صفحة جديدة 1

جديد أفراح ومناسبات
جديد الأخبار


تغذيات RSS

الأخبار
مقالات
من قتل الجنرال الفرنسي كليبر قائد الحملة الفرنسية في مصر
من قتل الجنرال الفرنسي كليبر قائد الحملة الفرنسية في مصر
من قتل الجنرال الفرنسي كليبر قائد الحملة الفرنسية في مصر
24-08-2011 03:40
جزيرة كوم . د. جميل بغدادي من قتل الجنرال الفرنسي كليبر قائد الحملة الفرنسية في مصر ؟ إنه سؤال أثار حفيظتي وجعلني أجعل هذا السؤال عنواناً لمقالتي، وقد ترددت في الكتابة والخوض في هذا الموضوع كي لا أظهر في مظهر المتعصب لثائر سوري ، ولكني وجدت من المناسب ضرورة إيضاح عدد من النقاط الهامة للمؤرخ المصري ولقراء الخبر المنشور في جريدة الخليج الإماراتية ، فقد استوقفني هذا الخبر لأنه يناقض الأحداث التاريخية المنطقية التي شهدها عام 1800 ، وقد استبعد المؤرخ المصري عماد هلال أستاذ مساعد التاريخ الحديث والمعاصر بكلية التربية بجامعة قناة السويس أن يكون البطل السوري سليمان الحلبي هو من قتل الجنرال الفرنسي جان بابتست كليبر قائد الحملة الفرنسية على مصر ، فقد استبعده دون أن يقدم دليلاً واحداً ناجعاً يؤكد مصداقية ما ادعاه ، فقد قال إن الأدلة التي تثبت براءة سليمان الحلبي من قتل كليبر هي "أن الفرنسيين لم يكن من عادتهم إجراء محاكمات مشابهة في جرائم القتل ؛ إذ لم تكن العدالة شعارهم ولا هدفهم طوال سنوات بقائهم في مصر ، متسائلاً عن سبب عدم تشكيل محاكمة للنظر في تهمة محمد كريم أحد زعماء المقاومة ضد الفرنسيين قبل إعدامه ، وعدم وجود محاضر للتحقيق ، لأنه لو كانت متوافرة لتم نشرها كما حدث في قضية سليمان" . وإن مجرد مثل هذا الإدعاء بالتأكيد لا يؤكد مصداقية الكلام ولا ينفي بأي حال من الأحوال أن يكون سليمان من قتل كليبر ، فالدليل الوحيد الذي يمكن استبعاد الحلبي هو إجراء تحليل الحمض النووي DNA على جثمانه وعلى جثمان كليبر لإثبات الواقعة في حال وجود شكوك لدى المؤرخ المصري . والذي دفعني أكثر للخوض في هذا الموضوع هو أن كاتب الخبر فند الحادثة بعد مرور 211 عاماً على ارتكاب الواقعة ، ونقطة التساؤل المشروعة هل يفند المؤرخ الواقعة لأن قاتل كليبر هو مواطن سوري وليس مواطن مصري ؟ ولماذا لم يفند مؤرخو مصر الكثر في تلك الفترة أو في الفترات المتلاحقة ما ذكره المؤرخ هلال ، وأنا كعاشق للتاريخ والسياسة ومن خلال مطالعتي للمئات من الكتب والموسوعات والمراجع أقول للأستاذ هلال إن استبعادكم الثائر السوري سليمان الحلبي من قتل الجنرال كليبر هو استبعاد ظالم ، هو استبعاد غير مقرون بالدلائل والشواهد ، هو مجرد رأي قد يوافقكم عليه البعض ، وقد يعارضكم البعض الآخر ، وأنا لا أقف معكم فيما تدعون لأن جميع الدلائل والوقائع تشير إلى أن الشاب سليمان الحلبي هو من قتل قائد الحملة الجنرال كليبر ، فوجود خنجر الجريمة معه أثناء القبض عليه ، وشهادة كبير المهندسين قسطنطين برتاني الذي شهد الجريمة والذي تعرض للطعن من قبل سليمان الحلبي ونجا من الموت بأعجوبة وثائق لا يمكن لأحد أن ينتقص منها أو يدحضها ، ولهذا فإن تشكيل المحكمة لمعاقبة سليمان الحلبي كان ضرورياً لأنه استهدف قائد الحملة العسكرية في مصر وليس ضابط من قوات الاحتلال ، وهذا لا يعني بالضرورة تشكيل محكمة مماثلة للبطل محمد كريم الذي لا يستطيع أحد كان الانتقاص من شخصيته ونضاله وبطولته ، ولكني كما قلت فإن الحالة أحياناً تستوجب إجراءً استثنائياً وهو ما كان بالنسبة للبطل سليمان الحلبي . وتستطيعون التأكد من حقيقة الوقائع من خلال قراءة المختار من تاريخ الجبرتي .
وفي قراءة سريعة للأحداث والأسباب التي جعلت الشاب سليمان الحلبي ينقم على الفرنسيين هي ما لحق بالمصريين من خسائر وما تعرضوا له من ظلم وهوان . فقد شن الجنرال نابليون بونابرت حملته العسكرية ضد مصر عام 1798 في محاولة بسط السيطرة الفرنسية على الأراضي المصرية نظراً للموقع الهام الذي تتمتع به ، ونظراً لخيراتها وأراضيها الخصبة التي تشكل مناخاً وأرضية هامة لأي احتلال أجنبي للتمتع بثروات وخيرات الوطن . ومن أجل قطع الطريق ما بين بريطانيا ومستعمراتها في الهند وجعل مصر قاعدة إستراتيجية جديدة لطموحاته التوسعية في المشرق والمغرب على حد سواء . وتعتبر هذه الحملة واحدة من أسوأ الحملات التي شهدها وطننا العربي والتي شهدتها مصر والتي استمرت حتى عام 1801 ، وقد تكبد خلالها الشعب المصري الآلاف من القتلى ، ناهيكم عما لحق البلاد من خراب ودمار وفوضى . وقد انطلقت الحملة المؤلفة من 36 ألف جندي في 19 أيار 1798 بأسطول ضخم ضم 400 سفينة انطلقت من ميناء طولون ووصل الأسطول إلى غرب الإسكندرية عند أبو قير في أول تموز 1798 فأنزل قواته على عجل موجهاً نداءً إلى الشعب المصري ، بأنه جاء للدفاع عن مصر ضد المماليك أعداء مصر وأعداء السلطان العثماني . ولا أريد الخوض في تفاصيل الاحتلال الفرنسي لمصر خلال هذه الفترة وما عاناه الشعب المصري فما يهمني هو قضية سليمان الحلبي . لقد عاد نابليون إلى فرنسا في 16 آب 1799 ليحقق طموحاته السياسية بتقلد أرفع المناصب التي توجها بأن أصبح إمبراطوراً على فرنسا . وترك بذلك قيادة الحملة إلى نائبه كليبر ، وكان البطل السوري سليمان الحلبي وهو من مواليد حي البياضة بالقرب من عفرين في مدينة حلب عام 1777 قد درس في الأزهر مدة 3 أعوام وتعرف على العاصمة القاهرة وعلى حياة أهلها ، وأصبح خلال دراسته على علاقات وطيدة مع شيوخ الأزهر وعلمائها وكان في قمة عنفوانه وشبابه وقد أحزنه ما وصل إليه الشعب المصري من قهر في ظل الاحتلال الفرنسي ، وقد استغل أحمد آغـا ظروف والد سليمان الحلبي الحاج محمد أمين الذي كان غارقاً حتى أذنيه بالديون إلى والي حلب إبراهيم باشا ، وطلب يومها سليمان المساعدة من أحمد آغا عندما كان في زيارة إلى غزة لإسقاط ديون أبيه وإنقاذه من المحنة ، فوافق أحمد آغا على شطب ديون والد سليمان مقابل أن يقوم سليمان بقتل الجنرال كليبر ، فوافق الحلبي بلا تردد لأنه أراد إنقاذ والده ، ومهما تكن الظروف والمسببات التي دفعته لتنفيذ عملية القتل إلا أنه نفذ العملية بمنتهى الجرأة والحزم وقد أخبر سليمان يوم 10 حزيران 1800 أصدقائه الفلسطينيين المقيمين في القاهرة بعزمه على قتل الجنرال . وتنكر يوم 14 حزيران 1800 بزي شحاذ وتسلل إلى حديقة قصر الجنرال في قصر محمد بك الألفي في بركة الأزبكية في الوقت الذي كان فيه قائد الحملة الفرنسية يتناول طعامه مع كبير مهندسيه قسطنطين بروتاني ، وعندما دخل كليبر الحديقة اندفع نحوه سليمان متظاهراً برغبته في تقبيل يده ، وعندما مد الجنرال يده ليقبلها الشاب أمسكها سليمان بكل قوة واستل خنجره وطعنه أربع طعنات أسقطته مضرجاً بدمائه ، وعندها أسرع كبير المهندسين في محاولة لإنقاذ الجنرال الذي لفظ أنفاسه وضرب الحلبي على رأسه فأصابه بجروح بليغة فسارع الحلبي بطعنه ست طعنات وسارع إلى الفرار والتجأ إلى حديقة مجاورة وظل مختبئاً هناك مدة يومين إلى أن تم إلقاء القبض عليه من قبل الجنود الفرنسيين ومعه خنجر الجريمة ، وتم أخذه ليشاهده كبير المهندسين الراقد في المستشفى والذي نجا من الموت بأعجوبة فقال إنه هو منفذ الجريمة . وإذا كانت ظنون المؤرخ في محلها فما الذي يدفع الفرنسيين لإلقاء القبض على الحلبي وزملائه الفلسطينيين ، ولماذا تم اختياره ليكون كبش الفداء ؟ لماذا لم يتم اختيار بعض ثوار مصر الأبطال لتنفيذ حكم الإعدام بهم بدلاً من الحلبي وأصدقائه ؟ كل هذه المعطيات توضح لنا أن سليمان هو من قتل الجنرال الفرنسي . وقد سارع الجنرال الفرنسي جاك فرانسوا مينو الذي تسلم قيادة الحملة الفرنسية بعد مقتل كليبر بالدعوة إلى تشكيل محكمة عسكرية برئاسة الجنرال رينيه إضافة إلى ثمانية من كبار قادة الجيش . وبعد سماع الأقوال صدر عليه الحكم الآتي تحرق اليد اليمنى لسليمان الحلبي ثم يعدم على الخازوق ، شرط أن تترك جثته فوق الخازوق الذي تم وضعه في تل العقارب حتى تنهشها الطيور ليكون عبرة لغيره ، كما حكم على أصدقاء الحلبي الفلسطينيين الأربعة لإدانتهم بإخفاء المعلومات عن السلطات الفرنسية وهم : محمد وعبد الله وسعيد عبد القادر الغزي وأحمد الوالي بقطع الرؤوس ثم وضعها فوق الرماح وحرق جثثهم بالنار أمام سليمان الحلبي لإرهابه ، على أن يتم ذلك بعد تشييع جثمان الجنرال كليبر الذي شيع بموكب عسكري مهيب حيث لف النعش بالعلم الفرنسي ووضع فوقه سكين الجريمة ، وتم دفنه في القصر العيني . وقد تمكن سعيد عبد القادر الغزي من الفرار قبل اعتقاله وتم تنفيذ حكم الإعدام بالمدانين يوم 17 حزيران 1800 . وعندما عاد الجنرال مينو إلى فرنسا اصطحب معه صندوقين أحدهما يضم عظام الجنرال كليبر والثاني يضم عظام الحلبي ، وتم وضع الصندوقين في متحف الشهداء في العاصمة الفرنسية ، حيث خصص لهما رفان ، وقد وضعت جمجمة كليبر في الأعلى وكتب تحتها عبارة جمجمة البطل الجنرال كليبر ، ووضعت جمجمة الحلبي في الرف الأسفل وكتب تحتها ورقة صغيرة جمجمة المجرم سليمان الحلبي .
أقول في النهاية إن السوريين يعشقون مصر ويحبون طيبة شعبها ، وقدم الكثير منهم أرواحهم فداءً لمصر ولعل الشهيد البطل جول جمال الذي قدم حياته قرباناً لمصر في 4 تشرين الثاني 1956 إبان العدوان الثلاثي على مصر يؤكد مقدار هذا العشق ، لقد اخترق الشهيد الضابط في سلاح البحرية السوري بزورقه السفينة الحربية الفرنسية العملاقة جان بارت التي كانت مهمتها تدمير مدينة بور سعيد ليمنع الأذى عن أهل بور سعيد وأهل مصر . والشعب والحكومة المصرية لن تنسى هذا البطل ، بل عملت على تكريمه بمنحه العديد من النياشين والأوسمة ومنها براءة النجمة العسكرية من الرئيس جمال عبد الناصر ، وتم تسمية شارع باسمه في الجيزة بالقاهرة وشارع آخر في الإسكندرية لأن مصر لا تنسى من دفع حياته فداءً لشعبها , وأتمنى أن يتم تخليد البطل سليمان الحلبي لأنه أيضاً دفع حياته فداءً لمصر ولو اختلفت الوسيلة والغايات

تعليقات 65535 | إهداء 0 | زيارات 3086


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
2.32/10 (5 صوت)

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جزيرة كوم
المواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع شروط النشر: عدم الإساءة إلى رجال الدين و المقدسات . والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري


الرئيسية|أفراح ومناسبات |البوم الصور |البطاقات |الفيديو |تراتيل سريانية وأغاني |الأخبار