الكرسي المتحرك لـ مايكل سامي

الكرسي المتحرك لـ مايكل سامي

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 01 يوليو 2012 12:32

سارة فتاة ذو خلق جيد ... اكملت تعليمها رغم عجزها عن الحركة
تخرجت من كلية الصيدله وكان يشهد لها الجميع بالتفوق الذي ابهر الجميع

علي الرغم من عجزها عن الحركة نتيجه حادثة تعرضت لها وهي طفلة صغيرة الا انها كانت فتاة مثالية جدا ..
كانت تعيش سارة طفولة يائسة بسبب حرمانها من الحركة واللعب مع اصدقائها في الشارع بسب هذه الحادثه
فكانت تنظر الي اصدقائها من نافذه حجرتها وهم يلعبون في الشارع
وترسل لهم دموعها التي كانت تتساقط عليهم دون ان يشعرون بها
و كانت تقضي اغلب وقتها في القراءة

بسبب تفوقها الملحوظ في المدرسة حصلت علي مجموع كبير في الثانوية العامه ودخلت الكلية التي كانت تحلم بها وهي كلية الصيدله .. كانت تقول اخترت الصيدله حتي يكون لدي دواء لكل محتاج
حتي لا يمر احد بالمعاناه التي مريت بها وانا صغيره بسبب عجز والدي عن شراء الدواء اللازم كي يعالجني
فقالت سوف اعطي الدواء مجانا لكل محتاج


تخرجت سارة من الكلية وكانت المعاناه الاكبر لها حين وقعت في حب احد الخدام الذين معها في الخدمه ويدعي هاني
فهي فتاة مثل اي فتاة لها مشاعر واحاسيس وقلب ينبض ويحب ومن حقها ان تحب وتجد من يبادلها نفس الشعور

حاولت ان تلفت انتباه من احبته اكثر من مرة عن طريق كلامها معه ولكنه كان يعاملها كأخت فقط
من كثرة حبها له قالت سوف اكون انانيه وسأظلمه اذا جعلته يتزوجني .. فسوف احمله عبئ انسانه عاجزة
علي الرغم انها احبته الا انها فكرت في حياته ايضا وقالت سأبعد عنه حتي يرزقه الله بمن يستحقها

وفي احدي المرات شاهدته يتحدث مع احدي الفتياة في فناء الكنيسة فأشتدت غيرتها وهي علي كرسيها المتحرك
كانت هذه الفتاة تدعي مارينا ومعروف عنها انها تهتم بالمظاهر وقد جزبت هاني اليها بسبب حالته المادية المتيسرة
فطلبت سارة من احدي صديقاتها ان تساعدها في الدخول الي الكنيسة
وبالفعل بعدما دخلت وقفت امام صورة المسيح وهي تبكي بحرقه قائله

ربي والهي يسوع المسيح .. حرمتني من حياة الطفولة وشكرتك وقلت لتكن مشيئتك
احرمني ايضا من احساس الحب ومشاعر الرومانسيه الزائده التي املكها
فما فائده اني احب شخص لم يكن لي
ما فائده اني احب وانا عاجزة فمن سيتقبلني في حياته
واثناء صلاتها دخل هاني كي يطفئ نور الكنيسه كما طلب ابونا منه ليرحل الجميع
وعندما دخل فوجئ بسارة تصلي ...
فكان فضوله اقوي منه حيث بدا يتصنت عليها وسمعها وهي تقول

يارب انت عارف اني بحب هاني جدا وبتمناله كل خير في حياته ومن كتر حبي ليه اوقات بقول حرام اخليه يعيش مع واحده عاجزة زي حلاتي
كل لما ابعد عنه مش بقدر .. ومن شوية شوفته واقف بيكلم مارينا في نادي الكنيسة وتعبت جدااااا يارب ساعدني اني انساه .. ومارينا بتتعمد تجرحني وتهزر معاه قدامي علشان تقريبا حاسه باللي جوايا من نحيته .. لانها بنت زيي وفهماني .. ساعدني يارب انساه او اجعله من نصيبي
وبعدما انهت صلاتها وبدأت في الحركة كي تخرج من الكنيسة وجدته خلفها
فصدمت وقالت له .. ( انت هنا من امتي ) فأجابها قائلا

سارة انا سمعت كل ما قلتيه .. ولكن اعزوريني انا احتياجاتي كثيرة وانتي لم تستطيعين ان تلبي لي كل طلباتي
ابتسمت ساره ابتسامه تعبر عن مدي قوتها ولكنها للأسف اختلطت بدموعها التي تساقطت من عيناها علي وجهها وملابسها
كانت شفتاها تبتسم وعيناها تبكي
ثم حاول ان يساعدها كي تخرج ولكنها رفضت قائله له
لا تقلق بشأني .. فسأخرج كما دخلت

ثم تركها وخرج

حاولت سارة الخروج من الكنيسة في هدوء حتي اتت والدتها واخذتها الي منزلها
وعلي فراشها بكت وقالت
يارب بقي اجي اشكيلك وافضفضلك تقوم تعمل كده معايا ؟؟
كنت ممكن تظهرلي ردك بأي شكل تاني غير الشكل اللي احرجني ده

تمر الشهور واصبحت دكتورة سارة رمز لملاك الرحمة في الكنيسة التي تساعد كل محتاج وتعطي له الادوية المطلوبة
الا ان قال لها ابونا ياسارة في صيدليه كبيرة جدا هتتفتح في خلال ايام بجوار الكنيسه
وطالبين مننا دكتورة ذات كفائة عاليه وانا رشحتك نظرا لتفوقك في عملك وايضا حتي تكون قريبة لمنزلك وايضا مقابلها المادي اعلي
فقالت سأوافق علي العرض لقربه من منزلي فقط حتي لا اتعب امي اكثر من هذا
وليس بسبب المقابل المادي
فقال لها ابونا .. كلما ذاد مقابلك المادي كلما ذاد عمل الخير الذي تفعليه مع الفقراء وايضا ستزيد عشورك للمحتاجيين
انا اعلم انك لا تبحثين عن المال ولكنك تبحثين عن الراحه للكل
ولذلك بحثت عن راحتك ايضا

تبدا سارة حياة جديده في الصيدليه الجديده وتبدا مشاعرها تدق من جديد تجاه امير الصيدلي صاحب الصيدليه
ولكنها قالت لن اقع في نفس الخطأ مرتين وقالت ستموت مشاعري كي تحيا كرامتي وكبريائي كأنثي

ولكن تفاجئت بمعامله جميله تجاهها من هذا الصيدلي الا ان فتح معها موضوع ارتباط .. فقالت له لن اقبل شفقة من احد .. فقال لها ومن قال ان هذا شفقه ؟؟
فانا وجدت بكي كل مواصفات الزوجه الناجحه
غيرتك علي عملك .. تشعرين بألام الأخرين .. حنونه علي من تعرفينه فما بالك بحنيتك علي زوجك
فقالت له ولكني انسانه عاجزة .. فلا تستطيع ان تتحمل خدمتي وتوصيلي من مكان لاخر
فقال لها والدتي كانت انسانه عاجزة عن الحركة منذ اكثر من 15 عام وكنت اخدمها بمفردي بعد وفاة والدي حتي ان توفت هي ايضا من خمس اشهلا
وأنا وجدت فيكي المحبوبه والزوجه والام التي فقدتها والأم الصالحه لأولادي
هل تقبلين الزواج مني ؟؟

بدأ يظهر علي وجه ساره ملامح الخجل
فهي اخيرا اصبحت مثلها مثل اي بنت وجدت من يحبها وتحبه
فصمتت قليلا ثم قالت له في كل خجل واحمرار للوجه
اديني مهله افكر :)

ارتبطت ساره بالفعل بالدكتور امير الذي عوضها عن كل الأيام القاسية التي عاشتها وهي عوضته حنان الأم واضافت لهذا الحنان حب الزوجه المخلصه له

وفي احدي المرات كانت في الكنيسة تحضر القداس ووجدت مارينا تبكي بشده
فسألتها مابكي فقالت لها هاني يعاملني بمنتهي القسوة ويضربني بالأقلام كأني احدي جارياته
فقالت لها بدون سبب ؟؟
فقالت انه يعاملني بقسوة دون اي سبب ويضربني بأستمرار ولم اتحمل هذا واليوم اتيت كي اشكوا الي الله والي اب اعترافي
قبلت سارة جبينها بكل حب وقالت سأصلي لكم وربنا يهديه وحاولي ان تمتصي غضبه لأنه ربما انه يمر بمشاكل في عمله


خرجت ساره من الكنيسة مع امير الذي كان يقودها وهي تقول بصوت مهموس
انا اسفه يارب اني ظلمت ارادتك .. انت بعدت عني شر
علي الرغم ان مارينا بها كل مواصفات البنت الجميله ويفعل معها هذا
فماذا كان سيفعل معي انا العاجزة ؟؟؟
صحيح اديتني اعاقة جسديه ولكن رحمتني من الاعاقة النفسيه


عزيزي القارئ تاكد ان دائما الله يختار لك الصالح
حتي اذا كنت لم تعلم مشيئته الأن فسوف تعلمها غدا
فقط قل ايها الفخاري الأعظم شكل حياتي كما يليق لك
الله لا يظلمك ويعطيك من تستحقه ولكن في الوقت المناسب في نظره
لكل شئ تحت السموات وقت
----------------------------
الكرسي المتحرك لـ مايكل سامي
انشرها اذا نالت اعجابك لتصل بعبرة لاخرين
المرفقات
62_n.jpg
62_n.jpg (16.73 KiB) شوهد 810 مرات
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02

العودة إلى قصة ومقالة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار

cron