• ×

قائمة

هندوس يحضرون قسًا عند آلهتهم لحرقه وتقديمه ذبيحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لينغا تعرض قس مسيحي يدعى جون لاكرا للهجوم من قبل عدد من الهندوس المتطرفين الغاضبين أمام زوجته وأطفاله الثلاثة. المتطرفون الهندوس أرادوا إحراق القس أمام إحدى آلهتهم. صحيفة “مورنينغ ستار نيوز” ذكرت كيف كان القس الهندي جون لاكرا مع عائلته حيث كان يرافق طفلاً عمره 18 شهرا إلى المستشفى. وفي منتصف الليل احتشد مئات الهندوس وحاصروا سيارته. أهانوا القس ورجموه بالحجارة وحطموا سيارته. ثم أخرجه المحتشدون من السيارة وضربوه ومزقوا ملابسه قبل إجباره على ركوب دراجة نارية لنقله إلى مكان يوجد فيه تمثال لأحد الآلهة. القس قال “كان هناك الكثير من الناس لدرجة أننا لم نتمكن من الخروج من المكان. لم نتمكن حتى من رؤية النوافذ. كان أطفالي وزوجتي يبكون. لم أكن أعرف ماذا أفعل“. وضعوه تحت أقدام التمثال وأرادوا تقديمة كتضحية للآلهة. “سكبوا عليّ غالونًا من الغاز. هناك صليت في قلبي قائلًا: يا رب! أسلمك نفسي وليكن ما سيحدث لمجدك. عندما صليت نقلني الروح القدس. عانيت كثيرا من عدم القيام بما يكفي: يجب أن أتحدث عن حب ربي لكثير من الناس… لم تنته رحلتي بعد. كان لهذه الكلمات صدى في قلبي. ”

لكن بينما كان يترقب القس لحظة إعدامه “كانت هناك معجزة… انقطع التيار الكهربائي وما كانت إلّا بضع دقائق حتّى وصلت الشرطة إلى المكان وأنقذته“. وبحسب مصادر لينغا، تشهد أكثر من منطقة في الهند تدهورًا في أوضاع المسيحيين. ويرجع هذا التدهور إلى حملات “الجماعات القومية الهندوسية”. ولا يخفي الحزب الحاكم نيّته بإخراج المسيحيين من البلاد بحلول العام ٢٠٢٥ ما يُعتبر إجحاف كبير بحق الجماعة المسيحيّة في الهند والتي تضم ٦٣ مليون مواطن. وفي الأشهر الأخيرة، تصاعدت وتيرة العنف التي تستهدف الأقليات الدينيّة في البلاد إلا أن القنوات الإخباريّة تتجاهل ذلك تماما.
بواسطة : ADONAI
 0  0  67
التعليقات ( 0 )