• ×

قائمة

بيان اتحاد بيث نهرين الوطني بمناسبة الذكرى الرابعة والثمانون لمذبحة سميل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عشتار تيفي كوم/ اربعة وثمانون عاماً مضت على حدوث مذبحة سميل 1933 والتي راح ضحيتها اكثر من 4000 شخص من الرجال والنساء والشيوخ والاطفال من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري استشهدوا في تلك البلدة الآمنة فضلًا عن تدمير الكثير من القرى في لواء الموصل آنذاك على يد الحكومة العراقية .

لقد كانت تلك المذبحة بحق ابادة جماعية ضد شعبنا الاعزل وضد مطاليبه المشروعة في العيش بحرية واطمئنان ضمن جغرافية العراق الواحد وتحقيق نوع من الادراة الذاتية في مناطق سكناه التاريخية كحق من حقوق الشعوب الاصلية.

لقد كانت تلك المذبحة الشنيعة امتداداً للمظالم والتعسف والقتل الجماعي بحق شعبنا منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921والتي كانت النعرات القومية والشوفينية تثير كل تلك الزوابع والفواجع ضد شعبنا.

ها هي صور الابادة الجماعية في سميل 1933 تعود للذاكرة الانسانية اليوم بكامل مرارة حدثها ووجعها وهي تُظهر للعالم ابشع انواع الإرهاب التي حدثت على طول القرون الماضية من عمر الانسانية على الارض ، لأن ما ارتُكِبَ في سميل وقتها هو ابادة جماعية وهذا ما جعل الكثير من ابناء شعبنا أن يهاجر الى كل بقاع العالم بحثاً عن الامان والحرية.

إن ما اريق من دماء للشهداء في مذبحة سميل هو صرخة تدعو العالم بما يحمله من انسانية وضمير ان ينصف تلك الدماء وان يكون منهاجه الفكري والعملي مسانداً للشعوب الاصلية التي تناضل من اجل الحصول على حقوقها في تقرير عيشها الآمن السعيد في اوطانها، وتلك الدماء هي دَيناً في رقاب كل ابناء شعبنا وخاصة ممن يناضلون من أجل نيل حقوق شعبنا الكلداني السرياني الآشوري، وهي ايضاً ارثًا معنويًا يجب ان يُعتز به وان يُعمل على ذكره في كل المحافل التي تقيمها المنظمات والمؤسسات الدولية التي تختص بحقوق الانسان ومصير الشعوب وكذلك المنظمات العالمية المختصة بالابادات الجماعية.

واليوم تمر الذكرى الرابعة والثمانون لمذبحة سميل موازية لمرور الذكرى الثالثة للتهجير القسري لأبناء شعبنا من الموصل وثم من بلدات سهل نينوى في السادس من آب 2014 ولتؤكد كلا الذكرتين مدى الغبن والاجحاف الذي تعرض ويتعرض له شعبنا في هذه الفواجع وغيرها من الازمات الحرجة والقاتلة في بعض الاحيان .

نؤكد لشعبنا اينما يتواجد في استذكارنا لهذه الذكرى المؤلمة ان دماء شهداء سميل وما قبلها ومابعدها ستكون دافعاً نضاليا ً لنا في الاتجاه الصحيح لتحقيق ما يصبو اليه شعبنا الكلداني السرياني الآشوري من طموحات مشروعة وحقوق قومية شاملة ليعيش على ارض ابائه واجداده معززا مكرما ًوان يكون مناراً للشعوب الاخرى في كيفية تحقيق حقوقها المشروعة وان يكون نموذجاً انسانياً وحضارياً لها لتحقيق الحياة المدنية السعيدة.

تحية اجلال وتكريم لدماء شهداء سميل وشهداء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري





المكتب السياسي

اتحاد بيث نهرين الوطني

7/8/2017
بواسطة : ADONAI
 0  0  454
التعليقات ( 0 )