• ×

قائمة

طورعابدين : الشرطة التركية تعتقل بطرس كاراكاتي اخر سرياني من قرية هربولي Harbole

Petrus Karatay, enda assyriern i byn Harbole (turkiska Aksu) i Sydöstra Turkiet, har gripits av turkiska polisen.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
Assyria TV Under 90-talet tömdes flera assyriska byar tillhörande kaldeiska kyrkan, kring Silopi pga strider mellan kurdiska PKK och turkisk militärer. Byarna utsattes för systematiskt förtryck under nätterna av PKK-gerillan och av turkisk militär dagtid. Flera byar brändes ner. När assyrierna tvingades fly från sina byar ockuperades deras egendomar av kurder i området. En stor del av assyrierna från dessa byar har flytt till Paris och en del till Bryssel.
När turkiska staten förhandlade om fred med PKK-gerillan 2013 hoppades många att kunna återvända. En av dessa var Petrus Karatay som lämnade Paris och återvände till sin hemby Harbole.
Men så som många andra anklagades han också, helt grundlöst, för samröre med terrorister. Han arresterades. Efter en tid släpptes Petrus Karatay med förbud att lämna landet och beslagtaget pass. Han blev med andra ord gisslan.
Nu har Petrus Karatay arresterats återigen. Turkiska staten verkar inte kunna stå ut med en enda assyrier som lever ensam i en by på en bergstopp. Landet går från klarhet till klarhet och håller på bli en riktig skurkstat. Förutom Petrus Karatay har flera västerlänningar fängslats med påhittade anklagelser. Amerikaner, tyskar, fransmän mfl sitter i turkiska fängelser som gisslan för att användas i utbyte mot regimkritiker som har sökt asyl i olika länder.

الترجمة من الكوكل

وقد اعتقلت الشرطة التركية بيتروس كاراتاى، الا اشوريين فى هاربول / اكسو التركية / فى جنوب شرقى تركيا.
خلال التسعينات، تم تفريغ عدة قرى آشورية تابعة للكنيسة كالديان، حول سيلوبي، بسبب المعارك بين حزب العمال الكردستاني والمسلحين الأتراك. تعرضت القرى لقمع منهجي خلال ليالي خانق حزب العمال الكردستاني واليوم العسكري العسكري. وأحرقت عدة قرى. وعندما أجبر الآشوريون على الفرار من قراهم، احتل الأكراد ممتلكاتهم في المنطقة. انتقل عدد كبير من الآشوريين من هذه القرى إلى باريس وجزءا منها إلى بروكسل.
عندما تفاوضت الدولة التركية على السلام مع معلم حزب العمال الكردستاني في عام 2013، كان الكثيرون يأملون في العودة. وكان من بين هؤلاء بيتر كاراتاي الذي غادر باريس وعاد إلى مسقط رأسه هاربول.
ومع ذلك، كما هو الحال مع العديد من الآخرين، كان أيضا اللوم بلا هوادة للتدخل مع الإرهابيين. تم اعتقاله. وبعد فترة، أفرج عن بيتر كاراتاي بفرض حظر على مغادرة البلاد وحجز جواز سفر. وبعبارة أخرى، أصبح رهينة.
الآن تم اعتقال بيتر كاراتاي مرة أخرى. لا يبدو أن الدولة التركية قادرة على الوقوف مع واحد من الآشوريين الذين يعيشون وحدهم في قمة الجبل. البلد يذهب من الوضوح إلى الوضوح وأصبحت دولة الشرير الحقيقي. وبالاضافة الى بيتروس كاراتاي، سجن العديد من الغربيين بتهمة مزعومة. الأميركيون والألمان والفرنسيون وما إلى ذلك في السجون التركية كرهائن لاستخدامها في مقابل نقاد النظام الذين تقدموا بطلب لجوء في بلدان مختلفة.

image
بواسطة : ADONAI
 0  0  518
التعليقات ( 0 )