• ×

قائمة

تقديس كنيسة مار سويريوس الكبير في المقرّ البطريركي الجديد – العطشانة، لبنان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II On a historical event, and for the 1500 Jubilee of the Exile of Patriarch Mor Severus the Great to Egypt, their Holinesses Heads of the Oriental Orthodox Churches in the Middle East: Mor Ignatius Aphrem II, Patriarch of Antioch and All the East, Pope Tawadros II, Pope of Alexandria and Patriarch of Saint Mark Episcopate, Catholicos Aram I of the Great House of Cilicia, consecrated together Mor Severus Church in the new Patriarchal Residence in Atchaneh – Lebanon.
Their Holinesses entered the church in a pontifical procession, with them the relics of Mor Severus which His Holiness the Pope brought from Egypt to be kept in the new consecrated church.
After they raised the prayers altogether that God may bless this new house dedicated for worshipping His Holy Name, they anointed the sides of the altar and the church with holy Myron according to the Antiochian Syriac rite. They then put on the vestments of the altar as well as the altar vessels.
Then, the service of the saints was prayed asking the intercession of Mor Severus, before the relics were placed in their special place in the church. Finally, the two new icons of Mor Aphrem the Syriac and Mor Severus the Great were consecrated.
At the end of the rite, His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II gave a speech in which he thanked God “for His overwhelming blessings, that He made us worthy to complete this blessed service in the presence of our dear brothers their Holinesses, and their Eminences the Archbishops, and the monks, priests, nuns, and all the crowd of faithful; He made us worthy to consecrate this house, altar and church for the great Saint Mor Severus Patriarch of Antioch, who, today, through this blessing – the relics – that was brought to us, returns back symbolically to his church in Antioch after he flee from it in 518 even though he never stopped caring for his flock”. He then thanked His Holiness the Pope and expressed his love to His Holiness and to the sister Coptic Orthodox Church.
His Holiness thanked His Holiness Catholicos Aram I, whose participation is despair for centuries of misunderstanding about Mor Severus; His Holiness expressed that he looks forward for further researches and studies that will make clear the life and teachings of Mor Severus for the Armenian Orthodox Church, and makes sure that this great Saint will always be the Saint of the all the Oriental Orthodox Churches.
At the end of his speech, His Holiness the Patriarch thanked all the faithful of our Syriac Church, as well as all individuals and organizations that made the church and patriarchal residence construction come to completion.
In turn, His Holiness Pope Tawadros II said that this is a historical day for the church. He expressed his joy that the relics have returned now to Antioch, noting the mentioning of Mor Severus in the Coptic liturgy. His Holiness pointed out that the relics of Mor Severus the great were kept at St. Mina Monastery in Egypt. He then presented to His Holiness the Patriarch an official document signed by His Holiness the Pope and the monastery’s abbot as well as the keeper of relics and monuments at the monastery.
The rite was attended by their Eminences: Mor Gregorios Saliba Chamoun, Patriarchal Advisor, Mor Philoxenus Matta Chamoun, Mor Theophilos George Saliba, Archbishop of Mount Lebanon and Tripoli, Mor Timotheos Samuel Aktas, Archbishop of Tur Abdin and Abbot of Mor Gabriel Monastery, Mor Philoxenus Yusuf Cetin, Patriarchal Vicar in Istanbul, Ankara and Izmir, Mor Dioscorus Benjamin Atas, Patriarchal Vicar in Sweden, Mor Dionysius Issa Gurbuz, Patriarchal Vicar in Switzerland and Austria, Mor Selwanos Boutros Al-Nemeh, Archbishop of Homs and Hama, Mor Justinos Boulos Safar, Patriarchal Vicar in Zahla and Bekaa, Mor Timotheos Moussa Al-Shamani, Archbishop of the Archdiocese of Mor Mattai Monastery, Mor Athanasius Touma Dakkama, Patriarchal Vicar in the United Kingdom, Mor Gregorius Malke Urek, Patriarchal Vicar in Adiyaman and its Environs, Mor Philoxenus Mattias Nayis, Patriarchal Vicar in Germany, Mor Julius Hanna Aydin, Head of Foreign Relations in Germany, Mor Clemis Daniel Kourieh, Metropolitan of Beirut, Mor Chrysostomos Mikhael Chamoun, Patriarchal Vicar and Director of the Patriarchal Benevolent Institutions in Atchaneh, Mor Dionysius Jean Kawak, Patriarchal Vicar for the Archdiocese of Eastern United States, Mor Nicodemus Daoud Sharaf, Archbishop of Mosul, Kurdistan and their Environs, Mor Timotheos Matta Al-Khoury, Patriarchal Vicar for the Patriarchal Archdiocese of Damascus, Mor Georges Kourieh, Patriarchal Vicar of Belgium, France and Luxemburg, Mor Maurice Amsih, Archbishop of Al-Jazeerah and Euphrates.
Morever, their Eminences Archbishops from our Church in India: Mor Gregorios Joseph, Metropolitan of Kochi Diocese, Mor Theophilos Kuriakose, Patriarchal Vicar in Europe, Mor Gregorios Kuriakose, Knanaya Archbishop of Kallissery Region, Mor Ivanios Kuriakose, Knanaya Archbishop of Ranny Region, Mor Silvanos Ayub, Knanaya Archbishop of Europe and America, Mor Timotheos Matthew, Patriarchal Secretary for Indian Affairs, attended the rite.
The two accompanying delegations of their Holinesses the Pope and the Catholicos, in addition to clergy and faithful from our Syriac Church, also attended the rite.
في حدثٍ تاريخيٍّ، ولمناسبة اليوبيل المئوي الخامس عشر للجوء القدّيس البطريرك مار سويريوس الكبير إلى مصر، ترأّس أصحاب القداسة، رؤساء الكنائس الأرثوذكسية الشرقية بالشرق الأوسط: سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق، البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الكاثوليكوس آرام الأول لبيت كيليكية الكبير، طقس تقديس كنيسة مار سويريوس الكبير في المقرّ البطريركي الجديد في العطشانة بلبنان.
دخل أصحاب القداسة في موكبٍ حبريٍّ مهيبٍ إلى الكنيسة يتقدّمهم أصحاب النيافة المطارنة والكهنة والرهبان والشمامسة، ومعهم ذخائر القدّيس سويريوس التي أحضرها قداسة البابا تواضروس من مصر خصّيصًا لاستيداعها في الكنيسة الجديدة.
وبعد رفع أصحاب القداسة سويّةً الصلوات إلى الله ليبارك هذا البيت الجديد الذي يخصّص لعبادته، ثمّ قاموا بمسح جوانب المذبح ونواحي الكنيسة بالميرون المقدّس بحسب الأنطاكي السرياني المقدّس، ثمّ قاموا بتقديس مائدة الحياة وإلباسها ووضع أواني المذبح.
بعدها أقيمت خدمة القدّيسين طلبًا لشفاعة القدّيس سويريوس، قبل أن تُستَودَع الذخائر في المكان المخصّص لها داخل الكنيسة، وبعدها، أقيم طقس تكريس أيقونتَي مار أفرام السرياني ومار سويريوس الأنطاكي الموجودتَين في فناء الكنيسة.
وفي ختام الطقس، تحدّث قداسة سيدنا البطريرك، فشكر الله "على جزيل أفضاله علينا إذ أهّلنا أن نقوم بهذه الخدمة المباركة بمشاركة الأخَين العزيزَين صاحبَي القداسة والإخوة المطارنة والرهبان والكهنة والراهبات وكل هذا الجمع المؤمن، وأهّلنا أن نكرّس هذا البيت مذبحًا وكنيسةً للقدّيس العظيم مار سويريوس بطريرك أنطاكية، الذي، اليوم، وبواسطة هذه البركة – الذخيرة – التي جاءتنا، يعود بطريقةٍ رمزيةٍ إلى كنيسته إلى أنطاكية بعد أن هُجّر منها سنة 518 وإن كان لم ينقطع عن رعيته." وشكر قداسته قداسة البابا تواضروس الثاني معبّرًا عن محبّته الكبيرة لشخص قداسته وللكنيسة القبطية الشقيقة.
كما توجّه قداسته إلى قداسة الكاثوليكوس آرام الأول بالشكر، معتبرًا أنّ مشاركته بهذه المناسبة "تضع حدًّا لقرون من الحذر الذي كانت الكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية تحيط به شخص وحياة القدّيس سويريوس"، وتؤكّد أنّ "هذا القدّيس العظيم سيكون دومًا قدّيس الكنائس الأرثوذكسية الشرقية مجتمعةً".
وفي ختام كلمته، شكر قداسة سيدنا البطريرك جميع المؤمنين، أبناء الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، وجميع المؤسّسات والأفراد التي ساهمت بشتّى الطرق في بناء وتشييد الكنيسة، بل المقرّ البطريركي بأكمله.
بدوره، اعتبر قداسة البابا تواضروس الثاني أنّ "هذا اليوم يوم تاريخي في الكنيسة المسيحية، يُسجَّل بأحرفٍ من نور"، وعبّر قداسته عن فرحه بهذا الحدث الذي ربط مصر بأنطاكية، وأشار إلى ذكر القدّيس وطلب شفاعته في الطقس القبطي. وأشار قداسته إلى أنّ ذخائر القدّيس العظيم سويريوس التي عادت اليوم إلى أنطاكية كانت محفوظةً في دير مار مينا العجائبي في مريوط.
وهنّأ قداسته باسمه وباسم الكنيسة القبطية الشقيقة قداسة سيدنا البطريرك والكنيسة السريانية على هذا التقديس وعلى عودة الذخائر إلى أنطاكية؛ ثمّ قدّم له الوثائق الكنسية القانونية التي تثبت أنّ حقيقة الذخائر، والموقّعة من قداسة البابا ورئيس الدير والقيّم على الذخائر والآثار في الدير.
حضر طقس التقديس أصحاب النيافة الأحبار الأجلاّء مطارنة كنيسة السريانية: مار غريغوريوس صليبا شمعون، المستشار البطريركي، مار فيلكسينوس متى شمعون، مار ثاوفيلوس جورج صليبا، مطران جبل لبنان وطرابلس، مار طيموثاوس صموئيل أقطاش، مطران طورعبدين ورئيس دير مار كبرئيل، مار فيلوكسينوس يوسف جتين، النائب البطريركي في إسطنبول وأنقرة وإزمير، مار ديوسقوروس بنيامين أطاش، النائب البطريركي في السويد، مار ديونيسيوس عيسى كوربوز، النائب البطريركي في سويسرا والنمسا، مار سلوانس بطرس النعمة، مطران حمص وحماة وطرطوس وتوابعها، مار يوستينوس بولس سفر، النائب البطريركي في زحلة والبقاع، مار تيموثاوس موسى الشماني، مطران أبرشية دير مار متى، مار أثناسيوس توما دقّما، النائب البطريركي في المملكة المتحدة، مار غريغوريوس ملكي أورك، النائب البطريركي في أديمان وجوارها، مار فيلوكسينوس متياس نايش، النائب البطريركي في ألمانيا، مار يوليوس حنا أيدين، مدير العلاقات الخارجية في ألمانيا، مار إقليميس دانيال كورية، ميتربوليت بيروت، مار ديونيسيوس جان قواق، النائب البطريركي في أبرشية شرقي الولايات المتحدة الأميركية، مار خريسوستوموس ميخائيل شمعون، النائب البطريركي ومدير المؤسسات البطريركية الخيرية في العطشانة، مار نيقوديموس داود شرف، مطران الموصل وكوردستان وتوابعهما، مار تيموثاوس متى الخوري، النائب البطريركي في أبرشية دمشق البطريركية، مار جرجس كورية، النائب البطريركي في بلجيكا وفرنسا واللوكسمبورغ، مار موريس عمسيح، مطران الجزيرة والفرات.
وشارك أيضًا من أصحاب النيافة الأحبار الأجلاّء مطارنة كنيستنا في الهند: مار غريغوريوس جوزف، مطران أبرشية كوشي، مار ثاوفيلوس قرياقس، النائب البطريركي في أوروبا، مار غريغوريوس قرياقس، مطران كالّيسّري للكناعنة، مار إيفانيوس قرياقس، مطران رنّي للكناعنة، ومار سلوانس أيوب، مطران أوروبا وأمريكا للكناعنة، ومار تيموثاوس ماثيو، السكرتير البطريركي لشؤون الكنيسة في الهند.
كما شارك أعضاء الوفدَين المرافقَين لقداسة البابا والكاثوليكوس، وجمع الكهنة والرهبان والراهبات والشمامسة، إلى جانب أبناء الكنيسة السريانية الذين ساهموا في إتمام بناء الكنيسة والمقرّ البطريركي.
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
بواسطة : ADONAI
 0  0  303
التعليقات ( 0 )