مذبحة الأرمن العظمى

مذبحة الأرمن العظمى

مشاركةبواسطة nadia issa » 16 مارس 2009 00:57

مذبحة الأرمن العظمى



قام العثمانيون عام 1915 بالتذرع بان الأرمن تحالفوا مع الروس للإستقلال بدولتهم فقاموا بما يسمى بـمذابح الأرمن (أرمنية: Հայոց Ցեղասպանութիւն, تركية: Ermeni Soykırımı) التي راح ضحيتها أعداداً كبيرة من الأرمن و بعضاً من الطوائف المسيحية الأخرى كالسريان و الكلدان و الآشوريين و غيرهم. تعتبر مذبحة الأرمن ثاني أكبر قضية عن المذابح بعد الهولوكست. الي الان يوجد العديد من المنشآت التذكارية التي تضم بعض رفات ضحايا المذابح و يذهب اليها الارمن كل سنة للتذكار


نبذة تاريخية

عاش الأرمن قرونا عديدة في سلام في ظل الحكم العثماني، وكانوا يتمتعون بحرية العقيدة ويعاملون كأهل الذمة (حسب الشريعة الإسلامية). ولذلك كانت هناك قوانين تحكمهم وغيرهم من الذميين تختلف عن القوانين التي تحكم المسلمين ووضعت الدولة العثمانية محاكم خاصة لمشاكل الذميين ولكن إذا كان هناك خلاف بين أرمني ومسلم، كانت المحكمة حسب الشريعة الإسلامية. وكانوا معفوون عن الخدمة العسكرية ولكن مجبرون مقابل ذلك على دفع الجزية (الضرائب) والتي يقابلها دفع الزكاة للمسلمين للحكومة العثمانية حسب الشريعة الإسلامية. انصرفوا إلى التجارة والصيرفة والصياغة والزراعة. وخلا تاريخهم حتى أواخر القرن التاسع عشر من أي حركة عصيان مسلحة، حتى أن الأتراك أطلقوا عليهم لقب "الأمة المخلصة". وكانت أعلى الوظائف الحكومية مفتوحة أمامهم فكان منهم الوزراء والأعيان والنواب والمدراء العامون والمستشارون. وفي احصائية أجريت عام 1912 م تبين أن عدد التجار المسجلين في الغرفة التجارية والصناعية في استنبول يبلغ ثلاثين ألف تاجر 25% منهم من الأرمن، و45% من الروم، و15% فقط من الأتراك والباقي من قوميات أخرى.

بداية الأزمة
بدأت القضية في عهد السلطان عبد الحميد الثاني، إذ إدعت الدولة العثمانية أن روسيا قامت بإثارة الأرمن الروس القاطنين قرب الحدود الروسية العثمانية، فبدأت بتحريضهم وإمدادهم بالمال والسلاح والقيام بتدريبهم في أراضيها وتشكيل الجمعيات المسلحة من أمثال خنجاق و طشناق. وقدمت بريطانيا دعماً قوياً لتلك المنظمات كذلك لأنها كانت تريد تفتيت الدولة العثمانية . حتى أن الزعيم المصري مصطفى كامل يقول في كتابه المسألة الشرقية: "فالذين ماتوا من الأرمن في الحوادث الأرمنية إنما ماتوا فريسة الدسائس الإنكليزية .
وكان قبول الدولة العثمانية إقامة دولة أرمنية في مركزها (في الولايات الستة في شرقي الأناضول) وفي مناطق يشكل المسلمون فيها الأكثرية بمثابة عملية انتحارية للدولة العثمانية. إذ كان عدد الأرمن – حسب الإحصائيات العثمانية والأجنبية كذلك – يتراوح بين مليون ومئتي ألف إلى مليون ونصف مليون في جميع أراضي الدولة العثمانية. لذا لم يعبأ السلطان بالضغوطات الخارجية ولا بتهديد انكلترة وقيامها بإرسال أسطولها إلى جنق قلعة. وحاولت تلك المنظمات المسلحة اغتيال السلطان عام 1905 بتفجير عربة عند خروجه من المسجد. ولكن السلطان نجا، وألقي القبض على الجاني، ولكن السلطان عفا عنه


التهجير والإبادة

يقول الباحث الجامعي الأرمني آرا سركيس آشجيان: "وتتفق مصادر عديدة على أن يهود تركيا ومحافلها الماسونية كانت عاملاً مساعداً كبيراً على ارتكاب حزب الاتحاد والترقي -غالبية أعضائه من يهود الدونمة والماسون المتنفذون في محفل سالونيكا الماسوني- والسلطات التركية لهذه المجازر. وللذلك ازداد الوضع تأزماً في عهد حكومة الاتحاد والترقي الماسونية، خاصة بعد دخولها في الحرب العالمية الأولى. فاخترقت الجيوش الروسية الحدود الشرقية للدولة العثمانية لتفوقها في العَدد والعُدد بنسبة ثلاثة أضعاف في الأقل. وقامت بمذابح وحشية في القرى الحدودية والمناطق التي استولت عليها. كما قام الجيش الروسي بتشكيل ميليشيات مسلحة من الأرمن لتكون طابورا خامسا. ثم بدأ الأهالي المسلمون يتسلحون أيضا للدفاع عن أنفسهم، ويقابلون هجوم الأرمن بهجوم مثله. يقول المؤرخ التركي البرفسور أنور كونوكجو: "يندر وجود قرية في شرقي الأناضول لم تتعرض لمذبحة أرمنية" .
يدعي الأتراك أن الحكومة العثمانيةلم تتمكن آنذاك من حل هذه المشكلة إلا بالقيام بتهجير الأرمن من تلك المناطق الحدودية لتقطع الصلة بين الأرمن وبين الجيوش الروسية.فقامت بعملية تهجير واسعة وكبيرة إلى سوريا ولبنان والموصل. وكان عدد المهجرين كبيرا .ونظرا لضخامة عدد المهاجرين -600 ألف- وعدم توفر الإمكانيات لدى الدولة العثمانية لتنفيذ هذه العملية في ظل فقر الدولة وأهوال الحرب العالمية ، تم هذا التهجير بطرق بدائية جدا، فمات من هؤلاء أعداد كبيرة من البرد والجوع والمرض إضافة لتعرضهم لهجومات مستمرة من السكان المحليين. ويقدر البعض هذا العدد بحوالي نصف المهاجرين أي 300 ألف. على أن هذا العدد هو محل خلاف واسع كما سيأتي.
ثم إن عملية التهجير لم تقتصر على الأرمن، بل شملت المسلمين كذلك القاطنين قرب الحدود الروسية. يقول سعيد النورسي واصفاً عملية تهجير المسلمين: "كانت الثلوج قد تراكمت بارتفاع ثلاثة وأربعة أمتار، وبدأ الأهالي بالاستعداد لترك المدينة والهجرة منها بأمر الحكومة. والعوائل التي كانت تملك ستة أو سبعة من الأطفال كانوا لا يستطيعون سوى أخذ طفل أو طفلين فقط، ويضطرون إلى ترك الأطفال الباقين على الطرق الرئيسة وتحت أقواس الجسور مع قليل من الطعام... وبين دموع الأطفال وصراخهم وبكاء الأمهات يتم مشهد فراق يفتت أقسى القلوب". وبينما يقول بعض المؤرخين الأتراك بأن عدد الضحايا من المسلمين في المذابح الأرمنية يقارب المليون.



أعداد الموتى وأسباب موتهم

بينما المؤرخون الأتراك يشيرون إلى مقتل 10 آلاف أرمني فقط تشير مصادر أخرى إلى ضحايا أكثر من مليون من الأرمن و بعضاً من الطوائف المسيحية الأخرى كالسريان و الكلدان و الآشوريين و غيرهم.
تدعي المصادر الأرمنية على أن الحملة كانت متعمدة ومقصودة من أجل تطهير عرقي ضد المسيحيين، خاصة الأرمن كونهم الفاصل العرقي الوحيد بين تركيا وباقي الشعوب الطورانية في آسيا الوسطى. بينما تذكر المصادر التركية أن سبب وفاتهم هي ظروف الحرب والتهجير. والمؤرخون الغربيون مختلفون حول تلك القضية كما سيأتي.



ما بعد التهجير

جريدة نيويورك تايمز صادرة في 15 ديسمبر 1915 تذكر المقالة في الجريدة أن قريب المليون شخص قتلوا أو تم نفيهم على أيدي الأتراك


عندما دخل الإنجليز إلى اسطنبول محتلين في 13 تشرين الثاني من عام 1919،أثاروا المسألة الأرمنية، وقبضوا على عدد من المفكرين الأتراك لمحاكمتهم. لكن الحكومة التركية طالبت أن تتم المحاكمة أمام محكمة دولية يكون حكامها من الدول المحايدة مثل اسبانيا وسويسرة. رفضت بريطانيا هذا الطلب، وشكلت محكمة عسكرية بريطانية إلا أنها لم تستطع إصدار أي حكم لعدم وجود أي دليل أو وثيقة تدينهم. ثم قامت البطريركية الأرمنية بتقديم تقرير لهذه المحكمة، لكن تبين أنه لا يحوي على أي دليل. وبحث الانكليز في الأرشيف العثماني وفي الوثائق البريطانية ثم في الوثائق الأميركية، لكن لم يعثر على أي أدلة ضد الأتراك. فقبلت بريطانيا مقابل إطلاق سراحهم مقابل سراح بعض الأسرى البريطانيين .
جاء في دائرة المعارف الكبيرة للاتحاد السوفيتي (طبعة 1926): "إذا نظرنا للمشكلة الأرمنية من المنظور الخارجي رأينا أنها ليست سوى محاولة القوى الكبرى إضعاف تركيا وذلك بمعاونة ومساعدة القوى الانفصالية فيها لكي تتيسر لها سبل استغلالها وامتصاص خيراتها. هذه القوى الكبرى كانت عبارة عن الدول الأوروبية الكبرى وروسيا القيصرية. ولم تكن الحوادث التي جرت عبارة عن وقوع مذبحة، بل مجرد وقوع قتال بين الطرفين" .

وفي عام 1985م نشر 69 مؤرخاً أميركياً من المختصين بالتاريخ العثماني بياناً ينفي وقوع أي عملية تطهير عرقي للأرمن من قبل الأتراك. لكن الأرمن قاموا بحملة تهديد ضد العلماء وهددوهم بالقتل وقدموا بعضهم للمحاكم، ونجحوا في إرهاب معظم هؤلاء، إلا القليل مثل برنارد لويس و جوستن ماك آرثي و أندرو مانكو. وفي 15 مارس آذار قام رجب طيب أردوغان بتشكيل لجنة من المؤرخين لجرد كل الأرشيف العثماني، ثم دعا الحكومة الأرمنية إلى تشكيل لجنة مؤرخين كذلك لبحث المسألة، لكن تم رفض الطلب من قبل الرئيس الأرمني روبرت كوتشاريان.
بسبب هذه المذابح هاجر الأرمن إلى العديد من دول العالم من ضمنهم سوريا، لبنان، العراق. ولا يزال الأرمن يحيون تلك الذكرى في 24 ابريل \ نيسان من كل عام.
حتى الآن لا تعترف دولة تركيا بهذه المذبحة.

:man8ol:

صورة
لا تحسب ان الصمت نسيان فالجبل صامت وبداخله بركان
nadia issa
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 3755
اشترك في: 15 أغسطس 2006 21:16

Re: مذبحة الأرمن العظمى

مشاركةبواسطة فهد » 16 مارس 2009 14:44

الاخت ناديا عيسى
في البداية اشكرك على هذا الموضوع القيم ....... لدي بعض الملاحظات اسمح لي
انا اعتبر ان قضية المذابح الارمنية اهم بكثير من ما يسمى الهولوكوست للاسباب التالية :
1- لقد اعترف العالم كله بالهولوكوست و خاصة الدولة التي اقامت بها و اقصد المانيا بالرغم من الارقام المبالغ فيها و التي لم يستطيع
احد حتى اليوم اثبات رقم 6000000 قتيل يهودي
2- بناءا على اعتراف العالم و المانيا فقد تم تعويض اليهود ماديا و معنويا و الى الان يسفيد اليهود من هذا الموضوع و لهم امتيازات في اوربا
علما ان اليهود ليسوا من السكان الاصليين لاوربا و قد عاثوا فيها خرابا حتى وصل الامر بهم ايصال الفاي هتلر الى السلطة لدعم مصالح الصهيونية العالمية
3-و الاهم ان الارمن في (تركيا) هم من السكان الاصليين اي اصحاب الارض وعاشوا فيها و اقاموا الحضارات و اغنوها . كانت حياتهم سلمية ارتبطت
بجوهر الدين المسيحي المحبة و السلام و لم يشكلوا عدوات للاخرين
4- حتى الان لم يتم الاعتراف بمذابح الارمن من قبل الدولة التي ارتكبت هذة الجريمة البشعة و بالتالي لا يوجد اي تعويض معنوي و مادي للضحايا
و هنا تكمن الاهمية التاريخية و الاخلاقية في هذة القضية .

ما يحدث اليوم في العالم معروف حول سيطرة اللوبي الصهيوني على الاعلام و لذلك بمناسة و غير مناسبة يحاولون الحديث على الهولوكوست
و تغيير الحقائق في الارقام (انا لا انكر الهولوكوست لكن غير موافق على رقم 6 مليون قتيل ) .
فهد
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 275
اشترك في: 08 ديسمبر 2007 17:17

Re: مذبحة الأرمن العظمى

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 20 أكتوبر 2009 19:10

شكرا ناديا على هذه المعلومات عن مذبحة الارمن والتي سيبقى التارخ والاجيال يذكرها
أعداد الموتى وأسباب موتهم

بينما المؤرخون الأتراك يشيرون إلى مقتل 10 آلاف أرمني فقط تشير مصادر أخرى إلى ضحايا أكثر من مليون من الأرمن و بعضاً من الطوائف المسيحية الأخرى كالسريان و الكلدان و الآشوريين و غيرهم.
تدعي المصادر الأرمنية على أن الحملة كانت متعمدة ومقصودة من أجل تطهير عرقي ضد المسيحيين، خاصة الأرمن كونهم الفاصل العرقي الوحيد بين تركيا وباقي الشعوب الطورانية في آسيا الوسطى. بينما تذكر المصادر التركية أن سبب وفاتهم هي ظروف الحرب والتهجير. والمؤرخون الغربيون مختلفون حول تلك القضية


اعز الناس
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02

Re: مذبحة الأرمن العظمى

مشاركةبواسطة بحيرة الدموع » 14 أغسطس 2010 03:48

استولى العثمانيون بقيادة السلطان سليم الأول على أرمينيا في عام 1514ويعتبر هذا التاريخ بداية مأساة الارمن
لان الاتراك بدأو يفكرون بعد حربهم مع الفرس الصفويين في معركة سهل جالديران وهزمهم لها بخطة لابادة الارمن
ولكن لحاجتهم للارمن وللمتعلمين والمثقفين والحرفيين المهرة أخروا مشروعهم هذا 300 عام.
والاتراك يبررون ابادتهم للارمن بانهم كانوا متحالفين مع الروس وتصفيتهم .والعالم اصبح مكتوف الايدي
كون الاتراك لم يتركوا اثر ولا دليلا يدينهم مع انهم يبررون عملهم الشنيع هذا.
اقول
ان تصل متأخرا خيرا من ان لا تصل ,ومهما طال الزمان او قصر
فسيأتي يوم الحساب ان لم يكن من العالم ,فسيكون من الله العادل.......... :jaso3:
:smile-love: :smile-love:

لا أريد من أحد اقناعي ولا أسعى لاقناع احد لأني لستُ مريضة بالتسلط


فأنت حر ولكن هنا مملكتي وليست ساحة للحوار
صورة العضو الشخصية
بحيرة الدموع
رائد نشيط
رائد نشيط
 
مشاركات: 175
اشترك في: 06 يوليو 2010 02:35
مكان: germany


العودة إلى الأرمن

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر