• ×

قائمة

فايا يونان...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
Adibeh Abdo-Attia قد يظن بعض متصفحي الفيسبوك أني أكتب عن الشابة الفنانة السورية الرائعة لجذورها الجزراوية أو لإختلاق اي سبب فقط ليخدم نواياهم...لهؤلاء اقول: ان فايا هي بنت سورية الأصيلة من شمالها لجنوبها ومن غربها لأقاصي شرقها الجميل " ديريك / المالكية" ، وأول طفولتها بها. وبرغم بساطة الجزيرة لكنها كانت وما زالت عصب سوريا الحي والمثل الأعلى على مستوى الوطن السوري للتعايش الثقافي والديني والمذهبي والإثني ومختلف القوميات وهذه هي البيئة التي تشربت منها ابنتنا أول عشقها للوطن لتكمل رحلة الدراسة والنضوج بحلب الشهباء وقلعة الصمود بعصرنا الحديث.! .وشاءت الأقدار ولظروف وقتية ان تحط الرحال مع عائلتها بالسويد وتكمل دراساتها العليا باسكوتلندة، ليبدأ "الربيع العربي القارص" ويستهدف كل جميل بالوطن ويأتينا بالخراب والدمار والارهاب ومعه كانت فايا وأختها الاعلامية الجميلة ريحان يونان، ومقدمة برنامج مترو بقنال الميادين حاليا تراقبان الأحداث الدامية وتعيشان مأساة الوطن بكل نبضة وعشق وحنين ولعمل أي شيء من أجل سوريتنا وبجهد وعمل دؤوب لأيام مع لياليها أتحفتنا والعالم كله بأغنية "موطني ..." وكان انتشارها عالميا وبساعات وأيام قليلة مفاجأة للجميع وجيوشا من الاذاعات العربية والأجنبية وقنوات التلفاز يتهارعون لسماعها ولحجز مقابلة معهما. وأذكر اني سُئلت هنا من إعلامي رفيع المستوى عنعهما وضمنَ مقابلة معهما بالرغم من ان البرنامج انكليزي ومستمعيه أيضا".ورفعتا اسم سوريا المجروحة عاليا على مسارح عربية واجنبية وهدفهما الوحيد كان: عشقهما لسوريا الوطن..الحضارة ..الحب..وهذا "غيض من فيض" ما قدمته فايا يونان وأختها ريحان من ضريبة الوطن بكل حب وتفان مكلل بالتواضع والبساطة والتصميم على ايصال حقيقة ما يدور بسوريا ومعاناة أطفالها لقلوب العالم ونجحتا بتفوق عجيب ...
وبعدها صممت السورية بامتياز وابنتنا الوفية لأرضها وأهلها والشعب السوري بمختلف أطيافه ان توصل للعالم ما عجز عنه الكثيرون ولمعرفتها ان الفن أقرب الى قلوب الناس بمختلف ثقافاتهم ولغتهم وكان لها ذلك . ولتكون سورية حرّة غير مقيدة بمنتجين أو ممولين ومن أولى خطواتها اعتمدت على نفسه والأهل ماديا ومع مجموعة من الشباب ووسائل التواصل الاجتماعي للانتاج والتسويق لأعمالها الفنية...ونجحت ...وتألقت على المسارح الدولية وأوصلت الصوت السوري لقلوب الملايين وبوصلتها لا تحيد عن سوريتها..أحبت الناس والعالم أحبها لبساطتها..وعفويتها ..ونقائها كنقاء الياسمين ، وفيها يتمثل الجمال السوري قلبا وقالبا .. وبكت دما ودموعا من أجل مبادىء فطرنا عليها وهي.. محبة الوطن وأن نفتديه بكل نبض.. ونقطة دم ..! هذه هي فايـــــــــــا يونـــــــان والتي انهالت عليها انتقادات لموقف كان قصدها احترامها لجمهور حفلها قبل كل اعتبار.. ! ولن أطيل الحديث عنها والعالم يعرفنا من خلال عيون فايا يونان وكلماتها وأغانيها التي هي على كل شفة ... وما يفرحنا ان هذه الطغمة رغم صراخاتها ولأسباب منها عدم معرفة التفاصيل أو " حاجة في نفس يعقوب.." لكنها من القلة القليلة لم ولن يؤثرضجيجهم الغوغائي على مسيرة فنانتنا السورية الرائعة وستبقى صوتا ولحن ناي يغرد ويصدح بسماءات الوطن والعالم حبا وعشقا وهياما بسوريا....والكيد والموت لأعداء الوطن والإنسانية ....ونحن جميعا نحبـــــــــك فــــــايــا يـونـــان... ومتأكدة الكثير ممن انتقدك كان مغررا بهم وسيعودوا لجمهورك ... فاكملي مسيرتك والرب يحرسك ويحفظك لنا وللوطن جوهرة نادرة بانسانيتك وحبك للآخرين وعشقك لسوريتنا التي ستعود قريبا ونعيش بيمن وسلام كما كنا ..
أديبة
ملبورن ....
بواسطة : ADONAI
 0  0  2.0K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-10-2017 10:04 ohannes Sarkisyan :
    رغم كيد الكائدين و حقد الحاقدين فايا يونان ايقونة سوريا الجديدة مسيرتها ناجحة بأذن الربّ