المحظور من الكلام في تاريخ العرب و الشام ؟-2

المحظور من الكلام في تاريخ العرب و الشام ؟-2

مشاركةبواسطة جاك الخوري » 29 يناير 2011 21:42

إذا كان تاريخنا فيه مبالغة كما تقول فهل إذا أضبتنا بالدليل القاطع أن كلمة مبالغة لاتكفي بل فيه مخازي وجرائم وتطهير عرقي وإلغاء الاّخر وإبادة جماعية وعنصرية , وإنحرافات وتزوير تبلغ حد الجريمة المستمرة ؟؟ هل كشفها ونقدها يقلل من قيمة أنفسنا ويجلدها ويعريها . أم يطهرها من أدران الماضي ؟ أم طمسها وتزويرها وتجهيل الأجيال حول تاريخهم والكذب عليهل وعلى أنفسنا وعلى العالم هو الذي يحفظ لك دينك الذي لاأحد ينازعك عليه .. يا رفيق ؟؟

-- تقول : نحن نطالب بفصل الدين عن السياسة حتى يتسنى لنا الحفاظ على ديننا – لم نسمع حتى الاّن من يطالب بفصل الدين عن الدولة – أو السياسة – كما تقول .. لامن المعارضة السورية ولا من النظام الأسدي وأمثاله ..؟ فمن أنتم ياسيد رفيق ومتى طالبتم بذلك ؟؟؟ بعض كتاب متطرفين مثلنا كما تقولون طالبوا ومازالوا بفصل الدين عن الدولة ووضع دستور علماني يحقق مبدأ فصل السلطات واستقلال القضاء .. ولا يمكن أن نخطوا خطوة واحدة في طريق التقدم والتحرر بدون فصل الدين عن الدولة الذي أغفلتموه كلكم منذ عشرات السنين حتى بلغنا هاوية الديكتاتورية والطائفية السحيقة مع الأسف ,,,.وما علاقة ذلك بجرائم ارتكبت ضد شعبنا منذ الغزو القرشي حتى اليوم إذا كشفت يتزعزع الحفاظ على دينك كما زعمت .. ؟ وهذا ما قلته :
-- وإذا كان نقد التاريخ سيشمل أموراً كثيرة ستزعزع أركان الدين نفسه وهذا لاأوافق عليه ... كما قلت هذا ديننا وتاريخنا الذي وصلنا ويجب الحفاظ عليه ...
ماهذا الدين وماهذا التاريخ الذي يتزعزع بالنقد ؟؟ و من يستطع منع الاّخرين من النقد ؟؟,, وهل يوجد في العالم اليوم من يقول هذا الكلام سوى الذين تعيش أجسادهم في القرن الحادي والعشرين وأجسادهم وعقولهم وغرائزهم تعيش ما قبل القرون الوسطى بكثير ؟؟ ..أو الذين يزعمون أنهم يملكون حاكمية الله على الإرض كأتباع حسن البنا والسيد قطب ..؟ ونربأ بأنفسنا أن نراك واحداً من هؤلاء وأنا أعتقد حدسيأً أنك أحد خريجي المدرسة البكداشية بامتياز مع الأسف ولو ادعيت تحررك منها --- إلى هذا الدرك نزل أصحابها في الداخل والخارج وحتى لو أعلنت إنفصالك عنها ؟؟؟ .... ألا ترِى مئات الأفلام والكتب التي تشّرح وتنتقد وتهاجم الأديان والأنبياء والنظريات الإقتصادية والفلسفية والسكولوجية وكل ماأنتجه الفكر البشري يوضع على المشرحة فلا يخاف إلا المزيفون ؟؟؟؟
--- ثم تقول إن السيدة القارئة بلهجة مبتذلة – مسلول وحامل أمراض النهب والسرقات ...
المقصود كلام المعلقة المحترمة ولو أني لاأعرفها شخصياً " قارئة الحوار المتمدن " أنا هنا لا أدافع عن رأيها فهي جديرة بذلك . لكن كلمة ( مسلول ) التي أوردتها ناقصة وهي صفة أطلقها محمد على خالد بن الوليد حين وصفه ب – سيف الله المسلول – أ ي المشهرللقتل والنهب وهذا رأيها ,, ورأي الوقائع في سيرة إبن هشام وكل كتب الفتوح في مسيرة غزو قريش والقبائل المنضوية تحت قيادتها في الجزيرة واليمن وصولاً إلى العراق وبلاد الشام ومصر وغيرها ... وإذا كنت ياعزيزي ( رفيق ) قد غضبت على القارئة بشأن خالد بن الوليد سيف الله المسلول – الذي تدرس بطولاته للأجيال العربية من الصف الأول الإبتدائي حتى الجامعات .. سأورد لك ما قرأته عنه من المصادر التي لاتشك بها ياسيد " رفيق " وإليك نبذ منها :
( لما شاهد خالد ليلى زوجة " مالك بن نويرة " سيد بني تميم , وبني يربوع إستل – سيف الله – سيفه وقتل زوجها أمام جميع الناس ونزا على زوجته ليلى في نفس الليلة.. . وكان عمر يقول لخالد ياعدو الله قتلت إمرءاً مسلماً ثم نزوت على إمرأته والله لأرجمنك بالأحجار .. لكن أبا بكر دافع عنه قائلاً : هبه يا عمر , تأول فأخطأ , فارفع لسانك عن خالد (1) كما فعل في اليمامة ما فعله مع ليلى زوجة مالك بن نويرة , حيث افترس بنت ذات بعل كان خالد قد قتله و نزا عليها كما سجلت كتب السيرة رسالة أبي بكر التي بعث بها إلى خالد يعنفه فيها قائلاً : ( ياإبن أم خالد إنك لفارغ تنكح النساء وبفناء بيتك دم ألف ومئتي رجل من المسلمين لم يجف بعد..) ولما قرأ خالد هذا الكتاب قال : هذا عمل الأعسر – أي عمل عمر – ( 2 )
هذا مافعله في الجزيرة بالقبائل البدوية التي أسلمت بالسيف فماذا فعل في العراق والشام في سكانها الأصليين الذين استقبلوا جيوش الغزو القريشي وقاتلوا معها وفتحوا لها مدنهم ومنازلهم ؟؟؟
أما قولك ياسيد رفيق ( بأننا نحكي على الخليفة عمر مستهترين بأفضاله على الإسلام وتدعونا للنظر إلى الإيجابيات .. ماذا نستفيد من النقد هل سيتغير التاريخ في أحلامنا ؟؟؟؟) ..
---في الموضوع الأصلي تحدثت عن العهدة العمرية التي وضعها عمر دستوراً لشعبنا في الشام والعراق ونسج على منوالها لكل الشعوب التي استولت جيوش المسلمين بقيادة قريش عليها فيما بعد وهذه العهدة هي صك عبودية وإذلال وإلغاء حق المواطنة للشعوب التي بقيت على أرضها و في وطنها ورفضت دخول الإسلام بالإكراه والقتل ..العهدة العمرية التي تعتبرها ياسيد رفيق من أفضال عمر على المسلمين حولت أهلنا وأهلك ( قبل أن يتخاذل أحدهم ويعلن إسلامه لتأتي أنت مسلماً ) حولتهم ليس مواطنين من الدرجة الثانية أو الثالثة كما فعلت الطغمة الأسدية في سورية اليوم بل حولتهم إلى أجانب على أرضهم دون حقوق ودون مواطنة ( أهل ذمة يدفعون الجزية من يد وهم صاغرون ... ) مستباحة حرمة منازلهم وأعراضهم وأموالهم ودينهم .. فعليك أن تقرأها جيداً وتحاسب ضميرك ..( 3)

--- لم يحترم عمر العهد الذي أعطاه محمد لأهل ( نجران ) ورئيس كعبتها الشهيرة ( قس بن ساعدة الأيادي ) وصاحب الخطبة الشهيرة في كتب الأدب ,وأول من استعمل عبارة ( أما بعد ) في العربية كماورد في كتب الأدب ..وكلمة قس ليست إسم علم كما ورد في كتب الأدب الحديثة . بل قس صفة تعني قسيس رجل دين ( كاهن , خوري ) لاتزال مستعملة حتى اليوم في اللغة السريانية والقبطية , وكان القس إ بن ساعدة من قبيلة أياد المسيحية المعروفة .. صديقاً لورقة بن نوفل ( مطران مكة ) وعم خديجة ومعلماً لمحمد الذي كان يزوره ويتردد على كعبته ومنع أنصاره أن يشتموه بعد إعلان نبوته ...وحافظ أبو بكر على عهد أهل نجران ..
لكن عمر نقض العهد ولم يحترم تعهد محمد وأبي بكر وأمر بتهجير أهل نجران وجميع المسيحيين من اليمن والجزيرة كلها وفبركت الأحاديث النبوية عن محمد بشهادة عائشة طبعاً ( أم المؤمنين ) بأنه قال :
( لايترك في الجزيرة دينان ( و ( لأخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب حتى لا دع فيها إلا مسلماً ) راجع صحيح مسلم – وفوق ذلك دمرت جميع كنائس وكعبات اليمن - وإسم الكعبة كان يطلق على كل بيت مكعب الشكل وأ هم كنائس الجزيرة كانت كاتدرائية صنعاء المسماة ( القليس ) التي جعلت مجمعّاً للقمامة حتى القرن الماضي ,. فماذا يعني كل هذا في القانون وشرعة الأمم المتحدة .. أليس تطهيرأ عرقياً وإبادة جماعية .. ولاتزال القرية التي لجأ إليها من بقي حياً من المهجرين من اليمن ونجران تدعى
( النجرانية ) في جنوب العراق ...( 4 )
ومن أفضال عمر أيضاً التي يجب ألاتضيع حريق أعظم تراث علمي في العالم القديم بعد إحتلال مصر ..و هو حرق مكتبة الإسكندرية بأمر من ( الفاروق ) عمر : وهذا ماجاء في تاريخ الكنيسة القبطية وغيرها من المصادر الموثوقة :
( ذكر إبن القفطي وأبو الفرج الملطي وغيرهما , أن عمرو بن العاص لما فتح الإسكندرية كان من جملة علمائها رجل يدعى ( يوحنا الغراماطيقي ) فدخل على عمرو فأكرمه وسمع من ألفاظه الفلسفية ما لم يعتد سماعه الأمر الذي هاله ففتن به .. وكان عمرو عاقلاً حسن الإستماع ..فلازمه وكان لايفارقه .. ثم قال له يوحنا أو ( يحيى ) في أحد الأيام : يا عمرو إنك أحطت بحواصل الإسكندرية , وختمت على كل الأصناف الموجودة بها , قال عمرو أطلب مالك : قال أريد كتب الحكمة التي في الخزائن الملوكية – وإذا شئت أستنسخها وأعيدها إلى مكانها .. أجابه عمروبن العاص : هذا لا يمكنني أن اّمر به دون إستئذان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب . فكتب إلى عمر ماذا أعمل بكتب مكتبة الإسكندرية فرد عليه عمر بكتاب قال فيه :
أما الكتب التي ذكرتها فإن كان فيها ما يوافق القراّن ففي كتاب الله غنى عنها . وإن كان فيها ما يخالف كتاب الله فلا حاجة إليها فتقدم بإعدامها ...
فشرع عمرو بن العاص بتفريقها على حمامات الإسكندرية وأحرقها في مواقدها فاستنفذت في ستة أشهر . فاسمع ما جرى وتعجب – تاريخ الكنيسة القبطية جمع وتأليف القس منسى يوحنا ص 308 ) فليس التتار والمغول وحدهم أحرقوا مكاتب بغداد والشام بل هذه المرة على يد الخليفة العادل ...
وفي كتاب – حياة الصحابة لأبي يعلي ص 124 ما يلي : ضرب عمر رجلاً مسلماً يدعى العبدي لأنه نسخ عن كتب دانيال وأمره بمسح مانسخ قائلاً : إنطلق وإمح ما كتبت ولا تقرئه أحداً فلئن بلغني أنك قرأته لأحد لأنهكتك بالعقوبة ...- وجاء في الصفحة 125 - جاء إلى عمر رجل قائلاً : يا أمير المؤمنين , لما فتحنا المدائن أصبت كتاباً فيه كلام معجب فقال عمر : أمن الكتاب قال لا : فطلب الدرة ( إٍسم خاص لكرباج أو سوط عمر ) وأخذ يضربه بها ) -
هذا غيض من فيض لما تعرضت له حضارة شعوب عمرها ستة اّلاف عام ونيف من نكبات على أيدي الغزاة من كل صنف ولون .... ويتواصل الإستبداد وإعدام الرأي الاّخر و محاولة حرق وحظر كل إنتاج فكري تقدمي ويتناسى الطغاة والسلفيون والرجعيون أننا في عصر النت عصر الإنسان والعلم المنتصر على الخرافة والهمجية ,, وأن الحضارة الإنسانية في النهاية ستأسر غاصبيها قديما ً وحديثاً كما أسرت الحضارة اليونانية قاهريها في الماضي القريب .... يتبع – لاهاي – 4 / 5
-----------------------------------
المراجع :
(1) سيرة إبن هشام ج أربعة ص 53 – الطبقات لإبن سعد ص 35 أسد الغابة ص 103 جزء 3 –
(2) تاريخ الطبري جزء 3 ص 254 – تاريخ الخميس جزء 3 ص 343 -
(3) سيرة إبن هشام جزء 4 ص 83 – فتوح الشام للواقدي أسد الغابة جزء 3 ص 102
(4) صحيح مسلم – السيرة الحلبية جزء 3 ص 87 – جواد علي موسوعة العرب قبل الإسلام جزء 6 ص 435 .
(5) مختصر السيرة لإبن كثير ص 220 – وغيرها
(6) تاريخ الكنيسة القبطية -
:jaso3:
Offtopic :
(الفانديك)(الرسالة الى غلاطية)(Gal-3-27)(لان كلكم الذين اعتمدتم بالمسيح قد لبستم المسيح.)
جاك الخوري
رائد
رائد
 
مشاركات: 70
اشترك في: 23 يناير 2011 22:12

Re: المحظور من الكلام في تاريخ العرب و الشام ؟-2

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 30 يناير 2011 12:21

بطاقة شكر عزيزي جاك :blume:
على موضوع المحظور في الكلام وشواهده
تحياتي
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02


العودة إلى التاريخ العام

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر