امراض القلب ، الدم ، الاوعية الدموية ، و الجهاز الدوراني

أخبار طبية, أدوية, أمراض, وصفات, نصائح

Re: امراض القلب ، الدم ، الاوعية الدموية ، و الجهاز الدوران

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 22 يوليو 2008 10:19

[align=center]مكونات الدم Blood components


1 - البلازما Plasma

وهي عبارة عن الجزء السائل من الدم ، تسبح فيها الكريات الدموية و تبلغ نسبة البلازما الدموية الى حجم الدم الكلي 54%.

خصائص البلازما :

1. اللون :
يميل اللون الى الاصفر و ذلك بسبب وجود البيليروبين Bilirubin .

2. الشكل :
البلازما عديمة الشكل .

3. الكثافة :
تبلغ كثافة البلازما 1.027غم/سم3 ، وهي تعتمد على البروتينات البلازمية .

4. بقية الخصائص :
( اللزوجة / الضغط الإسموزي ، PH ) كما ذكرنا في خصائص الدم .

مكونات البلازما الدموية :

تتكون البلازما الدموية من العناصر التالية :

• الماء و يشكل 90% من حجم البلازما .
• مواد صلبة و تشكل 10% من حجم البلازما منها :
- 9% مواد عضوية .
- 1% مواد غير عضوية .

1. المواد العضوية Organic materials :
وهذه بدورها تتكون من :

* مواد بروتينية ( 6-8) % من حجم البلازما ( 6-8غم /100سم3 بلازما ) .
وهي تنقسم الى :

A – الالبومين Albumin و يشكل 55% من بروتينات البلازما وهذا يساوي الى ( 3.8-5.1) غم /100سم3 بلازما .
B – الغلوبيولين Globulin و يشكل 38%من المواد البروتينية وهذا يساوي 3غم/100سم3 بلازما .
C – فيبرينوجين Fibrinogen و يشكل 7% من المواد البروتينية وهذا يساوي ( 200-400) ملغم /100سم3 بلازما .

* المواد الغير بروتينية و تنقسم الى :
مواد غذائية وهي :
- السكريات Glucose و نسبتها 80-120ملغم/100سم3 بلازما .
- الدهنيات Lipid و نسبتها 600-800ملغم/100سم3 بلازما .

مواد إخراجية مثل :
- البول Urea و نسبتها 11-53ملغم/100سم3 بلازما .
- كرياتنين Creatinine و نسبتها 0.8-1.2ملغم/100سم3 بلازما .
- حمض البول Uric acid نسبتها 0.3-0.7ملغم/ 100سم3 بلازما .

2. المواد غير العضوية Non organic materials :

وهي تضم :

- البوتاسيوم Potassium و نسبته 3.5-5.5 ميلي ايكويفيلانت/ليتر MEq/L
- الصوديوم Sodium و نسبته 135-153 ميلي ايكويفيلانت/ليتر .
- الكالسيوم و نسبته 8.8 -10.2 ملغم/100سم3بلازما .
- مغنيسيوم Manganese و نسبته 1.6-2.5 ملغم/100سم3بلازما .
- الحديد Iron و نسبته 100-150 ملغم/100سم3بلازما .
- الكلور و نسبته 38-110 ميلي ايكويفيلانت/ليتر.
- البايكربونات .


2 - خلايا الدم Blood cells

ويتم تصنيف هذه الخلايا الى:

• كريات الدم الحمراء Red Blood Cells ( R.B.C ) .
وتسمى كريات دموية لأنها لا تحتوي على صفات الخلايا من حيث اشتمالها على نواة و نوية و رايبوسومات و مايتوكوندريا لذلك فهي غير قادرة عن الانقسام و التكاثر .
يبلغ عددها ( 4.5-6.5) مليون كرية /ملم3 دم .

• الخلايا الدموية البيضاء White Blood Cells ( W.B.C ) .
خلايا دموية بكل معنى الكلمة و عددها ( 4-11) ألف خلية /ملم3 دم .

• الصفيحات الدموية Blood platelets.
أجسام دائرية لا تحمل صفات الخلية العادية يبلغ عددها ( 150-400) ألف صفيحة /ملم3 دم
.[/align]


طبيب
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

Re: امراض القلب ، الدم ، الاوعية الدموية ، و الجهاز الدوران

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 22 يوليو 2008 10:22

[align=center]القلب الصناعي ( الاصطناعي )
Artificial Heart , Coeur artificial

صورة

إن الاكتشافات المتواصلة في مجال الترميم الجراحي ، ادّت الى اختراع القلب الصناعي .

وهي مضخة تعمل في سبيل الاستمرار في ضخ الدم نحو الاوعية الدموية ، التي يبلغ طولها في جسم الفرد المتوسط 9650 كيلومتر .

وقد تمت اول زراعة جزئية لقلب صناعي عام 1969م .

وقام بالعملية جرّاح اخصائي هو الاستاذ الدكتور " كولي " مع العلم ان المريض لم تتح له فرصة الحياة بعد العملية .

إن المشاكل التي تواجه هذا الاختراع هي :-

1. اختراع مضخة على درجة كافية من القوة يمكن الاعتماد عليها .
2. اكتشاف مولّد تتوافر فيه كافة الضمانات .
3. التوصّل للتحكّم في الضغط الشرياني و تردد حركة القلب .
4. تجنّب الانحلال في الدم و توّلد الحصى .
5. تصغير الجهاز ليسمح بزرعه داخل القفص الصدري .
6. ارتفاع ثمن هذه الاجهزة و ضرورة التوصل الى حل هذه المشكلة .

إن عمليات زرع الاعضاء ، والمواد الصناعية في جسم الانسان تتزايد دقتها باستمرار في الوقت الحاضر .

و اصبحت هذه الوسائل تهيئ للطب فرصاً ووسائل جديدة للصراع ضد المرض .

سباق تطوير قلب صناعي :-

1953: أعلن الدكتور جون جيبون ان باستطاعة جهاز آلي أن يعمل بدل القلب الطبيعي بشكل مؤقت اذا ما احسن استخدامه الأطباء خلال جراحة القلب المفتوح.

1964: اطلقت الحكومة الأمريكية المبادرة القومية للقلب على أمل تطوير قلب اصطناعي كامل مع حلول عيد العشاق 1970.

1967: أجرى الدكتور كرستيان برنارد في جنوب أفريقيا أول عملية نقل قلب بشري. و مات المريض بعد 18 يوم بسبب مرض ذات الرئة.

1969: قام الدكتور دانتون كولي من معهد تكساس للقلب بزرع قلب اصطناعي (ليوتا) لم يتم اختباره بشكل جيد في صدر المريض كاستل كارب الذي توفي بعد 5 أيام و لم يتم استخدام كيتا بعد ذلك ابدا.

1982: بعد مضي 15 عام بالضبط على أول عملية نقل قلب، قام الدكتور وليام ديفريز بزرع القلب الاصطناعي جارفيك-7 (سمي باسم الدمتور روبرت جارفيك) في صدر طبيب أسنان من سياتل اسمه بارني كلارك و بقي بارني على قيد الحياة 112 يوما بعد العملية.

1994: صاقدت وكالة الغذاء و الدواء الأمركية على جهاز اسمهة(هارت ميت آيزبي) يساعد القلب المصاب بقصور دون أن يحل مكانه.و تحتاج هذه المضخة التي تعمل بالهواء الى جهاز توليد طاقة خارجي ضخم.

1998: وصول اول جهاز مساندة الى الأسواق.

2000: قام الدكتور أو.أتش فريزر جزراعة جهاز (جارفيك2000) لأول مرة، و هو عبارة عن جهاز مساندة يؤمن تدفقا مستمرا من الدم بدلا من النبض.

2001: أبيوكور أول قلب اصطناعي متكامل بانتظار اختباره على البشر.

إدارة الدواء والغذاء الأمريكية تعترض على القلب الإصطناعي
7/7/2005 م

يبدو أن القلب الاصطناعي الكامل الذي يزرع في قلب المريض، لم يف بوعوده بعد، وفق ما قاله مستشارو صحة حكوميون في الولايات المتحدة، مبدين قلقهم من أن معظم المتلقين القلائل حتى الآن، تعرضوا لمضاعفات خطيرة أكثر مما استفادوا منه.
وذكر موقع السي إن إن أن القلب الاصطناعي الذي أطلق عليه اسم "AbioCor" كان قد تم اختباره على 14 رجلا فقط، توفي اثنان جراء الجراحة، فيما لم يستيقظ آخر من الغيبوبة. أما الباقون فقد عاشوا لفترة خمسة أشهر، مع استثناء واحد فقط، حيث بقي رجل زرع له القلب حيا لفترة 17 شهرا، بعد أن تلف القلب تقنيا.
ورغم هذه الحقائق، طالبت الشركة المصنعة "Abiomed Inc" إدارة الغذاء والدواء الأمريكية السماح لها ببيع القلب الاصطناعي، وفق تشريع خاص، يسمح ببيع المعدات الطبية التي توفر أقل فوائد مطلوبة، في حال كانت لمجموعات محدودة.
وتستهدف الشركة المصنعة مرضى القلب المرهقين جدا، والذين استنفدوا كل الوسائل العلاجية الأخرى، وليس أمامهم إلا شهرا واحدا للعيش.
ورغم تعاطف مستشاري إدارة الدواء والغذاء مع أسرتين، وصفتا الوقت الإضافي الذي يمكن أن يمنحه هذا الجهاز لأحبائهما المرضى بأنه "لا يقدر بثمن"، إلا أن أعضاء الهيئة كانوا قلقين جدا من أن العديد من متلقي "أبيوكور" تعرضوا لذبحات صدرية، كانت بعضها قاتلة.
وطالب أعضاء الهيئة بمزيد من المعلومات حول كيفية تحديد أيّ من المرضى يمكن اعتباره مرشحا مناسبا لتلقي الجهاز، وكيف يمكن تقليص مخاطر الإصابة بالذبحات الصدرية.
ورغم أن إدارة الدواء والغذاء غير ملزمة بنصائح مستشاريها، إلا أنها عادة ما تأخذ بعين الإعتبار النصح المقدم من جانبهم.
وكان كبير الخبراء في "أبيومد"، روبرت كونغ، تعهد في حال السماح لشركته ببيع القلب الاصطناعي، بتوفير عمليات زراعة أجهزة القلب الاصطناعية في 10 مستشفيات فقط، حيث يمكن إجراء تدريب خاص للجراحين.
وفي حال الموافقة يتوقع أن تكلف عملية الزراعة 250 ألف دولار، ولكن لم يتضح بعد ما إذا كانت شركات التأمين ستغطي هذه التكاليف.
يُذكر أن القلب الاصطناعي الحالي كبير الحجم ليناسب السيدات، وتقوم الشركة بتطوير آخر أصغر حجما.

قلب اصطناعي لأطفال ينتظرونه هبة
12/04/2005م

بتسبورغ، الولايات المتحدة (CNN)-- يركز الباحثون عملهم مؤخرا في الولايات المتحدة حول تصميم قلب إصطناعي للأطفال الذين يعانون من مشاكل في القلب وينتظرون عمليات الزرع، ويأمل هؤلاء بأن ينقذ هذا الإجراء حياة العشرات من الصغار المرضى.

ويأتي تصميم قلب إصطناعي للأطفال بعد نجاح هذه العمليات للكبار الذين ينتظرون عمليات الزرع، بحسب وكالة الأسوشيتد برس.

ولم يسترعي الأمر اهتماما كبيرا من قبل لضآلة عدد الأطفال المصابين بهذا المرض، حيث يبلغ عدد الصغار الذين يحتاجون لقلب جديد، وينتظرون أن يهبهم أحد قلبا صغيرا، 30 إلى 40 طفلا في السنة.

ويعمل جراحون في مستشفى الأطفال بمدينة بيتسبورغ على اختبار نموذج أوروبي يدعى "قلب برلين"، وهم زرعوا هذا القلب، الذي نال الموافقة الأوروبية، لعدد من الأطفال حتى الآن.

وتقول الطبيبة لوري بريدجيت، إن قلب الطفلة شانا أصيب عندما كانت في الثامنة من عمرها، وكانت شارفت الموت عندما خضعت لعملية زرع القلب الإصطناعي، إلا أنها حصلت على قلب طبيعي بعد ثماني أيام من العملية وهي اليوم تعيش حياة طبيعية وتتمتع بصحة جيدة.

وقد تم زرع هذه الآلة المسماة "قلب برلين" في الولايات المتحدة 12 مرة، وفي ظل حالات طارئة.

وتحتاج العملية إلى موافقة استثنائية من السلطات لزرع هذه الآلة، وهو ما تنوي الشركة الألمانية الحصول عليه.

نذكر أن حالات إصابة القلب تبلغ في الولايات المتحدة قرابة 30 ألفا سنويا، ينتج معظمها عن التهاب فيروسي أو أمراض أخرى، كما يولد عدد من الأطفال وهم يعانون خلل في القلب.

وتساعد الجراحة في بعض الحالات، إلا أن بعضها لا يمكن إصلاحه عن طريق الجراحة، ويحتاج لعملية زرع قلب جديد، ينتظره في ظل نظام وهب الأعضاء الذي يحصل في حالات الوفاة، وهو أمر شائع في أمريكا الشمالية.

كلمات مفتاحية : القلب الإصطناعي ، القلب الاصطناعي ، قلب صناعي ، قلب اصطناعي ، قلب إصطناعي[/align]
طبيب
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

Re: امراض القلب ، الدم ، الاوعية الدموية ، و الجهاز الدوران

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 22 يوليو 2008 10:24

[align=center]ارتفاع ضغط الدم الرئوي
Pulmonary Hypertension


صورة


من المعروف بأن لقلب الإنسان غرفتين في الجهة اليمني وهما الاذين الايمن والبطين الايمن وعندما يعود الدم الى القلب قادماً من بقية أجزاء الجسم فإنه يمر أولاً بالأذين الأيمن ثم البطين الأيمن الذي يقوم بدوره بضخ الدم عبر الشريان الرئوي الرئيسي إلى الرئتين.
تحت الظروف العادية فإن ضخ الدم إلى الرئتين يحدث بسلاسة وبصورة تلقائية وطبيعية بدون أي مقاومة أو صعوبة حيث إن القلب عند الإنسان السليم يضخ بمعدل 5 لترات من الدم باتجاه الرئتين بالدقيقة الواحدة ولكن في حالات ارتفاع الضغط في داخل الشرايين الدموية الموجودة في الرئتين فإن ذلك الدم القادم من البطين الأيمن يواجه صعوبة ومقاومة بسبب تصلب تلك الشرايين مما يؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم الرئوي خلال فترة زمنية طويلة مما يؤدي إلى نقص في ضخ الدم من القلب بكمية قد لا تتجاوز في بعض الأحيان أكثر من لترين أو ثلاثة لترات من الدم مما يؤدي إلى حدوث المرض المسمى بارتفاع الضغط الرئوي.


الاسباب

يبدأ المرض عندما تبدأ الأوعية الدموية الدقيقة داخل الرئتين بالانقباض والضيق مما يؤدي إلى صعوبة حركة الدم الإنسابية داخل الشرايين وزيادة في المقاومة مما يؤدي إلى صعوبة ضخ الدم إلى الرئتين عن طريق القلب ومع مرور الوقت يؤدي ذلك إلى تصلب وتليف شرايين الرئتين واسندادها، وبسبب زيادة الضغط على القلب يؤدي ذلك إلى تضخمه وزيادة حجمه.

يعتبر مرض الضغط الرئوي من أمراض الأوعية الدموية النادرة التي تؤدي إلى ارتفاع الضعط في الشريان الوريدي المؤءي إلى القلب عن المعدل الطبيعي مما يؤدي إلى مضاعفات طبية خطيرة.

الانواع

الضغط الرئوي الاولي :

يحدث بدون معرفة الأسباب الحقيقية لحدوثه وقد يلعب العامل الوراثي دوراً في ذلك حيث إن حوالي 5 إلى 10٪ من حالات مرض الضغط الرئوي تكون أسبابها وراثية حيث يوجد أكثر من فرد في العائلة مصاب بنفس المرض.

الضغط الرئوي الثانوي :

وهو يحدث نتيجة لمضاعفات أمراض القلب أو الرئتين مثل:

٭ امراض الالتهابات الشعب الهوائية المزمنة ومرض الامفزيما
٭ بعض أمراض المناعة والروماتيزم
٭ امراض القلب الوراثية
٭ الجلطات الرئوية المزمنة
٭ مرض نقص المناعة المكتسبة (الايدز)
٭ بعض الأدوية التي تستخدم في إنقاص الوزن وقد تم سحبها من الأسواق
٭ بعض أمراض اضطرابات النوم
٭ امراض تليف الرئتين
٭ القصور في وظائف الجهة اليسرى من القلب

رغم أن المرض يمكن أن يحدث في كل الأعمار وفي الجنسين فإن مرض الضغط الرئوي الأولي يحدث أكثر في صغار العمر والشباب بينما كبار السن أكثر عرضة للإصابة بالضغط الرئوي الثانوي كما أن هذا المرض يحدث في جميع الشعوب والدول وتكون نسبته في السيدات أكثر قليلاً منها في الرجال.

مدى انتشار المرض

مرض الضغط الرئوي من الأمراض النادرة جداً ويحدث لكل شخصين من مليون شخص في العالم سنوياً.

من سوء الحظ أن هذا المرض من الأمراض التي يتم تشخيصها في مراحل متقدمة من المرض نظراً لطبيعة المرض الصامتة على مدى وقت طويل قبل ظهور الأعراض ولهذا فإن كثيراً من المرضى قد يكونوا مصابين بهذا المرض دون معرفتهم لذلك، وهنا تأتي أهمية تثقيف وتوعية المرضى بأهمية الكشف المبكر للمرضى قبل أن يتطور إلى مراحل متقدمة ويصعب بعد ذلك علاجه.

اعراض المرض وعلاماته

غالباً ما يكون المرض في بدايته غير مصحوب بأي أعراض ولكن مع مرور الوقت وتقدم المرض يبدأ المريض بالمعاناة والشكوى من الأعراض مثل:

٭ صعوبة في التنفس بشكل تدريجي على المدى الطويل.
٭ خمول وضعف عام في الجسم.
٭ آلام في الصدر وخصوصاً أثناء بذل المجهود.
٭ دوخة قد تؤدي إلى أغماءات متكررة.
٭ انتفاخ وتورم الرجلين والبطن.
٭ ازرقاق في الأطراف والوجه والشفتين.
٭ خفقان في القلب.


فحوصات يقوم بعملها الطبيب:

يقوم الطبيب بعمل بعض الفحوصات المهمة لتشخيص المرض ومعرفة أسبابه منها:

٭ تخطيط القلب السريري.
٭ الأشعة المقطعية للصدر.
٭ الأشعة الصوتية للقلب.
٭ فحص وظائف التنفس وكفاءة الرئتين.
٭ فحص المشي لمدة ست دقائق.
٭ فحص مستوى الغازات في الدم.
٭ قسطرة شرايين القلب.
٭ عمل العديد من فحوصات الدم المخبرية التي قد تدل على المسبب الحقيقي للمرض.

عندما تفشل جميع هذه الفحوصات بمعرفة سبب المرض فإنه يسمى بمرض الضغط الرئوي الأولي المجهول الأسباب.

مع مرور الوقت تستمر حالة المريض بالسوء وتزداد الأعراض وتبدأ علامات نقص الأكسجين مما يؤدي إلى قصور وضعف في وظيفة الجهة اليمني من القلب ويصبح المريض مقعداً ويعاني من صعوبات في التنفس مع أقل مجهود يبذله.

علاج مرض الضغط الرئوي ومتابعة المريض

في حالة مرض الضغط الرئوي الثانوي فإن العلاج المناسب يجب أن يكون حسب السبب الحقيقي للمرض.

ولا يمكن معرفة المدة المتبقية في حياة المرضى قبل وفاتهم على وجه التدقيق ولكن هذا المرض من الأمراض الخطيرة جداً والتي لا تتجاوز فترة المصابين به سنوات معدودة بدون العلاج المناسب والبعض يقدر معدل حياة المرضى المصابين بالنوع الأولي بمدة لا تتجاوز الثلاث سنوات ولكن ربما تزيد أو تنقص حسب كل حالة.

على الرغم من عدم جود شفاء تام من هذا المرض إلا أنه يوجد علاجات وأدوية يمكن استخدامها للمرضى المصابين بهذا المرض وخصوصاً الأولي منه وقد ظهرت العديد من الأبحاث والدراسات الجديدة خلال الأعوام القليلة الماضية التي أدت إلى تحسن لدى المرضى ومن بعض هذه العلاجات:

٭ أدوية سيولة الدم لمنع حدوث جلطات متكررة.
٭ أدوية زيادة عمل وكفاءة القلب.
٭ الأدوية المدرة للبول لتخفيف الاحتقان الرئوي.
٭ الأدوية الموسعة للشريان الرئوية مثل الفياغرا.
٭ أدوية مثبتات الكالسيوم والتي يجب أن تستخدم بحذر تحت إشراف مباشر من الطبيب المعالج.
٭ اسخدام الأكسجين المنزلي أكبر فترة ممكنة.
٭ دواء البوسنتان Bosentan: الذي يؤدي إلى انخفاض ضغط الرئتين بالعمل عن طريق مستقبلات الاندوثيلين الموجودة في جدار الأوعية الدموية.
٭ دواء الأيبوبروستنول: والذي يعطى عن طريق الوريد ويؤدي إلى خفض الضغط داخل الأوعية الدموية في الرئتين مما يؤدي إلى تحسن القدرة الرياضية للمريض وتقليل الإعاقة الجسدية.

نصائح قبل السفر:

يجب على المريض أن يزور طبيبه قبل السفر من أجل أن يأخذ الاحتياطات اللازمة أثناء السفر لمنع أي انتكاسة محتملة لوضعه الصحي.

٭ من المعروف أن السفر بالطائرة يعرض المريض لنقص في الاكسجين فلهذا يجب على المريض أن يستخدم الاكسجين أثناء سفره بالطائرة حتى ولو لم يكن بحاجة له قبل السفر.
٭ ينصح المريض بأن يتجنب الجلوس فترة طويلة على الكرسي أثناء السفر حتى لا يتعرض لخطر الإصابة بجلطات الدم.
٭ يجب على المريض أن يأخذ معه أثناء السفر جميع أدويته بكميات مناسبة تكفيه أثناء السفر حتى لا يتعرض لنقص في الأدوية مما قد يؤدي إلى انتكاسة حالته الصحية.
٭ ينصح أن يكون هناك مرافق للمريض في السفر من أجل مساعدته عند الضرورة وتجنب مشاق السفر.

نصائح عامة

٭ تجنب الغذاء غير الصحي والدسم وحاول أن تتناول الخضروات و الفواكه و المأكولات الطازجة
٭ الامتناع عن التدخين فوراً، وتجنب الجلوس أو الاقتراب من المدخنين قدر الامكان
٭ لا تبذل مجهوداً يتجاوز حدود طاقتك وامكانياتك
٭ يجب على السيدات المصابات بهذا المرض تجنب الحمل قدر الامكان نظراً لخطورة هذا المرض أثناء الحمل على المريضة والجنين، كما يجب عدم استخدام حبوب منع الحمل لأنها تزيد احتمال الإصابة بالجلطات الدموية ولهذا فيجب على المريضة استشارة طبيبها عن أفضل وسيلة أخرى لمنع الحمل بدون استخدام حبوب منع الحمل
٭ تجنب التواجد أو السكن في الأماكن العالية والمرتفعة إن أمكن بسبب نقص الاكسجين
٭ تجنب التعرض للضغوط النفسية والقلق والتوتر ومحاولة الاحتفاظ بروح متفائلة ومعنويات مرتفعة وممارسة الهوايات المحببة لنفسه بشكل طبيعي[/align]


طبيب
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

Re: امراض القلب ، الدم ، الاوعية الدموية ، و الجهاز الدوران

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 22 يوليو 2008 10:26

[align=center]العلاج بالبالون و القثطار ، رأب الوعاء التاجي



صورة



ما هو ؟

هو عبارة عن غرز قثطار مصمم بشكل خاص ، مزوّد ببالون في طرفه في احد الشرايين في الاربية او الذراع ، ثم تمريره حتى يصل الى الشرايين التاجية ( الاكليلية ) .

يسمى علمياً ، رأب الوعاء التاجي عبر الجلد خلال التجويف ، ويعني قشط هذا الوعاء من الداخل بواسطة القثطار الذي يتم إدخاله من خلال الجلد .

لماذا يُجرى البالون ؟ ما هي دواعيه ؟

يجرى العلاج بالبالون عند وجود إنسداد واحد او عدّة إنسدادات في الشرايين التاجية بواسطة لويحات تصلب الشرايين العصيدي ، في حالات الازمة القلبية و الذبحة الصدرية .

كيفية إجراء العملية :

التحضير للعملية و إجراءات العناية بعدها شبيهة بتلك عند التمييل .

يحقن الطبيب كمية صغيرة من الصباغ الملون ( الذي يظهر في صورة الاشعة ) داخل القثطار ليرى مكان الانسداد بالضبط ، ثم يمرّر قثطاراً صغيراً في طرفه بالون دقيق غير منفوخ خلال القثطار الارشادي ، حتى يعبر البالون الجزء المسدود من الشريان التاجي ، ثم ينفخ لمدة 30-120 ثانية ثم يفشّ .

يؤدي هذا النفخ الى شدّ جدار الشريان و انفتاحه و توسّعه و زيادة قطره .

ينفخ البالون و يفش عدة مرات . ثم يُزال قثطار البالون و تؤخذ الصور الشعاعية لرؤية مدى تحسّن جريان الدم في الشريان التاجي ثم يُزال القثطار الارشادي .

تستغرق هذه العملية حوالي 30-90 دقيقة .

بعد العملية ، يصف الطبيب Nitroglycerin او مضادات الكلسيوم لإرخاء الشرايين التاجية او الاسبرين و غيره .

النتائج :

تنائج البالون جيدة و ناجحة في 90% من الحالات ، إذ تقلّل إنسداد الشريان التاجي و تحسّن الاعراض و لاتصاحبها اية مضاعفات ، مثل الازمة القلبية او الاضطرار لإجراء مجازة جراحية عاجلة للشريان التاجي[/align]


طبيب
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

Re: امراض القلب ، الدم ، الاوعية الدموية ، و الجهاز الدوران

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 22 يوليو 2008 10:28

[align=center]تمييل القلب ، قسطرة القلب ( القثطرة ، القسطرة ، الميل )
Catheterisation Cardiaque , Cardiac Catheterization

صورة

ماذا نعني بالتمييل ؟

تمييل القلب عبارة عن إدخال قثطار Catheter الى القلب عبر شريان او وريد طرفي ، حيث يُعمد الى حقن مادة ظليلية Contrast من اجل تلوين فجوات القلب و الشرايين الاكليلية ( التاجية )
Angiographie { Coronary Angiography . coronaire }
لتمييل البطين الايسر و بالتالي الشرايين الإكليلية . القثطرة ليست علاجا ً و انما هي وسيلة للتشخيص .

آلية التمييل اي كيف تتم القسطرة ؟

يتم إدخال القثطار ( القسطار ) عبر شريان طرفي مثل الشريان العضدي ، او الشريان الفخدي ، وذلك بعد إعطاء المريض بنج موضعي ثم يدفع القثطار ( الميل ) الى الشريان الابهري فالبطين الايسر ، تحت إشراف دليل تلفزيوني ( Fluroscopy ) لتحديد المكان الذي وصل اليه القثطار .

ما هي دواعي و اهداف و غايات التمييل ؟

1. قياس الضغط في حفرات ( فجوات ) القلب : يرتفع الضغط فيها في حال وجود قصور في عمل و وظيفة القلب .
2. قياس درجة تشبّع الدم بالاوكسجين في الفجوات القلبية .
3. الكشف عن اورام القلب .
4. الكشف عن امراض الصمامات .
5. تقييم عمل البطين الايسر عبر قياس نسبة ضخ الدم من البطين الايسر وهي تبلغ اكثر من 50% من حجم الدم .
6. الكشف عن تصلب الشرايين الاكليلية .
7. الكشف عن التشوهات القلبية الخلقية .

ماذا عن تعقيدات و مضاعفات التمييل ؟

اهم مضاعفات القثطرة هي :

1. توقف القلب .
2. اضطرابات كهربائية خطرة ( تسرّع بطيني ، رجفان بطيني ..الخ ) .
3. صدمة تحسسية من المادة الظليليّة .
4. الالتهاب ، إذا كانت الادوات ملوثة .
5. تكوّن الخثرات .

كيفية تحضير المريض :

يتوجب اتخاذ التدابير التالية قبل إجراء التمييل القلبي :

1. الالتزام بنظام NPO ( اي عدم تناول الطعام و الشراب ) بعد منتصف الليل .
2. إجراء فحوصات الدم مثل : الصفائح ، PT ( وقت الترومبين ) ، PTT .
3. التوقف عن إعطاء مسيّلات الدم قبل ساعتين على الاقل من العملية .
4. تقديم شرح موجز للمريض عمّا سيُجرى له .
5. يتراوح وقت ( مدة ) العملية من ساعتين الى اربع ساعات .
6. عدم الحركة أثناء العملية : تكون وضعية المريض في الوضع المسمى : Supine Position .
7. قد يشعر المريض بخفقان في القلب ، خصوصاً عند دخول الميل الى البطين الايسر او قد يشعر بسخونة و صداع خاصة عند حقن المادة الظليلية .
8. التخفيف من قلب المريض و اضطرابه عبر إعطاء ادوية مهدئة مثل الفاليوم عند المساء لمساعدته على النوم و الراحة .
9. حلق الشعر في موضع ( مكان ) دخول القثطار إذا طُلب ذلك.
10. إعطاء موسّعات للاوردة و الشرايين إذا طُلب ذلك .
11. تُجرى عملية التمييل في مكان خاص يدعى مختبر القلب .

العناية بالمريض بعد التمييل :

اهم إجراءات العناية بعد القيام بالقسطرة هي :

1. إبقاء المريض في راحة تامة في السرير .
2. مراقبة مكان دخول القثطار ، لجهة إمكانية حصول نزيف او تجمع دموي .
3. جسّ النبض في اسفل الطرف موضع دخول الميل .
4. جس ّ حرارة الطرف .
5. الابلاغ عن اية اعراض مثل : التنميل ، عدم القدرة على تحريك اصابع الطرف .
6. مراقبة العلامات الحياتية كل ربع ساعة ثم كل ساعتين ( الضغط ، النبض ، التنفس ) .
7. اكتشاف اي اضطراب ( خلل ) في دقات القلب و معالجته .
8. تثبيت الطرف وعدم تحريكه كثيراً لتلافي حدوث نزف .[/align]


طبيب
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

Re: امراض القلب ، الدم ، الاوعية الدموية ، و الجهاز الدوران

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 22 يوليو 2008 10:30

[align=center]وظائف و اهمية الكريات البيضاء

صورة

تعتبر البيضاوات في الدم كخلايا غير نشطة نسبياً ، اذ ان الدم لها مجرد وسيلة للانتقال و لكنها كثيراً ما تغادر تلك الاوعية بواسطة الاميبية و خاصية الانسلال خلال الجدار الوعائي لتصل الى الانسجة الضامة المحيطة بهذه الاوعية الدموية وهناك يتسنى لها القيام بعدد من الاعمال ( الوظائف ) الخاصة بها .

وظائف العدلات Neutrophils

اما خصائص هذه الخلايا الوظيفية فهي :
1. الانسلال : وهي هجرة النيتروفيل الموجود في الدم من خلال جدران الاوعية الدموية الى الانسجة .
2. الحركة الاميبية : و بواسطتها يتم تبادل العدلة بين الدم و الانسجة الضامة الاخرى ، وعند اللزوم و الاستعداد كما يحدث في الالتهابات فإن العدله تهاجر بـ اعداد كبيرة الى المكان و تعرف هذه العملية باسم الانسلال Diapedesis وكذلك تتحرك العدلة داخل الانسجة بهذه الحركة للقيام بعملها الاساسي وهو البلعمة .
3. خاصية الجذب Chemotaxis : وهي عبارة عن تحرك العدلة نحو المواد الكيميائية التي تفرز من الجراثيم .
4. البلعمة او الالتهام Phagocytosis : تلتهم العدلة العناصر الغريبة عنها في الجسم و تدخلها الى جسمها بحركة سيتوبلازمها و اهم هذه الاجسام هي البكتيريا ، فعندما تغزو البكتيريا انسجة ما فإن العدله يزداد عددها في الدم و الانسجة و تقوم بالتهام البكتيريا و تحطيمها بواسطة انزيمات ليسوسوماتها التي تنفجر مسببة موت العدله وفي نفس الوقت موت البكتيريا ، و تكدس الخلايا الميته هو الذي يكوّن الصديد ( القيح ) .
5. الافراز
تفرز العدله بعض الخمائر والتي لها علاقة بعملية البلعمة مثل الخمائر الحالة للغليكوجي الضرورية لهضم المواد المبتلعة و الانسجة لهضم المواد المبتلعة و الانسجة المتموتة ، وكما تفرز بعض المواد الاخرى مثل Transcobolamin و Globulin والتي تثبت و تحمل فيتامين ب12 في البلازما والتي لها علاقة ببعض امراض الدم فمثلاً في احمرار الدم تزداد ال Transcobolamin ، وهذا يعني ان لها علاقة بعدد الخلايا العدله في الدم فعند زيادته تزداد هذه المواد وعندما ينقص عددها تنقص كمية هذه المواد .

وظائف الكريات الحامضية Eosinophil

1. له علاقة مباشرة بالحساسية لهذا يعتقد انه يمتص الهستامين الناتج عن حالات الحساسية و كذلك يمنع تأثير المواد السامة و البروتينات الغريبة التي تدخل الجسم .
2. له دور في تجلط الدم : يعتقد انه يفرز مادة تسمى Plasminogen او Profibrin olysin التي تتحول الى Fibrinolysin والتي تعتبر انزيم يعمل على هضم الليفن من الدم المتخثر .
3. له دور بسيط في عملية البلعمه .

وظائف الكريات القاعدية Basophils
1. تكوين الهيبارين و تحرره داخل الدم الذي يمنع تخثر الدم وكذلك يحرر الدهون من الدم .
2. له علاقة مباشرة بالحساسية فهو ينتج او يمتص الهستامين .
- لا علاقة له بالبلعمة .

وظائف الخلايا اللمفاوية

1. تكوين مضادات المناعة Antibodies ويمكن ان يتحول الى Plasma cell التي هي الجزء الرئيسي لانتاج هذه المضادات .
2. يمكن بدخولها من الدم الى الانسجة ان تتحول الى خلايا بلعميه كبيرة والتي لها القدرة على البلعمه و لكن هي نفسها ليس لها القدرة على ذلك .
3. تكوين هرمون المنشط للغدة الدرقية ، الذي يعمل مثيراً او منشطاً للغدة الدرقية .
4. DNA الموجود في نواة الخلية اللمفاوية الميتة ممكن استخدامه في خلية اخرى .
5. تحتوي هذه الخلايا على خميرة حاله للشحوم .

وظائف وحيدات النواه Monocyte

1. البلعمه : تترك دائما ًالدم الى الانسجة عن طريق الحركة الاميبية فتتحول الى خلايا بلعمية كبيرة macrophages تلتهم الاجسام الغريبة .
2. تساعد على اعادة بناء الانسجة المحطمة بعد الالتهابات[/align]
.

طبيب
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

Re: امراض القلب ، الدم ، الاوعية الدموية ، و الجهاز الدوران

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 22 يوليو 2008 10:31

[align=center]وظائف الدم


1. الوظيفة التنفسية

يقوم الدم بنقل الاوكسجين من اعضاء التنفس ( الرئتين ) الى الانسجة بواسطة هيموجلوبين الكريات الحمراء ، و نقل ثاني اكسيد الكربون من الانسجة الى الرئتين لطرحها خارج الجسم .

2. الوظيفة الغذائية Nutritive

يقوم الدم بنقل و توزيع المواد الغذائية من الجهاز الهضمي الى جميع انحاء انسجة الجسم .

3. الوظيفة الاخراجية ( الطرح ) Excretory

يقوم الدم بنقل المواد الإخراجية لطرحها خارج الجسم مثل نقل ثاني اكسيد الكربون الى الرئتين و البولة Urea الى الكليتين .

4. تنظيم حرارة الجسم Regulation of body temperature

يساعد الدم في تنظيم درجة حرارة الجسم حيث يقوم بتوزيع الحرارة على اجزاء الجسم المختلفة .

5. تنظيم الاستقلاب Regulation of metabolism

حيث يقوم الدم بنقل و حمل الانزيمات من اماكن تصنيعها الى بقية اعضاء الجسم و ذلك من اجل عمليات البناء و الهدم ( الاستقلاب ) .

6. الحماية Defence

و يتم ذلك بوساطة كريات الدم البيضاء بسبب قدرتها على التهام الميكروبات و بالتالي حماية الجسم من الامراض . كما يوجد في الدم الاجسام المضادة Antibodies التي تحمي الجسم من العدوى الجرثومية .

7. تنظيم إفراز الهرمونات و حملها
Carriage and regulation of hormone secretion

حيث يقوم بتنظيم إفراز الهرمونات من غددها ( عن طريق التغذية الارجاعية السالبة ) و يحافظ على نسبتها بشكل متوازن في الدم كما و يقوم الدم بنقل هذه الهرمونات الى اماكن عملها .

8. توازن الماء Water balance

حيث يقوم الدم بالمحافظة على كمية الماء الموجودة في الجسم و ذلك عن طريق إخراج الماء الزائد عبر الكليتين و الجلد .

9. تجلط الدم Blood coagulation

حيث يتم وقف النزيف الناتج عن اصابة الاوعية الدموية عن طريق التجلط بواسطة الفيبرينوجين الموجود في البلازما .

10. الدور الواقي Buffering

حيث يقوم الدم بالمحافظة على PH الدم بسبب احتوائه على الاجهزة الدارئة الخاصة بذلك[/align]


طبيب
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

Re: امراض القلب ، الدم ، الاوعية الدموية ، و الجهاز الدوران

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 22 يوليو 2008 10:33

[align=center]فرط الكريات الحمراء Polycythemia

صورة

ما هو فرط الكريات الحمر ؟

هو عبارة عن زيادة عدد خلايا الدم الحمراء في الدم ، و يصيب عادة البالغين فوق سن الخمسين ، لكنه قد يصيب اشخاصاً في المرحلة العمرية ما بين الخامسة عشر الى التسعين ، وهو اكثر عند الرجال مقارنة بالنساء .

و تكون هذه الزيادة حقيقية او اولية عندما تشمل زيادة عدد خلايا الدم البيضاء و الصفائح الدموية بالإضافة الى زيادة الخلايا الحمراء فتسمى حينئذ ( Polycythemia vera ) .

ما سبب فرط الكريات الحمر ؟

• فرط الكريات الحمر الثانوي يحدث نتيجة الاصابة ببعض الامراض مثل امراض القلب الخَلقية و امراض الجهاز التنفسي المزمنة ، و التدخين ، و العيش على المرتفعات حيث ينقص الاكسجين .
• فرط الكريات الحمر الكاذب الناتج عن نقص السوائل و الجفاف المؤديين لنقص بلازما الدم مقارنة بالخلايا ، وذلك قد يكون بسبب استعمال بعض الادوية المدرة للبول ، او بسبب الاصابة بالاسهال او القيء المتكررين دون تصحيح الجفاف .
• الفرط الاولي ، اي دون سبب معروف وهو الفرط الحقيقي .


الاعراض :

لا يعاني كثير من المصابين من اي عرض ، بينما يعاني آخرون من الاعراض التالية :

• الاحساس بتعب عام .
• صداع و الم بالرأس .
• الإحساس بالدوار .
• حكة و احمرار بالجلد .
• تضخم الطحال .
• نزف متكرر دون سبب واضح .

الاشخاص المعرضون للإصابة بفرط الكريات الحمر :

• المدخنون .
• المصابون بأمراض القلب او الرئتين .
• الاشخاص المعرضون للضغوط النفسية و الجسدية .
• الاشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة .

الوقاية :

تنطبق الحكمة القائلة ( الوقاية خير من العلاج ) على فرط الكريات الحمراء الثانوي ، و يمكن الوقاية منه و منعه بإذن الله بالامتناع عن التدخين ، و محاربة الجفاف ، و المبادرة بعلاج امراض القلب و الرئتين عند الاصابة بها . اما بالنسبة للفرط الاولي فليس هناك وقاية منه في الوقت الحاضر .

التشخيص :

يمكن تشخيص المرض بإجراء بعض التحاليل المخبرية ، مثل صورة الدم الشاملة للخلايا الحمراء و البيضاء و الصفائح الدموية و النسبة المئوية الحجمية للكريات الحمر ، و فحص عينة لنخاع العظم ، و إجراء اشعة صوتية للطحال و الكليتين .

مآل المرض و مضاعفاته :

يعتبر فرط الكريات الحمر الاولي مرضاً مزمناً ملازماً للمصاب به ، اما الفرط الثانوي فيمكن التخلص منه بإذن الله بعلاج المشكلة الاولية المسببة للمرض .
يمكن التحكم بنشاط المرض باستعمال العلاجات المناسبة لكل مريض حسب حالته ، وفي كثير من الاحيان يمضي المريض سنين عديدة دون شكوى عند استعمال العلاج بالشكل الصحيح .

المضاعفات المحتملة للمرض :

• تكون الجلطات في الاوعية الدموية بسبب زيادة لزوجة الدم و زيادة الصفائح الدموية .
• النقرس .
• الاصابة بنوبات قلبية ( ذبحات صدرية او احتشاء عضلة القلب ) .
• الإصابة بقرحة المعدة .
• تكون حصوات كلوية .
• الاصابة بابيضاض الدم او اللوكيميا .

العلاج :

تتفاوت الخطة العلاجية من شخص لآخر تبعاً لعمر المريض ، و مدة مرضه ، و نوع الاصابة و درجة نشاط المرض ، و الاعراض التي يشتكي منها ، ووجود مضاعفات للمرض او عدم وجودها .

أهم أهداف العلاج :

• الحفاظ على النسبة المئوية الحجمية للكريات الحمر قريبة من المستوى الطبيعي .
• منع تكون الجلطات في الاوعية الدموية .
• منع حدوث النزف .

الخطة العلاجية :

• فصد الدم و التخلص منه ، و يمكن عمل ذلك بالحجامة .
• استعمال الاسبرين للتقليل من تجلط الدم و زيادة ميوعته ، و بالتالي بإذن الله تقليل نسبة الاصابة بالجلطات او امراض شرايين القلب التاجية .
• استعمال عقار ( الوبيرينول Allopurinol ) لخفض مستوى حمض اليوريك الناتج عن كثرة تكسر الخلايا .
• يحتاج بعض المرضى لاستعمال ادوية مضادة للحكة ، بينما يحتاج آخرون للأدوية المضادة لحموضة المعدة .
• قد يستدعي الحال عند بعض المرضى لاستعمال اليود المشع او عقارات سامة للخلايا للتخلص من الخلايا الزائدة في الدم .
• ينصح المريض بشرب كميات كافية من الماء بانتظام للمحافظة على كمية السوائل الطبيعية في الجسم .
• ليس هناك حمية معينة يُنصح بها لعلاج هذا المرض ، وإنما ننصح المريض باتباع اساليب التغذية الصحية و الرجوع الى الهرم الغذائي .[/align]


طبيب
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

Re: امراض القلب ، الدم ، الاوعية الدموية ، و الجهاز الدوران

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 22 يوليو 2008 10:35

[align=center]تعقيدات الحياة العصرية ترفع ضغط الدم

صورة

تؤدي زيادة وطئة التوتر و القلق في حياتنا العصرية و خاصة في المدن حيث الازدحام السكاني و مشاكل النقل و سوء التغذية و تلوث البيئة و مشكلات الحياة المتنوعة ، الى ارتفاع نسبة تعرض الانسان الى الاصابة بـــ مرض ارتفاع ضغط الدم .

تشير التقديرات الى انه على اقل تقدير فإن شخصاً واحداً من بين كل عشرين شخص يعاني من ارتفاع ضغط الدم و يحتاج الى علاج ، وللأسف فإن نصف من يعاني من هذا المرض في الغالب لا يعرفون ان ضغط الدم لديهم مرتفع و يحتاج الى علاج ، كما ان نصف الذين يعلمون بمرضهم لا يتلقون العلاج اللازم له ، لذلك ينصح بقياس ضغط الدم لديهم كل ستة اشهر خاصة بعد تجاوز سن الثلاثين من العمر او في حالات زيادة الوزن ، او في حالات توارث هذا المرض بين افراد العائلة الواحدة .

ما هو ضغط الدم ؟

تقوم الشرايين بتنظيم الضغط و كمية الدم المارة بها عن طريق التمدد و التقلص المنتظم مع نبضات القلب فإذا ما فقدت هذه الشرايين مرونتها لأي سبب من الاسباب عندها تزيد مقاومة الشرايين لمرور الدم فيرتفع ضغط الدم ، ولذلك فإن مقاومة جدران الشرايين لمرور الدم يعتبر عاملا ً هاماً لمعرفة مستوى ضغط الدم و السيطرة عليه .

وهناك نوعان من الضغط يتم قياسها ، الضغط الانقباضي و يقاس عندما ينقبض القلب أثناء عملية الضخ ، و الضغط الانبساطي و يقاس عند استرخاء القلب لاستقبال الدم القادم من الجسم .

كيف يقاس ضغط الدم ؟

يتم قياس ضغط الدم بربط كُم مطاطي حول الذراع الايسر ثم نفخ الهواء فيه و ملاحظة كمية الضغط اللازم لوقف شريان الدم خلال الشريان الموجود تحت الكم بالإنصات اليه عبر السماعة الطبية و يسجل قياس ضغط الدم على هيئة رقمين يسمى الرقم الاول الضغط الإنقباضي systolic اما الرقم الثاني فيسمى الضغط الإنبساطي diastolic، و وحدة قياس الضغط هي الملليمتر زئبق ، و الجهاز الذي يقيس ضغط الدم يدعى Sphygmomanometer وقد اقترحت منظمة الصحة العالمية انه عندما يصل ضغط الدم عند الانسان اكثر من 140/95 فإنه يعتبر غير طبيعي ، وقد تم مؤخراً تصنيف و تقسيم ضغط الدم على حسب شدته وهو كالآتي :


التصنيف الضغط الانقباضي الضغط الانبساطي
الضغط الطبيعي اقل 120 80
الضغط فوق الطبيعي 120 - 139 80 - 89
الضغط المرتفع من الدرجة الاولى 140 - 159 90 - 99
الضغط المرتفع من الدرجة الثانية ≥160 ≥100[/align]

طبيب
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

Re: امراض القلب ، الدم ، الاوعية الدموية ، و الجهاز الدوران

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 22 يوليو 2008 10:39

[align=center]جلطة الساق ، الجلطة في القدم

صورة

تعريف و اسباب

تحدث جلطة الساق ، ( والتي تسمى الخثار الوريدي ) بسبب الخثرة الدموية التي تقود الى انسداد الوريد وليس نتيجة التصلب الشرياني العصيدي .

وعندما تتكوّن خثرة او جلطة دموية في وريد عميق في الرِبلة ، سيؤدي الى تورم القدم وتألمها عند اللمس .
وهذه الحالة تسمى الخثار الوريدي العميق .

ويحصل تجلّط الدم عندما يبطؤ تدفق الدم داخل الاوردة او عندما يصبح راكداً . ويحدث ذلك في الساق ، عندما يكون الشخص جالساً ( عندما يقود السيارة او يركب الطائرة ) او عندما يرقد في الفراش باستمرار بسبب الجراحة او المرض او بعد إصابة في الساق .

إن زيادة الوزن واستعمال حبوب منع الحمل من العوامل المساعدة على التجلّط ، كذلك يحصل التخثر عند الافراد الذين يكون دمهم له قابلية عالية للتجلّط و التجمّد .

المضاعفات

1. يمكن ان تكبر الجلطة الدموية و تمتد بطول الوريد او تتكسر الى قطع وتسبح في تيار الدم و تنحشر في القلب او الرئتين و تقود الى الانصمام الخثاري .
2. يمكن ان يحصل التهاب الوريد المرافق للتجلط الدموي . وقد يصيب الاوردة السطحية او العميقة في الساق .

اعراض التهاب الوريد العميق الخثاري

تصبح الساق مؤلمة ، متورمة ، و تعاني من الحرارة ( الحمى ) .

أعراض إلتهاب الوريد السطحي

يوجد تحت سطح الجلد ورم احمر وصلب مؤلم عند اللمس .

ما مدى خطورة الالتهاب الخثاري ؟

1. المضاعفات الخطرة نادرة عند الالتهاب السطحي .
2. الالتهاب العميق يؤدي الى تلف الصمامات في الاوردة الذي يقود مستقبلاً الى مشاكل تورم الساق ، وإذا انفصلت قطعة من الجلطة ( الخثرة ) ، تنتقل الى الرئة وتسبب الانصمام الرئوي .

المعالجة

1. لـ علاج التهاب الوريد الخثري السطحي ، نعتمد الوصايا الطبية التالية :
• وضع كمادات ساخنة على منطقة الالم .
• رفع الساق .
• استعمال دواء مضاد للالتهاب .

2. لـ علاج الالتهاب العميق :
• يتم إدخال المريض الى المستشفى .
• يرفع الساق .
• يعطى الادوية المضادة للتخثر داخل الوريد ، المسماة : مرققات الدم .

وإذا فشلة الادوية المذكورة ، تغرز " مرشحة " داخل الوريد الاجوف السفلي الذي يحمل الدم الى القلب لمنع الجلطة من الانتقال الى الرئتين ، ويتم الغرز بواسطة قثطار او إجراء جراحي .

أهم الاختبارات الممكنة التي تجرى عند حصول الخثار الوريدي او التهاب الوريد الخثاري :
1. دراسات وعائية غير باضعة ( قياس الضغط في الاوردة ، الدوبلر ( الموجات الصوتي ، الخ ..) .
2. رسم الاوعية ( تصوير الاوردة ) .

العلاج الممكن

1. مضادات التخثر .
2. إذابة الجلطة الدموية .[/align]



طبيب
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

السابق

العودة إلى الطب والصيدلة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار