• ×

قائمة

راهبة دومنيكية اثناء اجتماع في لندن: اللاجئون المسيحيون من منطقتي عاشوا في بيوت الحاويات (الكرفانات) لمدة ثلاث سنوات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عشتارتيفي كوم- ICN/ جعلت الراهبة الدومينيكية لمى خضر جمهوراً في وسط لندن مندهشين وهي تتحدث عن عملها في إعادة بناء المجتمعات المسيحية في العراق، بعد الدمار الذي أحدثه داعش. تم تنظيم الاجتماع في الحادي عشر من تشرين الأول/ أكتوبر من خلال منظمة معونة الكنيسة المحتاجة، والتي نظمت جولة في المملكة المتحدة مع الراهبة الدومنيكية وآخرون من الكنيسة.

وقالت الاخت لمى للمجتمعين في جامعة نوتردام في وستمنستر أن اللاجئين المسيحيين من منطقتها كانوا يعيشون في بيوت الحاويات (الكرفانات) لمدة ثلاث سنوات. وجد معظم اللاجئين الأمان في المنطقة الكوردية المتمتعة بالحكم الذاتي. وقد اقامت الاخوات الراهبات هناك المدارس، وساعدت عائلات مصدومة، ونظمت تعليمًا للشباب. وفي غضون ثلاث سنوات، تم الاعتراف بأن واحدة من المدارس التمهيدية التي أنشأوها هي واحدة من أفضل المدارس في أربيل، عاصمة اقليم كوردستان العراق.

وقالت: "لكي نفهم ما حدث لنا لجأنا إلى الكتاب المقدس". "وجدنا مزامير المنفى لداود، مع مرارتها ورثاءها، تحدثوا إلينا. كما وجدنا أنفسنا نطرح سؤال حزقيال النبي في الاصحاح 37: هل يمكن أن تحيا هذه العظام اليابسة؟ لكن إيمان الشعب بقي قوياً".

عندما تم تحرير البلدات المسيحية مثل قره قوش في عام 2017 وعاد اللاجئون اليها، كانوا يشعرون بالصدمة تماما. "لقد تم تدمير كل شيء، مع التركيز بشكل خاص على تحطيم المذابح والصلبان. تم تدمير 15000 منزلا في المنطقة. الآن في قره قوش يمكنك سماع صوت المطارق وأدوات البناء في كل مكان مع إعادة بناء الناس لبيوتهم. ومع ذلك، العديد من هؤلاء الناس الآن منتشرون في بلدان أخرى، حتى الآن عاد 42٪ من سكان ما قبل الحرب ".

أشادت الاخت لمى بشكل خاص بعمل المنظمات غير الحكومية (NGO) وقالت: "بدون الكنيسة العالمية، لم نكن لنبقى على قيد الحياة لمدة شهر واحد". "عندما وصلت مساعدتهم، كان الأمر بمثابة معجزة لنا."

بعد اللقاء، كافأ الأب تيري تاستارد الاخت لمى بتبرع بقيمة 750 جنيهاً استرلينياً لعمل الأخوات الراهبات في العراق. تم التبرع بالمال من قبل الأخوية الكهنوتية لسيدة الوردية، وهي زمالة ثالثة من الكهنة المنتسبين إلى النظام الدومنيكي. وقد تأثرت الأخوات بتقرير عن عملهن قدمها الأب تيموثي رادكليف، الرئيس السابق للآباء الدومنيكان، بعد زيارته للعراق.
بواسطة : ADONAI
 0  0  93
التعليقات ( 0 )