من أنت يا امراءة؟

من أنت يا امراءة؟

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 25 مارس 2010 11:53

من أنت يا امراءة؟
بقلم م. جاك برصوم

من أنت يا امراءة؟ وكيف تجرأتي ورفعتي صوتك وماذا قرأتي في كتب موسى والأنبياء؟

كنت تقفين بين الجموع وتنصتين بدقه إلى كلمات الحبيب يسوع فعرفتيه من حكمته وفلسفته الإلهية العميقة المنطقية .فصرخت بين الجموع طوبى للبطن التي حملتك يا يسوع وطوبى للثدي الذي أرضعك يا يسوع وكأنك فخورة كل الفخر بأمه العذراء.

فكنت من بين أول من طوب العذراء أمه فحققت لها ما قالته: “فهوذا منذ الأن جميع الأجيال تطوبني”. لو 48:1.

فبعد أن وجدت حواء عارية من كل بر وطُردت من فردوس النعيم، خرجت تبكي عهد الحب، يوم كان الفردوس شعاعاً منيراً وحديقة غنّاء لها ولآدم، فبكت على معصيتها التي غرستها في الأرض. فأراد الله أن يصل إلى أولادها ويقيم معهم عهداً جديداً، ليس على أساس علاقة رب بعبيده، بل على أساس علاقة أب بأبنائه، تربطهما الصداقة والمحبة بواسطة يسوع المسيح الذي نزل لهذه الغاية من السماء.

فتعاقبت الأيام وولدت حنة زوجة يواكيم زهرة عطرة في بستان الحياة، إنها مريم الطاهرة، وتنمو الطفلة وتفوح رائحتها الطيبة، وقبل أن تُزف إلى يوسف عروساً فوجئت بزيارة الملاك جبرائيل، يحمل لها رسالة من الله: إنَّها ستحبل وتلد ابناً وتسمّيه يسوع لأنه ابن العلي يدعى.

ليس للفرد حق في أن يختار أمه، ولكن السيد المسيح له المجد اختار أمه لتكون إناءً مقدساً لحلوله: “لأنك قد وجدت نعمة عند الله”. لو 1 : 46.

وأول شخص بدأ الله معه هذا الاتحاد هو مريم العذراء. لأنها رضيت بلا تردد ما عرضه الله عليها بواسطة ملاكه. فتجاوبت مع مخططه قائلة: “ها أنا أمة للرب، فليكن لي حسب قولك“.

لقد كانت العذراء مريم ممتلئة نعمة، لأنها استعملت طريقة خاصة لمعرفة الله. السكون والهدوء والصلاة لتستطيع فهم الإله بالعقل والحواس والخيال والمجد البشري. فأماتت كل قوى النفس التي تأتي من الحواس، ومن خلال صلاتها فعّلت العقل. فبلغَت الاستنارة، ولهذا السبب أُعطيت نعمة لتكون والدة الله.

وقد تنبأت وقالت: “منذ الآن كل الأجيال تطوبني”. لو 1 : 48. وسمعت تحقيق هذه النبوة. إذ بامرأة ترفع صوتها من الجمع وتقول: “طوبى للبطن الذي حملك وللثديين اللذين رضعتهما”. لو 11 : 27.

بعدما قام وارتفع يسوع وانتهت المعركة بين النور والظلمة، تعود مريم إلى أورشليم متكئة على ذراع يوحنا كما لو كانت قد حققت كل آمالها في الحياة، ولا يبقى سوى أن تبدأ رسالة جديدة، رسالة الأُمومة، فدخلت البيوت لترفع من شأن الأسرة والمرأة. وأصبحت صورتها تحرس هذه البيوت وأيقونتها تزين الصدور وباسمها تطلب الشفاعة.

إن اعطاء المسيح للعالم عن طريق العذراء رسالة لكل مسيحي “اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم” ولكي نعطي المسيح للعالم يجب أن نكون مثل مريم معاونين نشطين، نعمل في جميع المجالات والاتجاهات من أجل أن يتجسد يسوع في كل مَن نلتقيه. وشعارنا: “لتكن مشيئتك” يارب. ها أنا أمة لك فليكن كما تريد”.

وعندما نترك المسيح يتجسد فينا نستطيع حمله إلى كل الناس وتقديمه هدية خلاص لهم.

وكل بشارة وأنتم بخير.

أخبار السريان
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

Re: من أنت يا امراءة؟

مشاركةبواسطة nor-nl » 25 مارس 2010 15:51

"وكل بشارة وأنتم بخير"

http://www.youtube.com/watch?v=chWSfYPCeAs

:smile-love5: :al3dra2: :smile-love5:
محبتي نور
:salib:
ما أجمل أن يبتسم الإنسان في حين إنه يريد أن يبكي


لا تدع أحد يمرّ بك و يبقى جاهلاً
صورة العضو الشخصية
nor-nl
قلب الجزيرة
قلب الجزيرة
 
مشاركات: 1265
اشترك في: 20 نوفمبر 2006 22:14

Re: من أنت يا امراءة؟

مشاركةبواسطة beauty » 25 مارس 2010 18:57

و كل بشارة و الكل بالف خير يارب
مشكورة ام جوني عالمقال الحلو


with love
Jouli
لا تفهم سكوتي ضعف لشخصيتي,
ولكن سكوتي هو الهدوء الذي يسبق العاصفة ...
صورة العضو الشخصية
beauty
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 426
اشترك في: 20 ديسمبر 2007 23:43


العودة إلى مواضيع دينية وروحية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار

cron