الديانة الطاويّة

الديانة الطاويّة

مشاركةبواسطة wardt algazire » 11 أكتوبر 2008 17:45

[align=center]الديانة الطاويّة [/align]

مؤسّسها لاوتزو Lau Tzu
كان لاوتزو معاصراً لكونفوشيوس، ومارسَ السلوك المعروف باسم
طاو Tao، ومبدأه يقوم على الزلّة وعدم الاعتداد بالنفس، والكنوز الثلاثة هي: الرحمة، والبساطة، مع الاقتصاد والتواضع.

:idea: الطاويّة ديانة صينيّة قديمة ظهرت في 475 قبل الميلاد في الفترة التي حكم فيها لاوتزو امبرطوريّة الزاو
والطاويّة تعني شيء فوق العادة أي جعل الجسد يفعل أشياء لا يستطيع الإنسان العادي فعلها
وهنالك قليل ممن فهموا فلسفة لاوزي
والسبب أن لاوتزو كان يعمل في المكتبة الامبرطوريّة و أرّخ بعض المعلومات عن الطاويّة ولكن اختفى فجأة ولم يعرفوا سبب اختفاءه .

:idea: وأخذ الفلاسفة بعد لاوزي يحاولون تطوير الطاويّة مثل كونفوشي وسان تانز ولاوزينق وغيرهحتّى أصبحت الآن الطاويّة جزء لا يتجزأ من معظم الديانات في الصين .. فقد دخلت في البوذيّة والكونفوشيّة والمسيحيّة .


التّعاليم الدينيّة

يمكن العثور على تعاليم ومبادئ المدرسة الطاويّة الفلسفيّة بين دفّتي اثنين من أهم المصنّفات: الأوّل وهو الـ"داوديجنغ" ، ألّفه "لاوتزو" في القرن الـ3 ق.م.، المصنّف الثاني أو الـ"تشوانغ تسو"، ويضمّ مجموعة من الأمثال والمواعظ، صنّفه "تشوان غتسو" في نفس الفترة السابقة تقريباً (القرن الـ3 ق.م.).

حتّى يكون الإنسان في حالة تناغم مع الـ"طاو "، وجب عليه أن يمارس الـ"لافعل" (وو واي)، أو على الأقل اجتناب كل الأفعال الناتجة عن الغصب (الإجبار)، الاصطناع أو الغير خاضعة للطبيعيّة.

عن طريق التناغم التلقائي مع نزوات طبيعته الذاتية الأساسيّة، وترك كل المعارف العلميّة المكتسبة، يتحد الإنسان مع "الطاو" ويستخلص منه قوّة غامضة (دي). بفضل هذه القوّة يستطيع الإنسان تجاوز كل المستحيلات على ذوي البشر العاديين، على غرار الموت والحياة.

اعتبرت المدرسة الطاويّة المبكّرة هذه القوى بأنّها سحريّة، فيما اعتبرها كل من "لاوتزو" و"تشوانغ تسو" قوى ناتجة عن أهليّة الشخص (اِسْتِحْقاق)، وعوامل الطبيعيّة والتلقائيّة.

انتقد "تشوانغ سو" ما كان يذهب إليه كل من "كونفيشيوس" و أتباع مدرسة "موتسه"، من أنّ الحكمة الإنسانيّة وحدها يمكن أن تقود إلى استكشاف الـ"طاو"، كان يعتقد أن التمييز (الذاتي، التلقائي) للأفكار التصوريّة هو المسؤول عن انفصال الإنسان عن الـ"طاو".

على الصعيد السياسي، دعا أتباع الطاويةّ إلى العودة لنمط الحياة الفلاحيّة البدائي. في كتاب الـ"داوديجنغ" ، ينطبق مبدأ الـ'لافعل" على الحُكّام أيضاً على غرار محكومِيهم، فلا يترتذب عليهم أي فعل حتّى يضمنوا أنّهم ورعيّتهم يعود كل طرف بالمنفعة على الآخر. إلّا أنّ "لاوتزو" كانت له مآخذ على بعض الآراء السطحيّة لـ"تشانغتسي" ، كان الأوّل ينصح الحكّام بأن يعملوا حتى تكون بطون الرعيّة ملآنة فيما تكون عقولهم خاوية، كان يرى أن الجهل يؤدّي إلى نزع الرغبة في نفوس النّاس.

كان "لاوتزو" يقارن الأفراد من أبناء الشعب بكلاب القش التي تستعمل في مراسيم الأضاحي، كان يتم مراعاتهم قبل موعد الطقوس، ثمّ يتمّ رميهم والتخلّص منهم بمجرد انتهاء هذه المراسيم. كان النظام المثالي في رأي "لاوتزو" هو النظام الشمولي الذي يقوده ملك-فيلسوف، أما الرعيّة فيجب أن تكون مسالمة ومطاوعة لأقصى درجة لهذا الحاكم.

ترك هذا الأخير أثرا بالغاً في إحدى المدارس الفلسفيّة ذات التوجّهات الشموليّة، والتي أنشأها "هان فاي تسي".

على عكس الكونفشيوسيّة و التي كانت تدعو الفرد إلى الانصياع إلى النظام التقليدي، كانت مبادئ الطاويّة تقوم على أنّه يجب على الإنسان أن يهمل متطلّبات المجتمع المحيط، وأن يبحث فقط على الأشياء التي تمكّنه من أن يتناغم مع المبادئ المؤسّسِة للكون، أو "طاو" (طريق).

يقول "مينغ-تسي" (من أتباع المدرسة الكونفشيوسيّة) وهو يصف أتباع لاوتزو، "لن يضحّوا ولو بشعرة إذا توجّب ذلك لإنقاذ العالم".



اخترتها لكم من عدّة مصادر
ربّي لتكن مشيئكَ في حياتي ونوركَ في طريقي
صورة العضو الشخصية
wardt algazire
نائب المدير||نائبة المدير
نائب المدير||نائبة المدير
 
مشاركات: 7277
اشترك في: 25 يناير 2007 02:34
مكان: ألمانيا

العودة إلى عادات و تقاليد وديانات الشعوب

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر