• ×

قائمة

قداسة سيدنا البطريرك يفتتح اللقاء العام الثالث للشباب السرياني في سوريا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
syrian-orthodox.com في الثالث عشر من أيلول 2018، افتتح قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني اللقاء العام الثالث للشباب السرياني في سوريا، وذلك في رحاب دير مار أفرام السرياني في معرة صيدنايا بريف دمشق.
حضر الافتتاح نيافة الحبر الجليل مار تيموثاوس ماثيو، السكرتير البطريركيي لشؤون الكنيسة في الهند، والآباء الكهنة والرهبان والشمامسة الإكليريكيين، وما يقارب الـ 250 شاب وشابّة من أبرشيات سوريا الأربع: حلب، الجزيرة والفرات، حمص، ودمشق، وكذلك ممثّلين من لبنان.
بدايةً، افتتح قاسته اللقاء بالصلاة طالبًا من الربّ الإله أن يبارك الشبيبة ويثبّتهم بالإيمان الحقّ ويمنحهم الحكمة اللازمة لأخذ القرارات الصائبة.
ثمّ رحّب الأب الربان جاك يعقوب، مدير دائرة خدمة الشبيبة في البطريركية، بالشبيبة، وشرح لهم أهداف اللقاء الروحية، خاصّةً لجهة بناء أنفسنا بناءً روحيًّا واجتماعيًّا وأخلاقيًّا وإنسانيًّا.
بعدها، قُدّم عملٌ مسرحيٌّ صوّر النتائج الخطيرة للخيارات الخاطئة التي قد يقوم بها الإنسان، واختُتم برسالة إلى الشبيبة لكي يختاروا بحكمة.
بعدها تحدّث قداسته فعبّر عن رجائه بأن تكون هذه الأيام أيام فرح ولذّة بالربّ، وأن يكون اللقاء فرصةً جدّيّةً للصلاة، تقود الشبيبة إلى المداومة على الصلاة في حياتهم اليومية، وأشار أيضًا إلى رجائه بأن تكون هذه الأيام لتثبيت الإيمان بالربّ يسوع، وتمتين العلاقة بالكنيسة المقدّسة وبتعاليم آبائها الميامين. وأكّد قداسته أنّ وجود هذا العدد من الشبيبة هو رالة بأنّ سوريا التي شهدت وولدت حضارات ستظلّ دائمًا عامرةً بجميع أبنائها من أجل بناء سوريا جديدة تؤمن بالإنسان، وبإصلاح الإنسان قبل البلد، إنسان سوي من صفاته أن يختار الخيار الحسن. وفي الختام دعا قداسته الشبيبة إلى الصلاة وطلب حكمة الله قبل أخذ أيّ خيارٍ، متمنّيًا أن تكون خياراتهم صائبة للربح الدائم وهو خلاص النفوس.
بعدها، أشعل قداسته نارًا لمناسبة عيد اكتشاف خشبة الصليب.
image
image
image
image
بواسطة : ADONAI
 0  0  162
التعليقات ( 0 )