حقيقة عن 10 معتقدات صحّية شائعة

أخبار علمية, أكتشافات, مستجدات

حقيقة عن 10 معتقدات صحّية شائعة

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 05 سبتمبر 2011 20:33

حقيقة عن 10 معتقدات صحّية شائعة

هل تساءلت يوماً ما إذا كانت مقولة

{تفاحة في اليوم تبعد عنك الطبيب}

صحيحة أم لا، أو

{إذا كان خروجك من المنزل ورأسك مبلل في طقس بارد يجعلك حقاً تمرض؟}

تتناقل العائلات عادةً المعتقدات الصحية كما لو أنها كنوز متوارثة، حتى لو لم تكن منطقية.

ولا شك في أن زيف بعضها يبدو واضحاً ما إن تختبره، مثلاً.. أصرت جدتي على أن {تناولي فتات الخبز الصلب سيجعل شعري أشعث}.. لكن تبيّن لي أن هذه مجرد خرافة، مع ذلك قد لا تكفي التجربة وحدها لامتحان بعض المعتقدات الأخرى.

قرّرتُ هنا وضع عشرة من أكثر المعتقدات الصحية شيوعاً تحت المجهر لمعرفة مدى صحّتها، وإليكم ما اكتشفته.

اعرف الحقيقة عن 10 معتقدات صحّية شائعة

1- الجزر يقوّي النظر

صورة

لا يضع باغز الأرنب نظارات، إلا أن قدرته الكبيرة على رؤية الصياد عن بعد مئات الخطوات لا دخل لها بطعامه المفضّل. لا شك في أن للجزر فوائد جمة، منها الألياف والفيتامين A، غير أن تناوله لن يحسّن بصرك.

أطلق سلاح الجو الملكي البريطاني هذه الخرافة في الحرب العالمية الثانية ليبرر نجاح طياريه المذهل في تحديد مواقع طائرات العدو في الظلمة شبه المطبقة. لكن يعود {بصر الطيارين الخارق} إلى تطوير أحد أنظمة الرادار الأولى.

الحقيقة باختصار: إذا لم تتناول ما يكفي من الفيتامين A، ستعاني مشاكل في البصر، لكن الدكتور كلايد كيتشن، مؤلف كتاب Fact and Fiction of Healthy Vision، يوضح: {يخزّن الجسم الفيتامين A، ولا يمكن أن تعاني نقصاً في هذا المخزون الطبيعي إلا إذا أضربت عن الطعام مدة طويلة}.

2- السكّر يجعل الأولاد مفرطي النشاط


هذه إحدى أكثر الخرافات الصحية شيوعاً، وحين اختبرها العلماء، لم يكتشفوا أي دليل يُثبت أن السكّر يؤدي إلى فرط في النشاط لدى الأولاد أو البالغين. إذاً، ما الذي يشعل ولداً هادئاً بعد تناوله الحلوى في أعياد الميلاد؟ يمكنك أن تلوم الهرج والمرج في الحفلة أو الكافيين في المشروبات الغازية، إنما لا دخل للسكّر في قالب الحلوى.

الحقيقة باختصار: يذكر البروفسور ريتشارد سورويت، نائب رئيس قسم الطب النفسي وعلم السلوك في جامعة ديوك: {قد يؤثر السكّر في الأولاد الذي يعانون فرطاً في النشاط، إلا أنه لا يجعل ولداً طبيعياً مفرط النشاط}.

3- اشرب ما لا يقلّ عن ثمانية أكواب من الماء يومياً

صورة

تساءل الدكتور هاينز فالتن، بروفسور متقاعد من كلية الطبّ في دارتموث أمضى حياته في دراسة آليات العطش، عمن أطلق هذه القاعدة. ماذا اكتشف؟ يخبر: {بعد 10 أشهر من البحث العميق، لم أستطع أن أحدّد مصدراً دقيقاً أو أجد مبرراً علمياً للرقم ثمانية}. كذلك أظهرت دراسات أخيرة أن من الصعب إحداث خلل في آلية ترطيب الجسم المضبوطة بدقة، سواء شربت غالونات من الماء أو كوباً أو اثنين فحسب.

الحقيقة باختصار: يجب أن يحافظ الأولاد والبالغون على الماء في جسمهم، أما إذا كنت تعيش في مناخ معتدل ولا تقوم بأعمال تتطلب جهداً جسدياً كبيراً، فلا بأس إن تركت عطشك يملي عليك كمية الماء التي تشربها بدل الالتزام بشرب ثمانية أكواب. لا تنسَ أن الماء يأتي من مصادر كثيرة، مثل العصير، الحساء، الفاكهة، حتى الخبز (يتألف ثلث كل شريحة من الخبز الأبيض من الماء).

4- تفاحة في اليوم تبعد عنك الطبيب

صورة

يذكر الدكتور غيرهارد مولين، مدير قسم الغذاء في مستشفى جونز هوبكنز: {لا أعلم إن كانت التفاحة تبعد الطبيب، إلا أنها طعام لذيذ ومفيد}. يحتوي التفاح على الفيتامين C والألياف ويمتاز بغناه بـ (الكيرستين) وبأنه مضاد للأكسدة، لذا يعزز جهاز المناعة ويحمي من أمراض مختلفة، بما فيها أمراض القلب.

الحقيقة باختصار: يساعدك التفاح في الحفاظ على صحتك، إنما تناول تفاحة يومياً لا يعوّض عن فوائد اتباع نظام غذائي صحي.

5- إذا بلعت علكة تبقى في جسمك لسبع سنوات


بغضّ النظر عن الأقاويل التي سمعتها، لم تبقَ قطع العلكة التي بلعتها وأنت طفل في جسمك فترة طويلة. صحيح أن المركّب الأساسي في العلكة مادة اصطناعية لا تُهضم، {إلا أنها تنتقل في الجهاز الهضمي بالسرعة نفسها كأي طعام آخر، ولا يُحتمل أن تعلق في أمعائك}، حسبما يفيد الدكتور ميتشل شاب، اختصاصي في الطب الهضمي في جامعة فينكس للأطفال.

الحقيقة باختصار: حاول دوماً أن تبصق العلكة حين تنتهي منها، إذا بلعتها خطأ، فتذكر أنها ستخرج من جسمك.

6- القراءة في الضوء الخافت أو الجلوس على مقربة من شاشة التلفزيون يؤذيان العينين


لا تقلق! فتلك الساعات كلّها التي أمضيتها في قراءة الكتب على ضوء مصباح صغير تحت غطاء السرير أو في مشاهدة الرسوم المتحركة وأنفك يكاد يلامس التلفزيون، لم تؤذِ بصرك ولن تؤذي طفلك أيضاً. يوضح الدكتور جون هايغن، طبيب عيون ومحرر مجلة Missouri Medicine: {تملك العينان قدرة عالية على تحمّل القراءة والرؤية والمتابعة}. علاوة على ذلك، تتمتع عينا الولد بمقدرة أكبر على التأقلم مع مستويات الضوء المختلفة.

الحقيقة باختصار: قد تؤدي هاتان الحالتان إلى إجهاد بسيط للعينين، إلا أنه مؤقت وسرعان ما يختفي.

7- أطعم المصاب بالزكام وجوّع مَن يعاني الحمى

حيرت هذه القاعدة الناس طوال قرون، وفهمها كثر بشكل معاكس. في مطلق الأحوال، يؤكد الطبيب ديفيد دونرسبورغر، مدرّس سريري في كلية طب فاينبورغ في جامعة نورثوسترن، أن هذه القاعدة {لا تتلاءم مع مبادئ الطب السليمة}. ربما ظهرت هذه المقولة قبل مئات السنين، حين اعتقد الناس بأن المرض يعود إلى انخفاض حرارة الجسم (ما يؤدي إلى الإصابة بالزكام) أو ارتفاعها (حمى). وقد اعتبروا الطعام وقوداً يزيد الحرارة. يوضح دونرسبورغر: {خلال المرض، يحتاج الجسم إلى استهلاك كمية أكبر من السعرات الحرارية والسوائل}.

الحقيقة باختصار: أطعم المصاب بالزكام وأطعم مَن يعاني الحمى أيضاً.

8- ستمرض إن خرجت من المنزل ورأسك مبلل خلال الطقس البارد


لو سألت طبيبك عن هذه المقولة قبل بضع سنوات لضحك وأخبرك بأن ما من رابط بين الإثنين. أشارت دراسة أجريت أخيراً، وضع فيها نصف المتطوّعين أقدامهم في مياه مثلّجة، إلى أن البعض قد يُصاب بالزكام إذا تعرّض للبرد بعد التقاطه فيروساً.

الحقيقة باختصار: صحيح أن هذا الرابط ليس مثبتاً بشكل قاطع، غير أن أمك ربما كانت محقّة حين أنّبتك لخروجك من المنزل ورأسك مبلل. تذكر الدكتورة ديانا نواه، باحثة متخصصة في علم الفيروسات في معهد ثاوزرن للأبحاث: {إذا أنهكت جهازك المناعي، وقد يكون التعرّض للبرد سبيلك إلى ذلك، والتقطت فيروساً، يزداد احتمال إصابتك بالزكام}.

9- حساء الدجاج علاج ناجع للزكام


لربما اكتشفت الجدة علاجاً مفيداً. يوضح الدكتور أندرو ويل، خبير متخصص في الطب المتكامل (integrative medicine): {طالما اعتُبر حساء الدجاج علاجاً تقليدياً للزكام. تُظهر مجموعة متزايدة من الأدلة أن هذه ليست مجرد خرافة شعبية}. مثلاً، كشفت دراسة أجريت عام 1978 أن شرب السوائل الساخنة، مثل الحساء، يساعد على إزالة احتقان الممرات الأنفية بشكل موقت. كذلك تبيّن من الأبحاث الأخيرة أن حساء الدجاج يستطيع إبطاء العدلات (neutrophils)، كريات الدم البيضاء التي تسبب الكثير من عوارض الزكام البشعة.

الحقيقة باختصار: قد لا يشفي الزكام، إلا أن طبقاً من حساء الدجاج اللذيذ قد يساعد في تسريع الشفاء ويخفّف من العوارض.

10- لا تسبح خلال نصف ساعة بعد تناول الطعام


عندما تتناول الطعام، يحوّل الجسم الدم الغني بالأوكسجين إلى جهازك الهضمي. وحين تقوم بتمرين ما، يعيد الجسم هذا الدم إلى العضلات. من هنا يأتي الاعتقاد الشائع بأن السباحة بعد التهام الطعام قد تحرم جهازك الهضمي من الأوكسجين، ما يؤدي إلى تشنّجات وصعوبة في الاستمرار في السباحة. لكن الدكتور جوناثان شريبر، اختصاصي في الطب الهضمي في مركز مرسي الطبي في بالتيمور يذكر: {لم أصادف يوماً مريضاً عانى هذه المشكلة ولم أقرأ عنها في المجلات الطبية}.

الحقيقة باختصار: صحيح أن ما من دليل على أن أحداً غرق لأنه سبح بعد تناوله الطعام، لكن من الحكمة تجنُّب التمارين المجهدة ومعدتك ممتلئة.
منقول للفائدة
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02

Re: حقيقة عن 10 معتقدات صحّية شائعة

مشاركةبواسطة مرام » 06 سبتمبر 2011 19:22

شكرا لك اعز لنقلك هذه المعلومات التي كانت غائبة
عن تفكيرنا وكنا نعتقد العكس هوي الصحيح
ولكن بلحقيقة اعز رح تضل هذه المعتقدات متخمرا بذهنا
وسوف يتوارثها اولاد اولادنا
اخ اخ يا ما وانا صغيرة اكلت بهدلة من ابي لبلع العلكة خليها لربك :mrblue:
اعز
:blume:
مرام
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3578
اشترك في: 04 سبتمبر 2007 23:32

Re: حقيقة عن 10 معتقدات صحّية شائعة

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 11 سبتمبر 2011 10:44

للاسف الشديد كثير من الاخطاء والمعلومات التي تغلغلت فينا
اليوم وبعد الاطلاع و العلم ننصدم بها
شكرا لمرورك مرام
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02


العودة إلى العلمي

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron