رسالة مفتوحة من البطريرك

أعياد ومناسبات دينية

رسالة مفتوحة من البطريرك

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 10 ديسمبر 2008 11:20

رسالة مفتوحة من قداسة سيدنا البطريرك بخصوص دير مار كبرئيل ـ طورعبدين

نظراً إلى ما آلت إليه الأحداث المؤلمة في دير مار كبرئيل ـ طورعبدين وجّه قداسة سيدنا البطريرك المعظم مار إغناطيوس زكا الأول عيواص الكلي الطوبى رسالة مفتوحة إلى العديد من الجهات الرسمية في سورية وتركية وأوربا، وهذا نصها باللغة العربية:

إلى من يهمه الأمر

صاحب السعادة، تحيّة وبعد:

نكتب هذه الرسالة لكي نلفت انتباهكم إلى التطوّرات الأخيرة التي حدثت في جوار دير مار كبرئيل المعروف أيضاً بدير العمر بمدينة مديات في تركيا. وكما تعرفون، فدير مار كبرئيل تأسّس سنة 397 بعد المسيح وهو أحد المعالم التاريخيّة المهمّة ومكان مقدّس بالنسبة لجميع المسيحيّين وبالأخصّ المسيحيّين السريان المنتشرين في جميع أنحاء العالم. ولطالما كان هذا الدير مكاناً دينيًّا عالي التطلّعات ومركزاً هاماً ومحجاً للشعب السرياني عبر التاريخ. امتلكه آباء الكنيسة السريانيّة الميامين وأحبّوه وتمتّع الدير بحريّة كاملة في ما يتعلّق بامتلاك أرضه ومنافعها منذ تأسيسه.

كما أنّ جماعات من طوائف أخرى كانت تنظر إليه بالاحترام الواجب وكانت تكنّ الوقار الكبير لهذه المؤسّسة على أنّها دار دينيّة للجميع. كذلك، بالنسبة إلى أغلب المسيحيّين السريان الذين ليسوا من أصل تركي، فأوّل ما يتبادر إلى أذهانهم عند ذكر «تركيا» هو الأديرة المقدّسة فيها كدير مار كبرئيل في مديات، ودير الزعفران في ماردين، والمدينة الشامخة أنطاكيا، ألخ…

ولكن بعض الإشكالات والمزاعم الخاطئة التي نسمع بها حديثاً حول أملاك الدير العقاريّة تستحقّ أن تُولى اهتمام الجميع. هذا الموضوع البالغ الحسّاسيّة والتأثير يزرع الأسى والقلق في نفوسنا ونفوس الجماعات السريانيّة حول العالم. فالتفاصيل التي وردت في التقرير المُرفَق لمطران الدير، نيافة الحبر الجليل المطران مار طيماثيوس صموئيل أقطاش، تؤكّد أنّ دائرة المسح وبعض الأفراد المضلَّلين من القرى المجاورة تزعم، خطأً وبدون تبرير، امتلاك الدير وتطالب بالحقوق المترتّبة عن ذلك.

إنّه لأمر حزين جدّاً وبغاية الأهمية حيث أنّه، بالرغم من إبراز الأدلّة الملموسة الكافية والوافية التي تدعم الوثائق الحكوميّة لبرهنة الحقوق التاريخيّة لامتلاك أرض الدير وملحقاتها، تتابع دائرة المسح ودوائر حكوميّة أخرى بالزعم الخاطئ بالملكيّة وتقوم بأعمال ترسيم الحدود لأرض الدير. تتعارض مزاعم هذه الدائرة تماماً والحقوق الواجب إعطاؤها للجماعات الأقليّة في تركيا كما وتخالف الاتفاقات الدوليّة والمفاهيم التي توافق عليها تركيا وتسعى إلى تطبيقها.
كذلك الشكاوى الفاسدة وغير الصحيحة لبعض القرى المجاورة، كما ورد تفصيله أيضاً في التقرير المُرفَق، هي تعدّيات واضحة ومحاولة للمسّ بحريّة المعتقد الديني، وتضع السلام والتعايش اللذين تشهدهما الأقليّات في تركيا في خطر كبير.

والآن، حيث العديد من المسيحيّين السريان، الذين غُصبوا على الإنهزام من أرضهم خوفاً على حياتهم في الأزمنة المرّة والعصيبة، يريدون العودة إلى تركيا – (قرية «كفرا» في جنوب تركيا هي خير مثال وشاهد)، تبعث هذه التعدّيات والهجومات الخوف وخيبة الأمل في نفوسهم. وبالتالي سوف تتلطّخ الصورة الحسنة التي تحاول تركيا رسمها.
لذلك، يا صاحب السعادة، نطلب منكم إيزاء هذا الموضوع، الأهميّة والعناية الموجَبتين، ومن خلال منصبكم الرفيع، نريد لفت انتباه الحكومة التركيّة لاتّخاذ التدابير الطارئة، العاجلة والمُثمِرَة للمحفاظة على حقوق الجماعة المسيحيّة السريانيّة في تركيا، وتأمين الحماية اللازمة والكافية لهم من القوى الغاصبة التي تهدّد الحياة والحريّة اللتين تمتّعت بهما الأقليّة السريانيّة في تركيا منذ انتشار المسيحيّة هناك في القرن الأوّل للميلاد.

مع الشكر وأطيب التمنيات.

إغناطيوس زكا الأول عيواص

بطريرك أنطاكية وسائر المشرق

الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم أجمع

اخبار السريان
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

العودة إلى أخبار مسيحية عامة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار