• ×

قائمة

قداس ومحاضرة في لينشوبينغ في بذكرى الـ 103 لشهداء السيفو

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
Abouna Ayoub اقامت رعية السيدة العذراء للسريان الارثوذكس في مدينة لينشوبينغ السويدية إلى بمناسبة ذكرى مرور الـ 103 على شهداء مجزرة الابادة الجماعية السيفو، احتفالية تضمنت القداس الإلهي الذي ترأسه الأب الخوري ايوب اسطيفان خوري الرعية ويخدمه شمامسة وشماسات الكنيسة، وخلال القداس تلى الأب اسطيفان المنشور البطريركي لقداسة البطريرك مار اغناطيوس افرام الثاني كريم بطريرك انطاكية وسائر المشرق والرئيس الاعلى للكنيسة السريانية الارثوذكسية في العالم الذي حثّ فيه ابناء الكنيسة في العالم احياء ذكرى شهداء السريان الذي اصبحت دمائهم بذار للايمان، وتضحياتهم سبباً ودافعاً للاستمرار في مسيرة كنيستنا "كنيسة الشهداء"، وبعد المنشور البطريركي ارتجل الخوري ايوب اسطيفان كلمة روحية بين فيها المعنى الحقيقي للشهادة في المسيحية، والدروس والمعاني الروحية التي يجب ان نستقيها من هذه التضحيات والبطولات التي قدمها اباؤنا في كل من طورعبدين وازخ ودياربكر وماردين دفاعاً عن ايمانهم وسط كل الاضطرابات التي واجهتهم انذاك.
وفي ختام القداس القى المدير التنفيذي للمرصد الآشوري لحقوق الانسان الاستاذ جميل دياربكرلي محاضرة بعنوان " اين شعبنا وقضاياه من شهداء اليوم والامس " تطرق خلالها إلى طريقة تعامل شعبنا مع المذابح التي حلت به منذ مئة عام وحتى اليوم، مشيراً إلى حالة التشتت الكنسية والقومية التي نعيشها اليوم، والتي تعتبر من اهم اسباب فشلنا في التعامل مع اثار المذابح التي اصابتنا قبل مئة عام ولاتزال تصيبنا حتى يومنا هذا، مبيناً ان الحلّ الوحيد يكمن في التقارب بين شعبنا بكل الوانه وانتماءاته بشكل خاص وبين المسيحيين في الشرق بشكل عام، وخصوصاً وان ما يصيبنا من صعوبات واضطهادات يجب ان تكون عامل لنتكاتف سوية لا لكي نتناحر وننقسم ونتشتت كما هو واقع شعبنا في الشرق والغرب على حد سواء.
وقد اجاب المحاضر في ختام حديثه على مداخلات الحضور واستفساراتهم.
وفي ختام الاحتفالية التي تخللها صلاة خدمة الشهداء وترتيلة من وحي المناسبة قدمتها السيدة مارين دنحو رئيسة مجلس الرعية، شكر الاب الخوري ايوب اسطيفان الاستاذ جميل دياربكرلي على محاضرته القيمة، وتمنى ان يبقى ذكر شهدائنا خالداً على مدى الازمان، وشاهداً على تضحيات وبطولات شعب احب كنيسته وايمانه ودافع عنها حتى النهاي
image

image
image
image
image
image
image
image
بواسطة : ADONAI
 0  0  361
التعليقات ( 0 )