المعلم والمفكر نعوم فائق 1868 ــ 1930

المعلم والمفكر نعوم فائق 1868 ــ 1930

مشاركةبواسطة nadia issa » 16 فبراير 2007 12:03

[align=center]المعلم والمفكر نعوم فائق ( 1868 ــ 1930 )
16 / 02 / 2007
[/align]


[align=center]صورة[/align]
منذ عقود خمس يحتفل شعبنا الآشوري الكلداني السرياني بذكرى وفاة معلمنا الكبير نعوم فائق والتي تصادف في الخامس من شهر فبراير من كل عام أحياءا لذكراه الخالدة .. كونه المعلم الأول ومن رجالاتها الخالدين وأحد أعلامها اللامعين في القرن العشرين الذين زينوا تأريخ هذه الأمة بنبوغهم وأصالة رأيهم من خلال فكره وأدبه وطروحاته القومية التي حظيت باهتمام كبير من لدن المثقفين والواعين من أبناء شعبنا وكانت بمثابة ثورة حقيقية على المفاهيم والأعراف السائدة آنذاك حيث العشائرية والتشتت الطائفي والمذهبي ينخران في جسد الأمة بسبب الجهل والتخلف في بلاد استحكمت فيها حلقات الجور والغدر والإرهاب المسلط على الرقاب من قبل حكام وسلاطين الدولة العثمانية الذين عملوا على تغذية النعرات وألأحقاد القومية والدينية بين شعوب السلطنة .

لقد دوى صوت الملفونو ( نعوم فائق ) في ظل هذه الظروف المتردية والمأساوية داعيا الى الوحدة القومية بين أبناء شعبنا ونبذ الأنقسام .. فكانت لصرخته هذه صدىً عظيما في جميع مناطق تواجده حيث نفضوا غبار الجهل والتفرقة وهبوا لترجمة أفكاره في توحيد المساعي والجهود للعمل على النهوض والتقدم ورفع راية الوحدة القومية الآشورية .
هو نعوم بن الياس بن يعقوب بالاخ … المربي والشاعر الذي قضى حياته في البذل والعطاء بسخاء لا محدود في سبيل امته وشعبه واحرق نفسه لينير الدرب الحالكة والشائكة ، بدون أن ينتظر تكريما ومكافاة بل كان الى الواجب ملبيا .
ولد في مدينة آمد (ديار بكر) في شباط عام 1868 واضيف له لقب فائق بعد نزوله إلى ميدان العمل مقتديا بالاتراك باضافة القاب لأسمائهم ..
درس في المدرسة الابتدائية السريانية الخاصة ، وبعدها انتقل الى المدرسة الثانوية التي اسستها في ذلك العهد جمعية الشركة الاخوية للسريان القدماء ، حيث قضى فيها ثماني سنوات درس خلالها اللغات السريانية والعربية والتركية والفارسية مع الالحان الكنسية والعلوم الطبيعية والرياضيات ومبادئ اللغة الفرنسية ..
ولما أغلقت المدرسة لأسباب مادية … داوم على المطالعة والدرس لنفسه والأخذ عن فضلاء عصره .
فجع بوفاة والده ووالدته فأخذ يعيش في كنف أخيه الأكبر توماس وبدأ عمله بالتدريس ابتداء من عام 1888وحتى عام 1912في آمد بشكل رئيسي, ولفترات قصيرة ومتفرقة في الرها وحمص كما قام بزيارات الى لبنان والقدس وخلال تلك الزيارات كان ينكب على دراسة ما تيسر اه من الكتب والتراث في خزائن الأديرة والكنائس وبخاصة في دير الشرفة في لبنان ودير مار مرقس في القدس .
في عام 1908أعلن الدستور العثماني وسمح ببعض الحريات فبادر الى تأسيس جمعية الأنتباه وسن لها القوانين ونظم شؤونها وتولى كتابة رسائلها. وبعد عام أصدر جريدة كوكب الشرق لتكون لسان حال جمعية الأنتباه, وجعلها منبراً لنشر أفكاره القومية اضافة لاستمراره بالتدريس , وكان في الوقت ذاته يعظ ويخطب في الندوات والتجمعات ويحث على فتح المدارس وتأسيس المطابع و الجمعيات موكلاً لنفسه القيام بمهمة الاصلاح والتوعية للنهوض والتقدم .وخلال الحرب الطرابلسية التي شنتها أيطاليا على الدولة العثمانية عام 1911اشتدت وطأة القمع والأضطهاد على الأقليات المسيحية مما سبب خوفاً وذعراً شديدين وبالتالي ادى هذا الى تهجير قسم كبير من أبناء شعبنا عن أرضه . ونتيجة لتلك الحرب فقد علق الدستور والغيت الحريات التي أعلنها هذا الدستور, فلوحق الأدباء والصحافيون من قبل السلطة فاضطر للهجرة عام1912الى الولايات المتحدة وصيته كان ذائعاً هناك من خلال مقالاته التي كانت تنشرها جريدة الأنتباه لصاحبها الأديب جبرائيل بوياجي لذلك أستقبل بحفاوة بالغة من قبل شعبنا في المهجر وهناك أسس جريدة ما بين النهرين عام1916واستمرت بالصدور حتى عام1921حيث أوقفها وتولى تحرير جريدة الأتحاد التي أصدرتها الجمعية الوطنية الكلدانية الآشورية, واستمرة عاماً واحداً, فعاد عام1922لاصدار جريدته ما بين النهرين لغاية عام 1930حيث وافته المنية . وقبل ذلك كان قد فجع بوفاة زوجته السيدة لوسيا خضر شاه في عام1927,وكان لوفاتها أثر عميق في نفسه . ولفرط انهماكه وانكبابه على المطالعة والبحث والكتابة اعترى جسمه الضعيف والنحول وزاد الأمر سوءا اصابته بذات الرئة, ولم يقوى جسده الهزيل على مقاومة المرض ففاضت روحه في فجر الأربعاء 5شباط عام 1930 ودفن باحتفال مهيب شاركت به كل الطوائف ومؤسسات شعبنا , وكل الفعاليات الادبية في المهجر .

_ فكره وأدبه:
على الرغم من أهمية جميع نتاجاته الأدبية والفكرية الا أن طروحاته القومية التي بشر بها في مطلع هذا القرن حظيت بأكبر الاهتمام لدى المثقفين والمتنورين من أبناء شعبنا والذين سارعوا الى تلقفها وتبنيها وعملوا على تجسيدها الى واقع عملي وهذا بدوره هيأ الأجواء لبروز فكر قومي اتسم بالنضج في السنوات التي أعقبت وفاته .

ان فكر نعوم فائق كان يتسم في جوانب كثيرة منه بالنضوج كما تميزبالدقة والشمولية , لذلك نراه يحرص وبشكل دائم على ذكرشعبنا بمجمل طوائفه تحت اسم واحد فتارة يذكره بالتسمية الآشورية وتارة بالسريانية والكلدانية والآرامية, وفي كل مرة كان يعني وبوضوح انتماء كافة الطوائف الى التسمية نفسها كونها تشكل شعباً واحداً أرضه مابين النهرين , تاريخه وعاداته ولغته مشتركة ومصيره واحد وقضيته واحدة. ولم يكن يتعرض للاعتقادات المذهبية معتبراً أن الوحدة القومية يمكن أن تتم مع الأبقاء على هذه المذاهب طالما أن الأنتماء لهذا المذهب أو ذاك لا يمس ولا يضر بالوحدة القومية للشعب الواحد . ففي احدى مقالاته يقول :

( أن فكرة الاتحاد قد تبدو غريبة لأول وهلة ولكنها ليست صعبة التحقيق اذا عمل ادباء كل طائفة من الطوائف السريانية على تحقيقها . بالوسائل المنظمة وذلك بالتفاف جميعها حول مثل أعلى وهو القومية الجامعة , فتصبح هذه الطوائف كلها عندئذ قوما واحدا من ناحية امتداد أصل جميعها الى منبت واحد . وتعمل معاً متضامنة علىايجاد روابط جنسية متينة تقم على الأشتراك في الجن والتاريخ واللغة والعادات , وتبقى منفصلة حرة في أمر عقائدها ودينها…)

كما لم يغفل نعوم فائق من فكره المسألة الوطنية وارتباطها بالمسألة القومية , فكان يعتبر أن حب الوطن يكمن في العمل المتواصل لدى كافة المواطنين لاصلاح شؤونه , ومحاربة الفساد والتفرقة والظلم والأضطهاد القومي والأجتماعي لتحقيق العدالة والمساواة لكافة المواطنين , مطالبا بثورة حقيقية تطيح بالسلطات العثمانية المستبدة والجائرة , وهذا يدل على أن فكره القومي كان يلازمه فكرا وطنيا متطور ايمانا منه بأن القضية القومية والاجتماعية لأي شعب من الشعوب لا يمكن فصلها عن القضية الوطنية . فالعدالة الاجتماعية والقومية يجب أن تعم الجميع من خلال نظام وطني عادل).

ولم يكن نعوم فائق نظريا في طروحاته , بل كان يسعى لترجمتة أفكاره إلى واقع عملي .
ففي الحرب العالمية الأولى حيث تعرض شعبنا في الوطن (بيث نهرين)لأقسى النكبات من قتل وتشريد وإبادة . كان يعى في تلك المرحلة عن طريق اللقاء مع المؤسسات الخاصة بشعبنا في المهجر , والخطب الحماسية في المنتديات , والمقالات النارية في جريدته ما بين النهرين مطالبا التبرع بسخاء لاغاثة المنكوبين والمهجّرين . وعند انتهاء الحرب كان في طليعة المبادرين لتشكيل وفد يمثل طوائف شعبنا كافة , وايفاده إلى مؤتمر اللام الذي عقد في باريس للمطالبة بحقوقه القومية في أرض آبائه وأجداده كونها أبسط الحقوق الطبيعية لشعب تعرض للاضطهاد القومي والديني والاجتماعي في أرض رغم دوره السلمي والبناء في تقدم الحضارة الانسانية . وإن كانت نتائج زيارة الوفد لم تثمر إلا على وعود لم تتحقق, الا أنها كانت مساهمة اعلامية دولية لكشف وتوضيح حقيقة القضية الآشورية للرأي العام العالمي .
كما أدرك نعوم فائق الأهمية الكبرى للغة في بعث الشعور القومي وتحقيق الوحدة القومية للشعب الآشوري كونها عامل أساسي اشترك ولا يزال يشترك بها كافة أبناء شعبنا على مختلف طوائفهم , وقد فهم منزلتها القومية هذه القادرة على ازالة الحواجز , وأدرك بعدها الديني في حياة شعبنا لذلك كرس حياته لخدمتها وتعليمها والدفاع عنها , واثرائها بنقل بعض الآداب الاجنبية اليها من خلال ترجمتها الى اللغة السريانية فكان يكتب العربية بالحرف السرياني وكذلك التركية ودرج على عادته هذه كثير من الأدباء من بعده ولا غرو في ذلك وهو القائل (من لا يقرأ بلغته لا يعرف لماذا خلق , والأمة التي تفقد لغتها تفقد مجدها وتضيع كيانها ) ولم يخف عليه ما للكنيسة كمؤسسة من دور وأهمية في خدمة القضية القومية . لذلك واظب على المطالبة بكل جرأة وثبات باصلاح مؤسساتها , وترتب على مواقفه هذه حقد كثير من رجال الدين وزعماء العشائر عليه كونهم لم يفهموا حقيقة أفكاره , أو لم تناسبهم مثل هذه الأفكار لتعارضها مع مصالحهم . ان هذا لم يثنه عن عزمه بل زاده أصرارا على المضي في درب المطالبة بالأصلاح بما يتلأم مع واقع العصر وخدمة الشعب وتراثه ولغته . لذلك نادى بانشاء المدارس والكليات اللاهوتية لتخريج رجال دين أكفاء . كما طالب بضرورة اشراك العلمانيين في ادارة مؤسسات الكنيسة من خلال المجالس الملية وتخصيص رواتب للكهنة وسواها من الأمور . كان يقوم بهذا انطلاقا من ايمان حقيقي بمصالح الأمة والكنيسة فرض عليه المبادرة لاصلاحها والمطالبة بعصرنتها لتقوم بدورها الديني الناجح , ودورها القومي المتمثل بالحفاظ على اللغة وصيانة التراث وتحقيق التقارب بين الطوائف المختلفة لشعبن ا لتسهيل الوحدة القومية وذلك بنبذ الأحقاد المذهبية القديمة , والتعاون فيما بينها لاحياء اللغة والتراث والأقتداء بروح المحبة التي هي روح الرسالة المسيحية وركنها الأساسي .

_ أعماله الصحفية :
أدرك المرحوم ما للأعلام من دور بالغ في تكوين الرأي العام , وفي بلورة الشعور القومي للشعب من خلال تعريفه بواقعه وحثهعلى النهوض وتعريف قضيته لغيره من الشعوب . لذلك كرس لهذه المسألة حيزاً كبيراً من وقته وحياته وتجلى ذلك من خلال الصحف التي أصدرها والتي كان يحررها ويكتبها في أحيان كثيرة بيده .
أما صحفه فهي :

1- جريدة كوكب الشرق :
أنشأها في آمد (دياربكر ) وجعلها لسان حال جمعية الأنتباه الذي كان من أوائل مؤسسيها في عام 1908واستمرت حتى عام 1914, وفد أصدر العدد الأول من الجريدة عام 1910في27 نيسان واستمرت بالصدور حتى عام1912وكان يكتبها بيده ثم يطبعها بحروف سريانية على مطبعة حجرية باللغة السريانية والعربية والتركية .كلنت ميدانا لنشر أفكاره وملتقى لأفكار الأدباء القوميين . موضوعاتها قومية , تاريخية , لغوية , اجتماعية واخبارية .

2- صحيفة ما بين النهرين:
أنشأها في أميركا وصدر العدد الأول منها عام 1916باللغة السريانية والعربية والتركية , مطبوعة بخط يده على آلة ميموغراف. وكانت موضوعاتها قومية , تاريخيا , لغوية وأخبارية, وكانت لسان حال شعبنا في المهجر والوطن . غطت أخبار الجمعيات والمؤسسات والمدارس بالأضافة لاخبار المجازر التي تعرض لها شعبنا أثناء الحرب العالمية الأولى , ونشرت البيانات المنددة بهذه المجازر , وقادت حملة تبرعات لاغاثة المنكوبين من أبناء شعبنا استمرت بالصدور حتى نهاية عام1929ما عدا فترة أنقطاعها عندما اسند اليه تحرير جريدة الأتحاد .

3- جريدة الأتحاد :
أنشأتها الجمعية الوطنية الآشورية الكلدانية وأسندت رئاسة تحريرها اليه . صدر العدد الأول منها في 28أيار عام 1921باللغة السريانية والعربية والتركية والأنكليزية بحروف مطبعية , وكانت اسبوعية احتجبت بعد صدور 93عددا آخرها في 25آذار عام 1922.

_ مؤلفاته:
لقد عكف طيلة حياته على الدرس والمطالعة والكتابة وخلّف لنا نتاجا غزيرا من الكتب والمحفوظات التي لم يسمعفه الحظ بطباعتها , ومن هذه الأنتاجات :
1- كتاب مجموع الألفاظ السريانية في اللغة العربية المحكية في ما بين النهرين .
2- كتاب مجموع الألفاظ السريانية باللغات ( التركية , الفارسية , الكردية , الأرمنية والأنكليزبة ).
3- قاموس عربي سرياني ( بقي مخطوطا ).
4- قاموس الكلمات اليونانية المستعملة بالسريانية .
5- قاموس الكتاب المقدس بالسريانية ( مخطوط ).
6- قاموس الأعلام السريانية , توفي قبل الشروع بطبعه.
7- المعميات والأحاجي (مخطوط ).
8- كنز الألحن السريانية ( بيث كاز ).
9- مبادئ القراءة بالسريانية.
10- مختصر في علم الحساب بالسريانية ( كتاب مدرسي لتعليم الحساب , بقي مخطوطا ).
11- مختصر في علم الجغرافية بالسريانية (كتاب مدرسي في صيغة سؤال وجواب , بقي مخطوطا).
12- مجمل في تاريخ وجغرافية ما بين النهرين .
13- الزهور العطرية في حديقة الأمثال الآرامية .
14- ترجمة مقدمة اللمعة الشهية الى التركية ( تأليف المطران اقليمس داؤود, ونشرها تباعا في مجلة مرشد الآشوريين التي كان يصدرها في خربوط الصحفي آشور يوسف ).
15- مجموعة خطب وعظات.
16- ترجمة قصيدة الورد لإبن العبري الى التركية .
17- التمارين الوطنية بالسريانية ( حكم وأقوال لمشاهير المفكرين والأدباء العالمين , بقيت محفوظة ).
18- تاريخ مدرستي الرها ونصيبين , نشرت في جريدة الأنتباه التي كان يصدرها في أميركا الأديب جبرائيل بوياجي .
19- ترجمة ماثورات بنيامين فرانكلين الى السريانية .
20- ترجمة رباعيات الخيام الى السريانية .
21- سيرة مار يعقوب السروجي (الملفان ).
22- مجموعة الأناشيد القومية بالسريانية والعربية والتركية .
23- ترجمة كتاب أحيقار الفيلسوف الآشوري الى التركية .
أعداد أديسون هيدو

صورة
لا تحسب ان الصمت نسيان فالجبل صامت وبداخله بركان
nadia issa
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 3755
اشترك في: 15 أغسطس 2006 21:16

Re: المعلم والمفكر نعوم فائق ( 1868 ــ 1930 )

مشاركةبواسطة الياسمين » 17 فبراير 2007 23:40

مشكوووووووووورة اخت ناديا على هذه المعلومات القيمة التي كنا نجهلها
ودمتِ بالف خير
محبتي :P

صورة
لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم لأن العالم يزول وشهوته معه وأمَّا من يعمل بمشيئة اللـه فإنه يبقى إلى الأبد
صورة العضو الشخصية
الياسمين
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 1586
اشترك في: 25 يوليو 2006 04:47

Re: المعلم والمفكر نعوم فائق ( 1868 ــ 1930 )

مشاركةبواسطة Abo George » 18 فبراير 2007 02:20

شكرا اخت نادية على هذه المعلومات القيمة عن الملفونو نعوم فائق

كلمات و أقوال في الفقيد الملفونو نعوم فائق (1868-1930)

نعوم فائق شماس كنيسة آمد الزاهرة ومعلم مدرستها العامرة اديب بارع ومحب صادق وصاحب فضل رائق لا بل زينة الادباء الحبيب وعنوان الفضلاء اللبيب حبيب الآرامية و محبوب الانسانية ان فؤاده الرقيق الذي تأصلت فية الآرامية الصحيحة يحفظ حقوق الوداد نسأل الله ان يكثر من امثاله لزرع روح الحماسة روح العلم الغيرة روح نعوم فائق عَلم غيور ضحى النفس و النفيس في سبيل امته ووطنه و اكرام النابغين مثل فقيدنا فرض واجب رحمه الله.
الراهب (المطران فيما بعد) يوحنا دولباني


صورةصورة
أن وجودنا بمفردنا لا يعني بالضرورة أن نشعر بالوحدة...ووجودنا مع الآخرين ليس ضماناً لعدم شعورك بالوحدة.
صورة العضو الشخصية
Abo George
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3363
اشترك في: 28 يوليو 2006 01:54

Re: المعلم والمفكر نعوم فائق ( 1868 ــ 1930 )

مشاركةبواسطة nadia issa » 20 فبراير 2007 15:14

الاعزاء الياسمين وابن الرافدين وادوناي
اشكركم جميعا على مروركم الكريم
لكم محبتي ناديا عيسى

صورة
لا تحسب ان الصمت نسيان فالجبل صامت وبداخله بركان
nadia issa
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 3755
اشترك في: 15 أغسطس 2006 21:16

رجالات النهضة الكلدوآشورية السريانية_الملفان نعوم فائق

مشاركةبواسطة ARIO » 31 يناير 2008 01:57


[align=center]صورة[/align]


في مقدمة إحدى أعداد مجلة بيث نهرين قال :

ليس مقصدنا اظهار ذاتنا من الحكماء العارفين بل جل غايتنا هي الخدمة الوطنية وحث أخوتنا السريان على الاحتفاظ بالقومية والجنسية والتوحيد بين قلوب كل اخواننا المدعوين بالاسم السرياني ونعني بهم النساطرة والكلدان والموارنة والسريان الكاثوليك والسريان الارثوذكس والبروتستانت . ودعوتهم الى ايجاد اتحاد فيما بينهم بصرف النظر عن الاختلافات المذهبية والمنازعات الاعتقادية . مذكرين كلا من هذه الفرق انهم سريان جنسا ًو لغة وعرقا ودما ووطنا. لكي تتحد لاعلاء شأن الأمة الآشورية التي كانت في غابر الأزمان أمة زاهرة في كل أنواع المعارف والفنون والصنائع , وتنهض بعزم ثابت للمطالبة بحقوقها . هذا هو الغرض الحقيقي لانشاء هذه الجريدة..

وهو القائل (من لا يقرأ بلغته لا يعرف لماذا خلق , والأمة التي تفقد لغتها تفقد مجدها وتضيع كيانها )

كما قال:
( الكل يعلم أن الجرائد في الشعب هي لسان حاله , أن الشعب يعرف بجرائده , ولولا الجرائد لظلت الأمم خاملة الذكر , فاقدة الشرف القومي وعادمة كل فضيلة علمية أو أدبية أو تاريخية , والأمة التي ليس لها جرائد , هي أمة خرساء وصماء وخاملة ,ان الأمة التي لاتحترم نفسها ولاتغار على لسانها ولاتسعى لاثبات وجودها , ولا تنشر تواريخها ولاتطبع كتبها ولاتحافظ على آدابها ولاتناصر صحافتها من يعرفها ؟ من يسمعها ؟).

ولم يخف عليه ما للكنيسة كمؤسسة من دور وأهمية في خدمة القضية القومية . لذلك واظب على المطالبة بكل جرأة وثبات باصلاح مؤسساتها.


صورة

لقد قال الملفان نعوم فائق ، إن وردة واحدة تقدمها للإنسان في حياته ، هي أفضل من ألف أكليل ورد تفرشها على قبره بعد مماته.
شكرا لكِ اخت ناديا على الموضوع القيم

صورة

[color=red]
آخر تعديل بواسطة ARIO في 02 فبراير 2008 00:22، عدل 1 مرة
روح السيد الرب عليَّ لأن الرب مسحني لأُبشر المساكين أرسلني لأعصب منكسري القلب لأنادي للمسبيين بالعتق وللمأسورين بالإطلاق
إشعيا (1.61)
ܐܪܝܐ
صورة
صورة العضو الشخصية
ARIO
رائد نشيط
رائد نشيط
 
مشاركات: 160
اشترك في: 13 يناير 2007 20:23

Re: رجالات النهضة الكلدوآشورية السريانية_الملفان نعوم فائق

مشاركةبواسطة HUBO » 01 فبراير 2008 07:02

[font=traditional arabicl][align=center]ان الأمة التي لاتحترم نفسها ولاتغار على لسانها ولاتسعى لاثبات وجودها، ولا تنشر تواريخها ولاتطبع كتبها ولاتحافظ على آدابها ولاتناصر صحافتها من يعرفها؟ من يسمعها؟[/align][/font]

[align=center]صورة[/align]
شكراً لكِ اخت ناديا على هذا الموضوع عن البطل ورمز الامّة الملفان الكبير نعوم فائق.
أفكاره هي كنوز تركها لنا طبعها مع الحروف كي تبقى راسخة في أذهاننا، فلندعها تزهر وتثمر.



ليس مقصدنا اظهار ذاتنا من الحكماء العارفين بل جل غايتنا هي الخدمة الوطنية وحث أخوتنا السريان على الاحتفاظ بالقومية والجنسية والتوحيد بين قلوب كل اخواننا المدعوين بالاسم السرياني ونعني بهم النساطرة والكلدان والموارنة والسريان الكاثوليك والسريان الارثوذكس والبروتستانت. ودعوتهم الى ايجاد اتحاد فيما بينهم بصرف النظر عن الاختلافات المذهبية والمنازعات الاعتقادية. مذكرين كلا من هذه الفرق انهم سريان جنساً و لغةً وعرقاً ودماً ووطناً. لكي تتحد لاعلاء شأن الأمة الآشورية التي كانت في غابر الأزمان أمة زاهرة في كل أنواع المعارف والفنون والصنائع، وتنهض بعزم ثابت للمطالبة بحقوقها.

اكرر شكري لكِ على هذا الموضوع القيم، وبانتظار المزيدو.
آخر تعديل بواسطة HUBO في 14 فبراير 2008 10:52، عدل 1 مرة
Nulla vita sine libertas
Faber est suae quisque fortunae
صورة العضو الشخصية
HUBO
رائد بارز
رائد بارز
 
مشاركات: 797
اشترك في: 19 يوليو 2006 23:12

Re: رجالات النهضة الكلدوآشورية السريانية_الملفان نعوم فائق

مشاركةبواسطة wardt algazire » 02 فبراير 2008 14:05

كلمات و أقوال في الفقيد الملفونو نعوم فائق (1868-1930)
نعوم فائق شماس كنيسة آمد الزاهرة ومعلم مدرستها العامرة اديب بارع ومحب صادق وصاحب فضل رائق لا بل زينة الادباء الحبيب وعنوان الفضلاء اللبيب حبيب الآرامية و محبوب الانسانية ان فؤاده الرقيق الذي تأصلت فية الآرامية الصحيحة يحفظ حقوق الوداد نسأل الله ان يكثر من امثاله لزرع روح الحماسة روح العلم الغيرة روح نعوم فائق عَلم غيور ضحى النفس و النفيس في سبيل امته ووطنه و اكرام النابغين مثل فقيدنا فرض واجب رحمه الله.
الراهب (المطران فيما بعد) يوحنا دولباني


سلمت يداك عزيزتي ناديا
دمت بألف خير
محبتي وردة الجزيرة نانسي
ربّي لتكن مشيئكَ في حياتي ونوركَ في طريقي
صورة العضو الشخصية
wardt algazire
نائب المدير||نائبة المدير
نائب المدير||نائبة المدير
 
مشاركات: 7277
اشترك في: 25 يناير 2007 02:34
مكان: ألمانيا

Re: رجالات النهضة الكلدوآشورية السريانية_الملفان نعوم فائق

مشاركةبواسطة BAHRO » 02 فبراير 2008 18:15

[align=center]صورة
من لا يقرأ بلغته لا يعرف لماذا خلق , والأمة التي تفقد لغتها تفقد مجدها وتضيع كيانها
شكرا جزيلا لكِ اخت ناديا على الموضوع الرائع عن الملفان و رمز الأمة
نعوم فائق يزداد فخري كلما قرأت عن هكذا ابطال من أمتنا العظيمة

لقد قال الملفان نعوم فائق ، إن وردة واحدة تقدمها للإنسان في حياته ، هي أفضل من ألف أكليل ورد تفرشها على قبره بعد مماته.

كنا نتمنى ياملفاننا أن نعاصرك لنقدم لك الآف الورود
شكرا لكِ مرة ثانية أخت ناديا على الموضوع الجميل
[/align]
صورة
صورة العضو الشخصية
BAHRO
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 386
اشترك في: 08 أغسطس 2007 19:45

Re: رجالات النهضة الكلدوآشورية السريانية_الملفان نعوم فائق

مشاركةبواسطة يوسف » 03 فبراير 2008 16:12

شكرا لكي اخت ناديا للكتابة عن الملفان الكبير نعوم فائق وسيرته العطرة والمثمرة وانتاجه للكثير من الاعمال الفكرية الهامة لشعبنا السرياني الكلدواشوري
تقبلي مني اجمل التحيات
يوسف
[align=center]صورة[/align]
يوسف
رائد نشيط
رائد نشيط
 
مشاركات: 102
اشترك في: 02 فبراير 2007 02:07

Re: المعلم والمفكر نعوم فائق ( 1868 ــ 1930 )

مشاركةبواسطة سمير صاموئيل عيسى » 13 فبراير 2008 09:47

[align=center]كلمات و أقوال في الفقيد الملفونو نعوم فائق (1868-1930)

بين الرجال الخالدين الذين زينوا امتهم بنبوغهم وفظلهم واصالة رأيهم فقيد الامة الآرامية واحد اعلامها اللامعين في القرن العشرين نعوم فايق طيب الله ثراه فبكل حق وصواب اجمعت كلمة ابناء جنسة على وجوب تكريمه بعد وفاته اعلانا لمآثره و اقرارًا بحسناته. شاهدت المعلم نعوم فائق للمرة الاولى عام 1896 م عندما جاء من ديار بكر مسقط رأسة و حل ضيفاً في داري في بيروت مدة تيسر لي في خلالها ان اعرفه معرفة حقيقية و اختبر بنفسي فضائله و مزاياه الفريدة.

"فيليب طرازي"

سلمت يداك اخت ناديا ,

ابو نوار
[/align]
*( إن تفقد مالك ***** فقدت قليلأ )*
*( إن تفقد الشجاعة ***** فقدت كثيرأ )*
*( إن تفقد الكرامة ***** فقدت كل شيء )*
صورة العضو الشخصية
سمير صاموئيل عيسى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 1092
اشترك في: 01 أغسطس 2006 03:06

Re: المعلم والمفكر نعوم فائق ( 1868 ــ 1930 )

مشاركةبواسطة soryos » 16 مارس 2008 20:40

هذه الكلمات الخالدة لمعلم الفكر القومي الوحدوي مأخوذة من كتاب
"الأمة التي لا تخلد مفكريها لا تستحق الحياة"

أيها الاخوة الآشوريون المثقفون، أبناء القرن العشرين، يا شباب أمتنا، ها إنني أقرع ناقوس الخطر أنصتوا إلى تحذيري واستيقظوا من رقادكم وبادروا، يوماً قبل يوم، وساعة قبل ساعة، إلى نبذ التعصب المذهبي البغيض، واتفقوا واتحدوا فالتعصب يسد طريق التقدم ويورث الذل، وهو سبب ضعفنا وتخلفنا وذلنا. ها إنني أرسم أمام أعين فتياننا وفتياتنا صورة الحالة المزرية، راجياً إياهم أن يتدارسوا هذا الأمر بجدية واهتمام وأن يسعوا إلى تحقيق الوحدة. أن عيني متشوقتان إلى رؤية هذه الوحدة. وأعتقد أنكم جميعاً تواقون إلى رؤية هذا الاتحاد إذا ما تطهرت القلوب من أدران التعصب المقيت. نحن جميعاً سريان وسريان كاثوليك وكلدان وموارنة ونساطرة أبناء أمة آثورية واحدة ولنا تاريخ واحد نير ومشرف. لذلك يتوجب علينا، نحن الذين يوحدنا الاسم الآشوري، وهنا أضم إلى الطوائف التي ذكرتها سابقاً: السريان الملكيين (الروم الكاثوليك) والسريان الانجيليين، يجب أن ننبذ الخلافات المذهبية من بيننا ونتحد تحت راية القومية. وإذا نحن لم نحقق هذا الاتحاد فمستقبلنا قاتم جداً ومصيرنا الفناء. نحن جميعاً، رغم تفرقنا إلى طوائف مذهبية، ننحدر من أصل آثوري واحد، لغتنا واحدة، جنسيتنا واحدة، أمتنا واحدة، وأبونا واحد. هذه خاطرة أجهر بها، فإذا كنت على صواب أرجو أبناء طوائفنا المذهبية التي لغتها هي اللغة السريانية، لاسيما الشبيبة النيرة، المثقفة أن يهتموا جاهدين بتحقيق الاتحاد فيما بينهم على أساس القومية.

نعوم فائق - 1928

شكرا لكي ناديا على النقل ولكل الأخوة على المساهمات الرائعة
إن شعبا لا يجيد استخدام السلاح .. ولا يسعى إلى استخدامه .. لا يستحق أن يعامل إلا معاملة العبيد..

صورة
soryos
رائد
رائد
 
مشاركات: 32
اشترك في: 10 سبتمبر 2007 16:27

Re: المعلم والمفكر نعوم فائق 1868 ــ 1930

مشاركةبواسطة nadia issa » 18 مارس 2008 00:41

[align=center]اعزائي الكرام
اشكركم جميعاعلى مشاركاتكم القيمة والاضافات التي اغنت الموضوع
سلمت يداكم ودمتم بالف خير
محبتي ناديا عيسى
[/align]

صورة
لا تحسب ان الصمت نسيان فالجبل صامت وبداخله بركان
nadia issa
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 3755
اشترك في: 15 أغسطس 2006 21:16


العودة إلى أعلام الجزيرة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر