حيث جرت الدماء لا تنمو شجرة النسيان

حيث جرت الدماء لا تنمو شجرة النسيان

مشاركةبواسطة كبرئيل السرياني » 27 يونيو 2007 21:21

حيث جرت الدماء
لا تنمو شجرة النسيان


تعرّفَتْ عليه منذ ثلاثة سنوات مضت و لكنها كانت معرفة سطحية اقتصرت على الكلام الفارغ و بعض النكت السخيفة و كان ذلك أيام الشهادة الثانوية إلى أن أُعلنت النتائج و تمكن الاثنان من الالتحاق بالجامعة و التقى الاثنان بنفس الكلية و لكن باختصاصين مختلفين .و في بداية لقائهما عادت مرة أخرى تلك الأحاديث الفارغة و النكت السخيفة و مع مرور الزمن و مداومة الالتقاء بدأت تلك الأحاديث و المواقف تتخذ منحىً أخر أكثر جدية ,و قد شعرا بحاجة وجودهما مع بعضهما البعض و خاصة أنهما لم يرغبا بالاختلاط أو التعرف على الغرباء في هذه المدينة الغريبة.و في أحد الأيام كانت جالسة في الكلية وحيدة حزينة مهمومة و عندما رآها تقدم نحوها و بعد السلام و التحية لاحظ أنها تخفي شيئاً ما وراء عيونها فاستفسرها عن ذلك و هنا ابتدأت المسرحية التراجيدية وفجأة شعرت أنها بحاجة إلى الكلام,إلى الإفراغ,إلى الاحتماء.... و سردت همومها و معاناتها واضعةً ثقتها به وقام هو بفن الإصغاء إلى أن آتَ دوره هو أيضاً و فتح جروحه و عرض مشاكله من مبدأ ( مافي حدا أحسن من حدا) و بسبب الحالة التي كانوا يعيشونها( حالة الفراغ ) فقد لاحظا أنهما بحاجة ماسة إلى ذلك الصندوق الصغير الذي يستطيعوا أن يحفظوا فيه جميع أسرارهم و معاناتهم و طموحاتهم و رغباتهم....و شيئاً فشيء بدأت العلاقة تتعمق!!و بدأت الاتصالات و المواعيد للنزول للكلية( لا لحضور المحاضرات بل لشرائها فقط) و الغذاء كان يتم في الكلية و الرجوع إلى البيت كان مشياً على الأقدام و خلال ذلك كله لم تتوقف الأحاديث و استمرت العلاقة تتجه نحو العمق و في فترة قياسية استطاعوا أن يتحدثوا عن كل شيء يهمهما في مختلف المواضيع الاجتماعية,الأخلاقية,
العاطفية,القومية, الدينية....بالإضافة للمشاريع المستقبلية الخاصة بكل منهما....و يستمر العمق! و بعد تلك الأحاديث و الأسرار شعرا كلاهما بالسعادة لوجوده إلى جانب الأخر أو بالأحرى لوجود هذا الأخر لجانبه.هذا الأخر الذي يهتم به و يسأل عنه ويسعى لاستغلال أكثر الوقت ليكون بصحبته ويستمر العمق!!و تنشئ الثقة بينهما وهي ما يسمونه بالثقة الخطيرة و يصارح كل منهما الآخر بماضيه و علاقاته العاطفية و غيرها و يجد كلاهما أنهما منسجمان- بكل معنى الكلمة أو بكل ما في الكلمة من معنى- بكل شيء, بطريقة التفكير و النظر للمواضيع...و يستمر العمق!! و لكن لحظة!! حتى الآن لم يتفقا على صيغة علاقتهما؟ما هي نوع علاقتهما القوية هذه؟هل هي صداقة أم حب...؟ فبعد أن تطورت علاقتهما إلى هذا الحد و بعد أن تمكنا من الاستفادة من خبرات بعضهما البعض و تمكنا من التعرف على نفسية الجنس الأخر و طريقة تفكيره و ميوله...و يطول الحديث عن تلك العلاقة البريئة الصادقة التي يحلم بها كل إنسان في مختلف العصور و مختلف الأماكن...ولم يتطلب الأمر الكثير من الجرأة لفتح هذا الموضوع ذلك أنهما كانا قد تحدثا سابقاً بموضوع الحب و الارتباط و الزواج.. و عرض كل منهما وقتذاك مواصفات و مزايا الشخص المطلوب للارتباط و بذلك كانا يعلمان سابقاً أنهما لا يستطيعا الارتباط بعلاقة غرامية لعدم مطابقة بعض الإحداثيات المطلوبة لأحدهما الأخر الشكلية الثانوية و الأهم لإحساسهم الداخلي لأن تكون علاقتهما أخوية لا غير. وهكذا و في نهاية الجلسة قرر كِلاهما أن يصيغا علاقتهما على أساس(الصداقة الأخوية) ووقع كِلا الطرفين على القرار الصادر عن الجلسة متعهدين بالتزام كل طرف بمضمون القرار وبدأ ينادون بعضهما : (أخي وأختي).. و بذلك و باتضاح براءة النية ازداد اهتمامها به و بعد أن حصلت منه على صك الثقة صارحته و كاشفته بمواضيع تتطلب جراءة أكثر من المواضيع السابقة و كانت مسرورة و تشعر بالحماسة عندما تكون معه لكن مثل هذه التصرفات جعلته يشك بسبب هذا الاهتمام الزائد و دفعه هذا الشك لفتح موضع صيغة علاقتهما و القرار الذي اتفقا عليه سابقاً فيما إذا طرأ عليه أي تغيير جديد فأكدت له أنها لا تشعر نحوه بأي شيء سوى مشاعر الأخوة فتظاهر بأنه أقتنع أما هي فلم تشك به أبداً بل على العكس تماماً فقد كان اهتمامها يزداد يوماً بعد يوم و للآسف جعله ذلك يشك مرة أخرى و عاد و فتح معها الموضوع و لكن بسؤالٍ ملغوم قائلاً لها :
-" هل سبق و كنتِ على علاقة أخوية مع شخص ما ثم و لشدة ارتباطك و إعجابك به أردت أن تطوري علاقتكما إلى علاقة حب غرامية؟" فشعرت بخبث السؤال و لكنها أحبت أن تلعب معه نفس اللعبة بنفس القوانين فأجابت كاذبةً :
" نعم لقد حدث ذلك و لكنني أردت أن يصارحني هو أولاً و يطلب مني ذلك" فشجعته لكي يصارحها بما يقصده من ذلك السؤال بعد إلحاح شديد. فعرض عليها شكوكه من مواقف معينة كانت قد تصرفاتها هي مما جعله يشك مرة أخرى فقامت بالدفاع عن تصرفاتها البريئة و سألته سؤال أفحمته به :
" فسر لي لماذا قلت لك ذات يوم أن نهرين معجبةُ بك و هي تناسبك و تحاول دائما أن تلفت انتباهك فهل تستطيع تفسير سبب تشجيعي لك لتطور علاقتك معها إلى حب!؟"
انسحبت بعد ذلك منزعجة و التقيا ثاني يوم في الكلية و قبل أن يهم بالانصراف استوقفته لتصفي حساباتها معه و عادوا لفتح الأرشيف و نظروا في صيغة علاقتهما و لا جديد تحت الشمس و عادوا ليقولوا أن علاقتهما هي علاقة أخوية و بالنسبة لها ظنت أنها أنهت شكوكه و لكنه و للآسف الشديد ازداد شكاً فذات يوم أرسلت إليه رسالة بالهاتف قائلة :
" سأكتب صداقتنا على جدار الزمن إن عشنا عشنا معاً و إن متنا تقاسمنا الكفن" عرض الرسالة على أخيه الأكبر ففسرها بطريقة تزيد من شكوكه الخاطئة ولم يلتفت أبداً للصبغة البريئة المصبوغة بها الرسالة,و اقتنع الطفل الصغير ذا العقل الصغير بذلك التفسير الكبير و منذ ذلك الوقت ابتدأ بالتهرب منها و عدم الرد على اتصالاتها و تجاهلها و لاحظت هي بدورها كيف تغير وبدأت تشعر أنها مُهملة من قِبله و لم تعد قادرة على احتمال ذلك فأتى اليوم الموعود و كان يوماً ممطراً طلبت منه الحديث على انفراد أمام شارع كليتهما عن سبب كل تلك التصرفات و إذ بها تكتشف أنه لا يزال يشك بمشاعرها تجاهه و إذ به يطلب منها أن تنسى كل ما حدث بينهما و تعامله بشكل رسمي كما تعامل أي شخص آخر و حاول بشكل لائق أن يصرح لها أنها فتاة مثقفة طيبة القلب و رقيقة استفاد منها الكثير و استمتع معها و تمنى لو أن كل الفتيات يحملون نفس صفاتها و شخصياته ولكن
"وما لميتٍ بجُرحٍ إيلامُ"
و بهذه الطريقة أنهى علاقته معها و شعرت كأن سهاماً اخترقت قلبها ذلك القلب الضعيف الرقيق و أدركت حينها و تحت ذلك المطر أن العمق الذي تحدثت عنه كان انحداراً نحو الهاوية و ها هي وحيدة حزينة في تلك الهاوية تسمع أغنية ماجدة الرومي" كن صديقي
": كم جميلٌ لو بقينا أصدقاء......" ثم تسمع ميادة بسيليس" كذبك حلو ":
بتزكر شو مشينا, مشينا و حكينا تارينا ارجعنا متل ما بدينا...."
وحانت لحظة القرار!هل تستطيع مسامحته عن كل الحماقات التي ارتكبها؟ عن كل الدمار الذي خلفهُ أمامها؟ عن كل الغبار الذي أثارهُ حولها؟ فشعرت حينها أنها قادرة على المسامحة و لكنها غير قادرة على النسيان ؟ فكتبت رسالة إليه لكنها لم ترسلها تقول فيها:
.....إلى أخي... يا سيفاً أسالَ دمي
يا قصــةً لســت أدري ؟؟؟!.. ما اسميها
.......يا أخي, حاول أن تساعدني
.فإن مـن بدأ المأســاة ...........يُنهيها
و إن من فتح الأبواب .......... يُغلقها
و من أشعل النـــيران .......... يُطفيها
عد يا أخي كما أنتَ صحواً كنت أم مطراً
أهكذا مقدر أن تنتهي مسرحيتنا؟ يا أخي
الذي مازال يقتل أحلامي .... ولا يُحييها
أما بالنسبة للأمور التي طلبت مني أن أنسـاها
........فلست أنا............. بناسيها
ذلك أن شعاري و مثلي في الحياة هو :
......حيث جرت الدماء لا تنمو
............شجرة النسيان.

........المنتظرةالمخلصة
.................أختك

بقلم : كبرئيل السرياني
"بإنتظار رأيكم بالقصة من ناحية الفكرة.. الأسلوب ...والتأثير..."
كبرئيل السرياني
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 295
اشترك في: 22 يونيو 2007 16:09

Re: حيث جرت الدماء لا تنمو شجرة النسيان

مشاركةبواسطة Abo George » 28 يونيو 2007 00:30

صدق يا اخ كبرئيل الفكرة من الممكن أن تحدث بل يحدث منها الكثير أيضا.
بالنسبة للأسلوب والتأثير سأتكلم عليهما معاً وبما أحسست فأنا لست بناقد ولا بكاتب وأفضل شي هو نقل أحساسي الذي كان ينتابني وأنا أقرئها.... كنت مشدوداً بالقرأة وتخيلتها كمشاهد مسرحية تحدث حولي لا اعرف لماذا في بعض الاحيان كنت أفيق بين مشهد وأخر يجوز بسبب ترابط الاحداث أو أسلوب كتابتك و الانتقال من مشهد لاخر
ولكن عموماً شدتني بقرائتها وأفكاري سبقتني بعض الشئ الى الامام وكنت أريد أن أعرف نهايتها

ياأهلا وسهلا بالاخ كبرئيل السرياني تحياتي لك .
أن وجودنا بمفردنا لا يعني بالضرورة أن نشعر بالوحدة...ووجودنا مع الآخرين ليس ضماناً لعدم شعورك بالوحدة.
صورة العضو الشخصية
Abo George
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3363
اشترك في: 28 يوليو 2006 01:54

Re: حيث جرت الدماء لا تنمو شجرة النسيان

مشاركةبواسطة بسيم لحدو » 28 يونيو 2007 01:31

أخي كبرئيل أهلا وسهلا بك
شكراً على كل المقالات الذي كتبتها
فعلاً رائعة يسلم قلمك
نحن بنتظار المزيد
تحياتي لك
**يا من ذرفت الدموع وذقت العذاب والآهــــات**
صورة العضو الشخصية
بسيم لحدو
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3107
اشترك في: 19 يوليو 2006 20:40
مكان: جبال الألب

Re: حيث جرت الدماء لا تنمو شجرة النسيان

مشاركةبواسطة HUBO » 28 يونيو 2007 02:22

شكراً على القصة الجميلة،

"بإنتظار رأيكم بالقصة من ناحية الفكرة.. الأسلوب ...والتأثير..."


أولاً أحب أن أضمّ صوتي الى صوت العزيز ادوناي واقول بانّي لست ناقداً ولا كاتباً، ولكنّي سأضيف بعض التعليقات مبتدئاً بالأسلوب:
"ربما السبب هو قرائتي للقصة في وقت متاخر يقلّ فيه التركيز" ولكني شعرت بصعوبة التمييز بين الفتاة والشاب إن كان من ناحية الترتيب في الجملة وخصوصاً بسبب عدم وجود علامات الترقيم، أو من ناحية اسلوب الفتاة الذي أثار انتباهي في تصرفاتها.

- لم يخفى عليّ - إن لم يخب ظنّي- بأن القصة حدثت معك، او أنّك كتبت قصّة علاقة فتاة من معارفك مع شابّ آخر(يؤيد هذا الاحتمال كونك ركّزت في القصة على الفتاة اكثر من الشّاب وأيضاً من خلال الرسالة في الخاتمة). ولكنّي أرجح الإحتمال الاول "ان تكون القصّة حدثت معك"، ومع هذا الافتراض اسمحلي أن أخاطبك في الاسطر التاليّة كبطل القصّة.
- لماذا الخوف والتّهرب من المصارحة بالحبّ، مع ان الاحداث تؤكد وجوده بالنسبة لي. يوجد هنا بعض التعقيدات التي واجهتكما:
إما أن تكون ظروف أو مفاهيم خاطئة في المجتمع وبالتالي أثرت عليكما وانهت العلاقة بشكل محزن، وهذا لا يجوز! فبعد كلّ ذلك العمق الذي أكدت عليه يجب أن تكونا مستقلّين ولا تسمحا لأي شيء أن يتدخل بينكما، أو ان تكون كما ذكرت هنا:
و عرض كل منهما وقتذاك مواصفات و مزايا الشخص المطلوب للارتباط و بذلك كانا يعلمان سابقاً أنهما لا يستطيعا الارتباط بعلاقة غرامية لعدم مطابقة بعض الإحداثيات المطلوبة لأحدهما الأخر الشكلية الثانوية و الأهم لإحساسهم الداخلي لأن تكون علاقتهما أخوية لا غير.

يوجد إحداثيات غير متطابقة ثم تقول بانها شكلية ثانوية، أرى بانّه كان عليك ذكر الاسباب التي أدت إلى "الشكّ" في هذه العلاقة الصّادقة، لتكون احداث القصة أوضح. ما عدى المقدمّة فإن بقيّة القصّة كلّها تدور حول هذا الشكّ، واعتقد بأن ذكر اسبابه لن يضيّع ميزة التشويق في قصّتك.
ذكرت:
و تنشئ الثقة بينهما وهي ما يسمونه بالثقة الخطيرة و يصارح كل منهما الآخر بماضيه و علاقاته العاطفية و غيرها و يجد كلاهما أنهما منسجمان

جيد! بما إنك وصفت هذه الثقة "بالخطيرة"، فمن الطبيعي أن تتولّد بينهما علاقة "عميقة"، أخوّة أو صداقة أو حبّ. وإلا فلا احد يصارح شخص آخر باسراره دون ان تربطهما علاقة متينة.

و يستمر العمق!! و لكن لحظة!! حتى الآن لم يتفقا على صيغة علاقتهما؟ما هي نوع علاقتهما القوية هذه؟هل هي صداقة أم حب...؟

أرى ان كلتا العلاقتان لا تحتاجان إلى أي نوع من الإتفاق او التخطيط المسبق، لا الصداقة ولا الحبّ. ربما الصيغة التالية اكثر وضوحاً: ((....ويستمر العمق! على الرغم من أنّهما لم يستطيعا التاكد من نوع العلاقة! هل هي صداقة؟ أم حب؟.....)) "مجرد اقتراح".
بعد أن قراتُ عبارة "ولكن لحظة!!" قمت بالتاكد من عنوان القصّة-ذلك المثل الاسباني الرائع- وعرفت بأن الاحداث ستتغير، واقترح استخدام عبارة اخرة يكون فيها الدخول الى الاحداث الجديدة أقلّ فجائيةً "عنصر التشويق" :wink:

ثم:
و بذلك و باتضاح براءة النية ازداد اهتمامها به و بعد أن حصلت منه على صك الثقة صارحته و كاشفته بمواضيع تتطلب جراءة أكثر من المواضيع السابقة

كيف اتضحت النيّة ومجريات القصّة كلّها تدور حول الشكّ بعلاقة الحب الموجودة بينهما؟؟.
استخدمت كثيراً " الشك، النية، البراءة" في قصتك، وهذا يعكس صورة الحب لدى الشابّ الشرقي[يُنظر الى الحب نظرة خوف أو ذنب وكان الحب من المحرّمات] وهنا نجحتَ في وصف هذه الظاهرة، اعتقد بان مغزى القصة يدور حول نظرة الشاب الشرقي للفتاة وتأثير بعض العادات البالية التي يفرضها المجتمع عليه مما أدّى إلى تشويش بطل قصّتنا وجعله يخسر "حبّه" المثالي الجميل (صح؟) والّذي ابتدأ بشكل كلاسيكي رائع كما وصفته لنا مقدمة القصّة.


الفكرة موجودة دائماً، وتمثّل إحدى الطرق التقليدية للحب..

التأثير لا أخفي عنك بأني تأثرت بها ولكن ولدت لدي البعض من اشارات الاستفهام.
اعتقد بأن القصّة اصطبغت بشخصيّتك كثيراً، ولو جعلتها عامّة أكثر لكان تأثيرها أعمق، المقدّمة كانت ممتازة واعتقد بان كل قارىء استطاع أن يضع نفسه محل إحدى شخصيات القصّة.
ولو بقي لديك نفس لسماع ملاحظتي الاخيرة :oops: ، اقترح لو تشعب\توسّع اكثر الاحداث ما قبل اللحظة التي قرر بها الشاب والفتاة أن يتخاطبا بصيغة الأخ والأخت.
أرجو ألا اكون قد اثقلت عليك، وان تتقبل مروري برحابة صدر، لو لم تعجبني القصّة لما دونت ملاحظاتي، وانا بشوق لقراءة ردّك.

حوبو
آخر تعديل بواسطة HUBO في 25 نوفمبر 2007 09:20، عدل 1 مرة
Nulla vita sine libertas
Faber est suae quisque fortunae
صورة العضو الشخصية
HUBO
رائد بارز
رائد بارز
 
مشاركات: 797
اشترك في: 19 يوليو 2006 23:12

Re: حيث جرت الدماء لا تنمو شجرة النسيان

مشاركةبواسطة wardt algazire » 28 يونيو 2007 12:13

[align=center]شكر كبير لك أخ كبرئيل قصّة جميلة جدّاً ومؤثّرة
لفت انتباهي عنوان القصّة على شريط المواضيع
حيث جرت الدّماء لا تنمو شجرة النسيان
ودخلت لأقراءها وما كاد ينتهي السطر الأوّل حتّى كنت مشدودة لمتابعة
بقيّة الأحداث ... قصّة تحمل شعور أخوي نبيل وصادق من ناحية الفتاة
التي اعتبرت هذا الشاب بمثابة أخ بل أكثر من ذلك,, حيث فتحت له قلبها
وعقلها وأخبرته بكل أحلامها وآمالها وآلامها
واعتبرته البلسم الشّافي لجروحها وتقاسمت معه لحظاتها
وبالمقابل عندما شعر أنّها من الممكن أن تقع في حبّه لجأ إلى أسلوب
خسيس وابتعد عنها وهذا هو قمّة الخيانة والإجحاف بحق هذه المسكينة ,
كيف يمكنه أن يطلب منها أن تعامله معاملة الغريب بعد أن كانا
كشخص واحد ؟ , كيف يمكنه أن يتناسى المحبّة الأخويّة التي جمعتهما
ألم يكن أجدراً به أن يخبرها بأن علاقتهما لا يمكن لها في يوم من الأيّام أن
تتطّوّر أكثر من صداقة وأخوّة ولكن دائماّ مصير العلاقات الجميلة
والصادقة التي تربطنا بأشخاص نحبّهم من كل قلبنا هو الوداع حتماً
فكرة جميلة جدّاً أخ كبرئيل تتحدّث عن الأخوة
كان أسلوبك في السّرد أكثر من رائع وكان هناك سهولة في الانسياب
بين فقرة وأخرى ...
أمّا عن تأثيرها فقد كان عميقاّ في نفسي وبصراحة أحزنتني قليلاً على
الرّغم من الأسلوب الراقي في الكتابة
فلا أحب أبداً أن تنتهي العلاقات مهما كان نوعها بالوداع
دمت بألف خير
محبتي نانسي
:warde:[/align]
ربّي لتكن مشيئكَ في حياتي ونوركَ في طريقي
صورة العضو الشخصية
wardt algazire
نائب المدير||نائبة المدير
نائب المدير||نائبة المدير
 
مشاركات: 7277
اشترك في: 25 يناير 2007 02:34
مكان: ألمانيا

Re: حيث جرت الدماء لا تنمو شجرة النسيان

مشاركةبواسطة كبرئيل السرياني » 29 يونيو 2007 19:36

شكراً أخوتي وأخواتي على المشاركة والإنتقادات البنئاة
سأحاول أختصار ما أريد قوله هنا
أولاً سأقول أيضا أنني لست كاتباً أكاديمياً في مجال الأدب والذي يعرفني ويقرا مواضيعي سيجد
أن أغلبها تاريخية قومية عن السريان بشكل عام فهذا ميلي وأهتمامي.........
ثأنياً أريد أن أقول أن الهدف الأول من القصة هو :
" في كثير من الأحيان نتصرف ببراءة ولكن المجتمع من حولنا (وخاصة الشرقي ) يتهمنا بالعكس و يظلمنا......)
والهدف الأخر هو رغبة برد أعتبار وستفهومن ذلك لاحقاً............

ثالثاً : بالقعل صدقت أخ حوبو القصة التي سردتها (صارت معي) ولكن أرجو أن تركز بشرحي هذا
( الخلاف الوحيد بين القصة وبين الحقيقة هو عكس الأجناس =
الأجناس في القصة هم عكسهم في الواقع = الشاب في القصة هو بنت في الواقع والفتاة في القصة
هي شاب في الواقع وهو (أنا)......و بنطبق ذلك على الأجناس الأخرى = الأخ الأكبر هو الأخت الكبرى في الحقيقة.............)
ويندرج هذا الأسلوب ضمن الأسلوب الكلاسيكي الأدبي ( كوني طالب جامعي أدب أنكليزي تأثرة ببعض الأفكار بتلك الحقبة الكلاسيكية) أرجوا أن تكون قد فهمت وجه الشبه والإختلاف...
وهنا سأعلق على بعض ردودك
أولاً : قلت : - لماذا الخوف والتّهرب من المصارحة بالحبّ، مع ان الاحداث تؤكد وجوده بالنسبة لي؟؟؟
أقول : صحيح الحب موجود ولكنني أسألك ؟؟ هل بالضرورة أن يكون الحب الذي يجمع شاب وفتاة هو علاقة حب غرامية تهدف للإرتباط والزواج؟؟؟؟ بالنسبة للسؤال الحب موجود (كان ) ونوعاً ما( لا يزال)
ولكن العلاقة لم تكن سوى صدافة أخوية ...وما أريد قوله هنا لماذا نفكر (كمجتمع شرقي) أن أي علاقة قوية بين شب أو فتاة هي علاقة غرامية.....ولماذا نفهم الحب دائماً هكذا.... قد أحب أبي وأمي وأخوتي وأصدقائي ..........وإلخ........ فلماذا يتوجب على العلاقة القوية بين الشاب والفتاة أن تفهم في هذا النطاق؟؟
وصراحة لم يكن هنالك تهرب أبدأ من المصارحة بمحبتنا لبعضنا البعض حتى أنه في أحد الأيام قال الشاب(في القصة) للفتاة (في القصة) : " عن جد أنا أحبكي كتير كتير بس لا تفهميني غلط....."
وردت نفس الكلمات لهُ...........
قلت : أرى بانّه كان عليك ذكر الاسباب التي أدت إلى "الشكّ" في هذه العلاقة الصّادقة،
فاٌقول : ربما انك أستعجلت قليلاً في القرأت حيث أن الأسباب للشك كانت زواد أهتمام الفتاة في القصة بالشاب هذا الأمر الذي أدى غلى الشك...........
وشكراً لك مرة أخرى على الأنتقادات وإذا كتبت مرة أخرى مثل هذه القصة سأقوم بمراعتها...
أمل أن أكون فد جاوبت على كل تساؤلاتك.....
.................كبرئيل السرياني.............
كبرئيل السرياني
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 295
اشترك في: 22 يونيو 2007 16:09

Re: حيث جرت الدماء لا تنمو شجرة النسيان

مشاركةبواسطة كبرئيل السرياني » 29 يونيو 2007 19:45

أشكرك أخت نانسي على المشاركات الجميلية التي أتوقع أن تكون مثلك ... اتمنى أن أتعرف عليك أكثر في المستقبل
وأحب أن أقول أنكِ الوحيدة التي فهمت ما أقصده هنا طبعاً مع أحترامي لجميع الذين قرأوا وعلقوا....
وأريد أن أقول ان هذه القصة قد كتبتها في مجلة الأسرة السريانية الجامعية للسريان الأرثوذكس بحلب
وكان الهدف منها كما ذكرت سابقا.... وتوضيحي لرد إعتبار هو أنني قمت بتقديم هذه القصة في موقف مفأجى للشاب (الذي في القصة) وقرأنها معاً بنفس المكان الذي نمت علاقنتا به
وبذلك أنتظروا مني قصص أخرى عن مثل هذه التجارب التي أعيشها
.....................وشكراً
وفي النهاية أشكر الجميع وأشكر مدير الموقع وأدوني على المشاركة وأستميحكم عذراً إن كان أول قدمي هنا
كناقد لمثل هذا الموقع الجميل...........
........................كبرئيل السرياني............
...(كم جميلُ لو بقينا أصدقاء........)
كبرئيل السرياني
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 295
اشترك في: 22 يونيو 2007 16:09

Re: حيث جرت الدماء لا تنمو شجرة النسيان

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 29 يونيو 2007 20:00

[align=center]عزيزي كبرئيل
قبل كل شي أهلا وسهلا بك
لإنضمامك معنا ..... في موقع جزيرة كوم
موقع أصحاب الفكر و الوعي و القلم الحر وكل ابناء الجزيرة الخيرين والصادقين في المشرق و المغرب

كنت اتابع كتاباتك من بعيد ..لفتت نظري

لا يسعني إلا أن اقول لك سلم قلمك وفكرك
بالنسبة للقصة
اختيار جميل وموفق بإنتقاء التعابير التي تشد القارئ لنهاية الموضوع

ننتظر المزيد من كتاباتك
ملاحظة ,,,
شي رائع ان تكون توضحت لك أمور تقسيم المنتدى بالنسبة للتسميات التي وضحها لك زملائي
محبتي
أعز
[/align]
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02

Re: حيث جرت الدماء لا تنمو شجرة النسيان

مشاركةبواسطة كبرئيل السرياني » 29 يونيو 2007 20:08

شكراً أخ أعز على المشاركة
ولي الفخر أن أكون قد لفت انتباهك بشكل من الأشكال
وبالفعل توضحت الأمور ولكنني أطلب منك أو من أي شخص يدخل على الرابط الذي ذكرته في المقالة(النقد)
ويشاهد كيف رد على الأخ(حنا أبو جاك والأخت بنت الجزيرة كوم) وبأي نبرة؟؟؟
وحقيقة أنني متضايق نوعاً ما لعدم تقبلهم النقد على عكس مدير الموقع الأخ( فارس الأحلام )
شكراً لك مرة أخرى
(إذا أردت أن لا تنقتد فيجب عليك أن لا تقول شي لا تفعل شي..........لا تكون شي "أفلاطون")
وشكراً لكم
محبتي وأحترامي..........
,,,,,,,,,,,,,,,,,,كبرئيل السرياني.......
كبرئيل السرياني
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 295
اشترك في: 22 يونيو 2007 16:09

Re: حيث جرت الدماء لا تنمو شجرة النسيان

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 29 يونيو 2007 20:31

[align=center]عزيزي كبرئيل جزيل الشكر على ردك السريع
وبما أنك ذكرت أخ أعز :oops: فأحببت أن أقول لك إنني سيدة بمعنى أخت أعز// أم نوار//
ودوري بالموقع..... نائبة مدير موقع جزيرة كوم بكل تواضع

أما بالنسبة للردود التي كانت بموقع الآخر قرأتها .... أظن تسرعوا قليلا
أوغيرتهم على الموقع كتبوا بهذا الشكل
لكن هذا لا يعني أنه تصرف سليم
إن وجدت هنا على صفحتنا لألغيت لاننا لا نفضل مثل هكذا نقاشات تنتهي بالعصبية وعدم فهم فكر المقابل...
أما المهاترات و التهجمات الشخصية أو الصوت العالي في الهجوم ليس من صفات موقعنا
إنما بالحوار البناء ,,,النقاش الهادف,, الدليل والبرهان
وأهم من هذا كله ,,,,,,الهدوء في النقاش يجعلنا نرتقي نحو الأفضل في أمور كثيرة.
أكرر شكري
وهذا الرابط عزيزي كبرئيل
يوضح بعض النقاط في كيفية سير عمل المنتدى و الموقع بشكل عام
http://www.gazire.com/home/viewtopic.php?t=1908
محبتي
أعز
[/align]
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02

Re: حيث جرت الدماء لا تنمو شجرة النسيان

مشاركةبواسطة كبرئيل السرياني » 15 ديسمبر 2009 21:44

توضيح : بعض من الأشعار الموجودة في أخر القصة تعود للشاعر نزار قباني

بعضها .... مع إضافاتي وتحويري

فوشون بشلومو
[flashwidth=280height=250]http://www.a-olaf.com/~olaf/special/logo.swf[/flash]

ما العلاقة بين السريان ، الكلدان ، الأشوريين ... أبناء اللغة السريانية

إن لم يكن لديك خطة .... فستكون جزءً من خطة الآخرين ...
أعتذر سلفاً من جميع الأعضاء لعدم تمكني من الرد على جميع المواضيع
كبرئيل السرياني
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 295
اشترك في: 22 يونيو 2007 16:09


العودة إلى قصة ومقالة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر