الأرمن والمسيحيّة واعتناقهم لها

الأرمن والمسيحيّة واعتناقهم لها

مشاركةبواسطة wardt algazire » 11 يوليو 2007 15:28

ملاحظة ( المعلومات مأخوذة من عدّة مصادر )
قبل كل شيء دعوني أقدّم لكم نبذة قصيرة عن أصل الأرمن وجغرافيّة أرمينيا
ينتمي الأرمن إلى العرق الآري، ويعود وجودهم في أرض أرمينيا التاريخيّة (الهضبة الأرمنية) – الممتدّة في الأجزاء الوسطى والشرقيّة من آسيا الصغرى – إلى الألف الثالث ق.م، حسب الدراسات اللغويّة والآثاريّة الحديثة التي تتّفق مع التقليد المتوارث القديم. وتمتدّ أرمينيا التاريخيّة من غرب منابع نهر الفرات وحتى بحر قزوين وإيران، ومن سلسلة جبال القوقاز، حتى سلسلة جبال طوروس الأرمنية على حدود العراق الشمالية.
ويُعدّ جبل آرارات الذي رست عليه سفينة نوح حسب الكتاب المقدّس (تك 8/4) أهم جبال أرمينيا، فضلاً عن جبل آراكاتس وجبال طوروس الأرمنيّة.
وتنبع من أرمينيا عدة أنهار رئيسة مثل نهر آراكس، والكر، ودجلة والفرات. وفيها عدة بحيرات كبحيرة فان، وسيفان، وأورميا.
وعُرفت أرمينيا في مدونات الملك سركون الأكّادي وحفيده نرام سين (الألف الثالث ق.م) باسم أرماني-أرمانم (التسمية الأوليّة لأرمينيا)، وفي مدوّنات الحيثيين في الألف الثاني ق.م. بـ (هاياسا). وفي المدونات الآشوريّة عرفت بـ (أورو-آدري)، وتحالف بلاد نايري، وأورارتو (في الألف الأول ق.م).


الأرمن والمسيحيّة
من تلاميذ المسيح الإثني عشر وصل إلى أرمينيا القديسان الرّسولان تداوس وبرثلماوس حسب تقليد الكنيسة الأرمنيّة التي تؤيدها تقاليد كنائس أخرى والمصادر التاريخيّة الموثوقة، وكرّزا بالإنجيل بين شعب أرمينيا حسب وصيّة المعلّم السّماوي (مت 28/18-19). وقد استمرت بشارة القديس تداوس ثماني سنوات (37-45م) والقديس برثلماوس 16 سنة (44-60م). وقد بشّرا بالدين الجديد أيضاً بين أبناء جلدتهم من اليهود الذين كانت لهم جاليات في مدن عديدة من أرمينيا، حيث جُلب الآلاف منهم كأسرى أو صنّاع أو حرفيين، بعد أن وصل ملك أرمينيا ديكران الثاني، الملقّب بالعظيم (95-55 ق.م) بفتوحاته إلى فلسطين.

إن انتشار المسيحيّة في أرمينيا ووجود كنيسة منظّمة لها أساقفتها وخدّامها منذ القرن الأوّل الميلادي تدعمها براهين عديدة، منها وجود مخطوطات بأسماء أساقفة أرمن في منطقة (آرداز) الذي سمّي كرسيها (كرسي القديس تداوس)، وفي منطقة (سونيك) خلال القرون الثلاثة الأولى، فضلاً عن وجود شهداء مسيحيين أرمن من القرن الأوّل ما تزال الكنيسة الأرمنيّة تحتفل بذكرى استشهادهم مثل القديسة سانتوخد ابنة الملك (سانادروك)، والألف شهيد الذين استشهدوا مع القديس الرسول برثلماوس، واضعين بدمائهم الطّاهرة أساس الكنيسة الأرمنيّة الرسوليّة المقدّسة.

لقد كرّست الكنيسة الأرمنيّة القديسين تداوس وبرثلماوس باسم (المنوّران الأوّلان). وتحوّل ضريح كل من القديس تداوس في آرداز (ماكَو) والقديس برثلماوس في آغباك (فاسبوراكان) إلى مزار يقصده المؤمنون للحج من كل حدب وصوب.

ويرتبط أيضاً، مع بداية تاريخ الكنيسة الأرمنيّة، ما جلبه القديسان معهما إلى أرمينيا من مقدّسات. فقد جلب القديس تداوس إلى أرمينيا، حسب التقليد المقدّس، الحربة المقدّسة التي طعن بها الجندي الروماني جنب المسيح عندما كان على الصليب، للتأكّد من موته (يوحنا 19/31-37)، والمنديل المقدّس الذي عليه طبعت صورة وجه المسيح عن طريق أورفة (الرها). أمّا القديس برثلماوس، فقد جلب، حسب تقليد الكنيسة الأرمنيّة أيضاً، صورة العذراء القديسة والدة الرّب مرسومة على الخشب. وهذه المقدّسات تُقبل بالخشوع والاحترام من قبل الشّعب الأرمني.

لقد كرّز بالإنجيل، وأكمل عمل الرسولين تداوس وبرثلماوس تلامذتهما والأساقفة، وانتشرت المسيحيّة في أرمينيا –بشكل سرّي- خلال القرون الثلاثة الأولى، ولم تُجد نفعاً كل أنواع الاضطهادات للحد من انتشارها، بل على العكس من ذلك، كانت تلك الاضطهادات دافعاً لانتشار المسيحيّة في كل مدن ومقاطعات أرمينيا.

ويذكر المؤرخ الكنسي أوسابيوس القيصري اسم الأسقف الأرمني ميهروجان، الذي كان من الوجوه البارزة والمعروفة في الإسكندريّة في النصف الثاني من القرن الثالث الميلادي، وقد بعث أسقف الإسكندرية ديونيسيوس عام 254 م برسالة إلى الأسقف ميهروجان، تتناول موضوع التوبة.

ومن جهة أخرى، كان لتثبيت حكم الأسرة الساسانيّة في بلاد فارس عام 226م، على أنقاض حكم البرتويين فيها، أثره الكبير في أرمينيا، إذ بدأت العداوة والحروب فيها حيث ظلّ يحكم ملوك برتويون، مما أثّر في مجريات الأحداث اللاحقة، لا سيّما في اعتناق أرمينيا الديانة المسيحيّة بشكل رسمي عام 301م.


اعتناق الأرمن للمسيحيّة
إن وجود المسيحية في أرمينيا خلال القرون الميلادية الثلاثة الأولى كان الأساس لحركة أقوى تمثّلت في اعتناق الدولة الأرمنيّة الديانة المسيحية واعتبارها دين الدولة والشعب على يد كريكور المنوّر والملك درتاد الثالث عام 301م.

تعطي المصادر الأرمنية معلومات وافية عن كيفيّة اغتيال ملك أرمينيا خوسروف الثاني والد الملك درتاد الثالث من قبل الأمير آناك والد القديس كريكور المنوّر والمرسل (أي الأمير آناك) من قبل البلاط الفارسي إلى أرمينيا لغرض الاغتيال، بعد أن أقنع الملك أنه فرّ إلى أرمينيا من ملاحقة الحكم الساساني. وتتوالى الأحداث، ويتخلّص كل من درتاد (نجل الملك القتيل) وكريكور (نجل القاتل) من الموت الذي أصاب عائلتيهما. وقد تربّى درتاد، نجل الملك في روما، ملكاً لأرمينيا في المستقبل، في حين تربّى كريكور في قيصريّة كبدوكية واعتنق الدين المسيحي، ثم عاد إلى أرمينيا، وعمل في خدمة الملك درتاد الثالث بعد أن تولّى الحكم على عرش أبيه بمعاونة روما. واحتفاءً بهذه المناسبة، أمر درتاد بتقديم القرابين إلى الإلهة آناهيد، بيد أن كريكور رفض الامتثال لأمر الملك الذي علم من ذلك أنه مسيحي، فأمر باعتقاله وتعذيبه بقسوة، إلا أنه فشل في أن يقهر إرادة كريكور الذي رفض أن ينكر إيمانه المسيحي، وبعد أن علم أن كريكور هو نجل قاتل أبيه، أمر بإلقائه في حفرة عميقة، في الزنزانة المسماة (خور فيراب) في مدينة أرداشاد العاصمة القديمة لأرمينيا.

في تلك الفترة، فرّت من اضطهاد الإمبراطور الروماني دقلديانوس، والتجأت إلى أرمينيا، مجموعة من العذارى المسيحيات برئاسة القديسة كَايانيه. وكانت هذه المجموعة تضم سليلة العائلة النبيلة الحسناء هريبسيميه. وقد بُهر الملك درتاد الوثني بجمالها وأراد أن يتّخذها زوجة له. إلا أن القديسة هريبسيميه رفضت عرض الملك، مما أثار غضبه، فأصدر أمره باستشهادها. كما استشهدت القديسة كَايانيه وبقيّة العذارى القديسات اللواتي تحيي الكنيسة الأرمنيّة ذكراهنّ كل عام بكل إجلال وتقدير.

بعد استشهاد القديسات، أصيب الملك درتاد الثالث بمرض عصبي شديد لم يستطع أحد معالجته، فظهر الملاك للأميرة (خوسروفيدوخت) شقيقة الملك في حلمها، موحياً بأن الوحيد الذي يستطيع معالجة الملك هو كريكور الملقى في الزنزانة. فأمرت الأميرة بإخراجه منها بعد أن بقي على قيد الحياة فيها مدة 13 عاماً بفضل المعونة الإلهية ورعاية أرملة تقيّة. وقام كريكور على الفور بجمع عظام القديسات الشهيدات وشفى الملك من مرضه، فاعتنق المسيحيّة. وبذلك أصبحت الديانة المسيحيّة دين الدولة عام 301م. وبهذه الخطوة تكون أرمينيا أول دولة اعتنقت المسيحية في العالم، وهي سبقت بذلك إصدار مرسوم ميلانو عام 313م الذي أعطى حرية العبادة للمسيحيّة إلى جانب الديانات الأخرى في الإمبراطوريّة الرومانيّة، ولم تعلن المسيحيّة ديناً رسميّاً فيها، إلا في العام 380 في عهد الإمبراطور ثيودوسيوس الأول.

ثم قام القديس كريكور ببناء ثلاث كنائس على أضرحة القدّيسات الشهيدات، وتدمير المعابد الوثنية بأمر الملك. ثم سافر إلى قيصريّة كبدوكية، حيث تمّت رسامته أسقفاً لأرمينيا، عاد بعدها إلى وطنه بمرافقة أسقف من قيصرية لإجراء مراسيم تنصيبه، وإكمال أعماله التبشيريّة فيها، حيث قام بتعميد الملك وأفراد أسرته وحاشية البلاط والمؤمنين.

وفي فاغارشاباد، عاصمة أرمينيا آنذاك، شرع كريكور المنوَّر في بناء أوّل كاتدرائيّة مسيحيّة في العالم هي كاتدرائية (أجميادزين) في الموضع الذي ظهر فيه ابن الله يسوع المسيح في رؤية لكريكور، وبيده مطرقة ناريّة، مشيراً إلى الموضع الذي سيبني فيه كنيسته. لذلك سُمِّيت هذه الكاتدرائية (أجميادزين) التي تعني في اللغة الأرمنيّة (موضع نزول الابن الوحيد). وهكذا أصبحت (أجميادزين) مقرّاً للكنيسة الأرمنيّة، وأصبح القديس كريكور الكاثوليكوس (الجاثليق) الأول لأرمينيا على كرسي القديس تداوس.

ونظراً للدور الأساس الذي قام به كريكور في تنوير الأرمن بنور الإيمان المسيحي، منحته الكنيسة الأرمنيّة لقب (لوسافوريج) أي المنوِّر.

خلّف القديس كريكور، في إدارة شؤون الكنيسة، نجله القديس أريستاكيس الذي مثَّل الكنيسة الأرمنيّة في مجمع نيقية المسكوني عام 325.
ربّي لتكن مشيئكَ في حياتي ونوركَ في طريقي
صورة العضو الشخصية
wardt algazire
نائب المدير||نائبة المدير
نائب المدير||نائبة المدير
 
مشاركات: 7279
اشترك في: 25 يناير 2007 02:34
مكان: ألمانيا

Re: الأرمن والمسيحيّة واعتناقهم لها

مشاركةبواسطة karam_nl » 11 يوليو 2007 19:21

[align=center]معلومات تاريخية قيمة عن تاريخ الأرمن
شكراً وردة على المجهود في جمع المعلومات

تحياتي
كرم
[/align]
karam_nl
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 1693
اشترك في: 10 أغسطس 2006 02:23

Re: الأرمن والمسيحيّة واعتناقهم لها

مشاركةبواسطة HUBO » 14 يوليو 2007 16:52

معلومات كثيرة وجديدة أقرأها، فشكراً لكِ يا وردة الجزيرة،
معاً، ويداً بيد سنجعل منتدانا موسوعة شاملة موسّعة.

حوبو
Nulla vita sine libertas
Faber est suae quisque fortunae
صورة العضو الشخصية
HUBO
رائد بارز
رائد بارز
 
مشاركات: 797
اشترك في: 19 يوليو 2006 23:12

Re: الأرمن والمسيحيّة واعتناقهم لها

مشاركةبواسطة wardt algazire » 16 يوليو 2007 10:55

[align=center]شكراً لكما عزيزي كرم وحوبو على مروركما الطيّب
دمتما بألف خير
محبتي وردة الجزيرة نانسي
:warde:[/align]
ربّي لتكن مشيئكَ في حياتي ونوركَ في طريقي
صورة العضو الشخصية
wardt algazire
نائب المدير||نائبة المدير
نائب المدير||نائبة المدير
 
مشاركات: 7279
اشترك في: 25 يناير 2007 02:34
مكان: ألمانيا

Re: الأرمن والمسيحيّة واعتناقهم لها

مشاركةبواسطة يوسف » 14 فبراير 2008 05:06

من تلاميذ المسيح الإثني عشر وصل إلى أرمينيا القديسان الرّسولان تداوس وبرثلماوس حسب تقليد الكنيسة الأرمنيّة التي تؤيدها تقاليد كنائس أخرى والمصادر التاريخيّة الموثوقة، وكرّزا بالإنجيل بين شعب أرمينيا حسب وصيّة المعلّم السّماوي (مت 28/18-19). وقد استمرت بشارة القديس تداوس ثماني سنوات (37-45م) والقديس برثلماوس 16 سنة (44-60م). وقد بشّرا بالدين الجديد أيضاً بين أبناء جلدتهم من اليهود الذين كانت لهم جاليات في مدن عديدة من أرمينيا، حيث جُلب الآلاف منهم كأسرى أو صنّاع أو حرفيين، بعد أن وصل ملك أرمينيا ديكران الثاني، الملقّب بالعظيم (95-55 ق.م) بفتوحاته إلى فلسطين.


شكرا لك على هذا الجهد الملحوظ
تعتبر الكنيسة الارمنية واحدة من اقدم الكنائس في تاريخ المسيحية
يوسف
[align=center]صورة[/align]
يوسف
رائد نشيط
رائد نشيط
 
مشاركات: 102
اشترك في: 02 فبراير 2007 02:07

Re: الأرمن والمسيحيّة واعتناقهم لها

مشاركةبواسطة wardt algazire » 14 فبراير 2008 12:33

[align=center]شكراً جزيلاً لك يوسف على المرور
محبتي وردة الجزيرة نانسي
:warde:[/align]
ربّي لتكن مشيئكَ في حياتي ونوركَ في طريقي
صورة العضو الشخصية
wardt algazire
نائب المدير||نائبة المدير
نائب المدير||نائبة المدير
 
مشاركات: 7279
اشترك في: 25 يناير 2007 02:34
مكان: ألمانيا

Re: الأرمن والمسيحيّة واعتناقهم لها

مشاركةبواسطة شجرة الألب » 14 فبراير 2008 20:29

[align=center]عزيزتي وردة الجزيرة
أشكركِ عالمجهود الذي بذلتيه لجمع
هذه المعلومات القيّمة
ومنها ماهو جديد نوعاً ما بالنسبة لي
شكراً لكِ
صورة
[/align]
صورة
صورة العضو الشخصية
شجرة الألب
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 1734
اشترك في: 19 مارس 2007 07:07

Re: الأرمن والمسيحيّة واعتناقهم لها

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 15 فبراير 2008 11:15

[align=center]معلومات مهمة عن الارمن واعتناقهم للمسيحية
شكرا نانسي لجمعك المعلومات من عدة مصادر
دمت بالف خير
محبتي ام جوني[/align]
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5877
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

Re: الأرمن والمسيحيّة واعتناقهم لها

مشاركةبواسطة wardt algazire » 15 فبراير 2008 14:11

[align=center]شكراً جزيلاً لكما شجرة الألب وأم جوني
على المرور اللّطيف
محبتي وردة الجزيرة نانسي
:warde:[/align]
ربّي لتكن مشيئكَ في حياتي ونوركَ في طريقي
صورة العضو الشخصية
wardt algazire
نائب المدير||نائبة المدير
نائب المدير||نائبة المدير
 
مشاركات: 7279
اشترك في: 25 يناير 2007 02:34
مكان: ألمانيا


العودة إلى الأرمن

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار