السعادة مع الله

السعادة مع الله

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 25 فبراير 2010 14:51

السعادة مع الله

بقلم الأب القس أفرام عدا

تجتنى الهناءة من محبة الله عندما تحب نفسك وتختار المسلك الصحيح لحياتك، كما أشار مار اسحق النينوي. (من القرن الرابع) محبة النفس لا تعني الشخصية الأنانية، بل بالأحرى أن لا ينغمس الفرد في أعمال الشر ويحط من عطية الحياة التي وهبه إياها الله.

تتعدد المسالك التي تقودنا إلى حياة هنيئة، وأغلبها مصممة للحياة الجسدية المؤقتة، ولكن لا تقلّ إلى الهناءة الروحية الحقيقية. والذين يتعلقوا بالهناءة الجسدية كسعادة أولية، يخسرون السعادة الحقيقية مهملين عطية الحياة من الله.

عزيزي القارئ، جرب أن تتخذ الهناءة من محبة الله كنظام يدير حياتك، لأن الكل يلزمهم نظاماً يسّير حياتهم. ونظام الهناءة من محبة الله هو واحد من عددّة أنظمة، التي هي محدودة في الإدارة. الكتاب المقدس يدعو هذا النظام إرادة الله التي تسير أمور حياتنا اليومية، والتي في كل حين تعمل على تقدمنا إلى ما هو أفضل لأن إرادة الله ومحبته هو نظام كامل يرى الصورة الكاملة.

محبة الله تقدمك بالقامة والحكمة الروحية، نمو القامة الجسدية هي محدودة، أما النمو الروحي والحكمة فهما أزليتين. جاء في الكتاب المقدس: “وأما يسوع فكان يتقدم في الحكمة والقامة والنعمة عند الله والناس” لوقا 2: 52 إدارة الأنظمة الباقية لا تقدمك في الحكمة، بل بالأحرى محدودة في عمل لذة المادة دون الحكمة الروحية فهي ناقصة.

يجتنى الفرد هناء الحكمة من طاعة الرب، والثقة به، كثقة الطالب بالمعلم. يجهل التلميذ ما سوف يتعلم من المعلم، ولكن بواسطة المعرفة التي تعلمها يختار الفرد المسلك الذي يفيض السعادة في حياته أو حياتها.

خلق الله العالم بواسطة الحكمة، وبواسطة الحكمة صممت الهناءة أو السعادة. إجتناء الهناءة دون الحكمة، يعادل إجتناء سعادة من جسد دون حياة. بعد أن يخضع الفرد لحكمة الرب وإرادته يبتدئ في استيعاب محبته آنذاك يدب الأمان الكامل في نفس الفرد، كما يدعوها الكتاب المقدس عزاء الروح القدس.

عزيزتي القارئة، عزيزي القارئ: قبل أن توحد ذاتك في فعل الشر دائما تذكر واسأل نفسك من أي نظام انبرت هذه الحركة، وتذكر أيضاً، هل الهناءة التي سوف تأخذها تحمل معها الحكمة ليزداد فيك السلام، أم إنها سعادة ميتة لتحجز فكرك من التقدم.

المصدر:اخبار السريان
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

العودة إلى مواضيع دينية وروحية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron