• ×

قائمة

المسيح أم السامري الصالح أو كلاهما.؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الأب الربَّان رابولا صومي المسيح أم السامري الصالح أو كلاهما.؟
السيد المسيح دعي بلقب واحد هو السامري الصالح" شمرويو طوبو - Shmroio tobo" لأن الامر متعلق بعمل الرحمة والمسيح هو اله الرحمة كما جاء في العظة على الجبل - التطويبات:" طوبى للرحماء لأنهم يرحمون"( انجيل متى 5: 7 )
ونقرأ أيضا في انجيل لوقا (10 : 25 ـ 37 ) عندما جاء ناموسي يجربه ، أي أحد علماء الشريعة اليهودية يعرف الناموس جيدا وبامعان :" يا معلم ماذا أعمل لأرث الحياة الابدية ( اي يريد ان يعرف مصيره في الابدية بعد هذه المعرفة الكبيرة لديه: من ممارسة شعائر وطقوس وعبادات وصلوات واصوام وتقديم عشور لهيكل الله وحفظه للوصايا والناموس، فهل سيكون في عداد الذين سيخلصون، بما أن النبي موسى وغيره من الانبياء لم يعلنوا بشكل واضح عن اسرار الابدية كما رسمها لنا الرب يسوع ولذلك يتساءل الناموسي؟؟!" فقال له الرب يسوع:" ماذا كُتبَ في الناموس؟ وكيف تقرأ ؟" فأجاب الناموسي :" أحب الرب الهك من كل قلبك وكل نفسك وكل قوتك وكل فكرك " (سفر التثنية 6: 5)، وأحب قريباً كنفسك. ( سفر اللاويين 19: 18 ) فقال له الرب :" جوابك صحيح، فإن عملت بهذا تحيا !" ولكن مشكلة الناموسي كأي إنسان يعيش في هذا العالم الشرير متخبط ما بين اغراءات العالم وشهواته ومحبة الله والاخر، كما ويريد أن يبرر نفسه.
فسأل الرب يسوع مرةً ثانية:" ومن هو قريبي ؟" فضرب له الرب يسوع مثل السامري الصالح والذي هو من أروع الامثال،
وفي نهاية الحوار سأل الرب الناموسي بعد أن ضرب له هذا المثل وشرح له الناموس حرفاً وجملةً وتفصيلاً، ووضح من هو قريب الانسان، فسأله: فأي هؤلاء الثلاثة يبدو لك قريباً للذي وقع بايدي اللصوص؟" فأجاب الناموسي: " إنه الذي عامله بالرحمة، لان اليهود كانوا يكرهون السامريين لاسباب دينية عقائدية وانسانية ومعاملات اجتماعية، والاكثر من ذلك اختلاطهم بشعوب اخرى غريبة عن جنسهم وعرقهم كشعب يعرف الله ويعبدوه بالروح والحق،كما قالت المرأة السامرية للسيد المسيح انت يهودي وانا سامرية، واليهود لا يعاملون السامريين ( انحيل يوحنا 4)!" فقال له يسوع: " اذهب، واعمل أنت هكذا فتحيا!!
والسؤال الذي يطرح نفسه من خلال هذا الحوار الشيق: هل نحن نتعامل مع بعضنا البعض حسب فكر الناموسي الذي يعرف شريعة الكتاب لا شريعة الضمير الحي والانسانية، ام نسير إثر فكر وايديولوجية السيد المسيح كقوله:" أريد رحمة لا ذبيحة"؟!
الاب رابولا - السويد.
السبت 26 ايار 2018م
بواسطة : sargon
 0  0  132
التعليقات ( 0 )