المحزن ... والمفرح ... حنا خوري

مواضيع ثقافية , حكم وأمثال , مسابقات ثقافية , أخبار ثقافية

المحزن ... والمفرح ... حنا خوري

مشاركةبواسطة حنا خوري » 07 إبريل 2012 17:08



وانا أهيم بين أمواج الشبكة العنكبوتية الأنترنيت في يومي هذا .. واذ تلحظ عيناي عنوان أربعة تراتيل رائعة للجمعة الحزينة العظيمة . .. وبغير شعور مني تحرّك اصبعي على ذلك العنوان ... واذ تصدح فيروز ب ... انا الأمّ الحزينة .. واليوم عُلّق على خشبة .

أسمع ودموعي تنهمر .. وبين الفينة والأخرى أمسحها وأمسح انفي لأنّ تلك العادة لم تفارقني من طفولتي حينما تنهمر دموعي يحسدها انفي ايضا . .. نعم امسح دون شعور وانا اعود الى الوراء في الذاكرة الى سنين دراستي في دير الشرفة في لبنان حريصا آواخر الخمسينات من القرن الماضي .... وجمال الحياة المسيحية في تلك البلاد وذلك الزمن .. حيث كانت مكبّرات الصوت تصدح بالتراتيل من على قمم تلك الجبال . فكنتَ لا تسمع في هذين اليومين غير هذه التراتيل الجميلة الحزينة في كل شارع تسير فيه ان كان في الجبل أو في جونية او في بيروت .
كنتَ تشعر انّك في مناسبة دينية روحية مفعمة بالأيمان والتقوى تشعر اذا دقّقتَ في وجوه الناس انّهم حزانى ومتألّمون ... الجو حزين وكئيب .. حتى الأشجار كانت تتمايل أحيانا ساجدة لعظمة هذه المناسبة ، كنّا نشعر ونحس وكأنّنا في ايام المسيح له المجد ، واننا اليوم اي يوم الجمعة بعد الظهر سنسير جميعا خلفه حامل صليبه الى الجلجلة .. ليُصلب عوضا عن البشرية .
نعم كانت سنين وسنين نصلبه في كل جمعة العظيمة .. نسند والدته الحزينة ورفاقها المريمات ومشاركين لهم ببكائهم وحزنهم العميق .
كنّا على ثقة تامة ونحن نسير في تلك المسيرات الدينية والروحية في تلك المناطق من بلادنا الشرق الأوسطية وتلك القرى الجبلية ان ليس هناك من يُعَكّر صفو احتفالاتنا الدينية بهذه المناسبات الكريمة .
ايام وسنين ذهبية العيش عشناها في تلك الفترة من أعمارنا .. لم يكن في لبنان ولا في مكان تواجد شعبنا المسيحي ... لم تكن هذه الأحزاب التي لم نعد نحفظ اسماءها لكثرتها .. ولم تكن بعد تلك وهذه المصائب والويلات تعصف وعصفت في بلادنا هناك ... وكنتَ تشتم رائحة الأيمان والأمان والعبادة .. حتى من الصخر والتراب .
أنهيتُ وصلة فيروز الدينية الحزينة في هذه المناسبة ... وعدّتُ الى حاضر الواقع المسيحي في بلادنا العربية ... وأسأل نفسي كانت بلاد جميلة ... وانتهت الى قبيحة ... وستلحقها ما تبقّى من بلاد بعد ان العراق ايضا اخذ مكانه في القباحة السياسية العالمية ... وبعد العراق من ياترى ؟؟؟؟
رنّ في اذني جملة المسيح له المجد وهو حاملا صليبه وعندما رأى بنات اورشليم يبكون عليه قال لهم مواسيا لا تبكون علي بل ابكوا على انفسكم وعلى ما سيأتيكم من ايام حزينة .
فادعوا معي اخوتي ان لا تزداد مناظر القباحة في أوطاننا العربية ... وادعوا معي ان يحمي عمانوئيل القائم من الأموات بلادنا

ويعيــــــــــــــــــــــد لها جمالها ورونقها
صورة العضو الشخصية
حنا خوري
رائد بارز
رائد بارز
 
مشاركات: 907
اشترك في: 22 نوفمبر 2008 18:55
مكان: المانيا

Re: المحزن ... والمفرح ... حنا خوري

مشاركةبواسطة abo jan » 07 إبريل 2012 19:14

سلامت عيونك من الدموع عمنا الحبيب حنا

وأكيد بالصلوات والترانيم سيسمع الرب لنا ويحمي بلادنا من الشر امين
:blume: :hallo: :blume:
abo jan
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 263
اشترك في: 19 سبتمبر 2010 17:12


العودة إلى مواضيع ثقافية منوعة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار

cron