صفحة 1 من 1

المفكر والباحث الملفونو الكبير أبروهوم نورو في سطور

مشاركةمرسل: 12 مارس 2008 15:59
بواسطة nadia issa


المفكر والباحث الملفونو الكبير أبروهوم نورو في سطور


ولد في عام 1923 في مدينة الرها الواقعة اليوم في تركيا وفي عام 1924 هاجر سريان الرها قسراً إلى حلب وأنشؤوا حي السريان , كما هاجر قسم آخر منهم بعد ذلك إلى بيروت .
عام 1929 دخل مدرسة السريان الأرثوذكس في حي السريان
ودرس المرحلة الإعدادية والثانوية في معهد شامبانيا للأخوة المريمين في حلب وحصل على الشهادة الثانوية عام 1944
في المرحلتين الأخيرتين تعلم السريانية والإنكليزية والفرنسية وتعلم الطقوس الكنسية وتشبع بالمبادئ المسيحية السمحاء وروح التضحية والتفاني والعمل المتقن , ومن الملافنة الذين تعلم منهم في هاتين المرحلتين وأثروا في شخصيته :
المعلم اسحق طاشجي جامرلي والقس يوسف كوكو الرهاويين والملفونو يوحانون قاشيشو والملفونو شكري طرقجي .
1946 حصل على منحة من الملحق الثقافي للسفارة الفرنسية ودخل كلية الحقوق اليسوعية جامعة مار يوسف في بيروت وقبل السنة النهائية اضطر إلى إيقاف دراسته بسبب المرض
- واعتباراً من عام 1950 تابع دراسة اللغة السريانية وآدابها بجهده الخاص واتصالاته العديدة مع علماء اللغة من أمثال الراهب ( المطران ) يوحنا دولباني والملفونو يوحانون سلمان والملفونو عبدالمسيح قره باشي والملفونو دنحو غطاس والراهب ( المطران ) فولوس بهنام والعلامة فولوس بيداري والمطران اسطيفان بللو , ومما أثر في تطوره العلمي دراساته وأبحاثه واشتراكه في عشرات المؤتمرات عن الآداب السريانية واتصالاته مع الباحثين والمستشرقين عاشقي اللغة السريانية أمثال الأب الدكتور يوسف حبي وجول لوروا وأندريه دي هللو وسيبستيان بول بروك .
بعد عام 1964 سكن في بيروت مع أهله وهناك كان يتردد على المكتبات العامة والمعاهد والجامعات التي تعلم السريانية وذلك حتى عام 1982 حيث عاد إلى حلب مع أسرته


مـؤلفاتـــــه :

1- دراسة عن مار أفرام السرياني باللغة السريانية عام 1946
2- الأسطرنجيلية المستقلة ( بالسريانية والعربية ) مع الملفونو عبدالكريم شاهان , طبع في بيروت عام 1967
3- كتاب جولتي في أبرشيات الكنيسة السريانية الأرثوذكسية في سوريا ولبنان ( بالعربية والسريانية والإنكليزية ط 1967
4- أفرام في المصادر العربية والسريانية حتى عام 1973
5- مشروع تثبيت المصطلحات السريانية المستحدثة في مختلف الميادين حوالي ( 700 ) كلمة
6- مساهمة في إغناء ملحق لـ قاموس ( منـّـا ) تتضمن 2100 كلمة ومصطلح جديد
7- سولوقو : وهو كتاب تعليمي لمبادئ اللغة السريانية بطريقة سمعية بصرية طبع في هولندا عام 1989
8- تاولدوثو : أي المصطلحات السريانية المستحدثة مبادئ ومقاييس وأمثلة طبع عام 1997
9- سولوقو الترجمان : أي ترجمة كلمات ومصطلحات الكتاب التعليمي المذكور إلى اللغات العربية والفرنسية والإنكليزية مع تصريفات أساسية
10- ثبت مكتبة أبروهوم نورو لخدمة التراث السرياني وهي تحوي اليوم ( 3850 ) كتاباً عن شتى مواضيع اللغة السريانية وآدابها وعلومها وفنونها وتاريخها باللغات السريانية والعربية والفرنسية والإنكليزية والألمانية والتركية
11- مقالات وقصائد ومحاضرات عدة
12- مسودات مخطوطة فيها دراسة عامة عن أوضاع أبرشياتنا ( اجتماعيا ً وثقافياً وعمرانياً ....

* تعليـــــم اللغـــــــــــة : درّس اللغة السريانية في بعض المعاهد مثل المعهد والميتم السرياني في بيروت ( 1946 – 1948 )
وفي مدرستنا في بيروت ( 1970 – 1971 )
وفي معهد الكسليك لبنان ( 1967 – 1968 )
تعليم اللغة للطلاب السريان الثانويين في حلب ( 1950 – 1954)
* إقامة دورات تعليمية : منذ عام 1943 يقيم دورات تعليمية للغة السريانية أكثرها مسائية , بلغت حوالي / 45 / دورة أكثرها بحلب وبيروت والقامشلي ودير ماركبرئيل
* مراسلاتــه : لديه سجل زاخر من الوثائق والرسائل الهامة لغوية وثقافية وتاريخية .... مثل رسائل المطران يوحنا دولباني والكاتب الشاعر الألمعي دنحو غطاس مقدسي الياس والمستشرق البارز سبستيان بروك ..... الخ
* جولاتــه العديدة : قام بجولات عديدة لأماكن تواجد أبناء شعبنا وكنيستنا والكنائس السريانية الشقيقة , هذه الجولات شملت كافة المناطق ضمن البلد الواحد من مدن وبلدات وقرى وأديرة وخاصة الأماكن التي يتواجد فيها مدرسة لتعليم اللغة السريانية , فقد زار: سوريا , لبنان ,العراق تركيا , الأردن فلسطين , إيران
بعض مدن أوربا والولايات المتحدة وكندا والهند ( كيرالا ) وهو يحفظ في سجله معلومات قيمة عن كنائسنا ومؤسساتنا ونوادينا ... مع رصد عن الرؤساء الروحيين والكهنة والشمامسة ومعلمي اللغة السريانية والمثقفين وأوضاع بلداتنا وقرانا الاقتصادية والزراعية والاجتماعية
* إنّ حياة الملفونو أبروهوم سجل حافل يفخر به كل السريان في انحاء المعمورة ومهما كتبنا وقلنا عنه نظل مقصرين في حقه , لكن علينا الاقتداء به إذا أردنا أن نتطلع نحو المستقبل المشرق


اللجنةالإعلاميةقبري حيوري


Re: المفكر والباحث الملفونو الكبير أبروهوم نورو في سطور

مشاركةمرسل: 13 مارس 2008 00:24
بواسطة rebika
لك كل الشكر اخت ناديا في تعريفنا من بين السطور على وجه مميز وباحث قدير الا وهو الملفونو ابروهوم
صورة

Re: المفكر والباحث الملفونو الكبير أبروهوم نورو في سطور

مشاركةمرسل: 15 مارس 2008 14:45
بواسطة wardt algazire
[align=center]شكراً جزيلاً لك عزيزتي ناديا لتعريفنا بأحد أعمدة الادب السرياني
المفكّر والباحث الملفونو الكبير أبروهوم نورو
محبتي وردة الجزيرة نانسي
:warde:[/align]

Re: المفكر والباحث الملفونو الكبير أبروهوم نورو في سطور

مشاركةمرسل: 15 مارس 2008 15:04
بواسطة flora
[align=center]شكراً لك أخت ناديا على هذه المعلومات القيمة
عن المفكر والباحث الملفونو الكبير أبروهوم نورو
تحياتي فلورا[/align]

Re: المفكر والباحث الملفونو الكبير أبروهوم نورو في سطور

مشاركةمرسل: 15 مارس 2008 15:15
بواسطة nella
مشكورة ناديا عيسى لتعريفنا بهذا الوجه الجزراوي الذيترك بصمة فيها
المفكر والباحث الملفونو الكبير أبروهوم نورو

نيلا :flower:

Re: المفكر والباحث الملفونو الكبير أبروهوم نورو في سطور

مشاركةمرسل: 25 مارس 2008 00:17
بواسطة nadia issa
[align=center]الاعزاء فلورا وربيكا
اشكركم على مروركم الذي اسعدني جدا واشكرك اخت ربيكا على اضافة الصورة ودمتم بالف خير
محبتي نادياعيسى
[/align]

Re: المفكر والباحث الملفونو الكبير أبروهوم نورو في سطور

مشاركةمرسل: 08 مارس 2010 01:03
بواسطة nadia issa
الاعزاء وردة الجزيرة وnella
مروركم اسعدني جدا
ودمتم بالف خير
محبتي ناديا عيسى

Re: المفكر والباحث الملفونو الكبير أبروهوم نورو في سطور

مشاركةمرسل: 08 مارس 2010 15:21
بواسطة بشير متى توما شعيا
شكرا على إهتمامك بالرائد المفكر الغيور الأستاذ البحاثة الملفونو أبروهوم نورو
نعم إن معنى إسمه نورو ويعني النار فهو كان نارا تحرق كل ضعفات الماضي
بين السريان وكان تواقا دوما الى الوحدة التي ما أنفك ييدافع عنها حتى الرمق الأخير
تعرفت عليه في سنة 1974 في مؤتمر أفرام حنين ذلك المؤتمر التأريخي الذي جمع
خيرة علماء السريانية من شتى بقاع الأرض ودرس بشكل مفصل تراثنا الثمين خير
دراسة وتوثقت علاقتنا خصوصا في مؤتمر بغداد 2003 حيث كان لي شرف إستضافته في بيتي
وقضينا وقتنا جميلا جدا أطلعته أثناء ذلك على كتاباتي وأشعاري فأعجب بها وشجعني على نشرها
ثم توالت لقاأتنا في المؤتمرات في بغداد وسوريا وأخر لقاء كان في ماردين بتركيا وكان رحمه الله
مثالا للتواضع والمحبة والغيرة على كنيسته وشعبه وفي إنتقاله الى الخدور العلوية خسارة للغة وألأدب السرياني
ليمطر الله عليه شأبيب الرحمة

د بشير الطورلي :smile-love8: