السّهرة الفنّية مع ميلاد عبدال في غرفة الجزيرة

هنا سوف تنشر اللقاءات والمقابلات مع شخصيات فنية, أدبية, اجتماعية, إلخ..

السّهرة الفنّية مع ميلاد عبدال في غرفة الجزيرة

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 02 فبراير 2009 01:14

افتتح نسيم اللّيل السّهرة بكلمة ألقاها ترحيباً بالفنّان ميلاد عبدال وجميع أعضاء جزيرتنا الخضراء قال فيها : من محبّة جزيرة كوم لروّادها نستنشق عبق الماضي ، ومن مبادئ جزيرة كوم نلمّ الشّمل الذي تفرّق ، ومن روّاد جزيرة كوم نستلهم الفكرة النيّرة ، هكذا بدأنا وهكذا سوف نستمرّ إلى ما لا نهاية . وها نحن اليوم نقترب رويداً رويداً من أحبّتنا في كلّ مكان .. كيف لا ولقد مرّت سنتان تقريباً قابلنا فيها عدد لا بأس به من شخصيّات شعبنا وإذا أردنا أن نترك أثراً بعدنا ، فها هو أرشيف جزيرتنا سوف يفي بالمطلوب ، كما التقينا سابقاً بعدد من وجوه بلدنا من شعراء ورجال دين وفنّانين وأطبّاء اليوم أيضاً زارنا نجمٌ ساطع شاب في عالم الأغنية الجزراويّة والسريانيّة أثبت وجوده بين بقيّة إخوته المطربين .. وها هو اليوم يزور عقر دار جزيرة كوم فأحببنا أن نجري معه هذا اللّقاء ، كما اعتدنا واعتدتم علينا واجبٌ علينا أن نكون صلة وصل بين البلد الأم وبقيّة أصقاع المعمورة عبر الشبكة العنكبوتيّة دعونا نتعرّف عن قرب على الفنّان القادم من أرض الجزية الطيّبة ونجري معه هذا اللّقاء ، إنشاء الله نكون عند حسن ظنّكم ، نقول أهلاً وسهلاً بالأخ ميلاد عبدال وأتمنّى قبل أن أقول من هو ميلاد عبدال .. أن تبدأ بأغنية على ذوقك تكون فاتحة المقابلة .

[ أغنية مدلّل أنت الميردليّة ]

-من هو ميلاد عبدال ، أين عاش طفولته وترترع ؟
مساء الخير لك ولجميع الموجودين الذين يسمعوننا ويروننا ، أنا من مواليد مدينة القاملشي التي لا أزال أعيش فيها حتّى الآن ، حياتنا هي بشكل عملي وفنّي وحقيقي كما يقال .
-نحن في بداية العام 2009 وكل شخص منّا في ليلة رأس السنة يطلب أمنية ، هل لي أن أسألك ماذا كانت أمنيتك لهذا العام ؟
أمنيتي في هذا العالم وكلّ عام الصحّة والخير للجميع والسّعادة لكلّ النّاس ( الأغراب والأقرباء ) كما يقال ، طبعاً هناك أماني على الصعيد الشّخصي وهذه الرّب يدبّرها لنا سواء أكانت على الصعيد الشّخصي أو العملي أو المهني .
-ما هو عدد أفراد الأسرة ؟
والدي ووالدتي ونحن أربعة شباب ليس لدينا أخوات .
-أين درس ميلاد وما هو المستوى الدّراسي الذي وصل له ؟
درستُ للصف التّاسع وأملك شهادة التّاسع ولكنّه لم يكن هناك فرصة أو حظ للإكمال ونيل شهادة البكالوريا ، أمّا دراستي فكانت في مدراس السّريان في مدرسة الأمل ( العذراء ) ومدرسة مار يعقوب .
-هل لديك مهنة أخرى غير مهنة الغناء ؟
قبل الغناء كنتُ أعمل في مهنة الصّياغة بالإضافة للفضّة ولكنّني تركتها منذ أربع أو خمس سنوات أي منذ أن ثَبتُّ على الفن والغناء والتّلحين حيث لم يعد هناك مجال أو وقت .. أمّا بالنسبة للتلحين ليس بالضرورة أن ألحّن لميلاد عبدال فقط حيث سبق وأعطيت ألحان لشباب وصبايا من القامشلي وخارجها واشتركنا في مهرجانات .
-كيف كانت بداياتك وما هي أوّل أغنية قمت بترديدها ؟
في الصّغر صعب التذكّر أي أغنية كنت أردّدها ولكن منذ بدأت هذه الهواية كان هناك أغنية أغنيتين واحدة منهما للأستاذ حبيب روهم من ألحاني ( كمو عشقويو ) .

[ أغنية كمو عشقويو السريانيّة ]

-متى اكتشفت أنّه لديك موهبة الغناء ؟ ومن كان أوّل المشجعين لك في مجال الفن ؟
المحيط المقرّب هو أوّل من يشجّع الشّخص على موهبة معيّنة كالغناء أو التلحين، فبالتأكيد من شجّعني هم بعض الأصدقاء المقرّبين وبعض الأهل ( عم – خال – خالة .. إلخ ) وهم لم يسمعوا فقط سطراً واحداً ملحّناً أو مغنّى من ميلاد عبدال وشجّعوه بل كان التّشجيع نتيجة ذخيرة تجمّعت عبر سنوات قمت بفتحها ونتج عنها مجموعة من الأغاني قمت بتلحينها وتوزيعها فلاقيتُ تشجيعاً كبيراً فأطلقت السيدي الأوّل الذي كان الشّرارة .
-هل الغناء عندك موهبة فقط ؟ أم أنّك قمت بدراسة الموسيقا والمقامات الوسيقيّة ؟
أخذتُ بعض الدورات الموسيقيّة ، وكان الشّخص الأوّل أو الأقرب الذي علّمني المقامات الموسيقيّة وبعض الأمور التي تخصّ الموسيقا أخي الأكبر حيث شاءت الصّدفة في تلك الفترة عندما بدأت بعزف الترومبيت في كشّافنا السّرياني بالقامشلي وتأليف بعض الألحال أنّ أخي كان يدرس معهد الموسيقا وكان كلّما أخذ درساً يأتي ويعلّمني إيّاه .. فكانت هذه الصدفة جميلة جدّاً خدمتني .

-هل هناك شخصاً مقرّباً إليك وتعتبره بمثابة مدير أعمالك ( الذي يسدي إليك النّصائح في اختيار ألحانك وأغانيك ) ؟
موضوع الثقافة الاجتماعيّة خاص بكل إنسان و يعود إلى التّربية التي تربّى عليها في بيته وما يحبّ أن يقرأ ليتثقّف به ، أمّا موضوع انتقاء الأغاني هذا أيضاَ له علاقة بالثقافة الاجتماعيّة ولكن يلزمك أيضاً أن يكون أحد إلى جانبك ليساعدك في انتقاء أغنياتك فالفنّان إن لم يكن لديه هواية في التّلحين والكتابة ذلك يكون شيء آخر إذ يجب عندها أن يقف النّاس إلى جانبه كثيراً .. أمّا إن كنت تمتلك الموهبة في التّلحين والكتابة فيمكنك أن تخطو خطاك بثبات وثقة دون الحاجة لأحد ولكن ذلك لا يمنع أيضاً من أخذ رأي الكبار وحتّى الصّغار في أغنية تغنّيها لأنّها قد تعجب النّاس لما فيها من بساطة في حين لا تعجب ملحّن كبير ينظر إليها بمنظار عالٍ .. أمّا بالنسبة لإدارة الأمور والحفلات هذه هي الزيارة الثّانية لي لأوربا الأولى كانت في السّويد حيث قمنا بعمل خمس أو ست حفلات في السنة الماضية بالعيد الكبير أمّا المرّة الثأنية فكانت في 11 /12 / 2008حيث قمنا بعدّة حفلات نشكر الله وكان أخي نجم هو من يدير هذه الحفلات ، أمّا بالنسبة لخارج السّويد أي في هولندا وهي المرّة الأولى نسّقها كل من الأخ بسيم لحدو و الأخ أدور أبو يعقوب مشكوران وإنشاء ألّا تكون الأولى والأخيرة حيث أتمنّى أن تكون هذه المرّة امتداد لمرّات أخرى قادمة ..
-أغلب الفنّانين يجيدون العزف على آلة موسيقيّة هل هناك آلة معيّنة تعزف عليها ؟
سبق وأخبرتك بالبداية أنّني كنت في الفوج الكشفي السّرياني الرابع بالقامشلي أحيّيه حيث كما جرت العادة عندما كنّا صغاراً كان الأهل يرسلوننا لنصبح شمامسة أو يرسلوننا إلى الأحديّة والكشّاف وشاءت الصدف أن يرسلني أهلي عندما كنت في التّاسعة إلى الكشّاف حيث علّمنا الملافنة بعض النوتات والمعزوفات والأناشيد واستمرّيت قرابة السّسنتين في خدمة فوجنا الكشفي حيث كنت أعزف على آلة الترومبيت ثم بعدها تركتُ من أجل المدرسة ولكنّني كنت أعزف على الأورغ بعض النوتات الصّغيرة ومن هناك كانت البداية .. حيث أعرف العزف قليلاً على الترومبيت وقليلاً على الأورغ .

[ ترتيلة يا طفل مولود + أغنية سريانيّة ]

-ما هو رصيدك من الأغاني ( الخاصّة بك ) ؟
الأغاني الخاصّة بي بصراحة لم أقم بعدّها ولكن يمكنني أن أتحدّث عن السيديّات ، فالسيدي الأوّل كان يضمّ عشر أغنيات من كلماتي وألحاني باستثناء أغنية واحدة من كلمات الملفونو سعيد صومي ، عادتي كلّ سنتين تقريباً أقوم بطرح سيدي جديد .. لذلك لديّ ألبومين جزراوي وألبومين باللّهجة السريانية الغربيّة ( أي لهجتنا ) وألبوم بالسريانيّة المعلوليّة ( لهجة أهل معلولا ) وبالإضافة إلى ألبومين منوّعات يضمّ أغاني لي ولآخرين عن طريق التّسجيل اللّايف .
-مؤخّراً نرى ظاهرة الفيديو كليب انتشرت بشكل كبير وأصبح الكليب هو الدّعاية الإعلاميّة لانتشار الأغنية بين النّاس .. ما رأيك بهذا الكلام وهل لعب الفيديو كليب دوراً في نجاحك وشهرتك على الأقل خارج سوريا ؟
شيء طبيعي أن يكون للفيديو كليب دوراً وتأثيراً في انتشار الفنّان والأغنية شئنا ذلك أم أبينا ، ولكن أعود لأقول كما سبق وقلت في مقابلا ت أخرى أنّ الأغنية إن لم تكن كلماتها ولحنها بالمستوى المطلوب لن يستطيع الفيديو الكليب أن يضيف لها شيئاً حتّى وإن صُوّر في وسط أمريكا أو أستراليا مجرّد أنّ العين سوف تنبهر وتنسحر قليلاً بالمناظر فالأغنية هي عبارة عن رسالة من الشّعر يلامس مشاعر الإنسان بالإضافة إلى اللّحن فاندماج الكلمة مع اللّحن يولّد حالة خاصّة تُحفَظ في العقل أو الوجدان فإذا حُفِظت وصلت لغايتها وإن لم تُحفظ تكون قد فشلت فالأغنية الجميلة زائد التّوزيع الجيّد هي التي تنجح ، فالفيديو كليب يؤثّر عليها بطريقة إيجابيّة .
-في أي دول أقمت حفلات غنائيّة وهل كانت بمستوى النّجاح الذي كنت تريده ؟
بالنسبة للجزيرة أقمتُ حفلات في القامشلي والحسكة والمالكيّة ولكن غالبيّتها تكون في القامشلي باعتبارها مدينتي التي أعيش فيها ، أمّا بالنسبة لأوربا جئت مرّتين الأولى كانت في العيد الكبير حيث أقمت حفلات بمناطق سويديّة مختلفة والثّانية أيضاً أقمت فيها مجموعة من الحفلات بثلاث مناطق سويديّة وإنشاء الله قريباً سأقيم الرّابعة وحفلة بهولندا ويمكنني أن أقول أنّها كانت بالمستوى المطلوب من النّجاح بل أحياناً أكثر ، وذلك اعتمد على الجمهور الذي أغلبه من الجزيرة وتركيّا .. فمن خلال تفاعل الجمهور مع الأغاني والفنّان والفرقة تصل الحفلات إلى مستوى النّجاح المطلوب فالفنّان لوحده لا يستطيع عمل شيء دون عمل المتعهّدين والجمهور .
-دولة معيّنة تحبّ أن تغنّي بها ؟
لا يوجد دولة معيّنة ولكن حلمي أن أصل قدر الإمكان مثلما وصلنا من التلفزيونات السريانيّة إلى كثير من الدول الأوربيّة وأمريكا وأستراليا الذي شاهدونا من خلال عدد من الأغاني والكليبات فأتمنّى أن أصل إلى هذه الدول أيضاً وأغنّي فيها لجمهورنا الحبيب وخصوصاً من الجزيرة .
-أغنية معلولا من أين جاءتك فكرتها ومن كتب لك كلماتها ومن لحّنها ؟
الفكرة بالأساس( مبدأها ) هي للملفونو جورج رزق الله أطال الله بعمره وهو الوحيد الذي يكتب باللّهجة السريانيّة المعلوليّة زار مدينة القامشلي مرّتين وقام البعض بترديد أغانيه في المهرجانات أمّا أن يهتم أحد بأغنية له ويقوم بتلحينها وتوزيعها ويعمل فيديو كليب لها فكانت التّجربة الأولى لي بفضل الله أمّا فكرة العمل فتعود لصديق الملفونو جورج رزق الله ( بشير السّعدي ) الذي يقيم بالقامشلي وهو صديقنا أيضاً حيث التقينا بأحد الأمكنة و قام بعرض الفكرة عليّ ووافقت ولم يكن لدي الاهتمام لكافي للكلمات لظرف أو آخر فالتقينا أنا وهو وكلمة منّي وكلمة منه وساعدنا في كثير من الأمور كما بدأتُ بالاستماع إلى كاسيتات وسيديّات تخصّ هذه اللّهجة وأحرفها الثّقيلة لدرجة أنّني أحببتها وأردتُ القيام بالعمل ليش من أجل الفن بل من أجل إحياء التّراث وهكذا انطلق هذا العمل .
-ما هي مقوّمات الفنّان النّاجح وهل تعتقد أنّه يكفي أن يمتلك خامة صوتيّة جميلة ليصل أم أنّه هناك مقوّمات أخرى يجب أن يتمتّع بها ؟
يمكننا تشبيه الصّوت بمحل له ( جمكانة ) وهذه الجمكانة جميلة فيها بضاعة جميلة معروضة ولكن عندما تدخل إلى المحل إن لم يكن هناك معاملة جيّدة .. فالمعاملة عند الفنّان هي أهمّ شيء ، ولكن للأسف هذه الظّاهرة نراها في الفن المسرحي الغنائي والتمثيلي .. إلخ حيث يقال هذا الشّخص لا يمكننا التحدّث معه فمعاملة الفنّان وتواضعه هي أهم من الصّوت فالصوت هو موهبة من الله لفنّان يجب أن يعمل عليها ماديّاً ومعنويّاً واجتماعياً ..
-أين تجد نفسك أكثر في الغناء الميردلّي أو السّرياني ؟
نمط الجزيرة متقارب أغلبه من بعضه فمثلاً القطعة الفسيفسائيّة يكون فيها نقطة حمراء وأخرى صفراء أمّا الألوان في الجزيرة أكثر قرابة فيها الأرمني والجزراوي والآشوري لذلك يمكنك أن تجد نفسك في جميع هذه الألوان .، فليس من المعقول أن أركّز على العربي وأترك السّرياني أو بالعكس .

[ أغنية النظرة الحنونة ]

-من بين المطربين العرب والسّريان من هو مثلك الأعلى ؟
بصراحة هذا السؤال أعتبر فيه لغم عندما يسألونني إيّاه لأنّه عندما تذكر أنّ الملفونو الفلاني هو مثلي يعتقد الجميع أنّه يجب أن تغنّي أغانيه فقط أو أنّك تتشبّه به .. فبالنسبة لي ولجميع الفنّانين نسمع للجميع ونحبّ الجميع ولكن أحياناً مثلنا مثل بقيّة النّاس قد نحبّ فنّاناً ونكره آخر .. بالنسبة لي أحبّ الكثير والأغلبيّة من فنّانيننا وأبناء شعبنا السّرياني والملافنة وكذلك الفنّانين العرب ولكن الذي أتأثّر به بيني وبين نفسي هو ملحم بركات غناءً ولحناً وآداءً .

[ أغنية معلولا ]

[ استراحة غنائيّة منوّعة للفنّان ميلاد عبدال قدّمتها الأخت أورشينا مشكورة ]

-كيف ترى كلمات وألحان الأغنية السريانيّة في الوقت الحالي مقارنة بالستينيّات والسبعينيّات ؟
مقارنة بالستينيّات والسبعينيّات كان يوجد روح البساطة حيث تجد في الكلمة أو اللّحن شيئاً مأخوذا من داخل الإنسان فالكل تأثّر بهذا المحيط ويعطي .. فعندما تعطي كلام أو لحن نظيف غير مبتذل فبالتالي سيكون ما في داخلك نظيف والمحيط بك سيتقبّل ما تعطيه فأنتَ تؤثّر وتتأثّر .. فمثلما كان يوجد في الستينيّات هذه العادات الاجتماعيّة ونقاء الضّمير والنّفس والتي كانت تعطي للأغنية روحيّة ونمط جميل لا يزال يوجد ذلك حتّى الآن وإن كانوا قلائل فنحن كفنانين جزراويّة وسريان نحبّ أن نعطي من روحنا المعنويّة أينما ذهبنا وحللنا فنؤثّر ونتأثّر ..
-إن عدنا إلى الستينيّات والسبعينات هل يمكنك أن تخبرنا عن أغنية سريانيّة أو جزراويّة علقت في ذهنك ؟
ليس هناك شيء محدّد سأغني أغنية صبيحة وهي من التّراث ..

[ أغنية صبيحة + الأغنية العراقيّة والله ومحتاجك يا خي ]

-من هو مثلك الأعلى في الحياة بعيداً عن الفن ؟
أكيد كل شخص في هذه الحياة مثله الأعلى هو الإنسان القريب منه ( أي الذي ضحّى من أجله وسهر عليه ويجب أن يمشي على خطاه اجتماعيّاً وروحيّاً ونفسيّاً .. فمثلنا الأعلى في الحياة هو أهلنا بالإضافة إلى تجربتك في الحياة وما يمرّ بك حيث تبني صورة شخصيّة وتسعى للوصول إليها حيث لا يوجد إنسان كامل بلا أخطاء فجمعينا يسعى بخطاه نحو الأفضل بكلّ شيء .
-كيف تشعر عندما تصعد على خشبة المسرح وتبدأ بالغناء ، وهل لك كان تصف لنا شعورك عندما يتفاعل الجمهور مع أغنياتك ؟
هناك نوع من الخوف والارتباك كيف سأبدأ ولكن هذا الخوف ليس من كيفيّة البدء بل من ردّة فعل النّاس لذلك أقول يا رب وأصعد ولكن يحتاج ذلك إلى تفاعل الجمهور فكلّما وجدهم الفنّان فرحين ومندمجين تحمّس لهم وقدّم المزيد .
-أيّهما تنجح أكثر حفلاتك في الوطن أو المهجر من النّاحية الفنيّة ؟
حفلاتنا في الجزيرة طيّبة وكذلك في أوربا تكون طيّبة فالشعب هو نفسه شعب القامشلي والحسكة والمالكيّة و .. إلخ ولكن لكل مكان خصوصيّته أمّا الأجواء فقريبة جدّاً والرأي هو رأي الأغلبيّة وليس رأي عشرة أشخاص ..
-ما هو الحب بنظرك ؟ ماذا تعني لك المرأة ؟ وهل عشت قصّة حب وغنّيت أغنية عن ذلك؟
المحبّة العامّة تكون لجميع النّاس .. ولكن الحب بين شاب وصبيّة فعندما نكون في مرحلة التّاسع والبكالوريا قبل العشرين يكون شيئاً وعندما نكون في الثلاثين يكون شيئاً آخر ، فكلّ إنسان يمكنه أن يحبّ جارة أو صديقة ويكلّمها على الهاتف ولكن الحبّ الحقيقي يظهر عند الخطبة والزواج حيث لن يجلسا ليتغازلا بل ليتفاهما ويتعايشا فبعد هذه المرحلة يتوضّح الحب الحقيقي حيث يوجد تواضيع بين الزوجين وتحاور واحترام .. فقد تحدث خلافات بين اثنين على شيء تافه جدّاً لذلك فالحبّ عندي هو تفاهم وتعايش ،، دور المرأة في حياة الرّجل ليس هو من يحدّد بل ناموس الطبيعة ورب العالمين الذي خلق الرّجل والمرأة ليكمّل ويحبّ أحدهما الآخر بعد الزواج ويصبح كل منهما دنية الآخر وينجبا أولاد .. أمّا بالنسب لقصص الحب لا يوجد أحد لم يُحِب ولم يُحَب ولكن استمرار العلاقة ليست بيده فهناك كثير من العلاقات انتهت وديّاً .. أمّا بالنسبة للأغاني فجميعها أغنّيها بإحساس فقد أجسّد إحساس شاهدته في مسرحيّة أو عن أحد الأشخاص وليس بالضرورة تجربة شخصيّة ..

[ أغنية سريانيّة أو حوبو دكتيو بغاو ليبا + أغنية العذاب لملحم بركات ]

-لديك حفلة في هولندا لأوّل مرّة كيف تصف لنا شعورك وأنت في ربوع هولندا ؟
هناك الكثير من البلدان الجميلة ولكنّني أحسّ بأنّ هولندا جميلة بالناس المتواجدة فيها وأشكر الرّب لهذه الفرصة التي قدّمها لي بفضل الأخّين بسيم لحدو وأدور أبو يعقوب حيث اهتمّوا كثيراً للموضوع وسعوا لأجله كما قدّموا المساعدة في أيضاً في المرّة الأولى التي جئت فيها إلى السّويد وأرادوا أن يقيم حفلة لي ولكن لم يكن هناك نصيب ولكن هذه المرّة أشكر الله على إتاحة الفرصة .. فشعوري جميل جدّاً وأتمنّى أن أكون عند حسن جميع المتواجدين الذين سيحضروننا .

[ أغنية عازز عليّ النوم ]

-هل هناك سؤال أردت أن نسألك إيّاه ولم نفعل وترد الإجابة عليه ؟
لا يوجد شيء معيّن فأشكر إدارة الجزيرة ومشرفيها على هذه الأسئلة الجميلة وكما وعّدتني في البداية بالتعمّق فعلاً تعمّقت بالأسئلة لذلك ليس هناك سؤال محدّد ولكن ما أتمنّاه كما أقوم بخدمة شعبي من خلال الغناء أتمنّى من جميع الشباب والصبايا الفنّانين أن يقوموا بخدمة شعبنا الجزراوي والتّقديم لهم من روحهم لأنّ شعبنا طيّب جدّاً ويستحقّ أن نقدّم له .. وأي شخص يرغب بسؤال أو أن أغنّي له أغنية فليتفضل .
-موقف مضحك مررت به هل لك أن تحدّثنا عنه ؟
هناك طرفة حصلت معي قبل أن آتي إلى السّويد ، كنت جالساً عند صديقي ومرّت طفلة صغيرة عمرها سنتان مع أمّها وبدأت تشير إلي وتقول لأمّها ماما هذا هو ميلاد ، وكما تعلم فإن كليب ( مدلّل أنت ) فيه أطفال فجلبتها أمّها وقالت لي أنّ الطّفلة تحبّني كثيراً وتريد أن تراني فحملتها ولاعبتها وغنّيتُ لها .. وعندما أخذتها أمّها لتغادرا التفتت إلي الطّفلة وقال بالسريانيّة ( إنّه كبير وطويل حسبته أصغر من ذلك ) فهي ترى بالكليب أنّ الجميع صغار وأنا بينهم فظنّتني صغيراً مثلهم .

ختم نسيم اللّيل السّهرة باسمه واسم جزيرة كوم مرحّباً بالفنّان ميلاد عبدال في بيته الثّاني جزيرة كوم متمنياً له دوام التقّدم والازدهار والوصول إلى ما يصبوا إليه .. مع تحيّات فريق العمل في جزيرة كوم وهذا هو نسيم اللّيل يحييكم على أمل اللّقاء في مقابلات جديدة مع وجوه من جزيرتنا .. وأترك المايك حرّاً للفنّان ميلاد عبدال ليمتّعنا بصوته .

[ أغنية ضلالتي الميردليّة + دي مرلي سرييتو السريانيّة + أغنية أسمر أخشيك شوكولاتا شيكيدا الأرمنيّة ]

في نهاية اللّقاء شكر جبل الألب الفنّان ميلاد عبدال على تلبيته الدّعوة ، كما شكر جميع المتواجدين في السّهرة ، وتمنّى للفنّان ميلاد دوام التوفيق والنجاح .
وإلى اللّقاء في سهرات قادمة .


للاستماع إلى المقابلة كاملة اضغط هنا
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

Re: السّهرة الفنّية مع ميلاد عبدال في غرفة الجزيرة

مشاركةبواسطة نسيم الليل » 09 فبراير 2009 02:39

كل الشكر لأم جوني
على تعبها في كتابة المقابلة
مع المطرب ميلاد عبدال
وتنسيقها بالشكل الجيد

:warde: :warde: :warde:
صورة العضو الشخصية
نسيم الليل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 611
اشترك في: 21 أغسطس 2006 17:26

Re: السّهرة الفنّية مع ميلاد عبدال في غرفة الجزيرة

مشاركةبواسطة سعيد بنيو » 16 فبراير 2009 04:34

من محبّة جزيرة كوم لروّادها نستنشق عبق الماضي ، ومن مبادئ جزيرة كوم نلمّ الشّمل الذي تفرّق ،
ومن روّاد جزيرة كوم نستلهم الفكرة النيّرة ، هكذا بدأنا وهكذا سوف نستمرّ إلى ما لا نهاية


************************************

ومن محبة رواد الجزيرة كوم لكل ما تقدموه نستنشق شذى الربيع

أم جوني ... أن رغبت يوماً أن أعرف الابداع .. سأذكر بباسطة أسمك فقط

فهو كافي ليعرف هذه الكلمة الا منتهية عند حدود ... كنت قد أحببت يوماً ما يسمونه اللقاءات والمقابلات

لكنني اليوم وبعدما زرعت حروفك نجوماً بسنين العمر أقول

مقابلة أستوفت بقوة المضمون ... رائعة كانت حروفك التي من خلالها

سلطة الضوء على الفنان الغالي ميلاد عبدال ... ذاك الشاب الانيق الذي عرفته جيداً

ذاك الشاب المتواضع ... الطيب

ميلاد عبدال .... قد دخلت عالم الخلود قد دخلت عالم لا فناء فيه

أتمنى لك التوفيق بكل خطوة ... تمنيت أن أحضر أنا ايضاء اللقاء لكن لسوء الحظ

لا أستطيع الدخول للغرفة .. لعطل تقني .

مجهود رائع ... يصعب على كلماتي أن تلقي تحية الشكر ... لهذا العمل الجميل

أستمتعت جداً بين حروفكم يا غوالي ... أم جوني .. ميلاد عبدال

لكم من القلب تحية حب .... الى المزيد أم جوني فأنا دوماً بالانتظار

جزيرة . com قلبي يحبك دوم :flower: سعيد بنيو :flower:
الموت يبدأ عندما لا يعلم أحدنا ماذا يريد،
صورة العضو الشخصية
سعيد بنيو
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 360
اشترك في: 08 ديسمبر 2008 02:11

Re: السّهرة الفنّية مع ميلاد عبدال في غرفة الجزيرة

مشاركةبواسطة كبرئيل السرياني » 21 فبراير 2009 21:14

نشكر موقع جزيرة .كوم على ما عودنا دائماً به من إجراء مقابلات للتعريف بالمطربين الشباب
جميعاً كما أشكر الفنان ميلاد عبدال على إجاباته الرائعة متمنياً له التوفيق والنجاح دوماً...

ملاحظة : لزيارة موقع الفنان ميلاد عبدال اضغط على الرابط أدناه

موقع الفنان ميلاد عبدال

شكراً..

كبرئيل السرياني
[flashwidth=280height=250]http://www.a-olaf.com/~olaf/special/logo.swf[/flash]

ما العلاقة بين السريان ، الكلدان ، الأشوريين ... أبناء اللغة السريانية

إن لم يكن لديك خطة .... فستكون جزءً من خطة الآخرين ...
أعتذر سلفاً من جميع الأعضاء لعدم تمكني من الرد على جميع المواضيع
كبرئيل السرياني
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 295
اشترك في: 22 يونيو 2007 16:09

Re: السّهرة الفنّية مع ميلاد عبدال في غرفة الجزيرة

مشاركةبواسطة نسيم الليل » 21 فبراير 2009 23:59

العزيز سعيد بنيو ألف شكر على مرورك وقرائتك للمقابلة
وبكل احترام وتقدير نقدر تعب الغالية ام جوني على كتابتها المقابلة
ولكن أحببت أن الفت انتباهك
وايضاً لكل الأخوة القراء
كل المقابلات التي اجريتها مع ضيوف الجزيرة
اكتبها انا مع فائق احترامي .. طبعا هناك بعض الأسئلة تأتيني من بقية الأخوة المشرفين او المهتمين
وارجو ان تقراء ايضاً ما خطتة ام جوني في بداية المقابلة .
افتتح ..... نسيم اللّيل..... السّهرة بكلمة ألقاها ترحيباً بالفنّان ميلاد عبدال وجميع أعضاء جزيرتنا
قال فيها..... من محبّة جزيرة كوم لروّادها نستنشق عبق الماضي ، ومن مبادئ جزيرة كوم نلمّ الشّمل الذي تفرّق ، ومن روّاد جزيرة كوم نستلهم الفكرة النيّرة ، هكذا بدأنا وهكذا سوف الخ ....
صورة العضو الشخصية
نسيم الليل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 611
اشترك في: 21 أغسطس 2006 17:26


العودة إلى اللقاءات والمقابلات

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron