 عضو من مجلس النواب الأمريكي قاموا بتقديم قرار H.R. 407 حول إدانة اضطهاد المسيحيين في جميع انحاء العالم ويعبر هذا القرار عن حس الكونغرس لما يحدث للمسيحيين من اضطهاد.

القرار

وإذ ندين اضطهاد المسيحيين في جميع أنحاء العالم.

حيث أن اضطهاد المسيحيين هو مشكلة عالمية، تحدث في بلدان الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا وأميركا الشمالية وأميركا الجنوبية؛

حيث يواجه المسيحيون الاضطهاد ليس فقط من الجماعات الإسلامية المتطرفة، مثل الدولة الإسلامية وبوكو حرام، ولكن أيضا من الجماعات الدينية المتطرفة الأخرى ومن المسؤولين على جميع مستويات الحكومة؛

وبينما يتراوح هذا الاضطهاد من التحرش الاجتماعي والتمييز إلى العنف البدني والسجن والتعذيب والاسترقاق والاغتصاب والوفاة؛

حيث أن المسيحية هي واحدة من أكثر الديانات المضطهدة في العالم؛

أن اكثر من 200،000،000 مسيحي يتعرضون للاضطهاد في جميع أنحاء العالم؛

وغالبية المسيحيين المضطهدين يعيشون في الشرق الأوسط؛

وأن المسيحية ليست فرضاً غربياً على الدول الإسلامية ذو تاريخ عريق في الشرق الأوسط لأن الشرق الأوسط كان موطنا للمسيحيين منذ القرن الأول؛

وقد انخفض عدد السكان المسيحيين في الشرق الأوسط بشكل ملحوظ على مدى العقود القليلة الماضية نتيجة للاضطهاد والتشريد والإبادة الجماعية؛

حيث أن المسيحيين في سوريا والعراق يواجهون الإبادة الجماعية لسنوات عديدة؛

مما سبب انخفاض في عدد السكان المسيحيين في العراق من 1،400،000 شخص في عام 2003 إلى 275،000 شخص فقط في عام 2016، نتيجة للتشرد والإبادة الجماعية الناجمة عن التطرف الديني؛

حيث أن العديد من المسيحيين السوريين قد شردوا، وأولئك الذين لم يستطيعوا الفرار تعرضوا للسجن والتعذيب والاسترقاق والإعدام من قبل الدولة الإسلامية؛

حيث دمرت الدولة الإسلامية الأماكن المقدسة المسيحية في سوريا؛

وقد تم منع المسيحيين في إيران من حضور القداس في الكنيسة خلال موسم عيد الميلاد، في محاولة للحد من انتشار المسيحية؛

حيث أن في عام 2016، تم اعتقال حوالي 200 مسيحي في إيران بسبب إيمانهم ومعتقدهم؛

وأن المسيحيين في المملكة العربية السعودية يجب أن يمارسوا إيمانهم بالسرية لأن الكنائس غير مسموح بها، والكنائس المؤقتة في المنازل يتم مداهمتها وهدمها؛

حيث يواجه المسيحيون في السعودية السجن والتعذيب والترحيل؛

وفي أفغانستان، ينظر إلى الإسلام على أنه إيمان ودين موحد، غالبا ما يقتل المسيحيون أو يتم إرسالهم إلى المصح العقلي بعد أن يقوموا أسرهم بالكشف عن إيمانهم الجديد؛

في حين يواجه المسيحيون في باكستان اتهامات مستمرة بالتجديف والكفر ويعاقب عليه بالإعدام، وتصدر أحكام الإدانة وغالباً ما تكون الأحكام الصادرة عن التجديف والكفر لا دليل لها على الإطلاق او يكون وجود الدليل ضئيل جداً على ارتكاب التجديف والكفر؛

حيث أن في عام 2016، تعرضت حوالي 600 كنيسة مسيحية لهجوم في باكستان؛

وأن المسيحيين الأقباط في مصر واجهوا الاضطهاد لأكثر من 50 عاما، وفي 9 أبريل، 2017، يوم الأحد، قتل 44 شخصا في هجمات بالقنابل من قبل الدولة الإسلامية على الكنائس القبطية؛

حيث أعلنت الدولة الإسلامية مسؤوليتها عن الهجوم على الحافلة في 26 أيار 2017، وقتل 29 مسيحيا قبطياً أثناء سفرهم إلى دير في المنيا بمصر؛

ومنذ سقوط نظام القذافي، ازداد اضطهاد المسيحيين في ليبيا زيادة كبيرة وبشكل ملحوظ؛

حيث قتل المسيحيون في نيجيريا من قبل الجماعات الإسلامية المتطرفة مثل بوكو حرام والفولاني؛

وبينما شن مسلحون من قبيلة فولاني في كانون الثاني 2017 غارة على قرية مسيحية في نيجيريا، مما أسفر عن مقتل ستة من ضباط الشرطة وأربعة مدنيين؛

والمسيحيين في الصومال غالبا ما يواجهون الإعدام العلني؛

حيث أن في عام 2017، غوغاء من 100 رجل هاجموا كنيسة مسيحية في أوغندا، وقاموابضرب واغتصاب أعضاء من الجماعة الكنسية والمشاركين في القداس؛

والاضطهاد المسيحي بازدياد في آسيا، ويرجع ذلك أساسا إلى القومية الدينية؛

حيث أن في أيار 2017، حكم على حاكم مسيحي في إندونيسيا بالتجديف والكفر بالسجن لمدة سنتين بحجة "تشويه" التعاليم القرآنية أثناء خطابه؛

وبينما يجري في بنغلاديش إجبار مئات المسيحيين على ترك ممتلكاتهم، ونادرا ما يؤدي الإجراء القانوني إلى تأييد حزب مسيحي؛

حيث أن الأنظمة الشيوعية لها تاريخ عنيف في قمع واضطهاد المسيحيين؛

ومنذ عام 2013، في مقاطعة تشجيانغ الصينية، تمت إزالة الصلبان عن أكثر من 1500 كنيسة كجزء من حملة مكافحة الصليب لهذه المقاطعة؛

حيث أن أعضاء الكنائس غير المسجلين لدى الحكومة في الصين يواجهون السجن والتعذيب؛

بينما في كوريا الشمالية، يحظر ممارسة المسيحية ويضطر المسيحيون لإخفاء عقيدتهم عن الحكومة؛

وكذلك يضطر المسيحيون في كوريا الشمالية، في حالة القبض عليهم، بممارسة أعمال قاسية في معسكرات وكما سجن حوالي 70,000 مسيحي في عام 2017؛

حيث اعتمدت فيتنام في تشرين الثاني 2016 قانونا جديدا بشأن "المعتقد والدين" يحد من الحق في الحرية الدينية لأكثر من 8,000,000 مسيحي في ذلك البلد؛

وأن المسيحيين وقادة الكنيسة المسيحية يقتلون في المكسيك من قبل عصابات المخدرات للتحدث ضد الجريمة المنتظمة والفساد؛

وبينما تحترم الحكومة الكولومبية الحق في الحرية الدينية، غالبا ما يواجه المسيحيون من مجتمعات السكان الأصليين السجن بسبب إيمانهم؛

حيث أن التمييز الديني، بما في ذلك اضطهاد المسيحيين، هو مشكلة عالمية لحقوق الإنسان؛

و أن الحق في الحرية الدينية حق عالمي يعترف به الإعلان العالمي لحقوق الإنسان:

الآن، لذلك، أن مجلس النواب الأمريكي مصمم على ما يلي: -

إدانة اضطهاد المسيحيين في جميع أنحاء العالم؛

ويدعو الأنظمة التمييزية إلى وقف اضطهاد المسيحيين والأقليات الدينية؛

ويحث رئيس [الأمريكي] ورؤساء حكومات جميع البلدان الديمقراطية في جميع أنحاء العالم على دعم الحق في الحرية الدينية وإدانة الاضطهاد العالمي للمسيحيين.



ترجمة

لؤي ميخائيل

مسؤول العلاقات الخارجية

المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري
بواسطة : ADONAI
 0  0  613
التعليقات ( 0 )