من التراث الأرمني الصّوفي

من التراث الأرمني الصّوفي

مشاركةبواسطة wardt algazire » 03 ديسمبر 2008 17:52

من التراث الأرمني الصّوفي


بقلم كيراكوس قيومجيان
ما دعاني إلى تقديم هذا الدعاء والنّص الديني ليس ما يحتويه من معان روحانيّة أو دينيّة ولا ما يحتويه من معان ومشاعر ندم وإستغفار وطلب الصفح فى مفهومه الديني الذي لست مؤهلاً أصلاً لخوضه. بل ما أردت تقديمه هو جزء بسيط من الثقافة الأرمنيّة وفصاحة لغتها وأدبها الذي اشتهر به الكثيرون من المفكرين والفلاسفة المبدعين ورجال الدين الذين منهم مؤلّف هـذه المقطوعة.

إن هذا الفصل هو جزء من صلاة في شعائر الكنيسة أيّام الأحد الذي يتلوه أحد القائمين بالطقوس وقد جاء على شكل 9 مقاطع يقرأ مقطعاً بعد مقطع. وفي نهاية كل مقطع عند العبارة التى تقول "توبة يارب" يكرّر جميع المصلّين بصوتٍ عال وخشوع "توبة يارب"، ثم يردّ عليهم الأسقف أو المطران الواقف قرب القارئ وأمام المصلّين بقوله فليغفر الله لكم جميع ذنوبكم وهكذا يستمر هذا التخاطب الروحاني الرائع إلى نهاية الصلاة.

وأن كاتب الصلاة هذا هو المطران نرسيس شنورهالي (الموهوب) الذي عاش 110 عاماً وقد تضمن دعائه كل ما يمكن أن يرتكبه الإنسان من أفعال تتطلب الصفح والغفران.

إن الكاتب لم يطلب الغفران على الخطيئة وحـدها وهي الكبري التي قد يكون ارتكبها فى يومه أو فى الفترة السابقة بل فصّلها إلى أدق التفاصيل مثل ما ارتكبه من المعاصي والذنوب والزلّات والأخطاء والتقصير والتجاوزات وما إلى آخره من الأخطاء التي قد تعتبر بأنّها صغيرة (بسيطة) مثل التثاؤب.

يتهيّأ لي بأنه حرص أن لا يغفل أي فعل من أفعال الانسان في الحياة، المشين منها والمنكر، المضر منها أو المؤذي إلّا وجاء على ذكره وطلب الغفران من ربّه له. لم يغفل ما فعله في النهار أو في الليل بعلمه أو بدونه علمه، أو بدون قصد. أن هذا الدعاء هو خليط من إظهار التوبة وطلب الغفران ومزيج من الاعتراف والمناجاة فيه من الإبداع أعمقه كتب بهذا الأسلوب العميق في المعاني والشامل بالفحوى والدقيق بالوصف.

ولو لم يكن في مقدّمة الصلاة أو في بعض من أجزائها ذكر لرموز الدين المسيحي لكانت الصلاة صالحة لكل إنسان على وجه الأرض يؤمن بالله والآخرة ومع ذلك فهي خير دعاء عميق يلهج به الإنسان وينظّف روحه بعد تلاوته منفرداً أو مع مجموعة.


الندم / الاستغفار
أذنبت بحق الثالوث الأقدس الآب والابن وروح القدس مذنب أنا أمام الله.
1- أعترف أمام الله عن جميع الذنوب التي ارتكبتها وأمام مريم العذراء وأمام جميع القديسين وأمامك أيّها الاب. لأنني أذنبت بخيالي و أقوالي وأفعالي. بإرادتي حيناً وأحياناً بدون أرادتي بعلمي حيناً وأحياناً بدون علمي. توبة يارب.

2- أذنبت بروحي وانفعالاتها، بعقلي وشطحاته، بجسدي وأحساسيه. أذنبت بخلجات نفسي بالخبث وقلة الاحساس - بالجرأة والجبن، والتبذير والبخل، وبالبذخ ومناصرتي وتأييدي للشر دافعاً نفسي إلى اليأس والشك. توبة يارب .

3- أذنبت بتخيّلات عقلي الشريرة بالنذالة والكراهيّة والنظرة الخبيثة بالحسد والنظرة الشريرة، في الليل كان وفي النهار. مارست أفكار الرذيلة الشهوانية، ذكورية كانت أو أنثوية أو بهيمية ووحشية. بخيالي مارست الفجور وفي منامي مارست أكره الفسوق. توبة يارب.

4- أذنبت برغبات جسدي: بالمسايرة واللامبالاة، بالتشدّق المقرف، بتثاؤب النعاس وإثارة غرائزي والعديد من الشهوات المقززة، أذنبت بسمعي بالتطرّق للأحاديث المسرّة وبعيوني بالنظرات الوقحة. وبقلبي بالرغبات الفاسدة، بأنفي بالروائح المثيرة وبفمي بالقبلات الشهوانيّة، وبقلة الهمة والرعونة والسكر أخطأت. توبة يارب.

5- أذنبت بلساني بالذم والنميمة بالكذب واليمين الكاذب وحنث اليمين والمجادلة والنفاق والدس والتفاهة والوشاية والسخرية وخلق الإشاعات، باللعن، بالتذمّر والشكوى وعدم الرضا والنميمة والمسبّة. توبة يارب.

6- أذنبت بسرقة يدي بالطمع بالظلم بالضرب والقتل والمشاجرة. توبة يارب.

7- أذنبت بجميع أجزاء كياني وأعضاء جسدي وبحواسي الخمسة وبتحرّكات روحي الستة بالطغي ودوس الضعفاء، بالغش الدنيء ومنافقة الأقوياء، بتدمير يميني ويساري، ذميت الذين سبقوني وكنت المثل السيء لمن بعدي. توبة يارب.

8- كما أنّي أذنبت بالخطايا السبعة المميتة:
- بالغرور بدرجاته
- بالحسد ،،
- بالغضب ،،
- بالكسل ،،
- بالطمع ،،
- بالشراهة ،،
- بتوقي للفساد ،،
وبمختلف أصناف هذه الخطايا. توبة يارب.

9- كما أنّي أذنبت بحق جميع وصايا الله، الملزم منها والمنهي عنها، لأني لم أطبق ما كنت ملزماً به ولم أبتعد عن المنهي عنه. حفظت القانون ولكني تقاعست عن تطبيقه. دخلت في صفوف المسيحين ولكن بسلوكي كنت غير لائق. برغم علمي بالشر زلّيت بإرادتي وبمعرفتي التامّة ابتعدت عن الأعمال الصّالحة.

ياويلي ياويلي ياويلي: ماذا أقول وماذا أعترف. أن ذنوبي لا تحصى، فسادي لا يباح، آثـامي لا تغفر، وجروحي لا تشفى. توبة يارب.

وبعد سماع رد الخوري يكمّل قائلاً:
قداسة الأب كن لي شفيعاً وفاعل خير عند ابن الله الأوحد وبموجب السلطات الممنوحة لك أطلقني من قيود ذنوبي. أنا أتوسل إليك .
وبعد هذا المقطع الأخير وطلب رحمة الرب ثلاث مرات يتكلّم الخوري أو الأسقف ويقول ما معناه التطليق أو التحرير "فليغفر لكم الرب الكريم جميع ذنوبكم المذكورة والمنسية وأنني بأمر الرب والسلطة الممنوحة لي أحلكم من خطاياكم الفكريّة والمنطوقة والفعليّة وبإذن الرب أعيد لكم بركة الكنيسة لكي يكون عملكم الصّالح شفيعاً لكم في الحياة الأبديّة … أمين.

وما ساعدني في النقل الحي هو ثراء اللغة العربية ووفرة مفرداتها، هو قد أتاح لي ذلك أن أجد الكلمة المناسبة الأقرب إلى النّص الحرفي والمناسبة تماماً للمعني التعبيري واللغوي.
هناك الكثير طبعاً من صلوات الشكر والتمجيد لله سبحانه تعالي أثناء القداس الذي يدوم من ساعة الى 3 ساعات حسب المناسبة وكذلك الكثير أيضاً من التبجيل لمقام السيد المسيح والسيدة مريم العذراء والأدعية الصادقة والرجوات المخلصة.

وكما قلت لست بصدد الدخول في المفاهيم الدينية ولا الطقوس الكنيسية بل تعريف القارئ بالعربية عن لغة قد يجهلها ويجهلها الكثيرون مما تستحقه من الاحترام على ما خلفته من ثقافة وآداب ولربما كان الأدب الأرمني قد نال حظاً أوفر من التقدير العالي لو أخذ حقه من التعريف والترجمة إلى اللغات الحيّة وبالأخص إلى العربيّة، حيث لا يوجد فيها من الأعمال المترجمة إلّا النذر اليسير، لسوء الحظ لغاية الآن
ربّي لتكن مشيئكَ في حياتي ونوركَ في طريقي
صورة العضو الشخصية
wardt algazire
نائب المدير||نائبة المدير
نائب المدير||نائبة المدير
 
مشاركات: 7277
اشترك في: 25 يناير 2007 02:34
مكان: ألمانيا

Re: من التراث الأرمني الصّوفي

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 03 ديسمبر 2008 20:30

شكرا لكِ نانسي على هذه المقالة الرائعة
عن التراث الارمني الصوفي
دمت بالف خير
محبتي ام جوني
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

Re: من التراث الأرمني الصّوفي

مشاركةبواسطة wahlers » 04 ديسمبر 2008 18:55

[align=center]شكرا لك عزيزتي
وردة الجزيرة لما نقلتيه لنا لمعرفة
التراث الارمني الصوفي
فعلا تراث ..........سيرون

[/align]
[align=center][wave=blue]عفوا قلبي مغلق للصيا نة[/wave][/align]
[align=center]wahlers[/align]
wahlers
رائد
رائد
 
مشاركات: 12
اشترك في: 29 أكتوبر 2008 00:42

Re: من التراث الأرمني الصّوفي

مشاركةبواسطة wardt algazire » 06 ديسمبر 2008 01:46

شكراً أم جوني وفاليرس على لطف المرور
محبتي وردة الجزيرة نانسي
:warde:
ربّي لتكن مشيئكَ في حياتي ونوركَ في طريقي
صورة العضو الشخصية
wardt algazire
نائب المدير||نائبة المدير
نائب المدير||نائبة المدير
 
مشاركات: 7277
اشترك في: 25 يناير 2007 02:34
مكان: ألمانيا


العودة إلى الأرمن

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر