رحلة بين المنتزهات

أشعار, همسات , أمثال , مقالات تاريخية , شعر محلي باللهجة المحكية

رحلة بين المنتزهات

مشاركةبواسطة بحيرة الدموع » 21 يوليو 2010 11:46

رحلة بين المنتزهات


ذات يوم اعتاد صديقان ان يقضيان وقت الراحه فى وسط المتنزهات
وفى يوم انحرفا عن طريقهما ناحية اخرى من الطريق المعتاد
فاذ ينظرا على مسافه فوجدا شيئا عجيبا
وقف الاول ينظر للثانى متعجبا
ما هذا المنظر ؟
كيف حدث ؟
ولماذا ؟
ومتى ؟
العلكم تسالون الان عما يتحدثون به ؟
ولكن
دعونا نكمل ما حدث ونعرف ما قصة ذلك المنظر الذى ادهشهم كل تلك الدهشه
فقد ذهب الاول ناحية اكوام من القمامه يعلوها خشبة معلقه وتبدو انها من الاشجار الصماء
فنظر الى صديقه فوجده ينظر اليه وهو فى قلب ذلك المشهد
ثم دقق الاول النظر داخل شقوق فى تلك الشجره
فوجدها تندفع من داخلها دماء وكانها جرح ينزف
فسالها ما الذى حدث لتنزفين كل تلك الدماء
الشجره : انا لم انزف ولكنى ابكى مرارا على ما حملته
الاول : اى حمل يبكيكى دما كهذا
الشجرة : هو الحمل الذى لا يستطيع احد ان يتحمله
الاول : العلك تقصدين شيئا بهذا الكلام لم افهمه
الشجره : لقد علق على انسان ليس له حدود .. بارا تقيا .. يدعى ملك الملوك
الاول : اى انسان يكون مصيره الموت على خشبة معلقه مثلك .. يكون قد اذنب ذنبا عظيما
الشجره : لقد كان هنا على ذراعى ... تلتف راسه باكليل من الشوك الاسود ..
الاول : اى اكليل واى ملك تقصدين ؟؟ العلك تنهمرين بالبكاء من شدة العطش
الشجرة : وحتى متى عطش ... اسقوه خلا مرا
الاول : كيف علق على ذراعيكى وهو الملك
الشجره : على ذراعى كان ذراعه مرفوعا بمسمار ... اصابه بجرح نافذ فى يديه .. حتى اصبحت يديه مثقوبه
الاول : تعجبت كثيا مما تقولينه ايتها الشجرة الصماء
الشجره : لست بصماء بعد ...فقد فتح ملك الملوك ورب الارباب الباب ... واعاد الجميع اليه ... دفع ابنه ثمنا لاثام الكل
الاول : من هو ذلك الملك الذى تقصدينه .. اهو من الممالك الشرقيه ام الغربيه من الارض ؟
الشجره : ليس بمسكن يحويه ولا من ماكل يشبعه ... فهو الكل فى الكل وليس سواه .. ابآ للكل فى سماه
الاول : تعجبت لكى كثيرا ايتها الشجره .. ولكنى سادعو صديقى ليرى جراحك ... فهو طبيب ماهر فى الطب
فذهب ليؤتى بصديقه الى الشجره
يا صديقى ما رايك بجراح تلك الشجره
نظر الى الشجرة ووضع يده على الشجره فزالت الالام عن الشجره ... وتلك الشقوق والجراح التى بها

اي طبيب ماهر بهذه الدرجه ... من الذى يداوى الجراح بلمسة واحده
اترى ماذا عن صديقه عندما شاهد ذلك المشهد بعينيه ؟؟
قبل معرفه ماذا كان رد فعله عليك ان تضع نفسك فى مكانه

وانت ترى جرح نافذ فى يد صديقك
وان ترى اثار الاكليل الاسود الجارح على جبينه
ان ترى ربشه فى يده وتعرف انه هو الطريق الحقيقى لحياتك
نعم يا صديقى
انظر الى جانبك الان سترى يسوع ممسكآ بيديك .. ناظرا فى عينيك ..
يلقى باذنك رسالته بانه لن يتركك ...
حينئذ فهم الصديق ان ما من رفيق للطريق اصدق من يسوع


سؤالى هو هل ترى انت الان انه يحتاج لصداقتك ؟؟
ام ستحتاج اليه رفيقآ فى طريقك ؟؟
اذهب واصطلح مع نفسك وانظر الى جراح يسوع الذى سببتها اليه ... وتامل شجرة صماء لا تنطق بلسان فقد تكلمت وشهدت بما لها
لاتنكر مسيحك مثل بطرس
ولا تستحى منه فهو ابوك
لا تقل لن يرانى اذا ما قرع بابى .. بل تاكد انه معك الان فى غرفتك
يظلل عليك بيمينه .. فهو لن يتركك الى النهايه
فهل انت مؤمن صادق اذا ؟؟
:man8ol:
:salib: :jaso3:

لا أريد من أحد اقناعي ولا أسعى لاقناع احد لأني لستُ مريضة بالتسلط


فأنت حر ولكن هنا مملكتي وليست ساحة للحوار
صورة العضو الشخصية
بحيرة الدموع
رائد نشيط
رائد نشيط
 
مشاركات: 175
اشترك في: 06 يوليو 2010 02:35
مكان: germany

Re: رحلة بين المنتزهات

مشاركةبواسطة اسحق قومي » 21 يوليو 2010 15:15

[b][size=150]رحلة بين المنتزهات
بحيرة الدموع

ذات يوم اعتاد صديقان أن يقضيان وقت الراحة في وسط المتنزهات
وفى يوم انحرفا عن طريقهما ناحية أخرى من الطريق المعتاد
فإذ ينظرا على مسافة فوجدا شيئا عجيبا
وقف الأول ينظر للثاني متعجبا
ما هذا المنظر ؟
كيف حدث ؟
ولماذا ؟
ومتى ؟
العلكم تسالون الآن عما يتحدثون به ؟
ولكن
دعونا نكمل ما حدث ونعرف ما قصة ذلك المنظر الذي أدهشهم كل تلك الدهشة
فقد ذهب الأول ناحية أكوام من القمامة يعلوها خشبة معلقه وتبدو أنها من الأشجار الصماء
فنظر إلى صديقه فوجده ينظر إليه وهو في قلب ذلك المشهد
ثم دقق الأول النظر داخل شقوق في تلك الشجرة
فوجدها تندفع من داخلها دماء وكأنها جرح ينزف
فسألها ما الذي حدث لتنزفين كل تلك الدماء
الشجرة : أنا لم انزف ولكني أبكى مرارا على ما حملته
الأول : أي حمل يبكيك دما كهذا
الشجرة : هو الحمل الذي لا يستطيع احد أن يتحمله
الأول : العلك تقصدين شيئا بهذا الكلام لم افهمه
الشجرة : لقد علق على إنسان ليس له حدود .. بارا تقيا .. يدعى ملك الملوك
الأول : اى إنسان يكون مصيره الموت على خشبة معلقه مثلك .. يكون قد أذنب ذنبا عظيما
الشجرة : لقد كان هنا على ذراعي ... تلتف رأسه بإكليل من الشوك الأسود ..
الأول : اى أكليل وأي ملك تقصدين ؟؟ العلك تنهمرين بالبكاء من شدة العطش
الشجرة : وحتى متى عطش ... اسقوه خلا مرا
الأول : كيف علق على ذراعيك وهو الملك
الشجرة : على ذراعي كان ذراعه مرفوعا بمسمار ... أصابه بجرح نافذ في يديه .. حتى أصبحت يديه مثقوبة
الأول : تعجبت كثيرا مما تقولينه أيتها الشجرة الصماء
الشجرة : لست بصماء بعد ...فقد فتح ملك الملوك ورب الأرباب الباب ... وأعاد الجميع إليه ... دفع ابنه ثمنا لآثام الكل
الأول : من هو ذلك الملك الذي تقصدينه .. اهو من الممالك الشرقية أم الغربية من الأرض ؟
الشجرة : ليس بمسكن يحويه ولا من مأكل يشبعه ... فهو الكل في الكل وليس سواه .. أباً للكل في سماه
الأول : تعجبت لكي كثيرا أيتها الشجرة .. ولكني سأدعو صديقي ليرى جراحك ... فهو طبيب ماهر في الطب
فذهب ليؤتى بصديقه إلى الشجرة
يا صديقي ما رأيك بجراح تلك الشجرة
نظر إلى الشجرة ووضع يده على الشجرة فزالت الآلام عن الشجرة ... وتلك الشقوق والجراح التي بها

أي طبيب ماهر بهذه الدرجة ... من الذي يداوى الجراح بلمسة واحده
أترى ماذا عن صديقه عندما شاهد ذلك المشهد بعينيه ؟؟
قبل معرفه ماذا كان رد فعله عليك أن تضع نفسك في مكانه

وأنت ترى جرح نافذ في يد صديقك
وان ترى أثار الإكليل الأسود الجارح على جبينه
أن ترى ربشه في يده وتعرف انه هو الطريق الحقيقي لحياتك
نعم يا صديقي
انظر إلى جانبك الآن سترى يسوع ممسكاً بيديك .. ناظرا في عينيك ..
يلقى بأذنك رسالته بأنه لن يتركك ...
حينئذ فهم الصديق أن ما من رفيق للطريق اصدق من يسوع


سؤالي هو هل ترى أنت الآن انه يحتاج لصداقتك ؟؟
أم ستحتاج إليه رفيقا في طريقك ؟؟
اذهب واصطلح مع نفسك وانظر إلى جراح يسوع الذي سببتها إليه ... وتأمل شجرة صماء لا تنطق بلسان فقد تكلمت وشهدت بما لها
لا تنكر مسيحك مثل بطرس
ولا تستحي منه فهو أبوك
لا تقل لن يراني إذا ما قرع بابي .. بل تأكد انه معك الآن في غرفتك
يظلل عليك بيمينه .. فهو لن يتركك إلى النهاية
فهل أنت مؤمن صادق إذا ؟؟

***

[color=#FF0040][color=#BF0040]بحيرة الدموع
مررت على ماكتبتيه
الفكرة رائعة والحوارية أروع ...
لكن أرجو أن تقارني بين النص في حالتيه :hallo: :blume: :smile-love: :smile-love5: ...
مزيدا من الإبداع
مع مودتي
اسحق قومي
ألمانيا
21/7/2010م
[/size
]
[/[/color] :warde: b]
المرفقات
الزهرة الخالدة (960x1280).jpg
الزهرة الخالدة (960x1280).jpg (292.62 KiB) شوهد 3393 مرات
ليَّ مملكةٌ واسعةُ الأرجاء أسميتها الحبّ والنهار سيجمعُ البشر
اسحق قومي
شاعر وأديب سوري مقيم في ألمانيا
[email protected]
اسحق قومي
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 430
اشترك في: 01 ديسمبر 2008 10:59
مكان: ألمانيا

Re: رحلة بين المنتزهات

مشاركةبواسطة Abo George » 21 يوليو 2010 23:54

شكراً لموضوعكي المميز والمؤثر بحيرة الدموع
حقاً هو أفضل صديق ومعين
:hallo: :hallo: :hallo:
أن وجودنا بمفردنا لا يعني بالضرورة أن نشعر بالوحدة...ووجودنا مع الآخرين ليس ضماناً لعدم شعورك بالوحدة.
صورة العضو الشخصية
Abo George
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3363
اشترك في: 28 يوليو 2006 01:54

Re: رحلة بين المنتزهات

مشاركةبواسطة بحيرة الدموع » 22 يوليو 2010 00:02

اشكر مروركم المميز والذي يضفي على صفحتي رونقا وجمالية خاصة
الا انني لست كاتبة هذا النص يا سادتي بل نقلته نقلا لم أزيد حرفا او انقصه
لانني ببساطة لست من كتبه ,ولكني كنت اتصفح في احدى المنتديات المسيحية
ولفت نظري هذا الموضوع او النص كونه يعبر عن جروحات مخلصنا الفادي
يسوع وانا بدوري احببت ان انقله لابناء بلدي كونه موضوع جدير بان نقف امامه
ولا نتناسى مع مشاكل الحياة من ضحى بنفسه من اجل خلاصنا


اشكر اهتمامكم ومروركم الكريم ودمتم بصحة وعافية

لا أريد من أحد اقناعي ولا أسعى لاقناع احد لأني لستُ مريضة بالتسلط


فأنت حر ولكن هنا مملكتي وليست ساحة للحوار
صورة العضو الشخصية
بحيرة الدموع
رائد نشيط
رائد نشيط
 
مشاركات: 175
اشترك في: 06 يوليو 2010 02:35
مكان: germany

Re: رحلة بين المنتزهات

مشاركةبواسطة بحيرة الدموع » 22 يوليو 2010 01:06

شكرا لك ابو جورج منورة الصفحة
بوجودك :blume:

لا أريد من أحد اقناعي ولا أسعى لاقناع احد لأني لستُ مريضة بالتسلط


فأنت حر ولكن هنا مملكتي وليست ساحة للحوار
صورة العضو الشخصية
بحيرة الدموع
رائد نشيط
رائد نشيط
 
مشاركات: 175
اشترك في: 06 يوليو 2010 02:35
مكان: germany

Re: رحلة بين المنتزهات

مشاركةبواسطة تيودورا افرام » 23 يوليو 2010 10:21

موضوع رائع ونقل مميز
وفقك الرب بحيرة الدموع
تحياتي ام جوني :smile-love2:
لم اتمنى البكاء يوما ولكن هم الزمان أبكاني
تمنيت العيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
صورة العضو الشخصية
تيودورا افرام
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 5876
اشترك في: 09 ديسمبر 2006 13:24
مكان: بلاد الله الواسعة

Re: رحلة بين المنتزهات

مشاركةبواسطة بحيرة الدموع » 30 يوليو 2010 01:04

تسلمي يا ام جوني
يسعدني مرورك بصفحاتي
مع تحياتي :smile-love: :smile-love2
:

لا أريد من أحد اقناعي ولا أسعى لاقناع احد لأني لستُ مريضة بالتسلط


فأنت حر ولكن هنا مملكتي وليست ساحة للحوار
صورة العضو الشخصية
بحيرة الدموع
رائد نشيط
رائد نشيط
 
مشاركات: 175
اشترك في: 06 يوليو 2010 02:35
مكان: germany

Re: رحلة بين المنتزهات

مشاركةبواسطة جبال اوهام » 01 أغسطس 2010 01:55

[size=200]جميل جدا بحيره الدموع ونتمني المزيد
:hallo: :hallo:
[/size]
صورة العضو الشخصية
جبال اوهام
رائد جديد
رائد جديد
 
مشاركات: 7
اشترك في: 31 يوليو 2010 11:35


العودة إلى تراث الجزيرة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron