الفنان التشكيلي يوسف عبد لكي

الفنان التشكيلي يوسف عبد لكي

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 20 مارس 2007 02:29

اليوم سنتعرف على علم و رمز اخر من رموز وفنانين الجزيرة الخضراء انه فنان تشكيلي انه الفنان التشكيلي يوسف عبد لكي هذا الفنان الذي نفيى الى باريس ما يقارب الربع قرن متزوج من السيدة هالة و له بنت اسمها ليلى ولد الفنان في مدينة القامشلي1951، ودرس في مدينة دمشق
. وعطاءاته كانت في باريس، في الأنواع الثلاثة التي يشتغل فيها الرسم بالأبيض والأسود، الحفر على النحاس، والكاريكاتير. عبر نتاجاته الفنية نقرأ معادلاً فنياً للتاريخ السياسي السوري المعاصر، سواء في لوحات الأحصنة القتيلة والمجروحة التي رسمها في الثمانينات أو في العناصر التي رسمها بعد ذلك كالأسماك المقطوعة والرؤوس والأحذية والغصون المتقصفة التي تخفي وراءها كمّاً هائلاً من القسوة. من تونس الى القاهرة الى الكويت والإمارات الى باريس ومدن أخرى كانت معارض عبدلكي تدور وتحقق حضورها الفني. وطوال ربع قرن كانت لوحاته تذهب وحدها الى دمشق ولكن في التاسع عشر من الشهر الجاري يعود الفنان مع لوحاته للمرة الأولى الى بلده.
البارزة اسماها مرثية الى جيل السبعينيات:من اهم لوحاته
إنسان يأمل! وعلى اللقمة المريرة لذلك الأمل الضاري كان يتغذى ويواصل حياكة حلم حياته، بالأسود والأبيض حينا، وبالأسود والأسود حينا، وبإيمان من يكابد ويأمل ويثق.. في جميع الاحيان.

منذ بداياته الأولى ويوسف عبدلكي ـ في مسعاه التعبيري ـ مأخوذ بجوهر رسالته قدر ما هو مأخوذ بصياغتها ودلالاتها البصرية (سمها دلالة السطح). تعنيه الفكرة في كل نأمة وفي كل انحناءة خط، وكل تفصيل قد يبدو ثانويا، لكنه، في كل هذه التدقيقات الصارمة، لا يتنازل لصالح الإنشاء: ان اشتغاله على تفاصيل وهوامش السطح إنما هو اشتغال دؤوب على الجوهر: فتحت قشرة السطح يكمن مغزى البذرة.

البدايات الحقيقية ليوسف كانت مع الأحصنة وأشباهها: الأحصنة الوحوش (كان يسميها: الأحصنة المضادة) ومنذ تجاربه الأولى على هذه الكائنات، النبيلة منها والمتوحشة على حد سواء (لعله كان يفكر في الأحصنة ـ الناس!) استطاع يوسف ـ واضعا الكائن في مواجهة نقيضه ـ ان يبرز أقصى ما يمكن لفنان ان يبرزه من طاقات الشر لدي هذه الكائنات الخنزيرية (الأصح ان نقول: أولئك الرجال الخنزيريين) الذين، بوقارهم وجلافتهم وأنيابهم وربطات أعناقهم ودكنة بياض أحداقهم المشحونة بطاقة الموت، يتحولون الى خليط من بغال وخنازير وآكلات لحوم لها هيئة بشر، بشر حقيقيين ومألوفين، مدرعين بقوة التسلط وشهوة الافتراس وهيبة القبح.
لم يتوقف يوسف عبدلكي يوما واحدا عن العمل على صياغة حياته، حتي جاءت فترة سجنه الممتدة بين عامي 1978 ـ 1980، فكان لا بد من التوقف عن الإنتاج بصورة شبه كلية. انقطع الفنان عن العمل وتفرغ للأحلام. كل ما أنجزه خلال هذين العامين بعض الرسوم الورقية، والملونات الصغيرة إضافة الى منحوتات لـ حمائم ورؤوس أحصنة بالغة الرهافة والصغر كان يعملها من العجين ـ بقايا خبز السجناء.

سنتان وهو يحلم

سنتان وهو يحيك تعاويذ حريته ـ تعاويذ الأمل !

في هذه الفترة التأديبية، حسبما أظن، ظهرت علامات المخاض الأولى لولادة يوسف عبدلكي الثاني: نوبة عطش الى نقض ما تحقق، وأيضا عطش جديد الى محاولة ملامسة السقف. العطش الحقيقي يقود دائما الى مغامرات أخرى وأخرى: إنها شهوة البحث عن الينبوع.

وفي هذه المرحلة تجلت الفوارق الجوهرية لا في مضامين الرسالات بل في اختزالاتها، ودقة رموزها، وتواضع أدوات قولها.

الانتقال لم يكن انقلابا في المغازي بقدر ما كان تبدلا في اللغة، والعلامات، ومفاتيح الأبواب. إنها الفوارق نفسها بين ما يفعله المؤرخ أو المراسل الميداني، وبين ما يمكن ان يفعله شاهد المذبحة الواقف على التل. هو تماما الفارق بين المجلدات التوثيقية المعبأة بالتفاصيل ـ التأريخات، وبين الرسائل المرمزة، المختزلة، المتقشفة، وأيضا:
المشحونة بصرخات الدم.

... سنين الغربة الطويلة صنعت منه’ يوسف الرواية التي تحتاج لمن يكتبها....كانت لوحاته تحمل عولماً كثيرة في دواخلنا .. بساطة" في الفهم وعمق في الصورة ليتجسد المعنى من فكر يرتسم من بين أصابعه ليقول مقولته’..... هذا أنا وذاك الوطن البعيد حتى حدود رمشة’ عين...
قادماً من باريس إلى هلسنكي ليلبي دعوة أصدقاء إشتاقوا إليه ..ولرسوماته...ونحن في طريقنا إلى الغاريلي ..كنت أنظر إلى عيني يوسف وأنا على يقين أن التعب بعيد من أن يقترب منه’...كان ينظر بعيون شارده ..ربما صمت ينتظر لقاء لوحاته من جديد...لوحاته التي كانت تنتظرنا جميعاً ...كي نقف أمام هذا العالم من العطاء
في كل لوحه حكايه ..وفي كل حكايه روايه. في أزمنة مختلفه ..يجمعها زمن إغتصاب الكلمة
هاهو يوسف الأن يطرق الجرس من أعلى قمة في هذا العالم ليقول لنا إنتبهوا....وربما ليقول لنا إستيقظوا....فالوقت إستهلكنا جميعاً ولم يبقى سوى الذات...
هذا هو يوسف الإنسان و الفنان والسياسي...كل ما بداخله وطن يمتد’ بنا إلى اللانهاية...
.حيث حدود الصمت هناك ..ويوسف عبدلكي صرخة’’في هذا الصمت

المعاناة و القيم الجمالية في أعمال التشكيلي السوري يوسف عبدلكي
الكويت - (الوطن): افتتح في قاعة الفنون بضاحية عبد الله معرض الفنان التشكيلي السوري يوسف عبدلكي واحتوى المعرض على مجموعة من الأعمال تعبر عن الطبيعة الصامتة رسمها بالفحم على الورق وكل الأعمال نفذت باللونين الأبيض والأسود. والمتعارف عليه ان الاعمال التي تنفذ بالفحم لا تتجاوز مساحتها المتر المربع تقريبا ولكن الفنان قدم لنا مجموعة من الأعمال وصلت مساحتها الى المترين وكان موفقا في هذه الأحجام لأن المساحات الكبيرة تعتبر فرصة لطرح الكثير من المواضيع المختلفة لدى الفنان.
وتحمل أعمال الفنان عبدلكي رائحتي الموت والحياة معا فمعظم أعماله تؤكد إصراره التام على التذكير بقوة الحياة فهو في الكثير من الأعمال حوّل الموت الى مادة حية كما في لوحة رأس السمكة حيث يعتبر ان السمكة هي الكائن الوحيد الذي يشعر رغم موته بأنه حي من خلال حدقة عينه في نظرة فلسفية رائعة وكأن السمكة ترفض موتها وكأنه يشبه رأس السمكة بالحياة لقد استطاع وببراعة شديدة يوسف عبدلكي ان يحول المعاناة الى قيمة جمالية فكل أعماله تعبر عن واقعه الخاص من خلال آرائه الجريئة التي قدمها في أعماله خاصة في لوحات الصناديق والأواني الفارغة وكأنها محاصرة وفارغة من الحياة وقدم لنا لوحة عن الموت والذي تمثل في صورة جمجمة السمكة. وحول هذا المعرض يقول الفنان يوسف عبدلكي ان هذه الأعمال أنجزتها في الاعوام الخمسة الأخيرة واستخدمت فيها تقنية بسيطة وهي الرسم بالفحم على الورق وقام هذا المعرض على عدة محاور: المحور الأول عن الأسماك ورؤوسها المقطوعة والتي تعكس رفض الأسماك للموت والمحور الثاني هو للجماجم والهياكل وهما رمز للموت وأحيانا تكون مرافقة ببعض الاشارات للحياة والمحور الثالث هو الصناديق الفارغة التي قد تكون في بعض استعمالاتها كأنها تضيق على الكائن الذي يداخلها ومن الممكن ان تكون رمزا للفراغ العبثي.
الجدير بالذكر ان الفنان يوسف عبدلكي ولد في القامشلي بسوريا عام 1951 وحصل على إجازة من كلية الفنون الجميلة بدمشق عام 1976 وحاصل على دكتوراه في الفنون التشكيلية من جامعة باريس الثامنة عام 1989 وشارك في عشرات المعارض الفردية والمشتركة في كافة أنحاء العالم.
منقول من عدة مصادر

صورة
صورة
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02

Re: & الفنان التشكيلي يوسف عبد لكي&

مشاركةبواسطة wardt algazire » 22 مارس 2007 14:44

[align=center]شكراً لك أعز على هذه المعلومات عن الفنان التشكيلي
( يوسف عبد لكي )
محبتي نانسي[/align]


[align=center]صورة[/align]

[align=center]صورة[/align]
ربّي لتكن مشيئكَ في حياتي ونوركَ في طريقي
صورة العضو الشخصية
wardt algazire
نائب المدير||نائبة المدير
نائب المدير||نائبة المدير
 
مشاركات: 7277
اشترك في: 25 يناير 2007 02:34
مكان: ألمانيا

Re: & الفنان التشكيلي يوسف عبد لكي&

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 05 يوليو 2007 22:29

[align=center]اشكر مروركي عزيزتي وردة واضافة بعض الصور
محبتي
اعز
[/align]
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02

Re: الفنان التشكيلي يوسف عبد لكي

مشاركةبواسطة HUBO » 25 مارس 2008 23:32

ولد يوسف عبدلكي في القامشلي عام 1951، تخرج من كلية الفنون الجميلة بدمشق عام 1976 ، حائز على دبلوم حفر من المدرسة الوطنية العليا للفنون الجميلة بباريس 1986 ، ودكتوراة في الفنون التشكيلية من جامعة باريس الثامنة 1989. أقام 27 معرضاً فردياً في بلدان عربية وأجنبية، وشارك في عدد كبير من المعارض الجماعية والبيناليات، أعماله موجودة في عدة متاحف عالمية، صمم عشرات الملصقات وأغلفة الكتب، إضافة إلى ثلاثين كتاباً للأطفال، مارس الرسم في الصحافة بنوعيه التزييني والساخر. أنجز دراستين عن فناني الكاريكتير السوريين والعرب.


صورة
صورة
صورة
صورة
Nulla vita sine libertas
Faber est suae quisque fortunae
صورة العضو الشخصية
HUBO
رائد بارز
رائد بارز
 
مشاركات: 797
اشترك في: 19 يوليو 2006 23:12

Re: الفنان التشكيلي يوسف عبد لكي

مشاركةبواسطة nadia issa » 29 مارس 2008 23:47

[align=center]شكراً لكما أعز وحوبو على هذه المعلومات عن الفنان التشكيلي
( يوسف عبد لكي )
محبتي ناديا عيسى
[/align]

صورة
لا تحسب ان الصمت نسيان فالجبل صامت وبداخله بركان
nadia issa
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 3755
اشترك في: 15 أغسطس 2006 21:16

Re: الفنان التشكيلي يوسف عبد لكي

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 06 يوليو 2008 22:48

[align=center]اعتذر ن التأخير والف شكر ناديا وحوبو على المرور
عزيزي حوبو
اغنيت التعريف عن الفنان يوسف عبدلكي
باضافتك المفيدة عن ولادته وبعض اعماله
[/align]
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02


العودة إلى أعلام الجزيرة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر