قصة حياة داليدا

قصة حياة داليدا

مشاركةبواسطة سمير صاموئيل عيسى » 18 يناير 2008 10:15

القصة الكاملة مع الصور لحياة المغنية والممثلة داليدا

تفضل بالدخول ::

http://mexat.com/vb/showthread.php?t=77995
*( إن تفقد مالك ***** فقدت قليلأ )*
*( إن تفقد الشجاعة ***** فقدت كثيرأ )*
*( إن تفقد الكرامة ***** فقدت كل شيء )*
صورة العضو الشخصية
سمير صاموئيل عيسى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 1092
اشترك في: 01 أغسطس 2006 03:06

Re: قصة حياة داليدا

مشاركةبواسطة شجرة الألب » 18 يناير 2008 10:51

[align=center]وانا صغيرة كنت احب داليدا كثيرا
وتأثرت لأنتحارها وزعلت
اشكرك على المعلومات الحلوة عن داليدا
شكرا النورس
[/align]
صورة
صورة العضو الشخصية
شجرة الألب
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 1733
اشترك في: 19 مارس 2007 07:07

Re: قصة حياة داليدا

مشاركةبواسطة wardt algazire » 18 يناير 2008 12:21

[align=center]شكراً جزيلاً لك النورس على الرابط الذي يحوي
معلومات قيّمة عن الفنّانة داليدا مع الصور
دمت بألف خير
محبتي وردة الجزيرة نانسي
:warde:[/align]
ربّي لتكن مشيئكَ في حياتي ونوركَ في طريقي
صورة العضو الشخصية
wardt algazire
نائب المدير||نائبة المدير
نائب المدير||نائبة المدير
 
مشاركات: 7277
اشترك في: 25 يناير 2007 02:34
مكان: ألمانيا

Re: قصة حياة داليدا

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 30 أغسطس 2008 11:09

[align=center]الف شكر عزيزي النورس على وضع رابط حياة الراحلة داليدا
محبتي
اعز الناس

طفولتها ومراهقتها في القاهرة



قبل سنوات قليله غادرت عائلة " Gigliottis " من اقليم Calabria طلباً لرزق في مصر . كانت والدتها تدعى " Josephine " لاكن اطفال الحي كان ينادونها " بيبينا Pippina " كانت امها كأي ام ايطاليه لها طبيعه مزعجه حيث تتدخل في شؤون اولادها لخوفها عليهم لاكنهاايضاً حنونه وربة بيت ممتازه اما والدها السيد جيجليوتي فقد كان عازفاً موهوباً لم يتمكن من ايجاد عمل في بلده مما دفعه لفكرة السفروركب هو وعائلته السفينه المتجهه بهم الى مصر رغم انه كان يحب بلده ويفتخر بأصله . لم تمضي فتره وجوده بمصر حتى تمكن وبسرعه من العثور على عمل مع اوركسترا أوبرا القاهره . واسكن عائلته في شقه متواضعه في الحي الفقير شبرا وبعد فتره ولدت يولاندا المعروفه بأسم داليدا بـ17يناير سنة 1933 .لتنظم الى شقيقيها برونو وارلاندو
لم تكن طفولتها سعيده فقد ولدت وهي ضعيفة البنيه هشه وكانت تعاني من احوللا في عينها اليمنى بشكل سيئ وقد أجرت ثلاث عمليات لعينها اليمنى ولفتره طويله كان يجب عليها ان تلبس النظارات قبيحة المنظر .
لم تتوقف الفتيات بمدرستها الكاثوليكيه عن السخريه منها ونعتها بالقاب مثل " ام اربعة عيون و الحوله " لاكن لحسن حظها كان هناك راهبه طيبة القلب اسمها ايزابيل كانت تواسيها كلما رأتها تبكي وكانت تقول لها " لديك اجمل عيون في العالم " كانت تلك الكلمات ترفع من معنوياتها وتدخل الراحه لنفسها وتدفعها للعب مع الاطفال حتى ان داليدا بعد شهرتها ونجوميتها لم تنسى ايزابيل ابد وعندما علمت ان تلك الراهبه ايزابيل تحتضر تركت كل اعمالها ورجعت للقاهرة لتوديع المرأة التي عاملتها بحنان .
سنة 1940 تتكهرب الاجواء عندما اندلعت الحرب العالميه واصبحت حياة والدها جيجليوتي صعبه جداً مع انه كان بعيد عن السياسه ومشاكلها لاكنه في النهايه كان ايطالي ، ومصر في تلك الايام كانت تحت حمايةالمملكه المتحده لذا فأن والد داليدا اعتقل وتم حبسه بسجن المعتقلين لعدة اشهر ونظراً للوضع المزري للعائله بعد ان فقدت عائلها اضطرت والدتها ان تسهر اليالي على مكينة الخياطه تخيط الملابس لتكسب عيش اولادها .
عندما عاد والدها الى البيت رجع وقد اصبح شخص مختلف فـ السجن جعله انسان حاقد و سيئ الطباع وبعد مرور عدت سنوات لم يتحمل حقيقة ان ابنته بلغت بلفعل فلم يعد يسمح لها بالخروج من البيت وذهاب مع اصدقائها ويطلب منها بدلاً من ذلك البقاء في البيت لمساعدة امها . وفي كل احد يوم الاجازه عندما تذهب الاسره الى الكنيسه ويفرغون من الصلاة كان يسمح والدها لشقيقيها "Orlando و Bruno " للعب بالخارج ليتمتعو بعطلتهم اما داليدا فقد كانت مجبره على الذهاب مع والدتها الي البيت وهي تراقب شقيقيها بحسره وهم يلعبون .
وبعد مرور الوقت وجدت داليدا طريقه للهروب من مراقبة والديها حيث كانت تذهب الى الكنيسه الصغيره ووالدها مطمئنان عليها ليس لتصلي بل ذهبت هناك تنتظر فتى من نفس اصلها يدعى " Ormando " كانت تاتي الى الكنيسه وتقف بمكانها المفضل البعيد عن الحشد الــ aspersorium وهو المكان في الكنيسه (والذي اعتادت في طفولتها علىالوقوف فيه لانها كانت تشعر بالحرج من عينها المحوله ) . يسمعون القداس معاً وقد تشابك يداهم سراً ويختلسون النظرات بحياء .
كان ارماندو حب داليدا الاول والبريئ وكانت تخشى ان يكتشف والدها الموضوع برمته فينفجر غضباً فكثيراُ مكان والدها يصفعها ويضربها بعنف لانها ذهبت مع صديقاتها فقط في المدرسه الى السينما او الى اي مكان اخر وكلما خرجت من البيت كان والدها ينتظرها والغضب يتأكله وعند عودتها يصرخ بوجهها " اين كنتي اجيبي "
لاكن والدها توفي بسكته الدماغيه فبكت عليه داليدا فرغم انه كان قاسي وحاد الطباع الانه يبقى والدها وهي تعترف بأنها قد ورثت منه الطباع الحاده عندما أصبحت نوباتها للغضب موضوعاً لسخرية الجميع. وقالت ذات يوم " دم أبي في أوردتي "
قبل وفاة والدها كانت داليدا تدرك مصيرها حين تتخرج من مدرستها وهو الزواج فوالدها كان يخاف عليها ولم يرغب ان تبقى بلا زواج وهي البنت الجميله فقد ارهقه تربية ابنته وكثرت نظرات الشبان ومغازلاتهم لها فأردا رجل يتحمل مسؤليتها نيابه عنه .
لاكن بعد وفاته بدأت تتطلع لحياة اخرى لم تكن تجذبها الحياة المستقره والبيت البسيط .
[/align]
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02


العودة إلى مواضيع فنية وأخبار الفنانين

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار

cron