الفنان السوري اسكندر عزيز قولنج

الفنان السوري اسكندر عزيز قولنج

مشاركةبواسطة nadia issa » 13 مارس 2008 23:36

[align=center]
صورة

إسكندر عزيز


بدأ اسكندر عزيز قولنج السوري الجنسية والمنشئ التمثيل في سن مبكرةعندما كان يبلغ 10 سنوات ومنذ بدايته بدأ بالتأليف والتمثيل والإخراج في أحد أحياء القامشلي هو ومجموعة من أصدقائه في الحارة وقاموا بإنشاء مسرح يشبه المسرح الجوال ثم أنتقل في عام 1950 إلى مرحلة جديدة أستمرت إلى تاريخ 1959 حيث عمل مع سليم حاناو حمدي إبراهيم في دمشق تبعتها المرحلة الثالثة في المركز الثقافي في القامشلي حيث اخرج 8 أعمال عالمية وفي عام 1964 اصبح عضواً في المسرح القومي بدمشق وقام ب50 عمل مسرحي يملك الفنان اسكندر عزيز ارشيف ضخم من الأعمال التلفزيونية والإذاعية وقام مؤخراً بدور البطولة المطلقة لفلم دربو دحوبوا ( طريق الحب ) في ألمانيا وتركيا وهو من إنتاج شركة دربو ميديا بروديكشن الألمانية وهذه بعض الصور مع ابطال الفلم




أهم الأعمال المسرحية (تمثيلاً )
1- البيت الصاخب إخراج سليم صبري. 2- طرطوف إخراج الدكتور رفيق الصبان . 3- ترويض الشرسة إخراج يوسف حرب . 4- الملك لير إخراج علي عقلة عرسان . 5- الملك هو الملك إخراج اسعد فضة . 6- زيارة السيدة العجوز إخراج علي عقلة عرسان . 7- حمام شمس النهار إخراج حسين ادلبي


أهم الأعمال المسرحية (إخراجاً و تأليفا) ً
1- حكاية حب وخيانة . 2- سرقة البيضة . 3- الحاجز . 4- مخيم الكشاف . 5- عنترة . 6- الاسياد المزيفون . 7- حفلة زواج . 8- البؤساء ( تأليف فيكتور هيجو) .



أهم الأعمال السينمائية

1- بطولة أول فيلم سوري ألماني مشترك من إنتاج الشركة الألمانية DMP بعنوان درب الحب 2- مطلوب رجل واحد 3- الترحال 4- ناجي العلي



أهم الأعمال التلفزيونية

1- البركان . 2- فارس بلا جواد. 3- المحكوم. 4- الشوكة السوداء . 5- ذي قار . 6- بيت العز. 7- قطار المسفات القصيرة . 8- مسلسل الطارق وهو مشترك مع مصر. 9- فلم الميلاد. 10- الشمعة والدبوس . 11- سحر الشرق . 12- ومضات من تاريخنا . 13-صقر قريش


بدأت عروض الفيلم السوري الألماني (طريق الحب) وهو أول فيلم ينتج في ألمانيا بأيد سورية حيث إن جميع الفنانين المشاركين في بطولة الفيلم وعملياته الفنية سوريون مقيمون في ألمانيا
وقد أسندوا بطولة الفيلم للفنان الكبير اسكندر عزيز وشارك في بطولته بيترا يحنون, نبيل عني, نينيب لحدو, وكتب له السيناريو وأخرجه عزيز سعيد المخرج السوري المقيم في ألمانيا منذ خمسة وثلاثين عاما. وذكر الفنان اسكندر عزيز للثورة أن الفيلم صور باللغة الآرامية القديمة ( السريانية) وستتم ترجمته إلى اللغة العربية واللغات الأوسع انتشارا في العالم


وقد جرى العرض الأول للفيلم في مدينة غوتيرسلو في مطلع الاسبوع الماضي ومن المقرر أن يعرض في ألمانيا ومدن أخرى ومنها برلين, فرانكفورت, ميونيخ, شتوتغارت, وسيعرض في سورية ومختلف أنحاء العالم ولاسيما في البلاد التي تتواجد فيها جاليات سورية تتحدث بالسريانية ومنها السويد وسويسرا والعراق ولبنان وتركيا وأمريكا وكندا والبرازيل واستراليا.‏
ويدور المحور الفكري للفيلم حول عدم استطاعة الجيل الذي هاجر إلى أوروبا التخلي عن حجم انفعالاته التي حملها معه وعن عاداته وتقاليده وسلوكه الشرقي المتحفظ الذي نشأ عليه وكيف أن الجيل الثاني جيل الابناء وبسبب طبيعة حياته اليومية التي عاشها بالمدرسة والشارع تلونت أفكاره وأحاسيسه ومشاعره وتهيأت لتمتزج مع تربيته الشرقية داخل البيت للتأقلم والعيش في المجتمع الأوروبي بأنظمته وقوانينه وشروطه وعاداته ومفاهيمه فأخذ منه الايجابيات التي تساعده على شق طريقه وتكوين ذاته وحافظ في نفس الوقت على القيم الايجابية التي ورثها عن الآباء.


أهم الأعمال الإذاعية
1- تمثيليات أسبوعية للفلاحين . 2- تمثيليات أسبوعية للعمال . 3- تمثيليات أسبوعية للأطفال . 4- دراما القرن العشرين . 5- شخصيات تاريخية . 6- تمثيلية الأسبوع . 7- ظواهر مدهشة . 8- حكم العدالة . 9- مسلسل ياييعيش إنتصرنا

أعمال الدوبلاج1-
مسلسل ستالين و مجموعة أخرى من المسلسلات الدرامية لصالح التلفزيون العربي السوري ب دمشق فقام بلاشتراك بالدوبلاج لعدد من المسلسلات التلفزيونية .



وهذه احدى مقابلاته

حوار مع أسكندر عزيز بطل الفلم السرياني طريق الحب


بدأت حكاية اسكندر عزيز مع التمثيل من حول موقد النار، عندما كان يحوِّل حكايات والده إلى مسرحيات، تَجمع أهالي القرية، وكلما كان هذا الطفل الموهوب يكبر كلما اتقدت موهبته واشتعلت. والآن بعد أكثر من خمسين عاماً من العطاء المتجدد خطا اسكندر عزيز خطوته الأولى نحو العالمية، وكله أمل بأن يترك باب العالمية وراءه مفتوحاً أمام نجوم الدراما السورية.



¶ في البداية أخبرنا كيف تمَّت دعوتك إلى الفيلم؟


- تفاجأت بمكالمة هاتفية من ألمانيا، من شخص لا أعرفه قال إنه يتحدث باسم المنتج السينمائي السوري الألماني “نبيل عنه“، وأخبرني أن المنتج “نبيل عنه” هو أحد المساهمين في شركة الإنتاج الألمانية ميديا برودكشن. وقال إنهم بصدد إنتاج عمل درامي سينمائي باللغة السريانية لغة السيد المسيح، وهي أيضاً لغة سورية القديمة، وإنهم قد ختاروني لأجسِّد دور البطولة، فأخبرته مباشرةً أني موافق على هذا التعاون دون أي شروط مادام الإنتاج سيكون على هذا المستوى. ثم سألتهم عن صاحب النص وعن مخرجه. فأخبروني بأن العمل سيخرجه مخرج ألماني، والنص لشخص سوري الأصل، فاشترطت عليهم شيئاً واحداً فقط هو أن يخرج النص مخرج سوري. ثم وقع اختيارهم على المخرج السوري عزيز سعيد لأنه درس فن الإخراج في ألمانيا وهو مقيم فيها حالياً.

¶ أين صُورت مشاهد الفيلم؟



- كان الاتفاق أن يتمَّ التصوير بين سورية وألمانيا، ولكن لظروف قاهرة اضطررنا إلى نقل التصوير من سورية إلى تركيا، وتمَّ التصوير في منطقة تركية قريبة جداً من منطقة القامشلي السورية، وسكان هذه المنطقة يتكلمون أيضاً بالسريانية.

¶ماهو المحور الفكري للفيلم؟



- التأكيد على أهمية التعايش الحضاري بين مختلف الشعوب.

¶ ألم تجد صعوبة بأداء دور كامل باللغة السريانية؟



- لا لم أجد أي صعوبة لأني أتكلم السريانية بطلاقة.

¶لماذا فضلت العمل مع مخرج سوري، مع أنَّ المخرج الألماني قد يغني العمل أكثر ؟


- أعترف بأني خسرت فرصة العمل مع مخرج ألماني عندما طلبت بأن يكون المخرج سورياً، لكني فعلت ذلك لأني أحببت بأن يكون العمل بإنتاج ألماني وبأيدٍ سورية، وأتمنى أن أتعاون مع مخرج ألماني في المستقبل.

¶لماذا تمَّ اختيارك من بين نجوم سورية لأداء دور البطولة؟

- تعرَّف المشرفون مسبقاً علي من خلال الشاشة، وعندما عرفوا أني أتكلم السريانية ازدادت رغبتهم في التعاون معي.

¶ ماهي الرسالة التي تسعى إلى إيصالها من خلال مشاركتك بهذا الفيلم؟

- دعم مسيرة الدراما السورية في أوروبا، وأن أشجع على صناعة الدراما السورية بأيدٍ سورية في أوروبا، وإنتاج دراما سورية في أوروبا هو فخر حقيقي لنا.

¶ هل يوجد أي تعاون مستقبلي مع الشركة؟


- هناك خطة بأن ننتج عملاً مشتركاً مابين ألمانيا وسورية، وسيكون 80 %من العمل باللغة العربية والباقي بالسريانية، والهدف منه إظهار طبيعة المجتمع السوري بسلوكه الإنساني الطيب المتسامح والمستقيم، والتأكيد على قدرته على ولوج بوابة القرن الواحد والعشرين بثقة وكرامة.

¶ هل فتح لك هذا العمل باب العالمية؟



- هذا العمل هو انطلاق نحو العالمية دون أي غبار على هذا القول، لكني سأتأكد من أنني قد قطفت ثمار العالمية عندما أجد إقبالاً جماهيرياً ألمانياً و عالمياً على العمل، فنتيجة العمل هي التي تقرر إذا ما وصل إلى العالمية أم لا.

