فكر عقلى . فحزن قلبى . فبكت عينى . فرأيته

فكر عقلى . فحزن قلبى . فبكت عينى . فرأيته

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 29 يناير 2010 17:11

جلست يوماً وحيدة فسرح عقلى بعيداً
تذكرت أمس وقبل أمس واليوم وتخيلت غداً فحزن قلبي وبكت عيني
فرأيته .. نعم رأيته
رأيت يسوع يمد يديه بحنان بالغ لم أشعر به من أحد
فمسح دمعي وسألني ؟؟؟ لماذا تبكين ؟؟؟

نظرت إليه ودموع تملىء عيني ومن كثرة دموعي لم أستطع رؤيته بوضوح
فحولت عنه عيني ؟؟

لا تندهش نعم رأيت يسوع وحولت عنه عيني أتصدق هذا !!!!
فمد يديه ورفع وجهى قائلاً
لماذا تحولي عني عينكِ ؟؟؟ لا ترغبي رؤيتي ؟؟ ولكني أريد رؤية وجهك ؟؟
فنطق فمي بصوتاً هادىء يصعب سماعه وكأنه يهمس قائلاً
قلبي حزين يا ألهي
فأجابني يسوع أخبريني لماذا حزينة ألم نعتادي أن نلتقى كثيراً وتحدثيني عن ما بداخلكِ
نعم يا يسوع أعتدت أن ألتقي بك وأحدثك وأنت لم تمل مني مطلقاً وكل مرة تنصت إلي جيداً
يسوعي أشعر أنني وحيدة ، لا يكترث بي أحد ، لا أنكر أن لي من يرعاني ويحبني ولي الكثير من الأصدقاء ولكني مازلت أشعر بوحدة وحزن
أرى أمس فأحزن واليوم فيزيد حزني وأتخيل غداً فأحزن أكثر
أشعر ألهي بأنني لم أفعل شىء من أجلك مازلت بعيدة عنك مازلت أهتم بعالمي
مازال قلبي بعيداً عنك ، قلبي يهمس لغيرك ويشعر بغيرك
ألهي كم أحب أصدقائي وأقاربي وأبي وأمي والمحيطين بي وأفعل من أجلهم الكثير لاني أحبهم كثيراً
ولكن ماذا فعلت من أجلك أنت ؟؟!!!
كل مرة ألتقي فى موعد معك وأحدثك عن ما يجول داخلي وأسمع صوتك يجيبني وأشعر بيدك تحضني مثلما يحضن الأب أبنه وأخرج من لقائى معك وأشعر كم أنا لا أستحق كل هذا الحب
مازلت يا الهى مازلت أشعر بأننى بعيدة عنك وقريبة لمن حولى أكثر منك وعندما أرى هذا وعقلى يفكر فيه وأتخيل أننى غداً سأستمر هكذا يحزن قلبى وتبكى عينى
ماذا أفعل يا يسوع كيما أحبك حباً يملئنى كلي ؟؟
ماذا افعل حتى عقلى يفكر فيك دائماً وقلبى يشعر وينبض حبك وفمى ينطق بكلمات تسبحك وتمجدك وترفع اسمك عالياً ؟؟
ألهى ماذا افعل لأخبر العالم كله من أنت لأخبرهم كم حبك يفوق كل حب
وكم قلبك ينبض حناناً غامراً لم اراه من قبل ؟؟
ألهى ماذا افعل حتى أحدث العالم عنك ؟؟
ماذا أفعل حتى أحبك ؟؟ أخبرنى يا يسوع أخبرنى ؟؟
أريد أن أحبك أكثر من عالمى ؟؟
فنظر إلى باسماً
أبنتى لا تبكى ولا تحزنى أنا أشعر بحبك رغم بعدك وأشعر بأهتمامك رغم أهتمامك وحبك لمن حولك كما أشعر بحب كل أبنائى رغم بعدهم عنى .
أبنتى حتى تحبينى يجب أن لا تفكرى فى غداً يكفى اليوم شره
أتركى غداً لي قائلة بكل ثقه دبر يارب حياتى كما تراها انت ولست أنا
لا تبكى ولا تحزنى أنا أسعد جداً بلقائى معك وأفرح بأنى أتحدث معك
وكما حدثتك من قبل أنى أشتاق لكى ولابنائى
أبنتى لا تفكرى فى غداً أتركيه لي ووقتها لم تحزنى وستشعرى أنك تحبينى كما تريدين وكما ينبغى
أبنتى ...... أحبك كثيراً
وانا يا يسوع أتمنى أن أحبك كما ينبغى

ألهى وحبيبى ومخلصى
عقلى دائماً يفكر فى غداً
ودائماً قلبى يحزن وعينى تبكى
كم أشعر أننى بعيدة عنك
كم أشعر أننى لا أحبك كما ينبغي ولكنك تحبنى أكثر مما ينبغى
كما أنا ظالمة نعم يا الهى ظالمة
ظلمتك أنت يا الهى بحبى لغيرك أكثر من حبى لك
عجباً يا ألهى أترك مصدر الحب ومبدعه وهو أنت وأشعر وأحب من يستمد منك جزء من هذا الحب عجباً !!
ربى تركت أمس كما كان واليوم مر كما مر ولكن دعنى أعطيك غداً فأعطيه لك واثقة بأنه الأفضل معك
أحبك يارب أحبك وكم أتمنى أن أحبك كما ينبغى
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

العودة إلى مواضيع دينية وروحية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر