المعمودية الموضوع الذي نوقش بروم الجزيرة

المعمودية الموضوع الذي نوقش بروم الجزيرة

مشاركةبواسطة Abo George » 15 يوليو 2009 12:12


سلامات ومحبة للجميع من خلال الموضوع الذي طرحته اعز الناس بالمنتدى لماذا أبنائنا يفضلون عمادة ابنائهم على طريقة الغرب؟للنقاش نوقش بروم الجزيرة وطبعاً كما هو معروف تشعب الموضوع وكثرت الاسئلة ولم نستطيع ان نجد لها الجواب المناسب كونها بحاجة لرجل دين
فحاولت ان استذكر ما دار من نقاط مهمة من خلال مادار من حديث بالروم وارسلتهم الى الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية في موقع اولاف الله يباركه . وطبعاً وكل الشكر له جاوب على كل النقاط مع الشرح المسبق من بعض الآيات من الكتاب المقدس
ونقلت لكم الموضوع الى هنا للفائدة
وشكراً
موضوع اعزالناس الذي طرحته بالمنتدى

viewtopic.php?f=2&t=17262

الابن الروحي العزيز adonai محبة وسلام المسيح لك وللجميع .
بداية أحبّ أن أعطي فكرة عن المعمودية في نهايتها أصل إلى تعريف للمعمودية ، ثم أجيبك على تساؤلاتك ، حيث أن هذه الفكرة سوف تفسّر وتسهّل فهم الإجابات جميعها .
حينما ذهب نيقوديموس إلى ربنا يسوع المسيح ليلاً ليطلب استنارة ( يو3 ) وما أن ابتدأ الحديث حتى أجابه ربنا له المجد قائلاً : الحق الحق أقول لك إن من لا يولد من فوق لايقدر أن يدخل ملكوت الله . وأمام قول ربنا هذا أصيب نيقوديموس بهلعٍ شديد عبّر عنه بالقول : كيف يمكن لإنسان أن يولد وهو شيخٌ ألعلّه يقدر أن يدخل بطن أمه ثانية ويولد ؟
وإذا ما توقفنا قليلاً ودخلنا سريعاً إلى نفس نيقوديموس لوجدنا بالتحليل النفسي أنه أصيب بالهلع الشديد لأنه إن كان ممكناً بطريقة علمية أو غير علمية أن يُصغَّرَ حجم جسم الإنسان إلى حجم الطفل ثم إدخاله إلى بطن أمّه بطريقة ما ليولد منها ثانية ولكن ماذا سيفعل الذي قد ماتت أمّه ؟ ويبدو أن نيقوديموس كانت أمه قد ماتت .
أمام خوفه الشديد هذا تدخل ربنا وبسرعة كي لا يتيه نيقوديموس في متاهات الأفكار الغبيّة التي من شأنها أن تجعله لا ينتفع شيئاً من زيارته للمسيح فقال له : الحق الحق أقول لك إن كان أحدٌ لا يولد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت الله ( وبالطبع إن الولادة من الماء والروح هي المعمودية ) . ثم أضاف ربنا مشيراً إلى أن الولادة الثانية تختلف عن الولادة الأولى اختلافاً كليّاً إذ قال : المولود من الجسد جسدٌ هو والمولود من الروح هو روحٌ .
وحينما عاد نيقوديموس واستغرب معبّراً عن عدم فهمه لما قاله الرب يسوع المسيح بقوله : كيف يمكن هذا ؟ أجابه ربنا : أنت معلّم اسرائيل ولست تعلم هذا ؟
نلقي أضواء سريعة على هذا الحديث .
1 – إن نيقوديموس كان فريسياً وكان واحداً من مجمع السنهدريم ، أي أنه كان من علماء الشريعة والناموس والأنبياء .
2 – يسمّي ربنا له المجد المعمودية ولادة روحية ( وهي الولادة الثانية ) . فكما أن الإنسان حينما يولد من بطن أمه إنما يولد للحياة الزمنية وتدعى ولادته بالولادة الجسدية ، هكذا إن الحياة الروحية المسيحية يلزمها ولادة أخرى من نوع جديد تناسبها وتوافقها وهي ما تتم بالمعمودية ( الماء والـروح ) .
تعريف المعمودية .
لكي نصل إلى التعريف الصحيح للمعمودية سنستعرض حديثين هامين في هذا الخصوص .
الحديث الأول . وهو امتداد لحديث ربنا يسوع المسيح مع نيقوديموس قال فيه له المجد : وكما رفع موسى الحيّة في البريّة هكذا ينبغي أن يُرفع ابن الإنسان لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية ( يو3: 14- 15 ) .
ما قصة حيّة موسى ؟
حينما عاد شعب موسى القاسي القلب وكعادته وتكلّم سوءً على الله وعلى موسى أرسل الله عليهم الحيّات فصارت تلدغهم وصار يموت منهم في كل يوم الكثير . فصلّى موسى إلى الرب لأجل الشعب فقال له الرب : اصنع لك حيّة مُحرقةً وعلقها على راية فكل من لُدِغَ ونظرَ إليها يحيا . فصنع موسى حية من نحاس ووضعها على الراية فكان كل من لدغته حيّة ونظر إلى حيّة النحاس يحيا ( عدد21: 4 – 9 ) . ما العبـــرة في ذلك ؟
إن الحيّة في الكتاب المقدس هي صورة الخطيئة وذلك لأن الشيطان استخدمها متكلماً بفمها وأسقط الإنسان في الخطيئة ، الأمر الذي بسببه طرد الله الإنسان من الفردوس . وبينما هو يطرده ويلعن الحيّة أعطاه وعداً من خلال لعنه للحية بأنه سوف يرسل له المخلص الذي يعيده إلى بيته الذي طُرِدَ منه إذ قال للحية : أضع عدواة بينك وبين المرأة وبين نسلك ونسلها هو يسحق رأسك وأنت تسحقين عقبه ( تك3: 15 ) .
- إن نسل الخطيّة هو كل الخطايا المتشعبة من تلك الخطيئة الأصلية .
- نسل المرأة هو المسيح ، لأن المسيح لم يولد من زرعِ أبٍ بشري بل هو كلمة الله حلّ في أحشاء العذراء وولد منها في الجسد لذا فهو ابن العذراء أي هو نسل العذراء ( أي هو نسل المرأة ) .
وبالتالي كان لابد لنسل المرأة أن يُصبح لعنة عنّا ، أي يُصبحَ حيّة عنّا ، أي يُصبح خطيّةً لأجلنا لكي يُحررنا من تلك اللعنة . وبما أن الخطاة المجرمون كانوا يُصلبون فكان الرسم الإلهي أن يحمل المسيح خطيتنا وكل إجرامنا بحق مجد الله ، أي يُعتّبّرَ وهو المنزّه عن الخطية خاطئاً ومجرماً بالنيابة عنّا كي يُصلب نيابة عنّا . وبالتالي فإن من يقتبله مصلوباً فإنه يتحرر من سمّ الحية الأولى ( الحيّة القديمة حيّة الخطيئة الأصلية ) تماماً مثلما علّق موسى الحية على الراية فشكلت معها صليباً هكذا صار المسيح حيّة نيابة عنّا لكي كل من ينظر إليه مصلوباً ويقتبله هكذا فإنه يحيا . أما كيف يقتبله الإنسان مصلوباً ؟
يفسّر الرسول بولس ذلك في الحديث الثاني التالي .
الحديث الثاني . قال فيه الرسول بولس : أم تجهلوا أننا كل من اعتمد ليسوع المسيح اعتمدنا لموته فدفنّا معه بالمعمودية للموت ، حتى كما أقيم المسيح بمجد الآب هكذا نسلك نحن أيضاً في جدة الحياة . لأنه إن كنا قد صرنا متحدين معه بشبه موته نصير أيضاً بقيامته . عالمين هذا أن إنساننا العتيق قد صُلبَ معه ليُبطل جسد الخطية كي لا نعود نستعبد للخطية ( رو6: 3-6 ) .
وبتحليل هذا الحديث سنجد :
- إن الذي يعتمد على اسم المسيح فهو يموت مع المسيح ويقوم معه بمجد الآب السماوي .
- إن كل من يعتمد على اسم المسيح فهو يتّحد مع المسيح بموته على الصليب ، ولذا يتّحد معه أيضاً بقيامته .
- إن من يعتمد على اسم المسيح يُبطَلَ فيه جسد الخطية ويتحرر من سلطانها .
وهكذا نصل إلى تعريف المعمودية وهو : إن المعمودية هي الصلب والموت والقيامة مع المسيح فيتحرر المعتمد من الطبيعة الفاسدة العتيقة ( طبيعة الخطيئة الأصلية وهي طبيعة الشيطان ذاته ) ويلبس طبيعة جديدة بالمسيح يسوع له المجد وهي طبيعة الخلاص .
ومن ذلك فإن المعمودية سُميَّت سرّاً لأن المعتمد يُصلب ويموت ويقوم مع المسيح بطريقة سريّة غير منظورة ولا مُدركة .
خطوات العماد :
1 – يستعّد الكاهن ممثل المسيح ليقوم بالتعميد . فبعد أن يصلي من أجل المعتمد صلوات تهيئة الطفل للمعمودية فإنه يهيئ الماء ويسكب فيه الميرون ويطلب حلول الروح القدس ( بالماء والروح ) ليحّل فيه ويُطهّره ليُصبح جاهزاً ، وكل ذلك بصلوات خاصة .
2 – يغطّس الكاهن المعتمد في الماء ، وبينما هو في الماء يسكب على رأسه من ماء المعمودية سكباً على دفعات بشكل صليب .
3 – بعد إخراجه يقوم الكاهن بمشحه بالميرون المقدس كي يحلّ عليه وفيه الروح القدس فيُصبح هيكلاً للروح القدس على حدّ قول الرسول بولس : أم لستم تعلمون أن جسدكم هو هيكل للروح القدس الذي فيكم الذي لكم من الله وأنتم لستم تعلمون ( 1كو16: 19 ) .
4 – بعد ذلك يُناوله الكاهن القربان المقدّس ذلك لأن القربان المقدّس هو قوّة قيامة المسيح ، أي يناوله قوة قيامة المسيح كي ينمو نمواً مسيحياً .


والآن أخيadonai أنتقل بمشيئة الله وعونه للإجابة على التساؤلات التي نقلتها إلي .

1 – بالنسبة للفروقات التي أشرت إليها أقول : إننا لا نرفض معموديةً يُجريها كاهنٌ . وذلك بما أن المعمودية تعني الصلب والقيامة مع المسيح ، والمسيح قدّم نفسه ذبيحة ، وبما أن الذبيحة كان يلزمها كاهنٌ يقدّمها فصار له المجد هو الكاهن والذبيحة في ذات الوقت ، وبما أنه بتقديم ذاته ذبيحة وهو الكاهن صُلب ومات وقام وهذا هو تعريف المعمودية لذا وجب بالضرورة المطلقة أن الذي يُجري العماد يكون كاهناً .
أما معمودية البروتستانت فهي ناقصة كثيراً ، فعلى الأقل لا يمنحون الروح القدس لعدم استخدامهم الميرون ، كما أنهم لا يناولون المعتمد القربان المقدس .

2 – أما بالنسبة للذي قال : إن الظروف والأماكن تحكمني بأن أعمّد ابني بأية كنيسة كانت في منطقتي عندما لا تنوجد كنيسة لي أقول :
إن المشكلة بالنسبة للذي قال هذا القول ليست في عدم وجود كنيسة له في منطقته بل المشكلة هي في انعدام غيرته ومحبته لكنيسته وفي ضعف إيمانه ، حيث أن البعد أياً كان طوله ليس عائقاً في هذه الأيام أمام الطرق المعبدة الطيبّة والسيارات الحديثة والهاتف ، وأمام العطلة الأسبوعية التي تبدأ في الغرب من ظهر يوم السبت وتمتد حتى كامل يوم الأحد .
3 – بالنسبة للذي قال : إن أسلوب وطريقة العماد تختلف كالتغطيس الكامل ودهن الميرون . أقول : إن لكل طائفة طريقتها وكيفية التعميد بحسب عقيدتها . أما أنت لا تفكر في هذا الأمر حيث أن المهم في المعمودية هو أن يقوم كاهنٌ بالتعميد ، فمهما تحققت عقيدة التعميد في الطريقة والكيفية المتّبعة لكن دون الكاهن فإن تعريف المعمودية لن يتحقق .

4 – وبالنسبة للذي قال : إن الطفل بالطريقة الأرثوذكسية يتعب كثيراً ويصرخ ويتعذب بينما بالطريقة الحديثة ببعض الكنائس بالغرب يضع الكاهن بعض الماء القليل على رأس الطفل وهذا أفضل . أقول :
أ – إن هذا لا يفهم معنى الأرثوذكسية ، فإن معناها هو الإيمان المستقيم . بمعنى أن كل ممارساتها تحقق قاعدة الإيمان المستقيم . وبالتالي فإن المعمودية الأرثوذكسية هي أكثر ما يحقق قاعدة الإيمان المستقيم .
ب – إن المعمودية لا تعذّب الطفل ولا تتعبه حينما يعمدونه وهو طفلُ . ولكن إن كبر فإن أية طريقة في العماد سوف تزعجه ، وهذا ما نلاحظه نحن الكهنة .
جـ - وبشكل عام هل أن طفلك لا يتعذب ويصرخ حينما يمرض بينما هو في حضنك وحضن أمه ؟ أو حينما يجوع ؟ أو حينما لا يُعجبه أمر ما أياً كان ؟ فقط أنت تتألم لأجله حينما يصرخ أو يبكي حينما يقوم الكاهن بصلبه وإماتته وإقامته مع المسيح بالمعمودية ؟ هل يؤلمك هذا ؟ هل هذا أصبح همّاً عليك ؟
كلا يا أخي يجب أن تفرح وأنت تشاهد ابنك يبكي وهو بين يدي الكاهن حينما يعمّده لأنك يجب أن ترى في بكائه هذا قهراً وإذلالاً للشيطان الذي لم يعد له عليه سلطان .
د – إنك بحديثك هي ترفض كنيستك بأسلوب غير مباشر .
هـ - معك حقٌّ يا أخي بأن كنائس الغرب صارت علْ الموضة وذلك لأن بلاد الغرب بلاد مفتوحة أمام التأثير اليهودي الذي أكثر ما يستهدف إنما يستهدف الإيمان المسيحي وبخاصة الإيمان المستقيم الأمر الذي انعكس سلباً على كل مسيحية مسيحيي الغرب وهذا ما تلاحظه بنفسك أكيداً ، أليس كذلك ؟ انتبه أخي المؤمن أن العقيدة المسيحية لا تقبل الموضة أو ما يُسمى بالتحديث . لماذا ؟
لأن العقيدة المسيحية حينما طرحها رب المجد يسوع وجعلها أساساً ابتنى عليها كنيسته إنما طرحها في كمالها . وإن ما هو كامل لا يحتاج إلى التحديث والموضة وإلى ما هنالك من الشعارات التي تسيء إلى الإيمان إن طُبِقَتْ على العقيدة المسيحية لا بل تُلغي الإيمان .
و – إن مسألة رشّ الماء القليل على رأس المعتمد وينتهي الأمر هكذا ، وأنت تقول إن هذا أفضل . أقول لك : كلا يا أخي المؤمن فإن هذا ليس أفضل بل هو إلغاء للمعمودية المسيحية . لماذا ؟
لأن هذه الطريقة هي طريقة معمودية يوحنا المعمدان التي لم يكن فيها الخلاص . وإن كتابنا يؤكد أنه في أيام الرسل الذين تلقّوا الإيمان الكامل من المسيح وسلّموه للكنيسة كاملاً حتى منتهى الدهر كانوا يعيدون معمودية كل من كان يعتمد على طريقة يوحنا المعمدان وهو يظن أنه اعتمد للمسيـح . وأذكر لك مثالاً وهو : حينما كان الرسول بولس في أفسس مرّة ووجد هناك تلاميذ للمسيح ( أناس كان قد آمنوا به ) قال لهم : هل قبلتم الروح القدس ؟ أجابوه قائلين : ولا سمعنا أنه يوجد الروح القدس . فقال لهم : فبماذا اعتمدتم ؟ قالوا له : بمعمودية يوحنا . وحينما قالوا له ذلك فإنه رفض معموديتهم لأنها معمودية غير مسيحية فاعتمدوا من جديد المعمودية المسيحية فنالوا الروح القدس ( أع19: 1 – 6 ) .

5 – بالنسبة للذي قال : مع وجود كنيسة لي في نفس المنطقة لكنني أفضّل العماد في كنيسة أخرى أقول : إن من لا يصلُح لبيته لا يصلح لبيوتٍ أخرى . بماذا أساءت إليك كنيستك ؟ هل تقدم كنيستك لك الهلاك بدلاً من الخلاص ؟ ما هذا الموقف السيئ من كنيستك التي هي كنيسة الأمجاد عبر التاريخ ؟ أو هل أن الأمر هو بخلٌ أو حسدٌ من أن تدفع للكاهن الذي يعمد ابنك حقّه الذي شرّعه له الرسول بولس حينما قال : ألستم تعلمون أن الذين يعملون في الأشياء المقدسة من الهيكل يأكلون ؟ الذين يلازمون المذبح يشاركون المذبح ؟ هكذا أيضاً أمَرَ الرب : أن الذين ينادون بالإنجيل من الإنجيل يعيشون ( 1كو9: 13 – 14 ) .
حقيقة إن هذا القول هو تعبير عن حالة مزرية للإيمان . ولذا فإنني أقول إن مثل هذا الذي له هذه الطريقة الخاطئة في التفكير لن يستطيع أن يربّي أولاده تربية مسيحية صالحة .

6 – بالنسبة للذي قال : إن الخلاف ليس بالطريقة بقدر ما هو عقائدي بين الكنائس أقول : نعم إن العقيدة تلعب دوراً .
أخيراً أرجو أن تكون الإجابة كافية . وإنني على استعداد بمشيئة الهت أن استقبل أياً من أسألتكم واستفساراتكم على موقع A-OLAF.COM والنعمة معكم آميـــن .
والمجد لربنا يسوع المسيح مع أبيه الصالح وروحه الحي القدوس من الآن وإلى أبد الآبدين آمين .


لمشاهدة الموضوع بموقع اولاف

http://www.a-olaf.com/home/viewtopic.ph ... 460a#p1392
أن وجودنا بمفردنا لا يعني بالضرورة أن نشعر بالوحدة...ووجودنا مع الآخرين ليس ضماناً لعدم شعورك بالوحدة.
صورة العضو الشخصية
Abo George
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3363
اشترك في: 28 يوليو 2006 01:54

Re: المعمودية الموضوع الذي نوقش بروم الجزيرة

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 15 يوليو 2009 16:20

الغالي ادوناي ابو جورج العظيم
لا ادري كيف اشكرك ومن اين ابدأ على اثارتك للموضوع الذي طرحته قبل عدة ايام في المنتدى
لقد اوصلت الهدف والمعنى للاب القس ميخائيل يعقوب الذي اكن له كل اجلال واحترام
لقد اجاب بشكل جميل جدا على التسائلات المطروحة من الناحية العقائدية والكنسية والطقوس ومن شواهد الكتاب المقدس
وعدت للرابط الاصلي ايضا و قرأت ما بين اسطره
لكن تعليقي بالنهاية
كل ما ذكر اؤيده 100%
لكن الواقع وابنائنا وهذه الناحية لم يقتنعو واذا عملنا احصاء او جرد
على مستوى الاوستر كوتلاند في السويد
عزيزي ابو جورج راح نشوف نسبة لابأس بها تعمد بالكنائس الاخرى السويدية
اذا هناك ثغرة او حلقة مفرغة؟؟؟؟
لماذا دائما نحمل الاهل المسؤولية كلابتعاد عن الكنيسة في الوقت الذي نعلم ابنائنا على محبة الله والكنيسة واننا سريان ونفتخر بعقيدتنا وجميع الطقوس والمناسبات تكون في كنيستنا
لكن؟؟؟؟؟؟؟
سؤالي اليس هناك حق على رجال ديننا ايضا ؟؟؟؟؟؟
واترك الرد من لديه آذان ليسمع....
اكرر شكري ابو جورج على القفزة الرائعة لاثارة موضوعي الذي أخذ حيزا كبيرا من الاهتمام على مستوى عدة مواقع وانا فخورة جدا
محبتي لكل من شارك وقرأ وناقش ايضا في غرفة الجزيرة
الشكر الاكبر للاب ميخائيل
الشكر لك ادوناي لتوصيله
احترمكم جميعا واحبكم
اعز الناس
:Alhawe:
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02

Re: المعمودية الموضوع الذي نوقش بروم الجزيرة

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 15 يوليو 2009 16:21

:Alhawe: :warde:
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02

Re: المعمودية الموضوع الذي نوقش بروم الجزيرة

مشاركةبواسطة sizario » 15 يوليو 2009 20:27


الأخ العزيز أدوناي

أشكرك كل الشكر على هذا التصرف الجميل و الجريئ لطرحك الموضوع و الأسئلة على رجل دين

و بصراحة أقول لك لو كان أسلوب الطرح للموضوع مع رجل دين في رووم و بشكل شفوي لما تجرأ أحد و رد بهذه الصراحة التي ردوا فيها على الموضوع كتابتا

أنا مع الأب ميخائيل فيما قاله عن المعمودية و عن كون الناس يعمدون في كنائس بروتستانتية كونهم بعيدون قليلأ أو أنهم لا يتحملون بكاء أطفالهم . فسؤالي لهم أن أرادوا أن يقضوا عطلت نهاية السنة هل سيختاروا نفس البلد التي يسكنون فيه لقربها أم سيختاروا بلد بعيدة و لم يروها ليروهوا عن أنفسهم قليلا ؟ أو عندما يضربوأ أطفالهم بحجت تربيتهم لهم ألا يبكي أطفالهم بشدة و حرقت أكثر منها في معموديتهم ؟

أما بالنسبة لسؤال الأخت أعز فرأيي هو

هناك حق ليس على كل رجال ديننا بل على بعضهم أو الأغلب إن صح التعبير ليس فقط بموضوع المعمودية بل بمواضيع كثيرة لا أريد التطرق أليها

و لكن يا أعز إما أنك تشملي كل رجال الدين بأنهم مخطؤون أو أن أنك تتجاهلي بأنك لست مقيدة بمعمودية طفلكي أو طفل أبنتك عند رجل دين ليس ماديا


ألف شكر لطارح الموضوع

و شكر كبير للأب ميخائيل للرد على الموضوع


تقبلوا محبتي
صورة العضو الشخصية
sizario
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 257
اشترك في: 27 يوليو 2006 13:06

Re: المعمودية الموضوع الذي نوقش بروم الجزيرة

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 15 يوليو 2009 20:37

عدنا :wink: لاعلق على الغالي سيزو
عيوني انت لما حكيت لم اقصد الجميع وكذلك الاهل ليس جميعا
وكما ذكرت ليس بامور المعمودية فقط ...انما امور كثيرة كما قلت لا نريد التطرق اليها
مع احترامي كل رجال الدين
يمكن الاسترسال بالكتابة فهمت هكذا


شكرا مجددا وعلى الحوار الهادئ :D
اعز الناس
:Alhawe:
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02

Re: المعمودية الموضوع الذي نوقش بروم الجزيرة

مشاركةبواسطة مرام » 15 يوليو 2009 20:55

اسمحولي ارد على هذا الموضوع الذي اثار جدالا
في الناقش
شكرا لكل من ساهم في كتابةوتعليق ومناقشة في هذا الموضوع

قرات بالنسبة الى العزيزي ادوناي لنقله لكل التساولات التي اجاب عليها الاب مخائيل يعقوب له كل الاحترام
لفتا انتباهي الى نقطة واحدة
فإن المعمودية الأرثوذكسية هي أكثر ما يحقق قاعدة الإيمان المستقيم .
افهم من هذا ابو الجورج هل سيدنا المسيح قال هذا الكلام
هل عندما عمد بروح القدس وجها لنا رسالة بان معمودية الاصيلية
الم يقل ا ذهبو وبشرو باسم وعمدو باسم الاب والابن والروح القدس
ام انا قرات غلط
واضم هنا صوتي لصوت اعز الناس
سؤالي اليس هناك حق على رجال ديننا ايضا ؟؟؟؟؟؟
تقبل مروري ولا تزعلو مني فكلنا اخوة بالمسيح
:warde: :warde: :warde:
مرام
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3578
اشترك في: 04 سبتمبر 2007 23:32

Re: المعمودية الموضوع الذي نوقش بروم الجزيرة

مشاركةبواسطة Abo George » 17 يوليو 2009 22:58

اهلا وسهلا بالجميع وبالنقاش البناء ان كان بروم الجزيرة او المنتدى
والشكر اولاً ل اعز الناس لطرحها الموضوع بشكل لائق وثانياً اً للأب مخائيل يعقوب على أجوبته
ومن بين المشاركات وأجابات ابونا أستفدنا جميعاً
كل الشكر للجميع
أن وجودنا بمفردنا لا يعني بالضرورة أن نشعر بالوحدة...ووجودنا مع الآخرين ليس ضماناً لعدم شعورك بالوحدة.
صورة العضو الشخصية
Abo George
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3363
اشترك في: 28 يوليو 2006 01:54

Re: المعمودية الموضوع الذي نوقش بروم الجزيرة

مشاركةبواسطة nancy » 05 سبتمبر 2009 20:50

مرحبا اصدقائي عدنا اليكم من جديد

تابعت الموضوع و اوجه تحية احترام للأخت اعز الناس لطرحها موضوع من بيتها ببساطة من دون تعقيدات و حسابات و احبت ان تشركنا فيه.
و تحية احترام أيضا للأخ ادوناي لتصرفه بمسؤلية و عرضه للموضوع على الأب القسيس ميخائيل يعقوب كاهن كنيسة الدرباسية. حقا كان رده أكثر من رائع و فيه غيرة حقيقية, فلتحل عليه روح القدوس المؤيد ليستطيع ارشاد الناس بحكمة هكذا الى طريق الحق.

و بمناسبة ذكر الحق, رأيت صور العمادة التي تظهر فيها ان امرأة هي من قامت باتمام سر المعمودية!!!!!!
و حتى لا ابدوا اني متفلسفة على الغير فقد تمت مناولة ابن اختي من شهرين و اكثر عند الكاثوليك ايضا على يد امرأة! و هنا اقول هل يحق للمرأة ان تكهن للشعب؟؟؟ و هل يحق لها ان تقدم الكفارة عنهم؟؟؟
اوليست المرأة هي السبب في طرد آدم من النعيم و دخول الخطيئة الجنس البشري؟ يالا هذه الجسارة حقا!
دائما أؤيد مساواة المرأة بالرجل, لكن ان تصل لرتبة الكهنوت فالى هنا و STOP الزمي حدك ايتها المرأة!
الم تقرأي ان الرجل هو رأس المرأة كما ان المسيح هو رأس الرجل؟
الم تقرأي ان كل امرأة تصلي و تتنبأ و ليس على راسها غطاء, تجلب العار على رأسها, لأن كشف الغطاء كحلق الشعر تماما؟
الم تقرأي ان الرجل هو صورة الله و مجده. اما المرأة فهي مجد الرجل. فان الرجل لم يؤخذ من المرأة, بل المرأة وجدت لأجل الرجل؟
الم تقرأي ان على النساء الصمت في الكنائس, فليس مسموحا لهن ان يتكلمن, بل عليهن ان يكن خاضعات
و اذا رغبن في التعلم فليسألن ازواجهن في البيت؟

أتسائل كيف يقرأ الغرب الأنجيل؟ أنهم يطوون الصفحة عندما تصادفهم آيات لا تعجبهم و يتمسكون بغيرها! حقا اشتهم في كل هذا رائحة يهود.
و هذا يكفي كي لا اعمد عند الغريب و اترك كنيستي! و قال ايش على ايد امراة :mrviolet: لست اؤمن بذلك!

أما عن وصول الطفل الى الأغماء في المعمودية ارها حجة ضعيفة. فكم من المرات يتسافه فيها الأطفال و يزرقون و يخضرون من شدة البكاء بالرغم من انهم شبعانين, تحتهم نظيف, و حرارتهم طبيعية و بعد ان تشتعل القاتيلة بين الزوج و الزوجة ليش ما طعميتيو؟ بلكي و سخ تحتو؟ يذهبون للطبيب ليرون ما علته يبدأ الطفل بكل براءة بالضحك و الكغكغ فيبقون في نصف هدومهم عند الطبيب. :?

و حجة البعد هي ايضا ضعيفة. أصبحت ارى الناس تدور الهياص, البسط و الكيف الأرضي و مستعدة لتقطع آلاف الكيلو مترات من أجل حفلة! لكن من اجل القيام بعمل مقدس فيه خلاص يبدأ الجمع و الطرح و الحسابات فنتحجج على الكاهن المسكين و بعد المسافة.

يقال ان العلم في الصغر هو كالنقش على الحجر. الا تعليم محبة الله لأولادنا لا ننجح فيها دائما وحدنا يلزمها ما يسمى شركة المؤمنين الذين يسخنون بعضهم بعضا.

أطلت عليكم قليلا لكن لا بد لي من ذكر هذه القصة: عائلة من جماعتنا مسيحية و هي نوعا ما عائلة مستورة كما يقال في حالها. الغلط الذي اقترفته انهم ظلوا يعيشون في ناحية المدينة الذي تكمن فيها الجالية السورية/السريانية راكظين وراء تجميع المال في تلك المنطقة. الأولاد في مدارسهم هناك لا علاقة لهم و لا شركة مع ناس من جماعتهم يشبهونهم. كبرت البنت و شبت و احبت شخص اجنبي. عندما قررت الزواج رفضت الزواج في الكنيسة! :( تجده روتين سخيف لا تؤمن به. لقد تعلمت عادات غير عاداتها و هذا لم يكن ذنبها!

أطلت عليكم و ارجو ان شفافية الحديث لم تكن مزعجة!

Nancy 2
nancy
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 433
اشترك في: 16 سبتمبر 2006 19:40

Re: المعمودية الموضوع الذي نوقش بروم الجزيرة

مشاركةبواسطة Abo George » 12 سبتمبر 2009 13:43

nancy كتب:مرحبا اصدقائي عدنا اليكم من جديد

اوليست المرأة هي السبب في طرد آدم من النعيم

Nancy 2


اهلا وسهلا نانسي بعد غياب انشالله كل اموركي بالف خير ونحن سعداء دائماً بردودكي المميزة
بعدين مين قالكي انو حواء هي كانت السبب بطردنا من النعيم صحيح هي قطفت الثمرة يعني ضروري ادم كان ياكل من الثمرة ويركض وراه بطنو :mrorange:
للتعليق ليس اكثر اهلا وسهلا نانسي وشكراً على مداخلتكي
أن وجودنا بمفردنا لا يعني بالضرورة أن نشعر بالوحدة...ووجودنا مع الآخرين ليس ضماناً لعدم شعورك بالوحدة.
صورة العضو الشخصية
Abo George
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3363
اشترك في: 28 يوليو 2006 01:54


العودة إلى مواضيع دينية وروحية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron