حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركةبواسطة كبرئيل السرياني » 21 فبراير 2010 15:53

حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "للكاتبة الشماسة سعاد اسطيفان البناء

صورة

من تقديم نيافة المطران غريغوريوس صليبا شمعون مطران الموصل وتوابعها للسريان الأرثوذكس عن الكتاب :

" ر ن جرس الهاتف، فرفعت السماعة وإذا بصوت امرأة وهي من استعارت اسم "إبنة السريان" لتوقيع مقالاتها، كما هو ملاحظ على غلاف كتابها الذي نحن بصدده "نفح الأيمان..." وهي السيدة الشماسة سعاد اسطيفان البناء، المعلمة يومذاك في مدرسة التهذيب الإبتدائية في الموصل، وتربطني واياها وبسائر أفراد أسرتها الكريمة أواصر محبة وثيقة لكونها من عائلة من لب الوسط الكنسي ومسيحية لحمة وسدى، ومن جهتي بوصفي راعي الأبرشية.قالت وتكاد الدموع تخنقها: أرجو يا سيدنا أن تصلي من أجلي، فأن محنة قاسية مصيرية، موت أو حياة، ستعصف بي كزوبعة هوجاء هذا اليوم، ولا مجال لتجنبها، وأنا بأمس الحاجة إلى الصلاة لتعبر عني هذه الكأس، أعلمني ما الذي علي أن أفعله؟.فقلت: ادخلي إلى الكنيسة وأنت الآن بجانبها، وارمي نفسك في أحضان أمنا العذراء مريم، وتحدثي إلى الله كمن تتحدث إلى أبيها وجهًا لوجه، واطرحي أمامه معضلتك، وهو أمين وقادر أن يبعد عنك كل شر ونميمة وسوء، فلن يطالك الخزي لطالما تلجأين إليه. فتقبلت مشورتي بروح الأيمان والثقة، ولم تم ِ ض سوى ساعات قلائل وإذا بجرس الهاتف ير ن ثانية، وبعد رفعها الشكر لله قالت "بنت السريان" هذه والفرح يغمر جوانحها: لقد أنقذني الله واجتازت المحنة بسلام.
أقول: رغم متانة علاقتي بها، ورغم إسهامها الفعال بنشاطات الكنيسة، لم أستطع أن أكتشف ما في داخلها من خوالج، والتي كشفت عنها حديثًا عبر مقالاتها الإجتماعية والدينية والأدبية الدسمة، تلك الخوالج كانت بمثابة كنز مخفي، بل بركانًا خامدًا وفجأة وبغمضة عين وإذا به يثور ومن دون سابق إعلاٍ م وبهذه الصورة الرائعة، وإذا به يتدفق لآلئ ويتناثر مرجانًا كثير الثمن.

صورة

وقد ذكرني هذا بفلم وثائقي طويل رائع، أنتجته شركة إيطالية عن الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، وأطلقت عليه عنوان "اللؤلؤة المخفية" ، وهنا قلت: لا غرو أن تظهر "ابنة السريان" أديبة وكاتبة لطالما أنها جزء، ولئن ضئيل، من اللؤلؤة السريانية المخفية.
سعاد اسطيفان البناء، أديبة كانت مغمورة، واليوم تظهر على مسرح الأدب بخواطرها ونفثاتها، تظهر كإبنة مخلصة لأمها الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، تمتلك قدرا كبيرًا من الأيمان والتقى وروح خدمة متميزة، وقد تكون بعض النشيطات في الكنيسة قد اتخذتها قدوة بالعمل النبوي والخدمة والمثل العليا، والقيم الإنسانية.

سبق وأن قرأت لإبنها المحبوب د. عمار الملك، العديد من الخواطر والقصائد، ولم يدر بخلدي أبدًا أن "فرخ البط عوام"، والأغرب في الأمر أن أشقاءها هم الآخرون كانوا يجهلون موهبتها وبهذه الصورة بالذات.
إن ما زاد في أدبها جمالاً، اعتمادها الكتاب المقدس في الكثير من أعمالها الفكرية، كما يتضح من ثنايا كتاباتها، نعرفها معلمة للتربية المسيحية في مدرسة التهذيب، ناشطة في الشؤون الدينية والروحية، هادئة في ما تعمل أو تفكر، ولا أدري كيف تفجرت قريحتها بعد مغادرتها الوطن، فقد قرأت في موقع ما على الإنترنيت مقالاً بتوقيع "بنت السريان"، ثم آخر وفي الموقع نفسه، فاتضح لي أن الكاتبة هي فعلاً سعاد البناء، من عائلة اسطيفان المؤمنة، لكن ما زال الشك يخامرني بعض الشيء حتى أزاله شقيقها الأب الفاضل د. يوسف، باليقين. أدب رفيع، كلمات شفافة رقيقة، روح انسانية جياشة، شعور محمود بآلام الآخرين، كل هذا نلمسه بوضوح بين طيات هذا الكتاب، تشكو المؤلفة من شجون دفنتها الأيام في أعماق قلبها وتغلغلت بين ضلوعها فأقضت مضجعه، ولو سألناها: لِم كل هذا التشاؤم، وأنت من عرف عنك بالأيمان، علما أن الأيمان والتشاؤم لا يتقاطعان ؟, فتجيب على صفحة أخرى من اعترافها بشجونها فتقول:
ألم تقرأ في إنجيلنا المقدس عن لعازر المسكين ؟، فكم من لعازر في عالمنا
يتضورون جوعًا ؟، وكم من غني من أصحاب الدعوات إلى ملذات الدنيا وأطباق موائدها الدسمة والتي يسيل لها اللعاب ؟، وأن "لعازرون" اليوم يشتهون الفتات وليس
من يقدم لهم حتى الساقطة من تلك الموائد، أليس هذا المشهد المريع باعثًا للشجون ؟.تستسلم للشجون عندما ترى أو تعلم أ  ن شابًا مسيحيًا أو شابة، ينشأ كغصن كرمة
في كرم يسوع الوارف الظلال، فيصبح رج ً لا بكل ما تحمله هذه الكلمة من مفاهيم ومعاني، وإذا به وتحت جنح ليلة ظلماء يتسلل من بين الكرمات تسلل يهوذا من بين
رسل المسيح ليسلم معلمه إلى صالبيه، فيهرب من حضرة الله ويتيه في عالم السراب الذي لا تحده حدود ولا تقف أمام تياره موانع أو سدود، فيحرم جمال الحياة ويغوص
في بحر تلاطمت أمواجه وتزاحمت زوابعه، بل قل انه فقد الحياة رغم كونه يأكل ويشرب ويتحدث إلى هذا وذاك !! ترى ألا يثير هذا الموقف الأليم أشجان نفس عششت محبة المسيح في ثناياها ؟.

ألا تثور الأشجان في الإنسان عندما تعيد "بنت السريان" إلى الأذهان قصة آخاب الملك مع "نعجة" نابوت اليزرعيلي، كيف أنه تسلط عليها وسلبها منه بعد أن أسال
دماءه البريئة على الأرض ؟، تمامًا كما فعل هيرودس أنتيباس فيما بعد مع رأس يوحنا المعمدان الذي أمر بقطعه لا لشيء سوى لإشباع غريزته السادية البشعة
المخالفة لكل الأعراف الإنسانية والمسالك الإجتماعية؛ تذكر هذه المواقف المثيرة للأشجان بأسلوبها الأدبي المتميز، معبرة عن حب نابوت لنعجته كحبه لأطفاله وقد
رباها بكده وعرق جبينه، وهنا أيضًا ُتبدي تح  سرها العميق لوجود ما لا يحصى عددهم اليوم من "آخاب" و "هيرودس"؛ يا لها من مشاعر جياشة ..، حقًا، أن خير ما
يمكن للإنسان الذي وهبه الله نعمة الكتابة أن يفعله، هو أن يعبر عن خلجات نفسه بالقلم والقرطاس.

في أسلوبها إصرار قوي على تحقيق ما عزمت على إتبانه من أمر جلل، تقول:
"عدت وفي نفسي مرارة قاتلة، وفي مقلتي تسبح دموع حائرة، وبداخلي من العزم براكين ثائرة، سأبحث عنه (المسيح) ما دام لي رمق في الحياة، وحتى أجده سأبقى
ساهرة".
دام قلمك سيالاً يا بنت السريان، وأنعم الله عليك بالمزيد من الموهبة والنعمة لتواصلي عطاءك من أجل خدمة الإنسانية عبر كتاباتك المشوقة.


المطران صليبا شمعون
الموصل – 20 آب 2009 م."


صورة

لتحميل

حمّل كتاب نفخ الإيمان في صدى السنين والأشجان للكاتبة الشماسة سعاد اسطيفان البناء

حجم الملف : 2.52 ميغا بايت من إمتداد PDf مكتوب على الوورد ومحول إلى PDF

كل الشكر للكاتبة سعاد اسطيفان البناء على هذه المواد الروحية الشعرية الملامسة لأحاسيس ومشاعر كل من يسمى بـ "إنسان "
وكل الشكر أيضاً للأب يوسف اسطيفان البناء الذي قام بتزويدنا كعادته مشكوراً بكل ما فيه خير الروح ...
[flashwidth=280height=250]http://www.a-olaf.com/~olaf/special/logo.swf[/flash]

ما العلاقة بين السريان ، الكلدان ، الأشوريين ... أبناء اللغة السريانية

إن لم يكن لديك خطة .... فستكون جزءً من خطة الآخرين ...
أعتذر سلفاً من جميع الأعضاء لعدم تمكني من الرد على جميع المواضيع
كبرئيل السرياني
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 295
اشترك في: 22 يونيو 2007 16:09

Re: حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركةبواسطة بنت السريان » 21 فبراير 2010 16:38

كبرييل السرياني المحترم


بيد الشكر والامتنان
أخط لكم كلماتي تعبيراًعن محبّتي
لشخصكم الكريم
وتثمينا لجهودكم
في تحميل كتابي نفح الإيمان
عبر موقعي أولاف و جزيرة كوم
ليبارككم الرب ويعضدكم
وإن انسى لن أنسى ان اقدم لكم الشكر نيابة عن إخوتي الكهنة لنشركم
الكتب التي يرسلوها لحضرتكم وتحميلكم إياها عبر النت واليوم قد عرضتم ايضا كتاب اخي الكاهن متى اسطيفان
بعنوان أطفالنا لماذا نعمذهم
وقد كان للاب يوسف اسطيفان نصيبه الاكبر في خدماتكم ونحن إذ نقدر هذا ونثمنه
لا يسعنا إلا ان ندعو لكم بالتوفيق والسعادة مدى الحياة
رعاكم الرب وألف شكر عزيزنا كبرييل

بنت السريان
بنت السريان
رائد بارز
رائد بارز
 
مشاركات: 851
اشترك في: 18 نوفمبر 2009 15:58

Re: حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركةبواسطة Abo George » 21 فبراير 2010 20:29

شكراً كابي على تعبك وجهدك في تنزيل الكتاب
حقيقة كنت احب بعد قرائتي للكتاب الذي اشكر كثيراً الاخت بنت السريان على ارساله لي بكتابة شكر مع نبذة عنه
وها انت تنزله وتكتب ما يستحق عنه
كل ما استطيع اضافته بارك الله بقلمكي بنت السريان حقيقة كتاب روحي قيم استمتع جداً بقرائته
تحياتي وتقديري لك
أن وجودنا بمفردنا لا يعني بالضرورة أن نشعر بالوحدة...ووجودنا مع الآخرين ليس ضماناً لعدم شعورك بالوحدة.
صورة العضو الشخصية
Abo George
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3363
اشترك في: 28 يوليو 2006 01:54

Re: حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركةبواسطة jack ebrahem » 21 فبراير 2010 21:24

الأخ كابي جزيل الشكر والإمتنان لجهودك المكللة بحفظ الرب ورعايته لك وللعائلة التي أنجبتك لقد أوفيت وكفيت بما يليق بالكتابة عن هذا الكتاب
القيم والنفيس بما يحتويه من نفحات إيمانية روحانية أتمنى لك كل الخير وللكاتبة جزيل العطاء عنا هذا الأنجاز الرائع والمميز ودمتما
محبتي جاك إبراهيم :warde:
jack ebrahem
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 373
اشترك في: 21 يوليو 2009 22:08

Re: حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركةبواسطة بنت السريان » 21 فبراير 2010 22:16

سأبادر بالرد اصالة عن نفسي ونيابة عن الابن المبارك كبرييل السرياني

لايسعني سوى ان اقول الاناء ينضح بما فيه
فقد أغدق كبرييل علينا من كرمه
ومن معدنه وصفاء قلبه
ولم يبخل بمجهوده ونبل أخلاقه
شكرا لكم ولتعقيبكم
أيها الاخوة المباركون
أبو جورج المحترم وشاعرنا جاك الملهم


بنت السريان
بنت السريان
رائد بارز
رائد بارز
 
مشاركات: 851
اشترك في: 18 نوفمبر 2009 15:58

Re: حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركةبواسطة كبرئيل السرياني » 22 فبراير 2010 01:33


الأخت الكبيرة والعزيزة بنت السريان والأخ أبو جورج المحترم والأخ جاك ابراهيم
في الحقيقة أنا لا أستحق كل هذا الثناء والمدح لأنني وبكل صراحة لم أقم بشيء يذكر ويستحق ذلك
فكل ما هناك أنني قمت برفع الكتاب فقط وكتبت الموضوع ليس إلا
وإن من يستحق التقدير والإحترام والثناء العطر هو الأخت سعاد اسطيفان البناء والأبونا يوسف اسطيفان
أما بالنسبة لي فأنا لا استحق شيئاً هنا بل على العكس الصراحة " استاهل قتلة مرتبة " ;) ... فللأسف ولإنشغالي ببعض الأمور تأخرتُ قليلاً عن رفع هذه الكتب القيمة

أرجوكم سامحوني على التأخير وإن شاء الله لن نعيدها في المرات القادمة

فوشون بشلومو
محبكم كبرئيل السرياني

" أكرر اعتذراي مرةً أخرى .... :jaso3: :3dra2:

:mrblue:
[flashwidth=280height=250]http://www.a-olaf.com/~olaf/special/logo.swf[/flash]

ما العلاقة بين السريان ، الكلدان ، الأشوريين ... أبناء اللغة السريانية

إن لم يكن لديك خطة .... فستكون جزءً من خطة الآخرين ...
أعتذر سلفاً من جميع الأعضاء لعدم تمكني من الرد على جميع المواضيع
كبرئيل السرياني
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 295
اشترك في: 22 يونيو 2007 16:09


العودة إلى كتاّب وشعراء وعلماء ومؤرخين

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron