• ×

قائمة

المجدلية - Magdala .!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الاب رابولا صومي المجدلية. - Magdala
Monaw sokol Maghdloito"Vad betyder det": Maghdlo, Borgo eloio Hesno,Qasro. Lukasevangeliet. (8: 2)
اسم مجدلية، متآتي من السرياني الآرامي،ولربما بالعبري أيضا:مغدليتو منها ماغدلو أي البرج العالي،الحصن،قصر ومجدل كناية عن شيء كبير وضخم.
أما بخصوص مريم المجدلية كانت خاطئة أما لا؟
تعددت الاراء، ففريق حسب ما جاء في الترجمة السريانية الفشيطتو البسيطة في إنجيل لوقا:" أنَّ الرب يسوع شفى نساء من أرواح شريرة وأمراض، ومنهنَّ مريم المجدليّة التي طرد وأخرج منها سبعة شياطين."(لوقا 8: 2)
وآخرون يَرون كما جاء في قصيدة عصماء،رثاء وتوبة نصوح رائعة الجمال في الاحساس المرهف والضميرالحي ومصارحة الذات للمفريان مار مرقس بارقيقي البغدادي مفريان الكنيسة السريانية وهو يرثي نفسهُ الخاطئة بقوله (وهذه ترجمة لبعض الابيات)
1. أبكي أبكي وأبكينَا علي نفسي بدايةً أبكي ... أبكي بالليل والنهارعلى أعمالي الشريرة ويلٌ ابكي.
2. أشبه لأبن حَلقيَّا النبي إرميا المختار والبكاء .... أبكي بالليل والنهار على أعمالي الشريرة ويلٌ ابكي.
3. دموعٌ داودية (النبي داود) حسرات مجدليةَّ( مريم المجدليّة) تنهدات بطرسيّة (الرسول بطرس) على اعمالي الشريرة ويلٌ ابكي.
كنتُ معروفاً في الكنائس ... ومشهوراً بالمجامع ومبجلاً بالأعمال على أعمالي الشريرة ويلٌ أبكي.
5. أُعطي لي الكهنوت على غرارالرسوليّة" مثل رتبة الرسل" وشبَهتني بالحيوانات بسبب أعمالي الشريرة ويلٌ أبكي.
وبما أن هناك مرض وألم وأرواح نجسة شريرة فهذه نتيجة حتمية لأثم وخطيئة وبليّة سابقة قد لبست الانسان حسب الفكر اليهودي السائد؟! وإلى الان لا يزال يعتقد البعض ويؤمن أنَّ الله يعاقب في حياة الدنيا ضريبة أفعال وأخطاء يقترفها الإنسان إتجاه نفسه والله والناس، حتى يعدل مسار حياته نحو التوبة والخلاص وهذا يطابق تعاليم الكتاب المقدس، لكي يكون هذا العقاب سبباً لعودة المؤمن إلى الله لأن الألم في المسيحية هو محبة وتضحية ونكران ذات وصبر وإستشهاد، وباستمرار الالم والصبر متعانقان يُقترنان أيضاً مع رحمة الله ورأفته، والله قد طوَّب الصابرين كقول مار يعقوب الرسول اخو الرب عن أيوب البار.
(يع 5: 11 )
أما مريم الخاطئة هذا حسب التقليد الكنسي دعي اسمها مريم حاطيتو أي الخاطئة اذ قيل عنها امرأة خاطئة في المدينة كما ورد في إنجيل لوقا (7: 36 ) وهذه الآخيرة ليست مريم المجدلية.
وذلك حسب تفسير مطران امد(دياربكر بتركيا حالياً) مار ديونوسيوس ابن الصليبي لهذه الآية معتمداً على تفسير ورأي مار افرام السرياني وأباء أخرون بأنها مريم الخاطئة.
إلى هنا أعاننا الرب.
رابان رابولا صومي.
السويد، سودرتاليا ـ 9 كانون الثاني 2019م
بواسطة : Nancy
 0  0  140
التعليقات ( 0 )