• ×

قائمة

حزب الله يتجاوز انتقادات صفير للهجوم على فيلتمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 يبدو أن الحملات في الداخل اللبناني بين القادة السياسيين مستمرة و جاء آخرها على خلفية تصريحات البطريرك صفير الذي وصف فيها حزب الله بـ"الحالة الشاذة" ورد الأخير عليه وتخطيه باتهام سياسيين بقبض أموال من الولايات المتحدة لتشويه صورته في لبنان.

ليس بجديد على البطريرك الماروني مار نصر الله بطرس صفير ان يحمل على "حزب الله" وسلاح المقاومة وهو يفعل ذلك من على المنابر المحلية والدولية كما حصل خلال زيارته الأخيرة الى باريس. لكن الجديد ان يتخذ هجوم البطريرك ضد الحزب مضمونًا مغايرًا لما سبق بحيث يعمد الى التشكيك باسمه في معرض انتقاداته له حين يقول "ان ما يسمى حزب الله" يرتكب هذا الخطأ وذاك، والذهاب الى حد وصفه بـ "الحالة الشاذة" كما جاء على لسانه في المقابلة التي اجرتها معه محطة "العربية" الفضائية قبل أيام والتي اتهم فيها الحزب بإنجذابه الى ايران ولم يستبعد ان يحاول الأول السيطرة على لبنان.

موقف البطريرك "المنطور" هذا اغضب "حزب الله" قيادة ومسؤولين وأفرادًا، لكنه آثر عدم الدخول في سجال معه مكتفيًا بإصدار بيان مقتضب تناول الشق الأول من كلامه المتعلق بـ "التشكيك" ليتساءل اذا ما كان البطريرك يقبل بأن يعرّف عنه بالقول "ان ما يسمى البطريرك" صرح بهذا الأمر وذاك.

وقد جاءت ردة فعل الحزب هذه انسجامًا مع توجيهات أمينه العام السيد حسن نصر الله الذي كرر ما سبق ان طلبه قبل سنوات خصوصًا بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري والحرب الاسرائيلية على لبنان في العام 2006، بعدم الانجرار الى مواجهة مع البطريرك الماروني تنعكس سلبًا على الوحدة الوطنية وتتسبب باحداث شرخ واسع بين الطائفتين الشيعية والمارونية في وقت لم تشف البلاد بعد من بقايا آثار الفتنة السنية الشيعية التي اطلت برأسها بعد حادثة الاغتيال المذكورة.

هذا وأدى التدهور الحاصل في العلاقة بين حزب الله وبكركي الى البحث في اعادة احياء الحوار بين الطرفين الذي كان ناشطاً حتى العام 2006 حيث كان وفد من الحزب يقوم بزيارات دورية الى مقر البطريركية المارونية بمواكبة عضوي لجنة الحوار الاسلامي المسيحي الدكتور محمد السماك أحد أبرز مستشاري الرئيس سعد الحريري والأمير حارث شهاب الذي سبق ان تولى رئاسة الرابطة المارونية. وينشط في هذا الاتجاه الوزير السابق رئيس المجلس العام الماروني وديع الخازن الذي التقى يوم الاثنين الماضي نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم قبل ان يزور البطريرك صفير في اليوم التالي. وقد نقل عن الخازن قوله انه لمس اجواء ايجابية لدى الطرفين مما قد يمهد لاعادة وصل ما انقطع بينهما، فيما اوضح الحزب ان انقطاعه عن زيارة البطريرك مرده الى مواصلة الأخير انتقاداته له والتي شملت حليفه رئيس التيار الوطني الحر النائب العماد ميشال عون.

واذا كان حزب الله آثر تجاوز "الكلام الجارح" الذي لقيه من البطريرك صفير، فانه في المقابل يشن هجومًا مركزًا على مساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى سفير اميركا السابق في لبنان جفري فيلتمان إثر الشهادة التي ادلى بها مطلع الشهر الحالي في جلسة استماع بشأن "حزب الله" أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الاميركي. وقد توقف الحزب بصورة خاصة عند اعتراف فيلتمان في الشهادة المذكورة بصرف أكثر من 500 مليون دولار في لبنان لتشويه صورة حزب الله لدى الشباب اللبناني. وقام عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي بقراءة مقتطفات من شهادة فيلتمان في الجلسة الأخيرة لمجلس النواب كما اعادت صحف لبنانية نشر الشهادة كاملة مترجمة من الانكليزية الى العربية حيث جاء في احدى فقراتها "ان الولايات المتحدة تقدم المساعدة والدعم في لبنان اللذين يعملان على ايجاد بدائل للتطرف والحد من صورة "حزب الله" الايجابية لدى الشباب اللبناني، وتمكين الناس من خلال المزيد من الاحترام لحقوقهم وتوفير حظوظ الحصول على فرص. لقد ساهمنا من خلال الوكالة الاميركية للتنمية ومبادرة الشراكة الشرق أوسطية باكثر من 500 مليون دولار لهذه الجهود منذ عام 2006. وتمثل برامج المساعدة النشطة هذه احدى مظاهر دعمنا الثابت للشعب اللبناني ولدولة لبنان القوة المستقرة والديمقراطية ذات السيادة منذ عام 2006، تجاوز مجموع المساعدات التي نقدمها للبنان المليار دولار. اذا تخلينا عن الملايين من اللبنانيين الذين يتوقون الى اقامة دولة تمثل تطلعات جميع اللبنانيين، فإننا نكون قد هيئنا الظروف التي قد تمكن "حزب الله" عن طريق ملء فراغ ان يصبح أقوى".

وطالب النائب الموسوي الحكومة اللبنانية والقضاء اللبناني اجراء تحقيق في الموضوع متهمًا سياسيين وحزبيين واعلاميين بتلقي اموالاً اميركية لتنفيذ المخطط المذكور، كما رد على بيان السفارة الاميركية الرافض لهذه الاتهامات بالطلب اليها تقديم لائحة كاملة باسماء الذين تلقوا اكثر من 500 مليون دولار للمساهمة في تشويه صورة "حزب الله" لا التذرع بصرف هذه الاموال على بلديات ومشاريع بتغطية من الوكالة الاميركية للتنمية. وأكد الموسوي امتلاك حزب الله أدلة تثبت صحة اتهاماته وكشفًا باسماء الاشخاص الذين قبضوا الأموال الاميركية على ان يضعها في تصرف القضاء عندما يبدأ تحركه بهذا الصدد.

وعقدت كتل الوفاء للمقاومة النيابية اجتماعًا أمس برئاسة النائب محمد رعد اعلنت إثره عزمها على ملاحقة هذه القضية حتى النهاية وتأكيدها بان الحكومة معنية باتخاذ اجراءات قانونية بحق المتورطين في قضية ارتزاق اشخاص وجهات لبنانية من قبل مؤسسات أميركية. كما اعتبرت التصرف الأميركي انتهاكًا فاضحًا للسيادة اللبنانية.
إبراهيم عوض من بيروت
elaph
5
بواسطة : Administrator
 0  0  720
التعليقات ( 0 )