¶هل اهتم الإعلام الألماني بهذا العمل؟



- وجدنا اهتماماً إعلامياً ألمانياً كبيراً، فمن خلال ندوة تعريفية تمَّ تقديم الفيلم إلى الإعلام الألماني، وكنت في غاية السعادة عندما كتب عني الألمان في صحفهم”المحور السوري يتألق”.

¶هل سيتجول الفيلم خارج ألمانيا؟


- بعد العرض الأول في صالة البلدية في غوتيرسلو سيصبح الفيلم متاحاً للعرض في كافة أنحاء العالم. وسيتم ترجمته إلى اللغة العربية ولغات أخرى.

¶ حدثنا عن بداياتك على طريق الفن؟



- بدأت التمثيل قبل أن أعرف ماهو التمثيل، فقد بدأت حكاياتي مع التمثيل حول موقد النار الذي كنا نتجمع حوله أنا وإخوتي، وكان والدي يروي لنا الحكايات، فكنت أحوِّل هذه الحكايات إلى تمثيليات أمثلها مع أولاد الحي. بعد ذلك شاركت في تمثيلية تابعة لدار السريان الأرثوذوكس تروي حكايات الجيش السوري في عام 1948، وكنت أجسِّد فيها دور ابن الشهيد، وكانت هذه أول مرة أصعد فيها على خشبة المسرح، ثم اشتركت في مسرحية تحكي عن محاكم المهداوي في العراق، وبعدها شاركت في مسرحية “ثمن الحرية”.

ومن ثم كوَّنت فرقة خاصة بي ومثلت أنا وفرقتي مسرحيتين “الشهداء”، و”لولا المحامي”، وبعد ذلك تعينت في المركز الثقافي فضممت فرقتي إلى المركز الثقافي و سميتها “فرقة أصدقاء المركز الثقافي”، ثم أخرجت و مثلت إحدى عشرة مسرحية لكتّاب عالميين ومحليين مثلتها مع فرقتي.

وفي نفس الوقت كنت أحاول أن أنضم إلى المسرح القومي، ولكن كل محاولاتي باءت بالفشل، إلى أن قدَّمت مسرحية “حفلة زواج” في القامشلي وحضرها مدير المسارح والموسيقا، فأعجب بها كثيراً وحدد لي موعداً للامتحان في المسرح القومي في دمشق، لجنة الحكم في الامتحان تألفت من: الأستاذ المرحوم نهاد قلعي، ورفيق الصبان، وأسعد فضة، وخضر الشعار، ومحمد الطيب، وعلى الرغم من صعوبة الامتحان استطعت أن اجتازه بنجاح، وبعد ذلك بدأت بالتمثيل في المسرح القومي.




ماخوذة من عدة مصادر

[/align]

صورة
لا تحسب ان الصمت نسيان فالجبل صامت وبداخله بركان
nadia issa
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 3755
اشترك في: 15 أغسطس 2006 21:16

Re: الفنان السوري اسكندر عزيز قولنج

مشاركةبواسطة wardt algazire » 08 إبريل 2008 16:17

[align=center]معلومات قيّمة وغنيّة جدّاً عن الحياة الشخصيذة والفنيّة
للفنان الجزراوي السوري اسكندر عزيز قولنج
شكراً جزيلاً لك عزيزتي ناديا لتعريفنا به عن كثب
محبتي وردة الجزيرة نانسي
:warde:[/align]
ربّي لتكن مشيئكَ في حياتي ونوركَ في طريقي
صورة العضو الشخصية
wardt algazire
نائب المدير||نائبة المدير
نائب المدير||نائبة المدير
 
مشاركات: 7279
اشترك في: 25 يناير 2007 02:34
مكان: ألمانيا

Re: الفنان السوري اسكندر عزيز قولنج

مشاركةبواسطة nadia issa » 11 إبريل 2008 22:23

[align=center]الغالية على قلبي وردة الجزيرة
اشكرك على مروركي الذي اسعدني جدا
محتي ناديا عيسى
[/align]

صورة
لا تحسب ان الصمت نسيان فالجبل صامت وبداخله بركان
nadia issa
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 3755
اشترك في: 15 أغسطس 2006 21:16

Re: الفنان السوري اسكندر عزيز قولنج

مشاركةبواسطة حنا خوري » 26 نوفمبر 2008 20:25

ان الفنان اسكندر عزيز هو من الذين عشقوا فن التمثيل وهو من الاوائل في هذا المجال وأذكر في الستينات من القرن الماضي كانت هناك نهضة فنية بكل معنى الكلمة في مدينة القامشلي وقد كان المذكور عضواً فعالاً في فرقة أصدقاء المركز لثقافي وقد قدمنا سوية عدة اعمال مسرحية لا تزال الى الان في أذهان الناس :)
صورة العضو الشخصية
حنا خوري
رائد بارز
رائد بارز
 
مشاركات: 907
اشترك في: 22 نوفمبر 2008 18:55
مكان: المانيا

Re: الفنان السوري اسكندر عزيز قولنج

مشاركةبواسطة nadia issa » 07 مارس 2009 00:51

اخي حنا خوري
الف شكر على هذه الاضافت القيمة عن اسكندر عزيز التي اغنت الموضوع
ودمت بالف خير
محبتي ناديا عيسى

صورة
لا تحسب ان الصمت نسيان فالجبل صامت وبداخله بركان
nadia issa
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 3755
اشترك في: 15 أغسطس 2006 21:16

Re: الفنان السوري اسكندر عزيز قولنج

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 28 يوليو 2009 20:11

مسا الخير
شكرا ناديا على تعريفنا عن الفنان ابن الجزيرة اسكندر عزيز
تعرفي اليوم خطر لبالي وعم ابحث عنو واذا اشاهد انه منزل في موقع الجزيرة
فاشكركِ جدا
وحبيت اضيف تكريم له تم في القامشلي بالمركز الثقافي لبقى ارشيف ايضا

الفنان السرياني السوري إسكندر عزيز يلتقي أبناء شعبنا في القامشلي ويستعرض معهم فيلمه السينمائي الجديد دربو دحوبو . . طريق الحب
كميل شمعون - القامشلي
في الساعة السادسة من مساء 25 تشرين الثاني 2007 ، كانت أخوية مار كبرئيل في القامشلي مكتظة بأبناء شعبنا ، وكانت علامات اللهفة والحنين للقاءٍ ما بادية على الوجوه بوضوح ، كيف لا والضيف هذه المرة ( إن جاز إن نسميه ضيفاً ) هو من أهل البيت وبأمتياز ، هو إبن القامشلي الذي غادرها منذ أربعين عاماً إلى العاصمة السورية دمشق . . وفي عاصمة الأمويين تمكن هذا الشاب السرياني الموهوب من السير قدما ، وبخطوات ثابتة في طريق الفن حتى غدا وخلال سنوات قليلة من نجوم المسرح والتلفزيون في سوريا .

وبخطوات هادئة دخل الفنان إسكندرعزيز صالة مار كبرئيل ، وعيناه تجولان بين الحضور فالكل أهله ، فذاك صديق لم يره منذ أربعين عاماً ، وذالك ابن عم ، وذاك جاره أو إبن حارته ، وذاك يُشبهّه فربما يكون رفيق طفولة ، وذاك هو صديق مقرب ، أو زميل ، يبادر الجميع بتحية حب وحنين وشوق ترسمه ملامحه ، بدا حزيناً لفراق طال ، وسعيداً للقاء قد تم .

جلس في المكان المخصص له ولكنه بقي يلتفت بين الحين والآخر يحي بالسريانية كل من تلتقيه ناظريه . . شلومعليخو . . شلومعلوخ . . شلومعلاخ . . كانت لحظات لم يشهدها منذ اربعة عقود .

وعلى المنصة حيث أخذ مكانه إلى جانب المحامي سهيل دنحو رئيس الأسرة الجامعية الذي تولى إدارة حوار طويل معه ، ومعه ومع الحضور ، تناول كافة مفاصل حياة الفنان إسكندر عزيز من الطفولة وفنها في شوارع القامشلي وأزقتها . الذي قال عنها الفنان انه مثل قبل أن يعرف التمثيل . حيث كانت البداية في نهاية الأربعينات ( تعرفت على التمثيل حول منقل النار الذي كان الوسيلة الوحيدة للترفيه حينها . وكانت حكايات أبي حوله تبقى في ذهني ، وكنت أتقمص شخصيات أبطالها في الخلوة . فكل إنسان بالفطرة هو ممثل ) وأعتلى المسرح لأول مرة سنة 1949 في مدارس السريان ( تمثيلية الجيش السوري في الميدان ) ، ، الى مرحلة الشباب مع الفنان الكبير والنادر كما وصفه سليم حانا مسرحية ( يسرى والقلوب ) كانت تتناول مجازر المهداوي في العراق . وفي فترة الوحدة مع مصر مثل ( ثمن الحرية ) ، ومرحلة العطاء الفني في القامشلي مع فرقة أصدقاء المركز الثقافي قدم فيها مسرحيات (الثار الموروث ، الشهداء ، عنترة ، اريد هذا الرجل ، أرض الميعاد ، البيت الحديث ، لولا المحامي ن الضياع ، البعث الجديد ، وحفلة زفاف).

كانت تلك مراحل حياة عزيز وعطائه في القامشلي ، وكان مدير الحوار والفنان يناقشان مع الجمهور والإعلام كل مرحلة أو أكثر على حدى ، ومن ضمن هذه الحوارات كان لزهريرا وبهرا حصتهما حيث بادرناه بالسؤال : في المراحل السابقة التي مررتم عليها ، كان لكم أعمال فنية كثيرة ، تناولت بعضها أحداث وطنية نفتخر بها جميعاً ، ولكن الشخصية السريانية كانت غائبة ، والحالة السريانية الآشورية بكل تجلياتها لم تكن حاضرة ، على عكس ما نشهده الآن إن كان في مسرح الرها ، أو أعمال المخرج إسكندر شمعون والأستاذ عيسى رشيد ، حيث يتم تشخيص هذه الحالة ؟

واجاب عزيز عن ذلك بإنه وفرقته كانوا مرتبطين بالمركز الثقافي في القامشلي حينها وإسم الفرقة ( أصدقاء المركز الثقافي ) يدل على هذا الأرتباط ، ولذلك كانت الأعمال الفنية التي نقدمها مرتبطة بنهج المركز الثقافي ، وكانت تعبر عن الأحداث التي يمر بها الوطن والمواطن .

وبعدها في دمشق مع المسرح القومي قدم أول عمل له ( مسرحية حفلة زواج ) وبد ذلك أبتدا مشواره الفني مع التلفزيون والسينما ، حيث شارك في بطولة الكثير من المسلسلات السورية بلغ عددها 80 – 90 مسلسلاً ، وعدد مسرحياته 57 مسرحية ، وفيلمان سينمائيان في سوريا ، ولكن الفيلم السينمائي الأعظم له كما قال هو الفيلم السرياني العالمي ( دربو دحوبو . . طريق الحب ) ومما جاء على لسانه حول هذا الفيلم ( بدأت السينما العالمية ولادتها عام 1895على أيدي اخوين فرنسيين ، عرضوا صور متحركة في شارع شانزليزيه الباريسي ، ومنذ ذلك التاريخ بدأ كل العالم والشعوب بانجاز أفلام خاصة بهم ، إلا السريان الذين كانوا الرواد في يوم من الأيام في الكتابة على الحجر والجلود ، وكان هذا يؤلمني ، إلى أن أيصل بي كل من الملفونو شمعوت قبلو والملفونو نبيل عنيه ، وعرضوا علية فكرة الفيلم فوافقت فوراً ، ويعتبر دربو دحوبو أول فيلم سينمائي سرياني بمقاييس السينما العالمية ، وانا أفتخر به ) .

وفيلم دربو دحوبو هو من إخراج : عزيز سعيد ، وتاليف : نبيل عنيه ، وتدور أحداث الفيلم بين ألمانيا وطورعبدين ، حول عائلتين سريانيتين كانتا تعيشان في طورعبدين ، ونمت الخلافات بينهما في الوطن ، وحملتهما موجة الهجرة الى المانيا ولكن الى مكانين متباعدين ، وبقي الحقد دفيناً ، الى ان ألتقى شاب وفتاة من العائلتين صدفة ونما بينهما حباً كبيراً ، فيقف أب الفتاة في وجه هذا الحب عندما يعرف إنه أبن غريمه القديم ، ولكن الحب ينتصر في النهاية ، ويكون طريق لعودة العلاقات والمحبة بين العائلتين ، وطريق لأمل في العودة إلى الوطن فيما بعد .

بعد إنتهاء الحوار مع الفنان إسكندر عزيز ، تم تكريمه من قبل أسرة مار أفرام السرياني الجامعية بدرع الأسرة ، وشهادة شكر وتقدير ، وقام بمراسم التكريم كل من السادة : عبد الأحد خاجو نائب رئيس المجلس الملي للسريان بالقامشلي ، جورج يوسف امين السر ، جوزيف ملكي مشرف الأسرة ، سهيل دنحو رئيس الأسرة الجامعية التي أقامت هذا اللقاء التكريمي للفنان إسكندر عزيز ، والتي تعيش موسماً ثقافياً هذه الأيام . .
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02

Re: الفنان السوري اسكندر عزيز قولنج

مشاركةبواسطة حنا خوري » 29 يوليو 2009 18:59

عزيزتي a3az elnas
أشكرك على هذه الصفحة التي قرأتها وأنا أستعرض في ذاكرتي تاريخي وتاريخ صديقي وعزيزي الغالي اسكندر عزيز .
فقد كانت مرحلة جميلة تلك التي قضيناها سوية في محبة المسرح والفن في القامشلي والأعمال الفنية التي قمنابها سوية مع الأصدقاء الفنانين في بلدتي الحبيبة القامشلي أذكر منهم البعض وليس الكل .... زيا بنيامين ، سمير حداد ، عطاالله سليم ، عمر بصمجي ،جوزيف خوري ، ميشيل بولص ، فؤاد الراشد ، فؤاد السالك ،سليم حانا ، فارطوهين، وغيرهم من أعزائي الفنانين .

محبتي لك
صورة العضو الشخصية
حنا خوري
رائد بارز
رائد بارز
 
مشاركات: 907
اشترك في: 22 نوفمبر 2008 18:55
مكان: المانيا

Re: الفنان السوري اسكندر عزيز قولنج

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 04 أغسطس 2009 19:49

خي الفاضل حنا
لقد تعرفنا عليك ايضا من خلال هذا الموضوع على انه كان لديك موهبة التمثيل فهذا يسعدنا جدا ونتمنى ان تسطر لنا بعض ما تتذكرة من نشاطات واعمال المسرحية وغيرها
لابناء شعبنا ولو باسطر قليلة لنكن على اطلاع ومعرفة قد تكون غائبة عن الكثير وتبقى ارشيفا للمستقبل

شكرا لك مجددا
محبتي
اعز الناس
:Alhawe:
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02

Re: الفنان السوري اسكندر عزيز قولنج

مشاركةبواسطة حنا خوري » 05 أغسطس 2009 18:13

عزيزتي a3azelnas
أولا عتبي على كل هذه الأسماء الحركية والملغومة ولا أعرف ما المقصود منها .. فلو كان المقصود إخفاء الشخصية للبوح بما يريد المرء ... لكنت الشخص الأول نظرا لما قاسيتُ .. فأنا لا أخشى غير الله تعالى .
ثانيا أقدر عاليا إهتمامك بهذا الموضوع ، ولزيادة معلوماتك أقول
نعم كنا زملائي وأنا في فترة من الزمن نقوم بممارسة الفن بكل أنواعه بأعلى مستوى بل كنا ننافس المسرح القومي في دمشق ، عندما كنا نقوم بمسرحية ما كنا نخضع لدورة فنية مكثفة ونقوم بتحضيرها ما لا يقل عن ثلاثة أشهر ، يوميا شهر كامل ونحن جلوس الى الطاولة ، قراءة مسرحيةعادية ، ثم الشهر الثاني نبدأ بما يُسمّى الميزانسيه أي الحركة المسرحية ، كنا نقسّم أرضية المسرح إلى مربعات ونبدأ بالبروفات حسب تصور المخرج وحسب ما كتبه حركيا ، وفي الشهر الثالث نقوم بالتدريب باللباس المسرحي ، مع دعوة بعض عينات من مجتمع القامشلي آنذاك كبعض الأطباء والمهندسين وأساتذة الثانويات والأخذ بوجهات نظرهم في بعض المشاهد ثم قبل الإفتتاح بيومين والبروفة لاأخيرة ندعوطيب الذكر المصور كابي ليكون على علم بالمواقف المؤثرة والجميلة ، وعندما كنا نقوم بها أي المسرحية كنا نقوم بإدائها فترة عشرة الى عشرين يوما متواصلا .
نعم كنا على هذا المستوى وليس عبارة عن شلة هواة بل كنا نعشق الفن .أذكر حتى الصحافة آنذاك وكان لدينا مراسل لجريدة الثورة والبعث .. عبد الكريم الرحبي كان يغطي كافة أخبار نشاطاتنا الفنية .. ناهيك عن إتيان ملابس المسرحيات من دمشق المسرح القومي .. أذكر في مسرحية سكابان تأليف موليير كان لباسي لباس دريد لحام يومها حين قدموا المسرحية ذاتها قبلنا بسنة فقط .وقد قمنا بمسرحيات عدة أذكر منها على سبيل المثال سكابان ثمن الحرية في ليلة الثورة ، ميلاد المسيح ، قيامة المسيح ... والعديد من حفلات الغناء الجماعي الموشحات كان لدينا في المركز لثقافي المرحوم الملفونو كبرييل أسعد والعازف العود الشهير الياس وكان يعمل في المركز ، وطبعا كانت فترة ذهبية من فترات عمرنا إستُغلّت في أرقى مجال وإني فخورٌ بها

أشكرك مرة ثاني أعدتيني إلى زمن الجمال والمحبة والصدق والإخلاص والتفاني محبتي لك
صورة العضو الشخصية
حنا خوري
رائد بارز
رائد بارز
 
مشاركات: 907
اشترك في: 22 نوفمبر 2008 18:55
مكان: المانيا

وجوه سريانية الممثل اسكندر عزيز قولنج

مشاركةبواسطة Abo George » 01 نوفمبر 2009 18:25

الممثل اسكندر عزيز قولنج
الممثل السوري من مواليد مدينة القامشلي 1937


صورة


بداء في سن مبكرةعندما كان يبلغ 10 سنوات ومنذ بدايته بدأ بالتأليف والتمثيل والإخراج في أحد أحياء القامشلي هو ومجموعة من أصدقائه في الحارة وقاموا بإنشاء مسرح يشبه المسرح الجوال ثم أنتقل في عام 1950 إلى مرحلة جديدة أستمرت إلى تاريخ 1959 حيث عمل مع سليم حاناو حمدي إبراهيم في دمشق تبعتها المرحلة الثالثة في المركز الثقافي في القامشلي حيث اخرج 8 أعمال وفي عام 1964 أصبح عضواً في المسرح القومي بدمشق وقام ب50 عمل مسرحي يملك الفنان اسكندر عزيز ارشيف ضخم من الأعمال التلفزيونية والإذاعية وقام مؤخراً بدور البطولة المطلقة لفلم دربو دحوبوا ( طريق الحب ) في ألمانيا وتركيا وهو من إنتاج شركة دربو ميديا بروديكشن الألمانية...ويكيبيديا
ويقول عنه الاستاذ جوزيف اسمر ملكي في كتابه وجوه سريانية ان الفنان عزيز فنان هادئ تنزلق الكلمات من فمه صادقة معبرة مملوءة بالأحاسيس. وأدواره جادة يلتزم بالكلمة الهادفة والراي السديد كما جاء في مجلة الحرفيون السورية ويروي اسكندر عزيز حياته مع المسرح السوري ويقول: لا يستمر المسرح الجاد إلا بالتضحية كانت بدايتي هي النبع المعنوي الغزير والمنهل الذي أعود أليه كلما أحبط خلال مشواري الطويل.
كانت بدايتي في مدينة القامشلي في اواخر الاربعيناتوهي البداية التي اعتز بها وادركت مدى قيمتها فيما بعد.كانت وسيلة تسليتنا الوحيدة في الأربعينات وطبعاً بعد تحضير واجباتنا المدرسية ان يروي لنا والدنا في كل ليلة سبت حكاية نتمتع بأحداثها نذهب بعدها للنوم , وفي احدى المرات وكنت بالتاسعة من عمري ومن شدة تأثري بأحداث الحكاية جمعت في اليوم الثاني رفاقي من اولاد وبنات الحارة ووزعت على بعضهم الشخصيات المحورية في الحكاية ولقنت كل واحد منهم طبيعة الحوار الذي يجب ان يردده وكان المشهد الذي قمنا بتمثيله وبدون ان ندري ونتحسس طبيعة انفعاله عن عاشق وعاشيقة وزوج مخدوع وقررنا بعد ان لقي ما نفعله الاستحسان من قبل أهلي ان نلف على بيوت الاقارب لتمثيل هذا المشهد وكان من شدة تأثر احدهم بأحداث الحكاية وجودة أدائنا ان اعطانا 5 ليرات سورية وكان لهذا المبلغ آنذاك قيمة شرائية جيدة وصرفناه انا ورفاقي في مراحل.
وزاد من تعلقي بالتمثيل عندما عندما رايت مجموعة من أساتذة مدرستي وهم يتدربون على عمل مسرحي وصدف ان حضر عمي الى القامشلي وسمعته يقول معقول ان لديكم هنا سينما, فأجابته والدتي نعم يوجد, قال الليلة سأخذ اسكندر ليرى السينما, وكانت الليلة التي لا أنساها عندما دخلنا سينما كربيس , ذاك الثري الذي أحضر مولدة كبيرة لتوليد الطاقة لاستخدامات مقهى وسينما بأسمه وبعد جلوسنا في الصالة قال لي عمي انظر الآن ستحرك العالم أمامك على الشاشة البيضاء وطبعاً اذهلني كلامه وشدني كثير لأرى كيف سيتحرك العالم امامي ولكي يبقى لهذه الليلة ذكرى عملاقة في اعماقي تصادف ان كان اول مشهد بداية الفيلم السينمائي صورة لشاحنة متجهة نحو جمهور المشاهدين اي نحونا, تملكني الرعب وفجأة قفزت من المقعد محاولاً أن أجر عمي الى خارج الصالة وانا اصرخ عمي الشاحنة ستدهسنا وضجت الصالة بالضحك والتعليقات العديدة.
أول بداية جادة لي كانت في اواخر الخمسينات في مسرحية (يسرى والقيود) وكانت من تأليف وإخراج الممثل الكوميدي المرحوم سليم حانا الذي كان قد سبق ل هالتعاون مع الصحفي والاستاذ جان الكسان للقيام بنشاط مسرحي جيد في مدينة القامشلي والحسكة.
ومع بداية إحداث المركز الثقافي في مدينة القامشلي اشتركت بالتمثيل في مسرحيتين هما (البخيل) لمولبير و ( ثمن الحرية ) لعمانئيل روبلس إعداد الدكتور زهير براق ثم شكلت فرقة أصدقاء المركز الثقافي ومثلت وأخرجت لهذه الفرقة ولأول مرة عدة مسرحيات لتوفيق الحكيم, جوكوري, فرحان بلبل, نقولا حنا, حنا ايشوع, يوسف أدريس, موليير, وفي عام 1964 انتقلت الى المسرح القومي بعد ان اجتزت امتحاناً صعباً بإشراف مدير المسارح آنذاك الأستاذ كامل القدسي والأستاذ نهاد قلعي, والأستاذ أسعد فضة وعلي عقلة عرسان, خضر الشعار, محمود الطيب.وانا اعتز بأني احمل على كتفي ضمن عروض المسرح القومي وخارجه 56 مسرحية وطوال خمسة وثلاثين عاماً قضيتها على خشبة المسرح القومي ما تعاملت يوماً من الايام مع عملي الفني كمحترف, أي لم احسب جهدي بالنقود وما تعاملت ابداً مع طبيعة عملي إلا بروح الهواة .
كما قام الفنان اسكندر بدور البطولة في الفيلم السرياني طريق الحب وكما ذكر في موقع قنشرين بأنه تفاجأة بمكالمة هاتفية من ألمانيا، من شخص لا أعرفه قال إنه يتحدث باسم المنتج السينمائي السوري الألماني “نبيل عنه“، وأخبرني أن المنتج “نبيل عنه” هو أحد المساهمين في شركة الإنتاج الألمانية ميديا برودكشن. وقال إنهم بصدد إنتاج عمل درامي سينمائي باللغة السريانية لغة السيد المسيح، وهي أيضاً لغة سورية القديمة، وإنهم قد ختاروني لأجسِّد دور البطولة، فأخبرته مباشرةً أني موافق على هذا التعاون دون أي شروط مادام الإنتاج سيكون على هذا المستوى. ثم سألتهم عن صاحب النص وعن مخرجه. فأخبروني بأن العمل سيخرجه مخرج ألماني، والنص لشخص سوري الأصل، فاشترطت عليهم شيئاً واحداً فقط هو أن يخرج النص مخرج سوري. ثم وقع اختيارهم على المخرج السوري عزيز سعيد لأنه درس فن الإخراج في ألمانيا وهو مقيم فيها حالياً.


لقرائة المزيد اضغط هنا
وهذا جرد لبعض اعمال الفنان اسكندر عزيز حسب موقع وكيينيا
العديد من المسرحيات و إنقسمت إلى هذه الأعمال إلى : التأليف و الإخراج و التأليف .
بخصوص أهم أعماله تمثيلا – شارك فيها بالتمثيل – ، هناك :
البيت الصاخب / إخراج سليم صبري ، طرطوف / إخراج الدكتور رفيق الصبان ، ترويض الشرسة / إخراج يوسف حرب ، الملك لير / إخراج علي عقلة عرسان ، الملك هو الملك / إخراج أسعد فضة ، زيارة السيدة العجوز / علي عقلة عرسان و حمام شمس النهار / حسين أدلبي .
أما المسرحيات التي شارك فيها بالإخراج و التأليف فهي :
حكاية حب و خيانة ، سرقة البيضة ، الحاجز ، مخيم الكشاف ، عنترة ، الأسياد المزيفون و البؤساء / من تأليف فيكتور هيجو .
كما شارك في العديد من الأعمال التلفزيونية و منها :
بطولة أول فيلم سوري ألماني مشترك من إنتاج الشركة الألمانية MPD بعنوان درب الحب ، مطلوب رجل واحد ، الترحال و ناجي العلي .
أما أهم أعماله التلفزيونية
البركان ، فارس بلا جواد ، المحكوم ، الشوكة السوداء ، ذي قار ، بيت العز ، قطار المسافات القصيرة ، مسلسل الطارق – و هو مشترك مع مصر – ، فيلم : الميلاد ، الشمعة و الدبوس ، سحر الشرق ، ومضات من تاريخنا و صقر قريش .

أما أهم أعماله الإذاعية فمن من الممكن الإجتهاد و حصرها في :

تمثيليات أسبوعية لكل من : الفلاحين ، و أخرى خاصة بالعمال و أخرى مخصصة للأطفال ، دراما القرن العشرين ، شخصيات تاريخية ، تمثيلية الأسبوع ، ظواهر مدهشة ، حكم العدالة و مسلسل ياييعيش إنتصرنا .

هرمنا هذا لم يكتفي بالمسرح و التلفزيون و الإذاعة بل إنطلق و أبدع في الدوبلاج فكان له نصيب وافر و باع كبير في هذا المجال لا يختلف عن العطاء الزاخر الذي قدمه في المجالات السالفة الذكر و كمثال على هذا :
مسلسل ستالين إضافة إلى مجموعة أخرى من المسلسلات الدرامية التي قدمها لصالح التلفزيون العربي السوري إضافة إلى أعمال أخرى ستخلدها أعماله التي عليها بصماته الواضحة .

المصادر كتاب وجوه سريانية للاستاذ جوزيف اسمر ملكي
وبعض المعلومات عن وكيبيديا
أن وجودنا بمفردنا لا يعني بالضرورة أن نشعر بالوحدة...ووجودنا مع الآخرين ليس ضماناً لعدم شعورك بالوحدة.
صورة العضو الشخصية
Abo George
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3363
اشترك في: 28 يوليو 2006 01:54

Re: وجوه سريانية الممثل اسكندر عزيز قولنج

مشاركةبواسطة مرام » 01 نوفمبر 2009 20:22

شكرا لك عزيزي ادوناي
على هذه المقالة التي من خلالها
تعرفنا على الممثل السرياني اسكندر عزيز
والى اعماله الفنية
تبقل مروري
:warde: :warde: :warde:
مرام
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3579
اشترك في: 04 سبتمبر 2007 23:32

Re: وجوه سريانية الممثل اسكندر عزيز قولنج

مشاركةبواسطة Abo George » 07 ديسمبر 2009 22:59

شكراً مرام على مروركي
تحياتي وتقديري لكِ
:rose: :rose: :rose:
أن وجودنا بمفردنا لا يعني بالضرورة أن نشعر بالوحدة...ووجودنا مع الآخرين ليس ضماناً لعدم شعورك بالوحدة.
صورة العضو الشخصية
Abo George
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3363
اشترك في: 28 يوليو 2006 01:54

Re: الفنان السوري اسكندر عزيز قولنج

مشاركةبواسطة nadia issa » 22 ديسمبر 2009 23:53

الاعزاء حنا واعز
اشكركم على هذه الاضافات القيمة التي اغنت الموضوع
ودمتم بالف خير
محبتي ناديا عيسى

صورة
لا تحسب ان الصمت نسيان فالجبل صامت وبداخله بركان
nadia issa
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 3755
اشترك في: 15 أغسطس 2006 21:16


العودة إلى أعلام الجزيرة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار