• ×

00:19 , الثلاثاء 7 يوليو 2015

قائمة

Rss قاريء

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

بانياس الساحلْ للشاعر اسحق قومي مهداة للصديق الدكتور الأديب جمال شريف العوض  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 

خُذني إلى (قريفيصْ) حيثُ اشتهي ///(والسنُّ) رقراقٌ وَعِشقٌ مولعُ
مِنْ فيض ِ آياتِ الجمال ِ يشتكي /// والحُسنُ منْ وحي ِّ المكان يُبدعُ
ياهنىء َ العيش ِ بظل ِّ سروة ٍ /// اسق ِ المُدامَ فالليالي نتبعُ
أضحيتُ في كنف ِ الجمال ِ عاشقاً /// والعُمرُّ أشواقٌ وشدوٌ أُسْمِعُ
شقراءُ، لمياءُ عيونٌ كالمها /// دارتْ من الكاسات ِ ما لا يُدفعُ
في ثغرها عبق ُ الحديث ِ شاردٌ /// والشادن ُ المعشوق ِ إيه ٍ يَطمعُ
كمْ من ليالٍ في أماسيها صحتْ /// واستغرقتْ في حُضنيَّ لا تجزعُ
أسقيتها عبقُ الشباب ِ مولعاً /// والعِشقُ منْ خمرِّ العيونِ يَدمعُ
فاضَ الحنينُ في هواها أَنهُراً /// والنفسُ في أشواقها تستمتعُ
شاختْ بأنواع ِ الشجونِ مُهجتي /// واستوحشت أرجاؤها تتضوعُ
خُذني إلى (دير البشلْ) في علتي /// أصحو لهُ والرِّيمُ فيه ِ تشفعُ
و(الزللو) حباتُ القلوب ِتكوها /// نار ُ الهوى من أمسها تتوجعُ
أينَ الهوى لمَّا الكؤوسُ شاقها /// منْ بعد ِ(جبلةَ) والحنينُ مبضعُ؟!!
(بانياسْ) لو أنَّ الزَّمان َ في يدي /// أَرجَعْتَها العشرين ما لا يرجعُ
منْ سحْركِ شَرِبَ الزَّمانُ مُعتاقاً /// في هَمسكِ راحَ الغِوى يتربعُ
اللهُ يا صورَ الجمالِ كمْ هوتْ /// نفسي الجمالَ في جنانكِ أروعُ؟
(بانياس) يا سكرى النشيدِ شاقني /// عَودٌ إلى تلكَ الحِمى استرجعُ
أيامَ كانتْ في لياليكِ ليَّ /// منْ خمرة ِ العِشقِ كؤوسٌ تُترعُ
خُذني إلى شطِّ الحنين ِ اشكهِ /// والدمعُ في عيني يأنُّ يوجِعُ
ما السرُّ (بانياس) فأنتِ فتنةٌ /// منْ سالفِ الأزمانِ منكِ نرتعُ
والشِّعرُ فيكِ لو تجلى عبقرٌ /// يتلو لكِ آياتها إذْ يســـــــمعُ
أقسمتُ للخُردِ بأرضكِ غادتي /// أنْ أبقى والعهدُ يمينٌ يردعُ
لكنما( بانياسْ) لو عدتُ إلى /// محرابُكِ القُدسيُّ إني أركعُ
قولي لهمْ (بانياس) كنتُ عاشقاً /// والعاشقُ الولهان راحَ يُبْدِعُ
****
شتاتلون، ألمانيا في 22/2/2007م.
اسحق قومي
شاعر وأديب سوري مقيم في ألمانيا
Sam1541@hotmail.com
بواسطة : Administrator
 65535  0  1963
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    27-08-2011 01:15 أخوك جمال شريف العوض :
    يا مغرد الوطن في غربة الشمال تحية لك وإلى من وما حولك تحية إليك مضمخة بأريج الياسمين الدمشقي وورد الجوري الجمصي من حديقة ديك الجن محملة بعبق ريحان جبال اللاذقية ، وماء نبع السن الزاخر ، والله إن الكلمات تتأرجح في حنجرتي طربا لذكراك التي جاءت إلى روحي ووجداني وكأنها بلابل وكناري حطت على غصن رطيب تحركه نسائم الصباح ، في يوم ربيعي مشرق وردي ، أيها الأخ الكريم ، أيها الشاعر النبيل هل نلتقي بعد طول غياب ؟.
    أخوك جمال شريف العوض.