• ×

قائمة

بهدف عدم “الإساءة إلى مشاعر المسلمين في بلجيكا.. تغيير اسم “سوق الميلاد” في مدينة بروج وجعله “سوق الشتاء”

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لينغا في بلجيكا تم تغيير اسم “سوق الميلاد” في بروج وجعله “سوق الشتاء”. اتُخذ القرار بهدف عدم “الإساءة إلى مشاعر المسلمين”، بحسب صحيفة HLN البلجيكية التي ذكرت أن أنوار الميلاد في السوق ستُستبدَل بأنوار الشتاء غير الملونة. ففي بروج، لم نعد نتحدث عن “Kerstmarkt” بل عن “Wintermarkt” هذا التغيير الذي لا يرضي الجميع، بما في ذلك السيناتور N-VA الذي يقول “هذا الاسم سخيف تماما”. “سواء كنت متدينا أم لا، فإن سوق الكريسماس هو جزء من ثقافتنا. لا يوجد سبب لرمي التقاليد في البحر، وبالتأكيد ليس بحجة الحياد. وبحسب مصادر لينغا، لم يُسرّ السكان ورجال السياسة على الإطلاق بالتغييرات. على سبيل المثال، اعتبر بول فان دين دريشي، العضو في حزب المعارضة المحلي “التحالف الفلمنكي الجديد”، أن القرار “لا يُفهم ولا يُصدَّق”. قال: “إذًا، لا يحق لنا أن نتحدث عن سوق ميلادية، بل فقط عن سوق شتائية. هذا ليس قرارا مغفلاً تماما فحسب، لا بل انه أيضا منافٍ لهويتنا”

وأوضح: “لدى بروج تقليد ميلادي تاريخي رائع، وسواء كنتم متدينين أم لا، هذا جزء من ثقافتنا. لا أريد أن أتساهل مع هذا الشكل المقرف من التسامح”. ونسب بعض المعلّقين القرار إلى الإسلام. فتساءل أحدهم: “ألا نزال نعيش في بلجيكا؟ مبادئنا وقيمنا تتدهور وثقافتنا تتلاشى وأعيادنا تحتاج إلى أسماء أخرى. ويجب أن نحترم عيدي رمضان والفطر الخاصين بهم”. من جهته، ادعى منظم سوق بروج الشتائية، بيتر فانديريس، أن القرار اتُخذ لجعل السوق “أكثر حيادًا” للجميع. ويقول المنظمون “لقد غيرنا هذا الاسم لأن سوقنا بدأ قبل وصول سان نيكولا، وهذا التغيير ليس جديدًا ، فقد مضى عليه ثلاث سنوات بالفعل، كانت بالفعل طريقة لتكون أكثر حيادية، يجب أن تعلم أن مئات الآلاف من السياح يأتون إلى هنا للاستمتاع بالجو. ” يذكر أن مدنًا بلجيكية أخرى غيرت أسماء أسواقها من الأسواق الميلادية إلى الأسواق الشتائية أو الأراضي الشتائية أو مرَح الشتاء.
بواسطة : ADONAI
 0  0  191
التعليقات ( 0 )