حمل كتاب السريان في القامشلي للشماس أوجين منوفر برصوم

قراءة وتحميل الكتب، وتبادل الخبرات بما نقرأه

حمل كتاب السريان في القامشلي للشماس أوجين منوفر برصوم

مشاركةبواسطة كبرئيل السرياني » 02 إبريل 2009 21:02

خطوة خطوة نحو الأرشفة

واليوم مع كتاب جديد وفريد أيضاً :

صورة

" السريان في القامشلي - بين الماضي التليد والحاضر المجيد " للشماس أوجين بولس منوفر
وهو وثيقة هامة في تاريخ أبرشية الجزيرة والفرات للسريان الأرثوذكس بما يحويه من أرشفة وتأريخ لأعمال ومؤسسات السريان الأرثوذكس في القامشلي ، وتأتي أهميته أيضاً في كون المؤلف مُعاصراً لتلك الأحداث فكتب عن كل من :

تاريخ الجزيرة الصغرى.................... ص 18
تاريخ القامشلي وبدايتها .................... ص 20
كنيسة مار يعقوب النصيبني ................ ص 22
كنيسة السيدة العذراء .........................ص 27
كنيسة مار أفرام ........................... ص 28
دار المطرانية ............................. ص 28
المدارس السريانية في القامشلي .............. ص 29
النادي السرياني الرياضي ................... ص 39
الكشاف السرياني ......................... ص 45
جمعية السيدات السريانيات .................. ص 55
جمعية محبة الكنيسة واللغة ................. ص 56
أخوية مار بولس ......................... ص 57
المدرسة الأحدية .......................... ص 57
جمعية الإحسان ........................... ص 59

إضافة إلى الكثير من الحوادث الأخرى من زيارات قداسة البطريرك مار اغناطيوس أفرام الأول برصوم و مار اغناطيوس يعقوب الثالث والمفريان مار باسيليوس أوجين الأول مفريان الهند والرئيس شكري قوتلي وغيرهم من حوادث اخرى ....

صورة

من خاتمة الكتاب :

" هذا بإختصار ما قامت به رعية القامشلي المباركة من نشاطات بناءة منذ نشأتها وذلك في شتى الحقول العمرانية والعلمية والكشفية والرياضية والإجتماعية والخيرية ، أردتُ تخليدها في كتابي هذا المتواضع إكراماً لذكرى جميع الذين ضحوا وتعبوا وخدموا ، بنفوس رضية وهمة عالية وغيرة متقدة ، لا يبغون من وراء ذلك جزاء ولا شكورا . جل ما كانوا يستهدفون إليه هو مرضاة الرب تقدس اسمه وخدمة الوطن عن طريق خدمة الناس جميع الناس ، بصرف النظر عن مللهم وطوائفهم وميولهم وانتماءاتهم ، فكلهم خلق الله ، ولأن فادينا الحبيب بهذا أوصانا في إنجيله الطاهر بقوله : " أحبوا بعضكم بعضاً كما أنا أحببتكم ، وليس في الحب درجة أعظم من أن يبذل المرء نفسه عن أحبائه ، وأنتم أحبائي إن عملتم بما أنا موصيكم به "
فيا قامشلي الحبيبة ، يا نصيبين القرن العشرين ، يا اهلي وعشيرتي ورفاقي ، إني وإن كنت قد بعدت عنكم بجسدي ، فأنتم في قلبي ووجداني ، وستعيشون هناك حتى أهر نسمة من حياتي . كيف أنساك وأنت مرتع صباي وقد قضيت بين جدرانك وعلى ملاعبك وفي شوارعك ربيع عمري وفتوتي ؟ كيف أنسى سهراتك الشهيرة ومهرجاناتك المعروفة وأعيادك المبهجة واستقبالاتك المنظمة ؟ كنائسك وقرع الجرس والترانيم ، مدارسك وكأنها خلايا النحل ، نواديك وأخواني ذوي السواعد المفتولة تبدو عليهم مظاهر الرجولة ؟ كيف أنسى ما بذله أبناؤك جميع أبنائك من جهد وتعب في سبيل رقي وتقدم هذه المنظمة العزيزة من وطننا الحبيب سوريا ؟ ...."


الملف من إمتداد PDF وحجمه 7،46 ميغا بايت

للتحميل :

السريان في القامشلي بين الماضي التليد والحاضر المجيد للشماس أوجين بولس منوفر برصوم

والجدير بالذكر أننا قمنا بإعداد كتاب أخر للملفونو بولس تجدونه على هذا الرابط :
أضواء على أدبنا السرياني الحديث

صور من كتاب السريان في القامشلي :





صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

عن :

http://www.a-olaf.com/home/viewtopic.php?f=17&t=282


شكراً ...

كبرئيل السرياني
[flashwidth=280height=250]http://www.a-olaf.com/~olaf/special/logo.swf[/flash]

ما العلاقة بين السريان ، الكلدان ، الأشوريين ... أبناء اللغة السريانية

إن لم يكن لديك خطة .... فستكون جزءً من خطة الآخرين ...
أعتذر سلفاً من جميع الأعضاء لعدم تمكني من الرد على جميع المواضيع
كبرئيل السرياني
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 295
اشترك في: 22 يونيو 2007 16:09

العودة إلى كتب

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron