القضامة/ الحمص

القضامة/ الحمص

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 08 يناير 2012 12:12

الحمص
الاسم العلمي: Cicerarietinum
الفصيلة: فراشية Papilanceae

تتكون من البروتين والمواد الدسمة – سليولوز – غليكوسيدات – حديد Fe – كالسيوم Ca – فيتامين A, B, B2, c

غرض الاستعمال:
هو مغذي، مدر للبول، منشط للأعصاب والمخ، مزيل للصداع، يصفي الصوت والحلق والصدر، مسمن، يزيد في الشهوة، يقتل الديدان في البطن. وقد يؤدي استعمال الحمص غير الناضج الى حالات من شلل الأعضاء، وتؤدي كثرة استعماله الى النفخة.ولا ينصح ترك الأطفال ينهمون منه بكثرة (الأخضر / الحاملة الخضراء). يحمر الوجه، مزيل للكلف باستعماله خارجياً، مفيد الحزاز في الوجه، اللثة والأسنان.
الحمص يزرع في آذار ويحصد في حزيران، وهو عدة أنواع أفضله الأبيض الجديد والأسود الكبير الأملس أما الأحمر فهو أقل فائدة ومنه بري وبستاني والبري شديد المرارة والحمص اذا خزن أكثر من ثلاث سنوات يمكن أن يشوبه السوس.
ملاحظة مهمة: لا يجوز للحامل أكله (بليلة) وشرب مائه لأنه يسقط الأجنة ويدر الطمث خاصة في بداية الحمل
طرق الاستعمال:
- التسمين – يحمص مقدار كيلو من الحمص يضاف لها وقية من اللوز الحلو مع قليل من السكر أو العسل ويؤكل ثلاث ملاعق في اليوم، يسمن بشكل واضح.
- تخفيف الصداع والشقيقة – يؤخذ قبضة من الحمص تطحن أو تحمص وتخلط مع السكر الفضي وتؤخذ ملعقة صغيرة ثلاث مرات في اليوم، وهذه الطريقة تصفي الصوت وتخفف حشرجة الصوت ويمكن غلي الحمص وأكله مع السكر وشرب مائه وهي تزيل الصداع عن تجربة.
- ادرار البول وتفتيت الحصى – يغلى الحمص جيدا في وعاء مغلق ويشرب ماؤه فنجان ثلاث مرات في اليوم ويؤكل نفس الحمص يساعد في ادرار البول وازالة عسر البول.
- ازالة الديدان وحيات البطن – يسلق الحمص جيدا أو يشرب ماؤه مع قليل من خل التفاح ويمكن أن تزاد كمية الماء ويجلس كمغطس ويؤكل مع السكر والخل ويستحسن أن يؤكل مع قليل من الخل على الجوع حتى تموت وتخرج الديدان.
- تخفيف الكلف و الحزاز – يمكن فرك الوجه المكلف بماء الحمص أو تنعيم الحمص الناشف وعمله على شكل كريم ودهن الوجه به ويستحسن مع البوريك كمية قليلة مع المحلب والفازلين وهذه الطريقة تزيل الحزاز.
- تسكين أوجاع الأسنان – توضع نقطتين من دهن الحمص على منطقة الأسنان واللثة والدهن يصنع بغلي كمية من الحمص في زيت الذرة أو الصويا حتى ينعقد جيدا ويستعمل.
- ادرار الحيض – يؤخذ كاسة من منقوع الحمص وخاصة الأسود ثلاث مرات في اليوم ولا تزيد الكمية حتى لا يحدث نزيف وفي هذه الحالة يستحسن أن تفحص السيدة خشية أن لا يكون حمل لأنه يسقط الحمل.
- تنقية الرحم من الالتهابات والفضلات – تغلى كمية من الحمص كيلو مثلا في خمسة لتر ماء يشرب من مائه ويجلس به كمغطس ويمكن عمل طبق من الهريسة المصنوعة من الحمص وأكله بخل التفاح وهذا يخرج كل عفونة الرحم ويفيد المقعدة والله أعلم وهذه الوصفة تفيد المرأة التي تشعر بوجود بقايا من الدورة فتنظفها تنظيفا جيدا.
- ازالة صفرة الوجه وتحميره – يعمل كريم أو معجون يوضع على الوجه وكذلك أي منطقة في الجسم في الجسم يراد تنظيفها وتجميلها.

مهم – لا ينصح من يعاني من تقرحات بالمثانة أن يأكل الحمص ولا ينصح بأكله بين الطعام الا مع كمون لأنه يحدث غازات ورياح والأخضر قد يسبب خدر وشلل اذا أكل بكثرة وخاصة عند من يعاني من الصداع.
- ان أكل الحمص محمصا (القضامة) أو مسلوق يساعد في تنشيط الأعصاب وتنشيط الدماغ بحيث يؤكل مع السكر أو أي حلويات.
- ان أكل القضامة تساعد على ازالة الامساك وتنشيط حركة القولون الدودية.
م ن
المرفقات
ك.jpg
ك.jpg (13.34 KiB) شوهد 3436 مرات
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02

Re: القضامة

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 08 يناير 2012 12:15

وفي مقالة من موقع البوابة:

يحتل الحمص مكانة مرموقة على موائدنا. كما يحتلها على موائد جميع بلاد حوض البحر الأبيض المتوسط كطبق شعبي شائع. فهو يؤكل مطبوخا ومسلوقا ومسحوقا. ورغم صعوبة هضمه إلا أنه يمد الجسم بمواد ذات قيمة غذائية عالية.
وقد أثبت الباحثون، أن الحمص يحتوي على بروتين عالي الجودة بالمقارنة مع اللحوم، إضافة إلى مواد أخرى مضادة للأكسدة تساعد في منع الإصابة بأمراض القلب والسرطان.


وقال العلماء الذين اعتمدوا في بحوثهم على استخدام نباتات حمص مهجنة وليست معدلة وراثيا، أنها تحتوي على كميات جيدة من المواد التي يمكن أن تستخدمها شركات التجميل لتصنيع كريمات تمنع ظهور التجاعيد.
كما يمكن استخدامه كبديل لحليب الأطفال، لأنه أقل إنتاجاً للمواد المسببة للحساسية مقارنة بفول الصويا الذي يستخدم بشكل شائع لهذا الغرض.


وقال الدكتور رام رايفين، كبير الباحثين، إن احتواء الغذاء اليومي على 50 - 60 جراماً من الأطعمة المحتوية على الحمص، كالمسبحة والفتّة والحمص بالزيت والفلافل والبليلة، وهي مأكولات رخيصة الثمن ولكنها ذات قيمة غذائية جيدة، يساعد في الحصول على آثاره الإيجابية.


وحسب خبراء التغذية، فإن الحمص الجاف يحتوي على 14.4 في المائة من وزنه ماء و 9.5 في المائة مواد دهنية، و24 في المائة مواد بروتينية، فضلا عن 2.4 في المائة مواد رمادية و5.48 في المائة مواد سيلولوزية.
أما محتواه من الأملاح المعدنية فيتمثل في 219 ميللجراماً من الكبريت و350 ميللجراما من الفوسفور، و50 ميللجراما من الكلور، إضافة إلى 930 ميللجراما من البوتاسيوم و60 ميللجراما من الكالسيوم، و5.5 ميللجرامات من الحديد، لكل مائة جرام منه، ويزود الكوب الواحد منه بحوالي 80 سعراً حرارياً.


ويصنع من الحمص أيضا أحد أنواع التسالي والمكسرات الشائعة التي تعرف بالقضامة، التي يعتمد نوعها على طريقة تحميص حبوب الحمص بعد تجفيفها. وتحتوي هذه القضامة على 18 في المائة من وزنها مواد بروتينية و5 في المائة مواد دهنية، ويزود النصف كوب منها بحوالي 80 سعراً حرارياً_(البوابة)
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02


العودة إلى طب الأعشاب

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر