صفحة جديدة 1

جديد أفراح ومناسبات
جديد الأخبار


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار عامة
شيطان الاغتصاب في امريكا يقع في الأسر وماكدونالدز تستغل سقوطه
شيطان الاغتصاب في امريكا يقع في الأسر وماكدونالدز تستغل سقوطه
شيطان الاغتصاب في امريكا يقع في الأسر وماكدونالدز تستغل سقوطه
10-05-2013 21:54
فرفش شيطان الاغتصاب في امريكا يقع في الأسر وماكدونالدز تستغل سقوطه

تحول حال "شيطان الاغتصاب" من مدينة كليفلاند في ولاية اوهايو الأمريكية، الذي كان يحتجز ثلاث فتيات مخطوفات في قبو أسفل بيته واغتصابهن طوال 10 سنوات فأصبح هو المحتجز الأسير، أما ضحاياه المخطوفات فقد أصبحن طليقات في بيوت عائلاتهن منذ العثور عليهن وهن على قيد الحياة، يوم الاثنين الماضي فيما وصفوه بـ "بيت الرعب" كما أصبحوا يسمونه، وفوق ذلك وجّه له الادعاء العام 4 تهم تتعلق بالخطف بالاضافة الى 3 تهم اغتصاب.
وقد مثل أرييل كاسترو(52 عاما) وهو سائق حافلة النقل المدرسية سابقاً، امس الخميس أمام المحكمة المركزية بالمدينة، من اجل تمديد فترة اعتقاله حتى انتهاء الاجراءات القانونية ضده ومحاكمته أو إطلاق سراحه رهن المحاكمة لقاء كفالة قد يستحيل عليه تأمينها حيث تبلغ قيمتها 8 ملايين دولار، أي مليونين عن كل واحدة من الضحايا الثلاث، لأنه احتجز إضافة إلى المخطوفات، واحدة رابعة كانت في الأسر القهري معهن أيضا وهي طفلة اسمها جوسلين، وأبصرت النور عام 2007 ليلة عيد الميلاد في بيته، وهي ابنة له بالاغتصاب انجبها من إحدى ضحاياه.

وظلت تلك الطفلة لا تعلم شيئاً عن العالم إلا بعد ان أخرجوها من البيت مع والدتها أماندا بيري، المحتجزة بمساعدة من جار أسود يعمل في تنظيف الصحون في مطبخ لفرع شبكة مطاعم "ماكدونالد" بالمدينة، وقد تحول هذا الشخص هو الآخر بعد الحادثة إلى ما أصبح معه "بطل كليفلاند"، خاطفاً للأضواء ونجماً دعائياً في المستقبل القريب.

image
وروى الرجل الأسود تشارلز رامزي، أنه كان في البيت يتناول شطيرة جاء بها من "ماكدونالد" وقت الغداء، عندما سمع صراخ أماندا بيري، المنبعث من بيت جاره المتهم أرييل كاسترو وهي تستغيث وتطلب النجدة، فأسرع وأخرجها من هناك مع ابنتها، وأكثر من 50 مليون أميركياً سمعوا منه عبر شاشات التلفزيون كلمتي "ساندويتش" و "ماكدونالد" مرات ومرات، وسريعاً ومضت فكرة لدى القائمين على إعلانات الشبكة فبدأوا يتعاقدون معه على ما سيجعله نجماً إعلانياً يسيل له لعاب خبراء التسويق.

بدأ أرييل كاسترو، بخطف ميشيل نايت من شارع بجوار بيت قريب لها في 23 أغسطس/آب 2002 حين كانت في الـ 21 من عمرها، وتلاها بعد عام بخطف أماندا بيري، قبل يوم من عيد ميلادها السابع عشر عندما غادرت عملها في مطعم للوجبات السريعة، وهو يبعد مسافة 700 متر عن منزلها بكليفلاند.

وفي 2 إبريل/نيسان 2004 قام بخطف جينا دي خيسوس لدى عودتها من المدرسة إلى البيت، وكان عمرها 14 عاما، وجميعهن خرجن سالمات من البيت يوم وصلت دوريات الشرطة بعد اتصال هاتفي مأساوي أجرته المخطوفة أماندا بيري من بيت الجار الذي اغاثها مع الشرطة التي استنفرت عشرات الدوريات للبحث عن كاسترو، إلى أن عثروا عليه وهو يتناول الغداء في أحد المطاعم فاقتادوه مكبلاً بالأصفاد وهو مذهول لا يعي السبب إلا عندما واجهوه بما اكتشفوا، في اسفل بيته فاعترف سريعاً.

image


وقال قائد شرطة كليفلاند، مايكل ماكغارث، أن ضباط وحدات الاستخبارات فتشوا المنزل الذي عاشت فيه المخطوفات، وعثروا فيه على حبال وسلاسل كان يستخدمها في تقييدهن داخل غرف منفصلة أسفل البيت الذي لم يتم العثور فيه وفي فنائه الخلفي حتى الآن على أي بقايا بشرية.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 573


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
6.50/10 (2 صوت)

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جزيرة كوم
المواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع شروط النشر: عدم الإساءة إلى رجال الدين و المقدسات . والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري


الرئيسية|أفراح ومناسبات |البوم الصور |البطاقات |الفيديو |تراتيل سريانية وأغاني |الأخبار