• ×

قائمة

قداسة سيدنا البطريرك من نوفي ساد: "لا نخافنّ من فتح قلوبنا وكنائسنا ومنازلنا للمحتاجين الذين يبحثون عن ملجأ ويصارعون للبقاء"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
his Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II gave the Keynote Address at the General Assembly of the Conference of European Churches gathered in Novi Sad - Serbia under the title of: "You Shall be My Witnesses".
In his speech, entitled "Hospitality", His Holiness emphasized that "through His incarnation, Jesus reveals to us the nature of God Who is hospitable and kind to the stranger. God’s hospitality emanates from His divine essence as love."
He added that our Lord "clearly identifies Himself with the needy, thus He becomes the stranger and the foreigner."
His Holiness spoke about the roots of hospitality in the Scriptures, and assured that "Christians are dwellers of this earth but they do not belong to this world; they are strangers to its logic and foreigners to its ways".
"This", His Holiness added, "motivates us to be good ambassadors of our Lord, holding firm to our faith which drives us to give without limits and love unconditionally without judging others."
His Holiness brought to attention that "Today, we live in a world where people become more self-centered; even a brother can be a stranger to his own brother. Egoism and personal interest guide people’s relations to one another towards alienation and estrangement."
He then spoke about the hospitality shown by churches towards emigrants or refugees, irrespective of their ethnic or religious backgrounds, in different countries due to wars and conflicts. "However", His Holiness noted, "the generosity and hospitality of Europe towards refugees should make churches in Europe concerned about Europe’s religious and cultural identity and its values which are Christian values. This is especially important in light of the spread of secularism and atheism in the world."
His Holiness then stressed that "Hospitality is sometimes exemplified in the spreading of hope to a person feeling alienated and hopeless; sharing the hope that death and darkness shall not prevail, rather love and kindness unite us all and last forever."
His Holiness concluded: "let us all invite the Lord into our lives and allow Him to work through us in helping our less fortunate brethren. Let us not be afraid from opening our hearts, churches and homes to the needy who seek refuge and survival. Let our minds be open to host the will to love one another the way our Lord loved us."
ألقى قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني الخطاب الرئيسي في الجمعية العمومية لمجلس الكنائس الأوروبية المنعقدة في نوفي ساد في صربيا بعنوان: "وأنتم تكونون لي شهودًا".
في خطابه، بعنوان "حسن الضيافة"، شدّد قداسته أنّ "الربّ يسوع أظهر لنا بتجسّده طبيعة الله المضياف والحنون تجاه الغريب. إن ضيافة الله تنبع من جوهره الإلهي كمحبة".
وأضاف أنّ ربّنا "يصنّف نفسه بوضوحٍ مع المحتاجين، وبالتالي يصبح هو الغريب والأجنبي".
ثمّ تحدث قداسته عن جذور الضيافة في الكتاب المقدس، وأكّد أن "المسيحيّين هم سكّان هذه الأرض، لكنّهم لا ينتمون إلى هذا العالم؛ إنّهم غرباء لمنطقه وأجانب لطرقه".
"يحفّزنا هذا الأمر"، أضاف قداسته، "أن نكون سفراء صالحين لربّنا، متمسّكين بإيماننا الذي يدفعنا للعطاء بدون حدود والحب بدون شروط ودون الحكم على الآخرين".
ولفت قداسته إلى أنّنا "اليوم، نعيش في عالمٍ يصبح فيه الناس أكثر ذاتيّة وأنانية؛ حتى إنّ أخًا يمكن أن يكون غريبًا عن أخيه، فالأنانية والمصلحة الشخصية تقودان علاقات الناس ببعضهم البعض تجاه الاغتراب والانفصال".
ثمّ تحدّث قداسته عن الضيافة التي أبدتها الكنائس تجاه المهاجرين أو اللاجئين - بغض النظر عن خلفياتهم العرقية أو الدينية - في بلدان مختلفة بسبب الحروب والصراعات. "مع ذلك"، أشار قداسته، "إنّ الكرم وحسن الضيافة اللذين أظهرتهما أوروبا تجاه اللاجئين يجب أن يجعل الكنائس في أوروبا تشعر بالقلق إزاء الهوية الدينية والثقافية الأوروبية وقيمها التي هي قيم مسيحية. وهذا مهم بشكل خاص في ضوء انتشار العلمانية والإلحاد في العالم".
ثم أكّد قداسته أنّ "الضيافة تتجسّد في الكثير من الأحيان من خلال إعطاء الأمل لشخصٍ يشعر بالغربة واليأس؛ مشاركة الأمل في أنّ الموت والظلام لن يسودا أبدًا، بل إنّ الحبّ واللطف يوحّداننا جميعًا ويستمرّان إلى الأبد".
واختتم قداسته قائلاً: "لندعونّ جميعًا الرب إلى حياتنا ونسمح له بالعمل من خلالنا في مساعدة إخوتنا الأشدّ فقرًا. لا نخافنّ من فتح قلوبنا وكنائسنا ومنازلنا للمحتاجين الذين يبحثون عن ملجأ ويصارعون للبقاء. لنفتحنّ عقولنا لاستضافة الرغبة في حبّ بعضنا البعض كما أحبّنا ربّنا "

image
image
image
بواسطة : ADONAI
 0  0  129
التعليقات ( 0 )