مختصر تاريخ الكنيسة الكلدانية...للمطران لويس ساكو

مختصر تاريخ الكنيسة الكلدانية...للمطران لويس ساكو

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 09 أكتوبر 2010 15:41

مختصر تاريخ الكنيسة الكلدانية
للمطران لويس ساكو

يتألف الكتاب الواقع في 156 صفحة من القطع المتوسط من (13) فصلا. يتناول الفصل الأول التسمية التاريخية لمسيحيي بلاد ما بين النهرين التي كانت دوما (كنيسة المشرق). وفي الفصل الثاني يتحدث عن حقبة التأسيس والانتشار إلى مجيء الإسلام. في هذا الفصل يقول المؤلف "من المرجح إن المسيحية تركزت أولاً في أُلرها، ومنها امتدت إلى المدن المحيطة بنصيبين وإلى مناطق ما بين النهرين".
ويتناول في الفصل الثالث العصر العباسي وحركة الترجمة في ويتطرق فيه إلى دور المسيحيين المتميز في نقل الفلسفة و الطب والمعارف اليونانية إلى السريانية، ومن ثم إلى العربية.
أما الحكم المغولي وبداية الاتصالات مع الغرب المسيحي فيخصص له المؤلف الفصل الرابع، وإبان هذا العصر"لم تكن أحوال المسيحيين على وتيرة واحدة. فبعض ملوكهم تقبل المسيحية... والبعض الآخر أضطهد المسيحيين وهدم كنائسهم وأديارهم...."
ثم يخصص فصلا خاصا لحركة الاتحاد مع روما بزعامة يوحنا سولاقا رئيس دير الربان هرمز الذي تحول إلى الكاثوليكية، كرد فعل على نظام التوريث البطريركي الذي سنه البطريرك المشرقي النسطوري شمعون برماما، ونتيجة تذمر قسم من أبناء الشعب من ذلك النظام، وبتشجيع من المرسلين الغربيين. وأصبح أول بطريرك كاثوليكي في كنيسة المشرق في عام 1553. وهكذا تشكلت ثلاث سلاسل بطريركية نتيجة الاتحادات والارتدادات المتشابكة في ألقوش (العراق) وقوجانس (تركيا) وآمد (ديار بكر- تركيا).
ويسرد الكتاب في الفصول السادس والسابع والثامن تاريخ نشوء الكنيسة الكلدانية إلى جانب كنائسنا الأخرى السريانية والنسطورية.
في الفصل التاسع يتناول المدارس الفلسفية- اللاهوتية التي أنشأها آباؤنا السريان في (الرها) و(نصيبين) و(جنديشابور) وغيرها، وتخرج منها مشاهير وأدباء ونوابغ مثل برديصان ، مار أفرام ، أفراهاط الحكيم، نرساي، باباي و سواهم كثيرين.
وفي الفصل العاشر يصف سمات اللاهوت المشرقي، ويعده لاهوتا آبائيا، وكتابيا، وعباديا، وتعليميا، وصوفيا.
بينما يشرح في الفصل الحادي عشر الطقوس والإعمال الكهنوتية في الكنيسة ، ثم يتحول في الفصل الثاني عشر إلى مؤسسات الكنيسة الكلدانية الحالية كالرهبة الرجالية والنسائية والمعاهد والكليات الكهنوتية والدراسية، ثم الأبرشيات المختلفة، ثم الإعلام المتمثل بمجلات (بين النهرين) و (نجم المشرق) و(ربنوثا) و أيضا (الفكر المسيحي) القاسم المشترك لكل الطوائف.
وفي الفصل الأخير يتناول المؤلف التحديات المصيرية التي تواجه الكنيسة الكلدانية خاصة والعراقية عامة ويشخص الإشكالات ويقدم جملة من الحلول والرؤى من وجهة نظره.

عرض : ادمون لاسو

:man8ol:
المرفقات
jameel_essa.jpg
jameel_essa.jpg (46.84 KiB) شوهد 1053 مرات
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02

العودة إلى تاريخ وحضارة الشعب السرياني الكلدوآشوري

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر