ابن عم أسمهان وشقيق زوجة فؤاد الأطرش

ابن عم أسمهان وشقيق زوجة فؤاد الأطرش

مشاركةبواسطة bobrecording » 09 أكتوبر 2008 15:05

ابن عم أسمهان وشقيق زوجة فؤاد الأطرش لـ شام برس : الجهات المنتجة و كاتب السيناريو ارتكبوا جرائم التشهير والتحقير و القدح والذم بحق الأميرة آمال الأطرش


السويداء.. شام برس

صورة


أكد المحامي ماجد علي الأطرش ابن عم المطربة الراحلة أسمهان وشقيق زوجة الأمير الراحل فؤاد الأطرش بأن القائمين على العمل الدرامي " أسمهان" والذي عرض مؤخراً في رمضان , كانوا قساة وفضوليين وباحثين عن النميمة حينما قدموا وبحسب قوله مسلسلاً يروي على شاشات التلفزيون حكايات عن السيرة الذاتية للمطربة الراحلة أسمهان أميرة الطرب والسيف والندى.
وفي حديث خاص لـ"شام برس" أشار المحامي الأطرش إلى أن مؤسسة فراس إبراهيم للإنتاج والتوزيع الفني ومعها شركة فرح ميديا المصرية وكاتب السيناريو والحوار الأستاذ نبيل المالح ومن معه قد ارتكبوا جرم التشهير والتحقير وجرم القدح والذم بحق الأميرة آمال الأطرش وهو الجرم المنصوص عنه في المواد208- 375 و379 من قانون العقوبات السوري , مؤكداً بأن الدعوى الجزائية بحقهم هي قيد النظر ومطروحة على منبر القضاء السوري والمصري وذلك لعدة أسباب برأيه من بينها أن هذا المسلسل التلفزيوني الذي هو من صناعتهم دأب على وضع الطلاء الأسود ونهش السيرة الذاتية للفنانة الراحلة أسمهان بدافع الحقد و الكراهية وبقصد الطمع وكسب المال الحرام على حد قوله عن طريق تعرضهم لأصحاب المواهب العبقرية والمشاهير في عالمنا العربي وتناولهم لأحداث ووقائع ملفقة وكاذبة ومن نسج خيال صانعيه هم وسائر الجهات المسؤولة عن عرضه ونشره على أبصار الجماهير التي شاهدت أحداثه, لافتاً إلى أن هذا المسلسل من أوله إلى آخره ساق معلومات غير أمينة وغير صادقة من خلال سرده لوقائع لا تتصل بالحقائق عن حياة أسمهان سواء في ميدان الفن والغناء الذين تألقت بهما أو بذويها وعائلتها و حتى في البيئة التي تنتمي إليها.
ومن الأمثلة التي ساقها المحامي ماجد الأطرش, الأحداث المتعلقة بولادة ابنة أسمهان, حيث أكد بأن الهدف منها كان النيل من شخصية الأميرة آمال الأطرش حين روى صانعو المسلسل رواية كاذبة بعرضهم مشاهد تتضمن دخولها إلى عيادة طبيب مصري وهي على وشك الولادة بقصد الإجهاض بهدف حمل المشاهد على الازدراء والعجب والاشمئزاز والتقزز من إحساسها بالأمومة الفاضلة الرحيمة, والرواية الصحيحة بحسب المحامي ماجد هو أن الأمير حسن زوج أسمهان قد قرر أن تضع مولودها في مدينة القاهرة لتحظى برعاية والدتها علياء المنذر ورعاية الأطباء ذوي الخبرة والاختصاص وتداركاً للخطر على حياتها, حيث لم يكن في جبل العرب في ثلاثينيات القرن الماضي أطباء مختصون بتوليد النساء الحوامل , إضافة إلى أن أسمهان كانت تنتظر مولودها على أحر من الجمر ليصبح الوريث الشرعي لأمجاد أجداده.
ومن المشاهد التي رأى المحامي ماجد الأطرش بأن الهدف من ورائها تكريس صورة أسمهان في ذاكرة المشاهدين كإمرأة طائشة ولاشيء يمنعها من اختراق الحواجز الاجتماعية ومحيط بيئتها وزوجها, مشهد تصوير عودتها إلى مصر ومغادرتها للمنزل الذي تقطن فيه أسرتها ومولودتها كاميليا على الفور إلى فندق المينا هاوس لكي تقضي زيارتها في الغرق بالملذات والترف والمغامرات والبوهيمية, إذ رأى ابن عمها المحامي ماجد بأن أسمهان وقعت مرة أخرى ضحية الظلم والمتاجرة باسمها وفنها وعفتها حتى لم يعد أمامها سوى أن تذرف الدموع والآهات وهي في قبرها إلى أن يصبح ترابها ذلاً وألماً وهواناً عليها.
ومن المسائل التي نوه إليها المحامي ماجد الأطرش قيام صانعي المسلسل في الحلقات الأولى منه بالتركيز على أن أسمهان تعلمت فن الغناء من خلال ترديدها لأغاني كوكب الشرق أم كلثوم رغم أن صوت أسمهان كانت له صفة الخصوصية ولم يمتزج مع صوت أم كلثوم, مشيراً إلى أن الهدف كان الخلط والتشويه بين صوت المطربتين اللتين احتدمت بينهما المنافسة على عرش الطرب, كما لفت إلى أن مخرج العمل قد وقع في الهفوات ولم يكن موفقاً باستبداله صوت أسمهان في الغناء بواسطة الدبلجة بصوت المطربة وعد البحري والذي أوحى للمشاهد بحسب المحامي الأطرش بالملل والنعاس كلما أغمضت الممثلة سلاف فواخرجي عينيها.
وبالعودة إلى ما كان يظهر على الشاشة من أن المسلسل مستقى من رواية اسمها ( أسمهان لعبة الحب والمخابرات), فقد لفت المحامي ماجد إلى أن سوق تلك الاتهامات الباطلة بأن أسمهان عملت لصالح المخابرات البريطانية وإلحاق الإنكليز بها بعملائهم في الشرق الأوسط, إنما كان بهدف الانتقاص من مقدار أسمهان وتشويه سمعتها والازدراء منها وهي في قبرها
تئن جثة هامدة, منوهاً إلى أن البحث المعمق عن الدور السياسي الذي لعبته أسمهان يثبت بالبرهان الساطع براءتها من جرم التجسس المسند إليها بالتقولات والأقلام الصفراء , كما تطرق الأطرش في حديثه إلى محضر اجتماع مجلس قيادة الحلفاء المنعقد في القاهرة بتاريخ 13/3/ 1941 والمستخرج من إحدى مفكرات أسمهان والذي ورد فيه بأنها قالت للمجتمعين" إن همومي كمواطنة سورية غير همومكم وإن الذي يهمني في أول منزلة استقلال بلادي بعد أن نزع المفوض السامي الفرنسي الجنرال غابرييل بلو استقلالها وألغى معاهدة عام 1936 التي عقدتها فرنسا مع الرئيس هاشم الأتاسي.." كما قالت في الاجتماع ذاته للسير مايلز لمبسون سفير بريطانيا في القاهرة" إن أهلي وعشيرتي أشعلوا ثورة عام 1925 حتى يحققوا الحرية والاستقلال لسورية وثورتهم حتى يومنا الحاضر مازالت تشتعل في نفوسهم وهم يتحينون الفرص ليتمكنوا من الحصول على هذا الأمل", وخاطبت القادة الثلاثة المجتمعين ( السير لمبسون والجنرال كلايتون والجنرال كاترو بعد نقاش محتدم :" هل بمقدوركم منحي وثيقة خطية أنقلها لزوجي الأمير حسن الأطرش وزعماء الجبل تفيد بأن فرنسا وبريطانيا مصممة على الاعتراف باستقلال سورية ولبنان في حال وقوف الدروز على الحياد من الصراع الدائر بينكم وبين أعداءكم" فأجابها القادة على الفور" نعم وبالتأكيد" وعندها ردت أسمهان" إذن أنا مستعدة للتوجه حالاً إلى جبل الدروز لتبليغ رسالتكم وأستخدم نفوذي لدى أهلي وزوجي وعشيرتي لتقف على الحياد عندما تدور المعارك ويقعقع السلاح".
وأشار المحامي ماجد الأطرش إلى أن أول من يذكر من الذين أصابوها بمقتل آخر بعد مقتلها الأول هو الصحفي محمد التابعي مدير تحرير مجلة آخر ساعة المصرية وذلك بإصداره مقالات وتقولات عنها في مجلته تثير الشبهة والفضول والاستهجان وسار من بعده العديد من الصحافيين والكتاب الذين تعرضوا لسيرة حياتها الإنسانية نقلاً عن التابعي الذي أصدرت المحاكم المصرية قراراً بمنع نشر مذكراته الكاذبة وسحب الكتاب الذي قام بتأليفه عن أسمهان من التداول, حيث أكد المحامي ماجد بأن ماصنعته أقلام هؤلاء الكتاب ورواياتهم وأحاديثهم المسمومة قد أصابت الراحلة أسمهان بما لم يصب به أحد غيرها من المشاهير وأهل الفن, وختم حديثه بالقول: إن مسلسل أسمهان الذي عرضته عدة فضائيات غريب عن الصدق الفني المألوف وغريب عن الفنانة الراحلة أسمهان التي عاشت غريبة وانغمرت في عباب البحر غريبة و كما ولدت ماتت وتوارت مع الغسق فيا طوبى للغرباء".
يذكر بأن المحامي ماجد الأطرش هو من مواليد عام 1937ويعمل بالمحاماة في مدينة السويداء , وعرف عن كثب كلاً من الأمير حسن الأطرش زوج أسمهان والموسيقار الراحل فريد الأطرش والأمير فؤاد الأطرش صهره وزوج شقيقته وجيهة الأطرش, كما عرف الأميرة علياء المنذر التي توفيت عام 1969 ودفنت في قريتها شويت بلبنان.




شام برس
صورة العضو الشخصية
bobrecording
رائد بارز
رائد بارز
 
مشاركات: 911
اشترك في: 01 يناير 2007 16:59
مكان: القامشلي مدينتي الجميلة

العودة إلى مواضيع فنية وأخبار الفنانين

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر