بناءاً على طلب الأخ eliass " الملفان حنا سلمان "

بناءاً على طلب الأخ eliass " الملفان حنا سلمان "

مشاركةبواسطة كبرئيل السرياني » 26 فبراير 2009 14:29

بناءاً على طلب الأخ eliass في موضوع وجوه سريانية :

viewtopic.php?t=1267
صراحة بالصدفة المبارح شفتو الطلب وحبيتو أحط الموضوع اليوم بعدما ما نقلتو سيرة حياة الملفان
حنا سلمان من كتاب أضواء على أدبنا السرياني الحديث اتمنى تلاقي طلبك أخي eliass

كما أتمنى من إدارة الموقع نقل السيرة إلى موضوع " وجوه سريانية "
وأتمنى إعلامي في حال كان في طلب على سير شخصيات أبناء شعبنا ...


نقدم لكم اليوم سيرة حياة الملفان الشماس حنا سلمان "
عن كتاب : أضواء على أدبنا السرياني الحديث للملفونو أوجين منوفر برصوم

صورة

الشماس يوحانون سلمان
1914 - 1981 +


ولد في قرية " معسرته - تركيا " عام 1914 هاجر مع والدته وإخوته إلى أضنة ، مُنضّماً إلى رتل الأيتام واليتيمات بعد الحرب العالمية الأولى عام 1918 - تلقى علومه في ميتمنا بأضنة ، ثم مع زملاء له في بيروت ودرس في ميتمها اللغات السريانية والعربية والفرنسية ، ولأنه كان حاد الذكاء تخرّج بتفوق والتحق بالجامعة الأمريكية فحاز على إجازتها . وبدأ عمله بالتدريس أولاً في بيروت ثم انطلق إلى شمالي سوريا فأسس في قرية " تل تمر " القريبة من الحسكة مدرسة للطائفة الآشورية وأدارها لغاية سنة 1945 حيث استلم إدارة مدارسنا في القامشلي عام 1946 وظلّ مديراً فخرياً لها لمدة سنتين أخريين نظّم خلالهما أمورها على أحدث الطرق ، ثم عُيّن مديراً عاماً للمصالح الزراعية الواسعة للسادة الغيارى أصفر و ونجار إخوان بناءً على رغبة الشقيقين تلميذيه يعقوب والياس نجار ، وعمل في الزراعة لفترة معينة ، واستلم من إدارة مؤسسة كهرباء القامشلي الشعبية المساهمة التي أممت في ما بعد ، وشارك مع زميليه المحامي سعيد أبو الحسن ويعقوب شلّمي في إصدار مجلة " الخابور " الزراعية ، وأخيراً عاد إلى القاعدة التي منها انطلق ، إلى بيروت ، واستقر فيها منصرفاً إلى التعليم في الجامعة الأمريكية ، وتوفي إثر حادث سيارة مؤلم أودى بحياته 27 \ 11 \ 1981 كانت لحنا سلمان أحلام وطموحات جامحة نحو الأفضل ، يشاركه في هذه الخصلة زملاؤه ، أعني الرعيل الأول من متخرجي ميتم ܬ ، ܡ ، ܣ في بيروت ، وكان قد سبقهم إلى ذلك المرحوم شكري جرموكلي ، وما لبث أن لحق بهم آخرون مثل : قشيشو ومنصور شيلازي وشكري دراقجي وسواهم كثيرون . كنت تقرأ في عيونهم ، يسابقون الزمن ، ويسبحون أحياناً ضد التيار ، معتمدين على سواعدهم المفتولة وعلى أحلامهم وجو الحرّية الذي وفرته لهم البلاد من المريدين المعجبين ، لا سيما الشبيبة . ولا ننسى بأن " سلمان " كان شماساً انجيلياً له صوت رخيم ، قد انعكس كل ذلك على خطاباته وكتاباته وأشعاره . أما على المستوى الشخصي فكان يحلم بالنجاح في أعماله ، وهو لذي ذاق مرارة الحرمان في طفولته وفتوّته ، فدخل معترك الأعمال الحرة ، حالفه الحظ في بعضها ولم يحالفه في بعضها الأخر . هذا وقد تميّز " سلمان " بموهبة الخطابة ارتجالاً ، سمعته لأول مرة يخطب بمناسبة انتصار الحلفاء
في الحرب العالمية الثانية عام 1945 وذلك في باحة كنيسة مار يعقوب في القامشلي فأعجبت به مثل المئات من السامعين . كان يقف بجرأة بقامته الطويلة وسحنته الشرقية السمراء ، واثقاً من مقدرته ومخزونه العلمي ، فينتزع الهتاف والتصفيق من جمهور سامعيه على مختلف مشاربهم وهو يخاطبهم بصوته الجهوري ذي الجرس الموسيقي ببلاغة وعمق وطلاوة فصار بهجة الحفلات وزينة المهرجانات . وقد خطب أمام أول رئيس لجمهورية سورية المستقلة عام 1946 شكري بك القوتلي يوم زار الجزيرة لأول مرة فأعجب الرئيس بالخطيب الشاب وكان هو نفسه خطيباً شهيراًً .
ورغم مشاغله الكثيرة كان يجد " سلمان " وقتاً للكتابة نثراً وشعراً . بدأ بتأليف كتاب " ثمرات المعهد السرياني " وكتاب لتعليم اللغة السريانية للصفوف المتوسطة ، وذلك بالإشتراك مع زميله الأديب يوحانون قاشيشو طُبع في القامشلي عام 1951 ، وله أكثر من مئة قصيدة تناثرت غررها وتكاثرت دررها وأثبت على أنه أحد حملة ألوية البيان السرياني في القرن العشرين . نُشر بعضها في مجلاتنا ، كما تُرجم رواية " جنفياف " من الفرنسية إلى السريانية ( ما زالت مخطوطة ) هذا عدا عشرات المقالات بعدّة لغات نُشرت في جرائد ومجلات عديدة ، نأمل ، لا سيما المخزون
السرياني ، أن يجد طريقه إلى النشر في يوم من الأيام .


من أروع أشعار الملفونو حنا سلمان والذي وضعته في توقيعي في موقع الجزيرة واعتبره أجمل نصائح قُدمت
في الحفاظ على التراث السرياني - الآشوري واللغة السريانية العريقة هو شعر
موناوو كوورو رابو من سخلوثو مسليتو : ما هو العار الأعظم من جهالة منبوذة ؟

وهذا الشعر العظيم قام بتلحينه الملفان الموسيقار الكبير كبرئيل أسعد ( عن موضوع الأخ حوبو

لمشاهدة ذلك الشعر انقر هنا

وللسماع لذلك اللحن بصوت فيروزة السريان جولينا أيوب انقر هنا

شكراً لكم
أحييك أخي eliass على غيرتك في معرفة سير حياة مجاهدينا في حقل التراث واللغة والقضية المصيرية
وليت جميعنا يحذون بحذوك ... على عكس ما يقوم به الكثيرون في هذه الأيام من مهاجمة هذه الشخصيات التي ضحت وقدمت الكثير في سبيل وجودنا واستمراريته ...


أشكركم جميعاً
كبرئيل السرياني
Assyrian Gabriel


[flashwidth=280height=250]http://www.a-olaf.com/~olaf/special/logo.swf[/flash]

ما العلاقة بين السريان ، الكلدان ، الأشوريين ... أبناء اللغة السريانية

إن لم يكن لديك خطة .... فستكون جزءً من خطة الآخرين ...
أعتذر سلفاً من جميع الأعضاء لعدم تمكني من الرد على جميع المواضيع
كبرئيل السرياني
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 295
اشترك في: 22 يونيو 2007 16:09

Re: بناءاً على طلب الأخ eliass " الملفان حنا سلمان "

مشاركةبواسطة بشير متى توما شعيا » 05 مايو 2011 15:29

هو [size=300]أحد حملة لواء البيان السرياني في القرن العشرين مع زميليه فولوس كبريال وغطاس مقدسي الياس لقد كان أحد هولاء الفرسان الثلاثة ولغته سلسة وشعره رقيق

الدكتور بشير الطورلي
[/size]
بشير متى توما شعيا
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 308
اشترك في: 22 يناير 2010 17:57


العودة إلى أعلام الجزيرة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر