الطابع اليوناني في حياة الكنيسة السريانية

الطابع اليوناني في حياة الكنيسة السريانية

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 26 يناير 2010 11:33


الطابع اليوناني في حياة الكنيسة السريانية
بقلم نيافة المطران مار سويريوس اسحق ساكا
النائب البطريركي للدراسات السريانية العليا

لقد طغى على مرافق حياة الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، طابعاً يونانياً دينياً إضافة إلى الحياة الفكرية، من ذلك:

1. دخل العنصر اليوناني ليختلط مع العنصرالسرياني، لنجد في سلسلة بطاركة أنطاكية، وأورشليم، عدداً كبيراً من الأحبار اليونانيين.

2. استخرج علماء السريان الكتاب المقدس من اليونانية إلى السريانية ترجمة جديدة، وصاروا يستعملون هذه الترجمة في القراءات الكنسية مع وجود الترجمة السريانية البسيطة، وقد فضّل ابن العبري الترجمة من اليونانية على البسيطة.

3. اعتاد بعض أحبار الكنيسة سيما في القرون الأولى أن يتّخذوا أعلاماً يونانية حين ارتقائهم إلى أحد الكراسي الأسقفية أمثال ثاوفيلس، أوسطاثاوس، ملاطيوس… الخ.

4. اعتاد أحبار السّريان منذ القرن التاسع أن يصدروا اسمهم الخصوصي بلقب أحد ملافنة البيعة اليونانيين سموه (لقباً أبوياً) مثل: مار سويريوس موسى بن كيفا 903+ ديونيسيوس يعقوب بن صليبي 1171+.

5. أرّخ السريان الأحداث التاريخية في مؤلفاتهم بحسب التاريخ اليوناني الذي يبتدئ عام 312، وظلّ معمولاً به حتى القرن الرابع عشر إلى جانب التاريخ المسيحي، وإن عام 312 يعتبر بدأ التاريخ السلوقي في سورية.

6. بعد القرن الخامس، أدخل الطقس السرياني ثلاث عبارات يونانية وهي: قوريليسون “يا رب ارحم”، سطومنقلوس “لنقف حسناً”، وسوفيا ثيوفرسكومين “لنصغ بحكمة الله”.

7. كما أدخل كثير من القوانين والأناشيد المعروفة باليونانية إلى الطقس السرياني أيضاً منقولة إلى السريانية.
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

العودة إلى مواضيع دينية وروحية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر