• ×

قائمة

قرية محركان الشمعة التي أنارت وإنطفأت

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عن صفحة Jakob Garbo محركان اسم قريتي سيبقى في ذاكرتي واولادي سيذكرونها أيضاً وبعدهم لا أدري ولكن نقشت اسمكٍ يا قريتي في كتاب " الشمعة التي أنارت وإنطفئت " على حياة المرحوم أخي عمانوئيل كربو ليبقى مرادفاً لاسمٌنا كلما اراد أحد َ البحث عن جذورنا .
Abod Shammas
البيت الظاهر في الصورة هو بيتي وتم تشييده عام 1954 ولن افرط فيه انه تحفة اثرية ومفتاحه يختال ضاحكا في جيب قميصي فيه ترعرت وشهدت احداثا اول مدرسة شهدتها القرية كانت عام 1948 وقبلها كان الراهب يعقوب واخيه الملفونو اسمر يقومان بتدريس السرياني والعربي والافرنسي وفي مقبرتها دفن المرحوم عيسى كريم وهو والد قداسة سيدنا البطريرك افرام الثاني

image
.
زارها البطرك يعقوب وكنت شاهدا على اكبر استقبال جرى له عام 1962 كان عدد الاغوات المسيحية والاكراد المستقبلين بالمئات والكنيسة تم تجديد بتاؤها3 مرات بعد الفرمان وملكية القرية لنا مما قبل الفرمان وتم احتلال القرية وتهجير اهلها ولكن اعدناها كاملة ولنا اراض في قضاء نصيبين وفيها سندات تمليك باسمنا وهي محتلة وكانت الكنيسة تتبادل الكتب والمخطوطات مع كنائس حباب في طور عبدين ولازالت تلك المخطوطات بخط اليد في كنيسة القرية واعتقد باننا مع اجيال لم تولد نعذ سنستمر في العمران والا لماذا نحن موجودين نطالب بانتصار سوريا .
وتتوفر في القرية بنية خدمية جيدة ماء بالحنفيات من خزان بنته الدولة والكهرباء تنير القرية عدا هذه الايام التي نمر فيها بازمة مع احتلالات غريبة والطريق اوتوستراد معبد يصل من شمال القرية حتى تخوم القامشلي مرة اخرى والكنيسة اصبحت مركز جذب سياحي حيث الشجر والورود والمراجيح تتلالا ليلا في مرابعها يضيئها صليب الجرسية الذي تراه عن بعد عشرات الاميال انها محركان يا صديقي العزيز جاكوب تنتظر ابناءها
تودي ساكي حورو ميقرو عبود شماس دبيث شمشاحو:
،هل لك ان تعطينا لمحة على تاريخ القرية
تم شراء ارض محركان من راعي شرابي كان يسرح باغنامه بحدود عام 1880 اشتراها جدنا شمعون شمشاحو بتنكة ذرة وكان شمعون مقيما في تل جهان اما المعجزة الهندسية فان شمعون استطاع ان يحول ماء نهر السبلاخ الى القرية من مكان منخفض ولمسافة 3كم وهذا كان عامل الاستقرار الاول حيث زراعة الخضروات صيفا والماء الجوفي من بئر حفرت براس التلة عند الكنيسة والمضافة وسبب تسمية محركان اولا هي محركة وهي كرمورك ومورك اسم قديم وهو على ما يبدو بابلي كانت تسمى به القرى في سوريا وخاصة منطقة حلب وسبب النزول من الجبل الى السفح ان العائلات ازداد عدد افرادها وحباب لم تكن قادرة على اعاشتهم فنزحوا للسهل ولكن كانوا مستمرين في التواصل مع اهلهم في حباب وشمعون توفي قبل الفرمان واستلم العشيرة كوركيس ابنه الذي قتله ال عباس الذين احتلوا القرية واسكنوا الاكراد فيها وكان والدي بعمر 7 سنوات وعاد الى حباب ثم الى العراق بعد التحقيبات واثناء دخول فرنسا للجزيرة عاد والدي والتحق بالجيش الفرنسي وعادت 4 عائلات للقرية التي كان فيها 50 بيت كردي واستطاعوا ان يعديوا القرية وتم تنظيم سندات قيد طابو باسم سوريا في القرية من عام 1943والقامشلي ايضا ساهم والدي ومن معه في الجيش ببنائها وكانت كنيسة مار يعقوب والارض التي حولها من نصيبهم وعمروا القامشلي وكان القس ملكي اول رجل دين ينزل من نصيبين للقامشلي وكانت كل العقارات حول الكنيسة منظمة بواسطة مهندس يوناني اسمه خرالامبوس هذه لمحة مبسطة لان التفاصيل لا يمكن لمجلدات كبيرة ان تستوعبها
بقلم : يعقوب كربو
2018
image
image
image
image
بواسطة : ADONAI
 0  0  459
التعليقات ( 0 )